يسعى العديد من الأشخاص إلى إظهار أفضل قدراتهم ومهاراتهم في مقابلة العمل الخاصة بشركة ما، بهدف الحصول على وظيفة ما، ولكن ما هي التحضيرات اللازمة لمقابلة عمل ناجحة؟ وما هي الأسئلة التي تطرح في مقابلة العمل؟ وما هي الأخطاء التي يمكن وقوعها في المقابلة الشخصية، وما أهمية لغة الجسد في العمل؟كل هذه الأمور وغيرها، سنتعرف عليها معاً.

الأسئلة ذات علاقة


كيف نحضّر لمقابلة عمل ناجحة؟

تبدأ الخطوات السليمة لمقابلة العمل الناجحة قبل المقابلة نفسها، وذلك لضمان المثول أمام المفوّض بالمقابلة بأبهى صورة، وبأنسب إطلالة، ما يجذب المفوّض ويدفعه لاختيارك من بين المنافسين.

كيف تستعد للمقابلة الشخصية للحصول على وظيفة؟

الاستعداد جيداً لمقابلة العمل، ويكون ذلك من خلال:

- عمل دراسة حول الشركة وصاحب العمل المتوقع، فهذا يعد من الأمور الضرورية قبل إجراء المقابلة.

- يجب تحديد مكان الشركة جيداً قبل المقابلة، بحيث تحدد موقع الشركة، وتحصل على رقم هاتف خاص بها، ما يساعدك في الوصول في حال ضللت الطريق.

- قم بتحميل أحد برامج تحديد المواقع، مما يمكّنك من الوصول إلى الشركة بدقة، ومعرفة الوقت اللازم لذلك، من خلال التطبيق.

- اعرف اسم من يقابلك واحفظه جيداً، وكن على علم بالمسمى الوظيفي الذي تتقدم إليه في المقابلة.

- عليك تنظيم مواعيد مقابلاتك وتدوينها على دفترك، وأن تعطي وقتاً إضافياً لكل مقابلة، لكي لا تضطر إلى الانتقال من مقابلة إلى أخرى على عجل.

- عليك ارتداء ملابس نظيفة وأنيقة، ولكن بدون المبالغة في ذلك، وأن تنظر في المرآة جيداً قبل الخروج من المنزل، وتفحص نفسك من رأسك حتى أخمص قدميك.

• عليك الوصول في الوقت المحدد للمقابلة، حيث يفضل مدراء العمل دائماً من يلتزم بالمواعيد، لذا عليك الذهاب إلى المقابلة قبل دقائق من وقت المقابلة، لتجنب الشعور بالقلق والتوتر.

• من أساسيات التحضير لمقابلة ناجحة، كتابة سيرة ذاتية مميزة، تظهر فيها نقاط القوة لديك، وإمكانياتك وقدراتك على النهوض بالشركة. ولا ننسى ما للمظهر الخارجي من دور فاعل في مقابلة العمل، لذا فاحرص على عرض صورة متميزة عن شخصيتك أمام صاحب العمل، تُظهر مدى تناسبك مع أسلوب الشركة.

• عليك الإجابة عن جميع الأسئلة المطروحة عليك، فإن عدم إجابتك عن أحد الأسئلة حتماً سيقلل من ثقة مدير الشركة بك وبقدراتك.

• عليك الترحيب بجميع الأشخاص في الشركة، فقد يدفعك التوتر والقلق إلى تجاهل بعض الموظفين في الشركة، ما يعطي انطباعاً سلبياً عن شخصيتك.

• عدم التحدث كثيراً عن نفسك، والاهتمام بأهداف الشركة، فمن الأخطاء الشائعة لدى المتقدم للعمل الحديث المطول عن نفسه، ونسيان ذكر القيم الإيجابية التي يمكنه تقديمها للشركة.  

• التواصل مع المهنيين على وسائل التواصل الاجتماعي، ما يتيح لك فرصة مشاركة أرائك وأفكارك مع الآخرين، والحصول على توصيات مميزة.

