بنتي المراهقة ومشكلة القنوات والتلفزيون!

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

السلام عليكمأنا أم لطفلة مراهقة تبلغ 15 عاما وأعاني كما الجميع من التغيرات النفسية التي تطرأ عليها خلال هذه الفترة هي طفلة لماحة ذكية تنتبه إلى تفاصيل التفاصيل ولذلك أخاف عليها من برامج التلفاز المنوعة التي تكون مضارها أكبر من منافعها كانت مولعة ببرامج الأطفال وحاولت قدر استطاعتي أن أتابع بعض البرامج لأستطيع تقييمها من الناحية الأخلاقية فقمت بالموافقة على بعضها ورفض بعضها الآخر الذي يحمل تلميحات عقدية لاتناسب ديننا أو تلميحات جنسية لا تناسب عمرها أو تلميحات أخلاقية بعيدة عن قيمنا ومبادئنا العربية الأصيلة لكن الآن بدأت طفلتي تكبر وأصبحت ترى أن قنوات الأطفال لا تناسب عمرها وتفكيرها وترى أن القنوات العلمية مملة وأحيانا يصعب عليها فهمها الأمر الذي بدأت تحول عنها إلى قنوات الآكشن والدراما وال وقد لاحظت أنه لا توجد برامج أو قنوات متخصصة لهذا العمر ولذلك وقعت في حيرة وأريد منكم مد يد العون وتساعدوني في حل هذه المعضلة
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • أخصائية علم النفس والتثقيف الصحي ميساء النحلاوي
    أخصائية علم النفس والتثقيف الصحي ميساء النحلاوي verified_userعزيزتي روعة، اوافقك الرأي فمع انفتاح قنوات التلفزيون وكثرتها إضافة الى الانترنت، صار من الصعب ان يحصر الاهل ما يمكن مشاهدته. اقترح عليك التالي:1. اتفقي معها على ضرورة ان تشاركك ما تشاهده حتى تنصحيها بما يناسب عمرها.2. لا تتبعي سياسة المنع فليس من الصعب ان تغافلك وتشاهد ما تريد. بدلا من ذلك، اشرحي لها انك تختارين لها ما يناسب عمرها حرصا عليها واشركيها في هذه المسؤوليه.3. اخيرا، حاولي ان توجهيها الى الرياضة وانشطة أخرى تقلل من تعقها بالبرامج التلفزيونية.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    رأي ان تشغيلها بالإشتراك في دروس لحفظ القرآن والابتعاد عن التلفاز لأنه لا يجلب إلا الضرر
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    وعليكمُ السَّلام سيدتي, حقيقةً المشكلة تكمنُ في انَّ الإعلامَ مُوجّه , وقلَّما تجدي قنوات هادفة تبعد الجانب المادي النفعي لإيصال رسالة نافعة , لكن مما يخفف على المُشاهد اليوم أن توفرت لديه العديدُ من البدائل التي تغنيه عن قنوات التلفاز , فبإمكانِك أنْ تخصصي لها وقتاً معيناً تحت إشرافك اللامباشر وتتركيها على موقع إنترنت يبثُّ برامجَ ذات فائدة وتناسبُ عمرها وتفكيرها وعقيدتها , مع محاولتك ألا يكون هذا الوقت مفتوحاً كي لا تنغمس في هذه املواقع وتنسى واجباتها .وحاولي أيضاً أن تملئي لها وقتها بكلَّ النشاطات النافعة والتي تنمي مواهببها , وتوسع آفاقها وحبذا لو شاركتها بعضاً منها ستتقربُ إليكِ أكثر وستتشكل بينكما علاقةً أجمل .وفقكِ الله
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا