صورة علم United Arab Emirates
من مجهول
منذ 6 شهور 21 إجابات
0 0 0 0

زوجتي طلبت الطلاق بعد أن ضحيت براحة بالي واستقراري المادي من أجلها

مشكلتي تتمثل في انني بعد ان ضحيت بنفسي وراحة بالي واستقراري المادي في سبيل أسرتي، تطلب زوجتي الطلاق حيث انني متزوج من ٢١ سنه ومن ١٥ سنه وانا اعمل واقيم في احدي دول الخليج عملت سنتين بدون اسرتي ثم استقدمتهم بناء علي إلحاح زوجتي برغم ان تكلفة الحياه مرتفعه ولا يكفي الراتب لمواجهة أعباء المعيشه وبرغم عدم مواقتي علي عمل زوجتي منذ زواجنا الا انني رضخت للواقع ويعين في الغربه بل واستخدمت علاقاتي في حصولها علي عمل ومرت السنين وكبر الولدين وأصبحت علي أعتاب الجامعه بل وأنجبت بنتا من ٦ سنوات هي قرة عيني برغم وجود خلافات بين الحين والاخر تطورت احيانا ولأول مره يتطاول من زوجتي بما يجرح كرامتي مما جعلني مع الاسف اخرج عن شعوري واضربها اكثر من مره واصالحها بما تطلبه من ترضيه،وكان عملي علي مر السنين يمضي بدون أية مشاكل ولكن من ٣ سنوات حدثت هزه للشركه واغلقت ابوابها وعلي مدار سنتين عملت في شركتين وضعهم غير مستقر انهو خدماتي بعد سنه في الاولي لارتفاع راتبي بالنسبه بحجمها وها أنا انتهت خدمتي في الثانيه ايضا بدون سبب وعدت للبحث عن عمل مرة اخري ، بعد تركي عملي في المره الأولي طلبت زوجتي الطلاق بحجة انها لا تستطيع العيش معي لاهمالي لها ولاولادي بسبب ظروف العمل التي تجبرني علي العمل من الصباح الي المساء برغم انني لم أقصر ماديا او معنويا او ادبيا مع الاسره وقله تواصلي معهم خلال اليوم لم يمنعني من حل جميع مشاكل المنزل سواء ماديه او خاصة ومشاكلهم في المدارس او مرضهم بالجري علي المستشفيات، حاولت تفكيرها بالعشرة الطيبه بحلوها ومرها وانني لم تتجاوز معها باي شكل من الأشكال منذ اكثر من ٨ سنوات ولكنها مصره علي الطلاق بل أبلغت الولدين الذين يدرسون بالخارج وحاولت اثناءها عن طلب الطلاق اكراما حتي لمراسلتنا تجاه الأولاد والبنت الصغيره التي سوف تحتاج لابوها ايضا خلال مراحل حياتها ولكن لا جدوي بل وفي اوج ازمتي الجديده منذ شهر بتركي عملي اصبحت بلا عمل ولا يوجد أية مدخرات حيث كان كل ما اجنيه لالتزمات الحياه وتعليم الأولاد والله يعلم انني لم أبخل او ادخر وسعا من أجل هذه الاسره التي يطلب مني بإلحاح ان اغادرها واغادر المنزل غالي حد قولها لا تستطيع أن تعيش معي تحت سقف واحد وبالفعل غادرت المنزل الذي استلمته من عملها الحالي من حوالي شهر بعد اصبحت في الخمسينات من عمري حيث استضافني احد الاصدقاء لحين حصولي علي عمل واولادي ليس في أيديهم شيء وايضا أقنعت حمايا بعد أن كان رافضا لفكرة طلاقها ان استمرارها معي سيميتها، والآن أحس أن كل مجهودي وانتماءي وولاءي للمنزل الذي بنيته علي مدار ٢١ سنه كأن لم يكن كأي عمل في اي شركه ولم يذكر لي اي شيء كأي شركه اديت ما علي بمقابل وعند انهاء خدماتي كأن لم يكن لي وجود ابدا. ولله الأمر من قبل ومن بعد.