• لا تنسَ التحدث عن أهم إنجازاتك في الشركة السابقة، وأهدافك في الشركة الجديدة.

• احرص على متابعة طلب التوظيف بعد إجراء مقابلة العمل، حيث يتعين عليك التواصل مع مدراء العمل لمعرفة ملاحظاتهم وقراراتهم النهائية.

• عدم انتظار قرار صاحب العمل، والاستعداد لإجراء المقابلة التالية.

ذات علاقة


أسئلة تطرح في مقابلة العمل

ثمة أسئلة شائعة في مقابلات العمل، ومنها:

• لماذا تركت وظيفتك السابقة؟

فإذا كان سبب ترك العمل السابق كرهك له، فلا داعي لذكر ذلك، بل عليك إظهار إيجابية العمل السابق، ومدحه أيضاً.

• لماذا تريد العمل في الشركة الجديدة؟

قبل الذهاب إلى المقابلة، عليك جمع معلومات كافية حول الشركة، وإظهار معرفتك بها. 

• لماذا تعتقد أن علينا توظيفك في الشركة؟

وهنا عليك تقديم اقتراح أو اثنين، لعلاج بعض نقاط الضعف في الشركة، وذلك لا يتم إلا من خلال دراسة وضع الشركة بشكل جيد قبل المقابلة.

• ما هي نقاط قوتك؟

وهنا يجب التركيز على نقاط قوتك المهنية، والمظاهر الإيجابية في شخصيتك، مثل روح المبادرة، وروح التعاون مع الفريق.

• ما هي نقاط ضعفك؟

ويعتبر هذا من أخطر الأسئلة التي قد تفسد مقابلتك، فإذا كنت ممن لا يلتزم بأوقات الدوام فليس عليك ذكر ذلك، ولكن يمكن أن تقول ضعف الخبرة، وقلة سنوات العمل، مثلاً.

• أين ترى نفسك بعد 5 سنوات؟

وهنا يريد المسؤول معرفة ما تنوي أن تفعله حيال الشركة، فعادة ما يفضل أي مسؤول أن يوظف شخصاً عازماً على البقاء طويلاً.

• كيف تعمل تحت الضغط؟

وهذا السؤال لمحاولة التعرف على الموظف، وكيف يعمل تحت الضغط والتوتر، ويأتي على أكثر من طريقة، مثل: كم ساعة كنت تعمل في الشركة السابقة؟ هل يمكنك البقاء إلى ما بعد ساعات الدوام الرسمي؟ هل تستطيع القيام بأكثر من مهمة؟

• هل ترغب في السؤال عن شيء ما؟

ويجب أن تكون الإجابة "نعم"؛ فيمكنك السؤال عن الشركة وخططها المستقبلية وتوسعاتها وجمهورها المستقبلي، ولا يحبذ أبداً السؤال عن الراتب في المقابلة الأولى، ولكن يمكن السؤال عن نظام الترقية والتطور الوظيفي.

• هل تقدمت إلى وظائف أخرى في شركات أخرى؟

يفضل أن تكون الإجابة "نعم"؛ فقد يسرّع ذلك من توظيفك في الشركة، خاصة إذا أعجب المسؤول بسيرتك الذاتية.

• أخبرنا أي شيء عن شخصيتك.

وهنا يرغب من يقابلك في التعرف على الجانب الشخصي منك، لذا ركز على المظاهر الإيجابية، التي من شأنها أن تخدم وظيفتك.

نصائح مقابلة العمل

إليك أفضل النصائح الواجب القيام بها في مقابلة العمل:

• عليك بداية أخذ نسخة من سيرتك الذاتية معك، لأن ذلك يعكس استعدادك وحرفيتك.

• عليك اختيار لباس أنيق ومناسب في الوقت نفسه.

• عليك الاهتمام بلغة الجسد، وأن تتقن التواصل مع الطرف الآخر، من خلال النظر في العينين.

