الأسئلة ذات علاقة


يطلق مصطلح العنف ضد المرأة على أي فعل عنيف يمارس بشكل متعمد تجاه المرأة مسبباً لها أذىً جسدياً أو جنسياً أو نفسياً سواء من خلال الضرب أو التهديد أو الحرمان أو السلوك اللفظي العدواني أو أي شكل آخر من أشكال التعنيف.

ورغم جميع المحاولات الجادة لحماية المرأة من العنف، إلا أن هذه الظاهرة ما زالت في تصاعد مستمر ومثير للقلق، خاصة في الوطن العربي.

قصتنا اليوم من حلّوها بعنوان "زوجي يضربني وأهلي واقفين معه"، تلقي الضوء على هذه الظاهرة المخيفة وذلك من خلال مشكلة صديقتنا التي تتعرض للعنف يومياً من زوجها، حيث تقول:

"أنا حرمة متزوجة من أربع سنوات وعندي ولدين وحياتي جحيم! من ليلة الدخلة وزوجي يعاملني معاملة سيئة وما يمر يوم إلا يهزئني ويشتمني ويضربني. تعبت وأنا أشتكيه لأهله وأهلي لكن بدون فايدة، تركت البيت كثيرعشان يحس ويتعدل معي إلا إنه ما فيه فايدة وما تغير. 

مرة قررت إني أروح للشرطة أشتكيه بس مدري كيف دروا أهلي ولحقوني ورجعوني للبيت. أهلي هم السبب الرئيسي بحياتي وتعامل زوجي السيئ لأنهم يغصبوني عليه كل مرة مع إني أشتكي ويشوفون طريقه تعامله معي بس يغصبوني ويرجعوني له ولا يقولون له شيء .. محد وقف معي ولا أخذ حقي منه ورافضين حتى فكرة إني أتكلم بموضوع الطلاق لأنهم يشوفون الطلاق عيب ومحد يتطلق عندنا والناس بتاكلهم لو تطلقت!! 

دايم أفكر آخذ أولادي وأترك البيت وأنحاش لأي مكان ما يعرفه أهلي ولا زوجي بس دايم أتراجع وأخاف"

قصة صديقة حلّوها هي قصة العديد من نساء الوطن العربي المعنفات واللاتي لا صوت لهن! ترى كيف كان رد مجتمع حلّوها على هذه القضية؟

43% من المعلقين نصحوها بالصبر والتحمل والدعاء، بينما نصحها 23% أن تطلب الطلاق، 8% طلبوا منها أن تستعين بالشرطة، و6% اقترحوا عليهاً طرقاً للدفاع عن نفسها.

كما علّق 13% من الجمهور أن زوجها مريض وبحاجة إلى العلاج، بينما اتهمها 7% من المعلقين أن معاملتها له هي السبب في ضربه لها!

أما عن آراء الخبراء، فنصحتها خبيرة تطوير الذات الدكتورة سناء عبده بالتواصل مع لجان الحماية من العنف الأسري والإبلاغ عما يحدث معها: "هل تعلمين أن هناك لجان للحماية من العنف الأسري في السعودية؟ الرقم المجاني لتلقي الاتصالات حول العنف المنزلي في كافة أنحاء المملكة هو 8001245005 أو 1919، ويمكنك الاتصال بهم والإبلاغ عما يحدث معك، والرقم الأخير 1919 رقم هام خصصته وزارة الشؤون الاجتماعية لاستقبال البلاغات عن حالات العنف الأسري التي يتعرض لها أفراد المجتمع السعودي وخاصة الأطفال والنساء. هذه حياتك وأنت لست مضطرة لهذا العذاب والألم وخاصة في غياب دعم الأهل، لماذا الكل يتصرف وفق ما يناسبه وأنت الضحية، عليك بحماية نفسك وولدك، ولا يجوز له أو لأي شخص أن يضربك أو يعذبك وخاصة إذا كان الضرب مبرحاً فقد يقع عليك أذى".

يمكنك متابعة آراء بقية الخبراء ونصائح مجتمع حلوها بالنقر على الرابط التالي: زوجي يضربني وأهلي واقفين معه. وشاركينا رأيك في المشكلة.

نصيحة أخيرة من حلّوها لجميع نساء العالم: أنت تحددين الحياة التي تستحقينها، لا تقبلي على نفسك العنف أو الأذى أو الاستسلام، كوني قوية، دافعي عن نفسك وعن حقك بالحصول على حياة كريمة، وإن لم تستطيعي الدفاع عن نفسك بنفسك، لا تتردي باللجوء إلى منظمات حقوق المرأة والأسرة، ولجان حماية الأسرة من العنف. كوني قوية لكي تحيي حياةً كريمة! يمكنك أيضًا التواصل مع خبراء حلّوها لمناقشة مشاكلك بسرية تامة من خلال خدمة ألو حلّوها.