صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ سنتان 5 إجابات
1 0 0 1

زوجته الأولى هي الأصل وأنا والزوجة الثانية في نفس الخانة

السلام عليكم: انا سيدة جامعية و مثقفة و اتمتع بقدر كاف من الجمال و ابدو اصغر من سني الحقيقي بكثير. رفضت الزواج كثيرا لاني كنت اتوق لرجل بمواصفات معينة من ناحية الحالة الاجتماعية و الثقافة و التمازج الروحي و الوجداني كاننا روح واحدة في جسدين (هكذا كانت احلامي في زوج المستقبل) و مر القطار و اصبحت في 35 - لكن لم يكن لدي مشكلة - بل على العكس كانت ثقتي بنفسي تزداد و نجاحي بعملي كمدرسة لغة انكليزية لها اسمها في البلد و ان الحياة يمكن ان تستمر بدون زواج. لكن بسبب الحاح امي علي بان يرزقني الله باطفال قبل فوات الاوان, تزوجت منذ اربع سنوات و نصف من رجل يكبرني ب 12 سنة و له زوجتان غيري و انا الثالثة و كان وقتها عمري 35 سنة. و الحمد لله رزقني الله بتوأم ذكور بعد سنة من زواجي. هو رجل دين (شيخ) و كلامه كان معسول جدا عن معاملة المرأة و عن العدل (بين الزوجات) وانه لا طمع له في راتبي لأن الله قد اغناه ماديا من فضله .لا انكر اني بعد عقد القران احببته كثيرا و تعلقت به. المشكلة ان شرطي للزواج به كان ان اسكن في نفس المدينة التي يسكن بها اهلي و ان اكون بعيدة عن زوجاته السابقات في القرية (طبعا هو لديه بيت ملك في مدينتي). هو من النوع الحازم جدا - من اول اسبوع في زواجنا بدأ في وضع النقاط على الحروف بقسوة - كان يتعامل مع اي موقف مني بقسوة شديدة و يمكن ان يتطور الامر الى اهانتي باني كاذبة و انسانة مادية (وان كل اهل المدن هكذا على عكس اهل القرى الطيبين) حتى انه ذات مرة دعى علي بأن لا يرزقني الله الذرية ابداً و كان يقول لي بان الله مثل ما أحل الزواج , أحل الطلاق (يعني يمكن أن اُطلَق ). طبعا هذا كان في اول شهر من زواجنا و لم اخبر احد بالامر , لاني كنت موقنة انه سيتغير عندما يرى حبي و اخلاصي له- منذ البداية عرفت انه يعاني من عقدة(اهل المدينة و القرى) و حاولت بكل جهدي ان اثبت له العكس و اني احبه و لا طمع لي به , و بالفعل لم اكن اطلب منه اي فلوس - كان لي راتبي الخاص واصرف على نفسي اذا احتجت شي و بالطبع كان هو يتكفل بمصروف الطعام و الشراب في البيت. و بعد شهر واحد من زواجي نزحت بسبب الحرب الى قريته و تركت بيتي . و عشت مع زوجته الاولى و اولاده في نفس المنزل و مستقلة بغرفة واحدة فقط - استمر الوضع هكذا لمدة سنتين عانيت خلالها الامرين (هو يحبني كثيرا لكنه لا يظهر ذلك امام احد - حتى انه كان يهملني و يتجاهلني امامه زوجاته و انا ما زلت عروس) و من خلال عشرتي لهم في نفس البيت اكتشفت ان زوجته الاولى هي التي مستلمة المصروف هي و بناتها و يصرفون كتيرا لدرجة التبذير احيانا (مع ان الناس في زمن حرب) - كان قد مضى على زواجنا قرابة السبع اشهر عندما طلبت منه لاول مرة فستان للحمل ( لماذا لا تدفين منك ) هكذا كان جوابه. و حتى عندما طلبت منه ثمن ثياب للتوأم الذي سألده - رفض في البداية و تطور النقاش لدرجة انه دعى على التوأم الذين في بطني بالموت و ان لا