• تذكر دائماً أن الانطباع الأول والأخير هما الأهم، فأول وآخر 5 دقائق، لها الأثر الأكبر لدى الطرف الآخر.

• قم بتعبئة نموذج التوظيف الذي أعطتك إياه الشركة، حتى لو أحضرت سيرتك الذاتية.

• تذكر دائماً ان الهدف من المقابلة هو العرض الوظيفي، لذا اترك انطباعاً جيداً عنك وعن حرفيتك.

• تعرف على احتياجات صاحب العمل، وقدم نفسك على أنك ستضيف قيماً إيجابية، وتلبي احتياجات صاحب العمل.  

• حاول أن تكون شخصاً لطيفاً، فالشركات ترغب في الشخص المرن سهل المراس وسريع التفاعل مع بيئة العمل.

• تأكد من أنك تمتلك المهارات المطلوبة كالمؤهلات العلمية، والخبرات، والقدرات المختلفة.

• احرص على أن تتحدث عن جديتك وإنتاجيتك في العمل، فهما غاية كافة الشركات.

• ركّز على نقاط القوة لديك، كخلفيتك التعليمية، ومهاراتك الشخصية.

• اسعَ إلى إعطاء إجابات واضحة ودقيقة.

• اذكر بعض المواقف والتجارب التي مررت بها في مجال عملك السابق.

• عليك بجمع أكبر عدد من المعلومات عن صاحب العمل، لأن ذلك سيساعدك على الإجابة بشكل مناسب، وتلبية الاحتياجات الوظيفية. 

• حدد مسبقاً اهتماماتك والأعمال التي تستمتع بها.

• تمرّس على مهارات الاتصال الشفوية مع الآخرين.

• حاول أن تتواجد قبل الوقت المحدد للمقابلة، بقليل، بقليل فقط.

• تعامل بلطف وأدب مع كل من حولك، وكن هادئاً، وحاول أن تزيل الضغط النفسي عنك، بأخذ نفس عميق والاسترخاء قبل المقابلة الشخصية.

• استخدم جملاً كاملة عند الإجابة عن الأسئلة، ولا تقصر إجابتك على قول "نعم" أو " لا".

• تذكر أن طرح بعض الأسئلة عن الوظيفة والشركة يساعدك في اتخاذ قرارك لاحقاً.

أخطاء المقابلة الشخصية

ما هي أسوأ أخطاء مقابلات العمل؟

• أن تذهب بمعية أحد إلى المقابلة: عليك الحضور إلى المقابلة وحيداً، فهذا ليس الوقت المناسب لإحضار الأصدقاء أو الأقارب معك.

• الذهاب بمظهر مبالغ فيه: عليك الحضور بالمظهر اللائق والهندام المناسب، ويجب أن تتناسب طبيعة الملابس مع المكان والأوقات، لذا عليك ارتداء ملابس محافظة وبشكل معقول كبدلة عمل على أن لا تكون ضيقة أبداً. وكذلك الاكسسوارت المعقدة والملابس الفاضحة، والملابس غير الرسمية، والملابس غير النظيفة، والهندام غير المرتب، والمكياج المبالغ فيه، كلها تعطي انطباعاً غير مرغوب فيه في المقابلة الشخصية.

• عدم معرفة اسم الشخص الذي سيقابلك: عليك معرفة أسماء الأشخاص الذين سيجرون المقابلة، وعليك أيضاً ترديد هذه الأسماء وعدم نسيانها.

• أن تضيع العنوان وتصل متأخراً: هذه تعد من الأمور التي لا تغفر من قبل صاحب العمل، لذا عليك الحرص على أن تصل إلى المقابلة في الموعد المحدد.

• عدم مراعاة اللباقة: عليك أن تكون مهذباً في المقابلة، وأن تستمع إلى ما يقوله الشخص الذي يقابلك، وتبتسم ولا تقاطعه أبداً.

• الإجابات الطويلة، وغير الواضحة: تجنب الأجوبة الطويلة، التي لا تخدم غرضك في تقديم مهاراتك ومؤهلاتك، كن مختصراً ودقيقاً في كل ما تعرض من الإجابات.

