صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ سنتان 68 إجابات
2 0 0 2

زوجي كشف مراسلاتي فبدأ مسلسل الإنتقام.. أحتاج لحل

أنا امرأة متزوجة منذ حوالي 3 سنين. زوجي رجل ناجح بعمله وفي المجتمع. أبي رجل معروف في المجتمع ولديه علاقات واسعة. بعد فترة من زواجي, اكتشف زوجي مراسلات بيني وبين شاب أصغر مني, تعرفت عليه بفي العمل. لم تكن مراسلات تحتوي على أمور خطيرة, لكنها لا تليق بامرأة متزوجة. سألني زوجي مرتين أو ثلاث مرات ان كنت أراسل شخصا, فأنكرت, لكنه كان قد علم بالأمر ونسخ بعضها, فواجهني بها. بعد إنكار وأخذ ورد, ومحاولات كذب لتغطية الأمر لم تنفع, قرر زوجي أن يطلقني. تدخل أبي بالأمر معتبرا أن طلاق ابنته إهانة له, وأن الأمر مجرد رسائل هاتفية لا تستحق الوصول الى الطلاق, بينما كان زوجي مصرا على الطلاق بحجة أنه لم يعد يثق بي. لم يقتنع أبي, وضغط على زوجي بشتى الطرق ليمنعه من الطلاق, حتى وصل به الأمر أن يتسبب بطرده من عمله من خلال علاقاتهز عندها بدا أن زوجي رضخ للأمر وتغاضى عن الطلاق. مرت أسابيع, بدأت أشعر بتغير زوجي ناحيتي. لم يعد يتحدث معي كالأول, لا يدعوني للخروج معا بعد عمله. إذا جلس معي, يكون ذلك جسديا فقط, وعينيه أما في اللابتوب أو في التلفزيون... أقر أني أخطأت بحقه, لكني ظننت أننا سنتجاوز الأمر مع الوقت, وحاولت أن أصبر... منذ فترة قصيرة, وجدته يتحدث الى امرأة أخرى, ويتبادلون الرسائل. غضبت كثيرا, لكنه أجابني بكل برودة, أنه يفعل ما سمحت لنفسي بفعله! كل ما احتج على تصرفه, يعيد نفس الكلام, بأنه لا يفعل سوى ما سمحت لنفسي به... حاولت معه باللين, بالصراخ, بأي وسيلة, لم يتوقف. طلبت من أبي التدخل, أجابه نفس الإجابة. طلبت الطلاق, قال لي أقنعي أباك, ولا مشكلة عندي. أبي لا ولن يقبل أن تطلق ابنته, خاصة لسبب من هذا النوع. أنا تحملت تغيره وإهماله لمعاقبتي, لكني لا أتحمل الخيانة... أريد أي حل سوى أن أعيش في النار التي أحترق بها كل يوم.