اراهم. عانيت الامرين و تحملت كتيرا و كنت مثالا للزوجة و الانسانة الصبورة التي اقتلعت من بيئتها و وضعت في بيئة تختلف عني 180 درجة _ و طوال السنتين لم يسمع احد عن اي مشاكل بيننا و كنت اعالج كل جرح عميق منه و كل مشكلة بصبر شديد . ولكن للاسف اول مرة ضربني (لسبب تافه) كنت وقتها حامل طلبت الطلاق و لكن تنازلت بعدها, و بعد ان ولدت بفترة أيضا ضربني ضربا مبرحا (هو يتمتع ببنية قوية و اخاف على نفسي منه) - لكن وقتها سافرت الى عند اهلي بدون ان اخبره اني لن اعود و اخذت اولادي معي و طلبت الطلاق (و كل اهلي و قتها وقفوا الى جانبي في قراري بان لا ارجع له) لكني رجعت من اجل الاولاد بعد ان استمات بوعوده بانه لن يضربني مرة اخرى. ثم شاء القدر ان نخرج جميعنا الى المملكة السعودية من حوالي سنتين و نصف . وهذ ه المرة كان لي شقتي الخاصة و لكن في نفس العمارة انا و زوجاته. ماذا اقول أنا لست سعيدة حتى اني وزني اصبح 50 كغ فقط - انا الان اُضرب كل فترة و السبب انه لا يجب ان اناقش بشئ و ان اراعي دائما ظروفه و وضعه المادي ,مع انه هو كريم جدا مع الناس و مع اولاده من زوجته الاولى (التي هي طبعا مستلمة المصروف هنا هي و اولادها الذين يدرسون) و لا يحاسبهم بشئ مهما صرفوا- (لا يُشترط العدل) هكذا قوله اذا قارنت نفسي مع الزوجة الأولى حتى أنه يُرسل فلوس لبناته المتزوجات و لا أعاتبه بذلك ابدا ,فهو حر بماله(طبعا زوجته الأولى هي الأصل و انا احترمها و لا اغار منها - حتى أني أدرس أولادها لغة انكليزية و أعاملهم كأبنائي و في فترة مرض الزوجة الاولى ,كنت انا من يطبخ لهم و يغسل). أما الزوجة الثانية فهي من النوع المبذر جدا و المهمل لاولادها جدا و الاناني (تحب ان تأخذ دون أن تعطي)حتى انها تكذب عليه كثيرا ,على عكسي تماما في كل شيء- العدل فقط بيني و بين الزوجة الثانية مع ان الجميع يشهد و حتى زوجته الاولى تشهد بأنه يوجد فرق ما بين السماء و الأرض ما بيني و بين الثانية من ناحية الاخلاص و الامانة و الحنان و الرأفة على الزوج -(لكنه يضعني مع زوجته الثانية في نفس الخانة - هكذا العدل في رايه) و يقول لي (اذا وثقت بك يجب أن اثق بالثانية , و أنا لا أثق بها - لذلك يجب ان اضع حدود صارمة)- أنا اُظلَم على حساب الثانية , اي مصروف انا اخذه الآن لي و لاولادي (طبعا الثانية تاخذ مثله) كان من وراءه مشكلة و ضرب مبرح و كدمات على جسمي من طرفه لي و هُدرت كرامتي بسببه - خلال السنتين الماضيتين كنت اطلب منه الطلاق بسبب ضربه المبرح لي و بالفعل تطلقت مرتين بعد تهديده لي بانه سيحرمني من اولادي و سيتزوج الرابعة - لكنه كان يُرجعني قبل انقضاء العدة (لانه يحبني جدا كما يقول- لكن حبه لي للاسف لمتعته فقط)- و من حوالي شهر تقريبا ايضا ضربني بشدة بسبب ابنه الذي لا يتجاوز 14 سنة و امام اولادي هذه المرة , و طلبت الطلاق بالحاح و استشرست عليه لكنه لم يطلقني- انا الان بعيدة عن اهلي في سورية و كالسجينة هنا- اصبحت اعلم اني سأُضرب كل فترة لسبب لا اتكهن به- حتى الان اولادي يذكروني بان والدهم ضربني.....عذراً للاطالة و لكن انصحوني ماذا افعل؟؟