صورة علم United States
من مجهول
منذ 3 شهور 7 إجابات
0 0 0 0

حساسيتي المفرضة أتعبتني وكادت أن تنهي حياتي

لو سمحتم تعطوني حل فقد تعبت أنا امرأة بالثلاثينات، متزوجة وعندي أولاد ومرتاحة بحياتي الزوجية، مشكلتي اني كتير حساسة لدرجة آني تعبت من نفسي وتعبت زوجي معاي، وخايفة يمل مني ومن حساسيتي، أنا مررت بظروف صعبة جعلتني اكره الناس وافقد ثقتي بنفسي، رزقت بطفل مريض بقي فترة طويلة في المشفى قبل ان يتوفى وكنت معه، امضيت سنتين معه في المشفى منعزلة عن كل مظاهر الحياة الطبيعية حتى مع زوجي واولادي الي كانو صغار وكنت ابكي في المشفى من شوقي ليهم وللعودة معهم للبيت والحياة الطبيعية متل باقي الناس، وكشفت حقيقة ناس كتير لما احتجت ليهم ، توفى ابني بعد معاناة لا يمكن أن اصفها، وكنت وحدي بالغربة، لدرجة آني فرحت بوفاته لاني تعبت كتير وحياتي كلها وقفت، أنا كنت مدللة جدا عند اهلي والاولى على جامعتي، وظرف ابني جعلني اتخلى عن كل شيء بحياتي، سجنت معه في المشفى ولم اجد تعاطفا من أخوة زوجي وزوجاتهم الذين كانو معي في الغربة، كان تعاملهم معي أسوأ من الاعداء، وجدت حنان وعطف من الناس الغرباء اكثر منهم، مع اني كنت كويسة معاهم أنا وزوجي، لدرجة آني مرة طلبت من صديقتي تجلس مع ابني ساعتين بس اروح البيت اتفقد أمور ولادي وامور البيت وارجع، واخوة زوجي ساكنين معاي بنفس الدور، وكانت الدنيا رمضان، وكنت لوحدي في البيت عشان جوزي اخد الاولاد عند بيت اخويا ، وبيت اخويا بعيد ساعتين عن بيتي، سلفاتي عارفات اني أنا وحدي في البيت ووقت الافطار في شهر رمضان ، جتني وحدة منهم معاها صحن اكل ودقت علي عشان تعطيني اياه بدون ما تقلي تعالي افطري معانا بلاش تقعدي وحدك ، لحظتها شعرت ان سكين غرز بقللي من جوا، دي الشغالة الناس بتكرمها اكتر من كدا وتقعدها معاها علاكل في رمضان، وانا عاملة معاهم افضال ربنا وحده بيعرفها، وزوجي نفس الشي ، كانو ما يرضوش يقعدو ولادي عندهم وانا في المشفى وهم تنتين ما عندهم حاجة قاعدات في البيت، لما توفى ابني دخلت في حالة اكتئاب وكره لكل الناس ، لكن زوجي طلعني منها لما جدد تسجيلي في الجامعة ورجعني لدراستي غصب عني، واخدت الماجستير بمرتبة الشرف، ودي الوقت بحضر للدكتوراه، والاولى على الكلية ، ومحبوبة الحمد لله بين زميلاتي وكل الناس الي بيعرفوني، لكن الفترة الي مريت فيها تركت في شخصيتي بصمة سيئة، بقيت اقدم سوء الظن في الناس، واوقف على كل كلمة بتنقال قدامي، واحب الناس كلها تعظمني وتحترمني ، وصار عندي كره لاهل زوجي ، كلهم مش بس سلفاتي دول، ولما اشوف حماتي ولا بناتها بيتعاملو معاهم عادي صرت اتدايق اوي، ي واعتبر انهم لازم يعاقبوهم على اخطائهم معاي، وصرت بفكر ان حماتي مبتحبنيش ولا بتعملي قيمة عشان بتكلمهم وبتزورهم، هي مش ساكنة بنفس بلدنا لكن بتيجي زيارات كتير، وهي شخصيتها ضعيفة جدا ومش ممكن تقول لحد انت غلطان، بقيت اعمل مشكلة من كل كلمة من اهل زوجي، وصرت بكرههم مع اني كنت احبهم جدا، لكن والله معذورة اصلي هم جرحوني اوي، أنا طيبة جدا، وخدومة جدا، ممكن اتفانى في اسعاد الشخص الي بحبه، واحس انه فعلا يحبني، وانا فعلا عاملتهم قبل زي خواتي، ووحدة منهم بلسانها كانت تقلي والله أنك احن عليا من اختي، ولو اختيار معاي هنا مش حتكون زيك، احنا وضعنا ماديا احسن منهم، وهم ما كملوش دراستهم وانا بكملها حتى بعد الجواز، قبل قصة ابني كانت تصدر بعض الازعاجات منهم، لكن ما كنتش بهتم فيهم خالص، اما دي الوقت، فأنا بنغاظ من كل تصرف ومن كل كلمة ومن كل حركة، واما اي حد غيرهم ابقى وحدة تانية خالص، في الجامعة ومع جاراتي وصديقاتي، لكن مش قادرة ارجع احب اهل زوجي زي ما كنت، وبقيت أعمل مشاكل مع جوزي بسببهم، أعمل ايه عشان اتغير واقدر اطنشهم، أنا دي الوقت مشكلتي هي زوجي، أنا بقيت اتخانق معاه كتير بسببهم، وكل ما حد حكى عنهم قدامي او مدح فيهم لشئ معين حتى لو قال ان فلانة عملت اكلة حلوة، فورا اعصب وانغاظ، والله تعبت.