صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ 7 شهور 1 إجابات
0 0 0 0

عندما يصبح الانجاب انجازاً والزواج فخراً والتربية تقليداً والدين طقوساً!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا لم آتي هنا لكي أطرح أسئلة وانما لاطرح قضية مهمة جدا وأجوبة كثيرة جدا لجميع الأسئلة الموجودة هنا .. عندما نفقد التوازن والتنازل والواقعية من حياتنا لن ننتظر سوى المشاكل والقلاقل الاسرية لازلت أحب هذا الموقع لانه يتكون من أسئلة من جميع فئات العرب والجميع يتشاركون في الحل . لكن ليس كل حل هو الحل لماذا ؟! لان جميع من يقومون بالرد على الاسئلة لديهم مشاكلهم الخاصة التي تحتاج إلى أحد ان يقوم بالإجابة عنها وهكذا فيصبح الخطأ مركب والجهل مركب ومن ثم تأتي نتيجة على عكس ما توقعنا وما ذلك إلا لبعدنا عن فهم القرآن كما ينبغي . القرآن ليس كلام بشر لكي نأخذ كلام البشر عنه ونأخذه على أن كلام المفسرين هو الحق المطلق . عندي قناعة ان القرآن هو العلاج المتوفر لجميع مشاكلنا لكن من يفهمه ؟! من يتدبره ! من يعمل بمقتضاه ! رأيت الكثير من المواضيع والتي قد تنتدرج ضمن الخاص جدا ومع ذلك فالناس يبثون اسراراهم فلا ضير في ذلك دام انه سوف ينشر كمجهول الهوية . الحكمة ليست علم نتعلمه او نظريات نطبقها وانما خبرة حياة نأخذها من أجدادنا وأعلامنا ورسولنا صلى الله عليه وسلم قبل كل شيء . عندما اسمع عن امرأة تشتكي من حماتها او أهلها فهي تتكلم عن وجهة نظرها هي فقط فيكون الجواب مقصور على وجهة نظرها دون النظر إلى البعد الخامس للمشكلة ودون النظر للطرف الآخر ورأية فنقع في جريمة البهت واعطاء النصيحة في غير موقعها وما ذلك إلا اننا متعاطفين مع المرسل دون النظر إلى الواقع الحقيقي .. تاتي بنت فتشتكي من خطيبها وتقول فيه وفيه وتأتي زوجة تشتكي من زوجها وتقول فيه وفيه ولم ننظر إلى دواخلنا ولا إلى نياتنا هل أردنا بذلك وجه الله ؟ انا شخص متوسط الحال وابي وأمي متطلقين عاطفيا منذ ما يربو عن 30 سنه ولا تنقطع المشاكل ابدا فيما بينهم حتى اثرت علي أنا واخوتي فأصبحنا في البيت كالأشباح . تعلمت في هذه التجربة ان الأب والأم هم من يصنعون بيتا جميلا او بيتا كئيبا يكون مصدرا لجميع الشرور تعلمت ان الدورس الدينية في بر الوالدين ليست كما ينبغي ان تكون تعلمت ان الدين مورس علينا كحقن الأفيون كي نخدر الألم ولا نستأصله . تعلمت ان الطلاق قد يكون نعمة عظيمة وليس كما يقولون بل قد يكون بداية جميلة جدا لانه يعيد ترتيب الأوراق ويجعل هناك بداية أخرى . وتعلمت ايضا لو ان أحد منهما تنازل عن بعض كبريائه لاصبحنا في افضل حال . لكن عندما يصبح الأنجاب انجازا والزواج فخرا والتربية تقليدا والدين طقوساً لا تنتظر سوى المشاكل والتناقضات العجيبة . أمرأة تطلب الطلاق لان زوجها عصبي ؟ هذا السؤال يعتبر سؤال أحتيالي وقد يجيب من هو أشد عصبية من زوجها بقول ان الزواج من رجل عصبي سيفتح الباب لدمار البيت وهكذا دواليك . لنبدأ بالتوازن ! التوازن هو تغليب المصلحة على المفسدة وليس كما درسونا رجال الدين الذين حتى لا يعرفون ما هي غايات الدين . عندما تقع في مشكلة وتشعر ان جميع الأبواب تقفلت فافتح باب قلبك لنفسك وانظر ماذا فعلت ؟ هل انت جزء من المشكلة ماهي الموازنة التي يجب عليك ان تقوم بها . لنفترض ان هناك امرأة متزوجة ولديها زوج مدمن مخدرات هل الحل هو صنع المشاكل كي نحل ام ترضى بالواقع وتحاول النظر في أعمق نقطة في زوجها ! هل تستطيع ان تنظر بعين ثاقبة وتعلم ان الحياة هي حياة دنيا وجبلت على كدر وانت تريدها صفو من الأكدار . قد تسالين نفسك كيف؟ درسنا ونحن أطفال ان الصلاة والصيام ستجعل منك رجل ناجحا لكن التاريخ لم يرا ذلك يا ترى لماذا؟ لم نسأل انفسنا يوما لماذا ؟لاننا وبكل بساطة لا نريد ان نتحمل تبعات معرفتنا بالحقيقة المرة . ولذلك تلجأ الزوجة إلى صنع المشاكل كي تجعل الأخرين يتدخلون في حياتها ومن ثم يقع الحمل على الأخرين . الانسان يحب ان يلقي بفشله على غيره . لو ان الزوجة نظرت إلى حال زوجها المدمن مثلا ؟ هل هو مسالم ؟ هل يعاملني باحترام هل يحبني هل يلبي احتياجاتي ان كان كذلك ؟ فلماذا تريدين صنع مشكلة من لا شي هل هو الأمر شخصي او ديني او اجتماعي هل حقا المشكلة هي في المخدرات ام في الأخلاق والتعامل ؟! ولو كانت المشكلة في المخدرات لماذا تعاني زوجات كثر من ازواجهم وهم ملتحين وفي الصف الأول في الصلاة هل حقا نحن نتزوج المظهر او المخبر ؟ واما مسالة التنازل فهي المسألة الرئيس في حل جميع القضايا ! .. لدي صديق مقرب لي ولديه ايادي بيضاء علي واشكره عليه لكنه غير مستعد تماما لان يضحي ولو بقليل من جهده كي يتنازل عن بعض صفاته السيئة وكردة فعل فعلت انا الشيئ ذاته وعلى هذا الحال لا يمكن ان تحل القضية . ادع لكم التفكير في ذلك . الواقعية : هي مربط الفرس . يقول ابو حامد الغزالي لو اطلع الرجل على جميع ظروف الناس الأخرين لعذرهم جميعا ً يجب ان نعلم ان الحياة ليست كاسيت فيديو تقدم وتؤخر كما تشاء وتحذف منه ما تشاء وتعدل عليه ما تشاء بل هي حياة يجب عليك ان تعيشها كل لحظة بلحظة وكل لحظة سوف تؤثر على نفسيتك وعلى صحتك وعلى قدرتك العقلية فما بني على باطل فهو باطل أب يعنف ابناءه ويضربهم كل يوم وأم مهملة لابناءها هذا هو الواقع الذي سوف يؤثر على الأبناء يوما بعد يوما حتى يصبح الواقع جزء من حياتهم لا يمكن ان يغيروه ابدا إلا اذا اتصفو بالواقعية بحل المشاكل . هناك اسر تنظر لنفسها انها خارج عن الواقعية وانها مثالية وانها افضل الأسر في جميع الحالات ودائما تنتهي الأسرة بنهايات غير جيدة وتصبح فريسة الواقع الذي هربت منه بحثا عن المثالية والتشمت بأحوال الأسر الأخرى انها ضحية الواقع . وأختم بالقول أن الشماته : هو الداء الذي كسر ظهرونا واظهر عيبنا للناس . واعتذر عن الإطالة