• المبالغة والكذب في مرحلة المقابلة: فغالباً ما تكون مكشوفة، فسيعلم صاحب العمل حدود قدراتك من الوظائف السابقة التي شغلتها، وسيقوم في الغالب بالحفر العميق لكشف الكذب والزيف.

• السكوت المطبق عند توجيه سؤال معين لك: تجنب السكوت الكامل والاندهاش عند سماع سؤال ما، لئلا تظهر وكأنك ليس لديك أدنى فكرة عن الموضوع، مما يقلل من ثقة صاحب العمل بك وبقدراتك.

• عدم إعطاء رسائل توصية: عليك إحضار رسالتين توصية من شخصين يمكن التواصل معهما على الأقل، أو التصريح بجهوزيتهما عند الطلب، متضمنتين معلومات الاتصال الخاصة بهما، كرقم الهاتف والبريد الإلكتروني.

• عدم طرحك لأي أسئلة على الإطلاق: عادة ما يكون آخر سؤال في المقابلة الشخصية "هل لديك أي أسئلة؟" أو "هل تود الاستفسار عن أي شيء؟" وإجابتك بكلمة "لا" غير مقبولة أبداً، فهذا يعني لهم أنك غير مهيأ، أو غير مهتم بالوظيفة.

مقابلات العمل الناجحة

ما هي أساسيات مقابلة العمل الناجحة؟

• قم بإجراء البحث اللازم عن الشركة: حتى لو كنت تمتلك المهارات اللازمة لأداء الوظيفة، فمن الضروري أن تظهر لصاحب العمل في المقابلة الشخصية أنك على دراية كاملة بالشركة وطبيعة عملها ونطاقها.

• احرص على الوصول في الموعد المحدد: من أساسيات مقابلات العمل الناجحة الوصول في الوقت المحدد للمقابلة الشخصية، وعدم التأخر، مما يزيد من ثقة صاحب العمل بك، وبقدرتك على الالتزام بالعمل.

• اعتماد اللباس الرسمي في المقابلة الشخصية، والذي يعطي انطباعاً بأنك شخص أنيق، مع المحافظة على الاحتشام بعيداً عن المغالاة، أو التكلف في مظهرك الخارجي.

• عليك التحلي بثقة عالية بنفسك، تنعكس على صاحب العمل، ويمكن إظهار ذلك من خلال التواصل البصري مع صاحب العمل والابتسام، لتُظهِر أنك مرتاح، وكذلك الجلوس بوضعية جيدة.

• كن مستعداً لطرح الأسئلة الذكية: تعد المقابلة الشخصية فرصتك لإظهار مهاراتك وقدراتك، وجذب انتباه صاحب العمل إليك، لذا عليك أن تكون على دراية كاملة بطبيعة الشركة وأعمالها، وكتابة بعض الأسئلة البسيطة حولها، وطرحها على صاحب العمل.

• عليك تقديم إجابات واضحة حول الأسئلة التي تطرح عليك وألّا تتلعثم.

• لا تتحدث عن الراتب والعطلة السنوية.

• لا تتحدث بالسوء عن مديريك السابق أو الحالي، فحتى لو كان مديرك السابق يفتقر إلى الكفاءة، أو كان التعامل معه صعباً، فلا يجوز التحدث عنه بطريقة سلبية، لأن ذلك سينعكس سلباً عليك.

أهمية لغة الجسد في العمل

لغة الجسد هي عملية التواصل غير اللفظي، والتي تشتمل على الإيماءات، ووضع الجسد، وإشارات كل جزء من أجزاء الجسم، وإليك مجموعة من النقاط التي تظهر أهمية لغة الجسد في مقابلة العمل:

• إحدى أسهل الطرق لبناء الألفة مع شخص لا تعرفه، الجلوس بالوضعية التي يجلس بها نفسها، مما يساعد في تهدئة الوضع والاسترخاء.

• الحفاظ على قدر مناسب من التواصل البصري مع مُجري المقابلة، سيساعد في بناء جو من الألفة.

• عندما تجلس في مواجهة مُجري المقابلة وترغب  في أن تظهر مدى استمتاعك وعدم تحفظك، فعليك التأكد من تجنب عقد الساقين والذراعين، حيث قد يبدو عقد الذراعين سلوكاً دفاعياً منك.

• الحفاظ على استرخاء جسدك قد يزيد من ثقتك بنفسك.

• الانحناء إلى الأمام قد يظهر حقاً أنك مهتم لما يقال، وأنك تنصت للحديث جيداً، أما الانحناء إلى الخلف فقد يظهر عدم اهتمامك للحديث، وأنك لا تنصت إليه.

• التواصل البصري: وهو أمر قد يعد في غاية الصعوبة للأشخاص الذين يتصفون بالخجل الزائد، لكنه ضروري جداً في المقابلة الشخصية، فعندما يتفادى الأشخاص التواصل البصري فهذا يعني أنهم يخفون شيئاً ما، أو لا يخبرون بالحقيقة.

• قد تظهر لغة الجسد لدى مُجري المقابلة العديد من الأمور: فإذا بدأ مُجري المقابلة بعقد ذراعيه وتجنب التواصل البصري، وبدأ ينظر إليك بدون تركيز عينيه عليك، أو بدأ بدفع مقعده إلى الخلف، فاعرف أنه فقد اهتمامه، وبدأ يشعر بالتحفظ تجاه ما تقول.

أخطاء لغة الجسد في المقابلة الوظيفية

ما هي أخطاء لغة الجسد في المقابلة الوظيفية؟

• الجلوس بطريقة غير صحيحة: حيث أن الميل إلى الوراء يعطي انطباعاً بالكسل والتعجرف، في حين أن الجلوس إلى الأمام يعطي انطباعاً بالعدائية، لذا يجب الجلوس باعتدال مع استقامة الظهر قدر الإمكان.

• شبك الذراعين معاً بحسب الأخصائين النفسيين يشير إلى موقف دفاعي، لذا فإن فتح الذراعين يشعر بأنك شخص ودود ومنفتح.

• شبك اليدين خلف الظهر يعني المقاومة، وقد يعني أنك تخفي شيئاً ما عن الطرف الآخر.

• عليك الابتعاد عن المبالغة في الإشارة بيديك وأصابعك، ما يفقد الطرف الآخر الثقة بك.

• الكف عن التواصل البصري الذي يعد من أفضل مقومات المقابلة الشخصية الناجحة، خاصة في البداية عند التعريف بنفسك.

• الإيماء المفرط بالرأس، وكثرة تحركه، ما يظهر علامات التوتر والقلق بشأن المقابلة الشخصية.

• التململ في المقابلة الشخصية، من خلال حركة يديك المبالغ فيها، أو من خلال صوت العملات المعدنية التي تلعب بها، كل هذه أمور تفقدك ثقة صاحب العمل بك، وتشتت انتباهه.

• من المهم جداً أن تتطابق تعابير وجهك مع لهجتك.

• حركات العين التي تدل على تشتت الانتباه، كتحريك العينين إلى الأعلى، والتي يمكن أن تشير إلى الكذب أو عدم الثقة بالنفس، فمن المهم النظر بشكل مباشر في عيني من يقابلك.

• على الرغم من أهمية التواصل البصري والنظر في عيني من يقابلك، إلا أن هذا لا يعني التحديق به بشكل مستمر، فقد يشعره ذلك بالعدائية. 

 عزيزي القارئ، إذا كنت مقبلاً على مقابلة عمل في قابل الأيام، فإياك أن تذهب إليها قبل قراءة هذا المقال، وقبل أن تنفذ الخطوات السابقة للمقابلة، لتصل في الوقت المناسب، والشكل المناسب، وتقتنص المنصب الذي تريد.

المراجع