الأسئلة ذات علاقة


المقارنة... نعم هذه الآفة التي بوسعها أن تقتل أي علاقة زوجية مهما كان الحب قوياًّ! فالمقارنة من أبرز أسباب المشاكل الزوجية، ومن أكثر الأمور التي تزعج الشريك سواء كان زوجاً أو زوجة، وتشعره بالنقص وتزعزع علاقة الثقة بين الطرفين، وتدخل شعوراً بعدم الأمان في البيت. فبماذا تنصحين صديقة حلّوها التي لا تنفك تقارن وضع زوجها المادي بوضع أخيه الذي يدلل زوجته ويوفر لها كل ما تحلم به؟!

إليك تفاصيل المشكلة كما روتها لنا صاحبتها على موقع حلّوها تحت عنوان "المقارنة بين وضع زوجي وأخيه تفقدني عقلي!":

"انا اقارن بين وضع زوجي المادي وأخيه ﻷن زوجة اخيه تشوف نفسها علي وتستعرض بمشترياتهم وفلوسهم كلاميا، واللحين بيسكنون فيلا وانا اثاث مطبخي مكسر وزوجي يقول ايش اسوي هذا وضعي وهذا وضعه يعني اسرق اشحذ مقدر اسوي شي لك!

ايش تنصحوني فيه؟ كيف اكبر عقلي واكون قوية امام هذه الحياه؟ هل انا حسودة؟".

خبيرة تطوير الذات الدكتورة سناء عبده إحدى استشاريي خدمة ألو حلّوها، قدمت لصاحبة المشكلة نصيحة ذهبية نالت إعجاب المعلقين الذين أثنوا عليها، حيث نصحتها بما يلي: 

"يا سيدتي الرزق من عند الله، وادعي الله ان يبارك برزق زوجك ويزيده وأكثري من دعاء الرزق كما دعته الأعرابية"اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله، وإن كان في الأرض فأخرجه، وإن كان بعيدا فقربه، وإن كان قريبا فيسره، وإن كان قليلا فكثره، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه". وعليك أن تكوني مع زوجك لا تزيدي عليه الضغط، وبدلا من الحسد والشعور بالغيرة دبري أمرك وتدبري أمور بيتك وحاولي أن تكوني ذكية وتطوري من وضعك، تشاطري ووفري واشتري ما تريدين، دبري المصروف ووفري من هنا ومن هنا وإن شاء الله ستقدرين على عمل شيء. يا سيدتي زوجك يعلم وضعه فلا تنكدي بل كوني ذكية واعملي من بيتكم البسيط جنة بالحب والراحة والهدوء، لا يهم العفش قدر أهمية المحبة بين الناس الجالسة على هذا العفش، لا يهم أدوات المطبخ إن كانت من خزف أو كريستال بل يهم اللقمة الهنية التي تعدين بها وجبات أهل بيتك. كوني ذكية وافرحي بالقليل فإن فيه المتعة، المهم الحب والوفاق بينك وبين زوجك، واقنعي برزقة الله لكم واشكريه وادعي بالبركة.".

لم يكن رد خبيرة حلّوها وحده اللافت للنظر فقط، بل شاركتنا إحدى صديقات حلّوها تجربة مشابهة لتجربة صاحبة المشكلة، عاشتها وتعلمت منها وخرجت بعدها بأفضل النتائج:

"وأنا اقرأ سطور مشكلتك أعادتني الى الوراء كم سنه، كانت سلفتي تعايرني ببيتي المهمل. لقد سكنت في بيت اهل زوجي القديم وكان مهمل وكنت دائما اقول أن بيتها اجمل. اعترف اني كنت ساذجه وبكيت، ولكن في يوم جلست مع نفسي وقلت زوجي إنسان جيد، لما لا اكون زوجه مدبره؟ اختصرت التعامل معها، اصبح تعاملي رسمي، قررت ان ادخر واعرف كيف اتعامل مع كل فلس يكسبه زوجي من عمله. لم احرم نفسي واطفالي اي شيء، كنت المساهم الأول في دعم زوجي وبيتي، وفرت المال، واليوم انا املك أكثر منها ملك بسبب ادارتي. لا تنظري الى غيرك، اشتغلي علي نفسك وأن تكوني انت الفايزة في الاخير. القصر يهدم والغني يصبح فقير. عيشى السعاده جنب زوجك وأولادك وتقربي من الله هو الرزاق الكريم، اكثري من الاستغفار، اقرأي سوره الواقعه فهي تمنع الفقر، انظري الى المستقبل وادخري لو جزء بسيط سوف يصبح مبلغ كبير نقطه على نقطه سوف تصبح بحر".

مئات التعليقات الأخرى وصلت على مشكلة صديقتنا على موقع حلّوها وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، يمكنك متابعتها والمشاركة برأيك على رابط السؤال: "المقارنة بين وضع زوجي وأخيه تفقدني عقلي!".