يعتقد الكثير من الأشخاص، صغاراً وكباراً، أن الأعمال المنزلية من نصيب الفتيات فقط؛ إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ ومن الضروري أن نسلط الضوء على هذا الموضوع، لأن الأعمال المنزلية تلعب دوراً مهماً في تحسين شخصية الأطفال الذكور. لذلك، سنتعرف في هذا المقال على سبب هذا الاعتقاد الخاطئ، بالإضافة إلى أهمية دفع الذكور للقيام ببعض الأعمال المنزلية وكيفية تأثير هذه الأعمال على نموه وتكوين شخصيته.


ذات صلة


فجوة كبيرة بين الجنسين

لماذا يعتقد البعض أن الأعمال المنزلية خاصة بالإناث فقط؟
يجب أن نعلم أعزاءنا القراء أنه مهما كانت الأسباب، فإنها لا تبرر عدم قيام الذكور بالأعمال المنزلية على الإطلاق، ولكن مع هذا سنتعرف في هذه الفقرة على بعض الأسباب التي ترسخ من هذا الاعتقاد المشين، فتابعوها معنا[1].
قد يعتقد الكثير من الأشخاص أن هذه الاعتقاد الخاطئ مقتصر على الوطن العربي وبلدان العالم الثالث، إلا أنه في الحقيقة أمر عالمي وواسع الانتشار؛ فحسب مكتب الإحصاء الوطني في بريطانيا في عام 2016، فإن النساء في بريطانيا يقومون بأكثر من 60% من الأعمال المنزلية أو ما يعرف بالأعمال غير المأجورة بدون أي مساعدة[2].
إذاً ما السبب الكامن خلف هذا الأمر؟ بالتأكيد السبب الرئيسي في هذا الأمر هو العادات والتقاليد البالية التي لانزال متمسكين بها بدون وعي منّا، والتي تشجع على عمل الإناث بالمنزل وتأمّر الرجال عليهم، لذلك يعتقد الرجال أنفسهم ملوكاً في المنزل ولا يشعرون بأي مسؤولية تجاه الأعمال المنزلية. ولكن عزيزتي القارئة يوجد بعض الحق عليك أنت أيضاً، وذلك لأن معظم النساء اللواتي يعانين من العمل الزائد في المنزل يعتبرن مساعدة الرجال لهم أمراً سيئاً؛ فتقول النساء أن الرجال لا يعلمون كيفية القيام بالأمور في المنزل أو أنهم لا يستطيعون المساعدة بشيء لأنهم سيزيدون الطين بلة! 
كمثال على الفكرة السابقة، تقول الكاتبة تيفاني دوفو (Tiffany Dufu) في كتابها "ارم الكرة" (Drop The Ball) "... هذا ما يسمّى بهوس السيطرة"، وتشخص نفسها بأنها مريضة بالسيطرة ولا يمكنها أن تسمح لأي شخص بمساعدتها بأعمال المنزل. لذلك يمكننا القول بأن أسباب هذه المشكلة لا تقع على عاتق الذكور وحسب، بل وعلى عاتق الإناث أيضاً.
 

ذات علاقة


قدم لطفلك الكثير من الأعمال المنزلية

لماذا يجب أن يقوم الأطفال الذكور بالأعمال المنزلية بشكل مساوٍ الإناث؟
هل تعلمون أعزاءنا القراء أن نمو الذكور والإناث يحصل بنفس المعدل خلال سنواتهم الأولى، إلا أن الاختلاف يبدأ بالعمر الذي تبدأ به الإناث بالعمل في المنزل لمساعدة والدتها[3] إن الأعمال المنزلية تهيّئ الإنسان وتجهزه لخوض الحياة العملية ومواجهة التحديات في سوق العمل؛ ولهذا السبب وجدت الدراسة أن النساء يصبحن مع مرور الوقت أكثر مرونة وأكثر قدرة على إكمال تعليمهم وتتويج مسيرتهن الدراسية بفرصة العمل المناسبة.
هذا يدفعنا بالتأكيد عزيزي القارئ إلى الانتباه إلى هذا الموضوع وإخبارك بضرورة دفع طفلك للمشاركة بالأعمال المنزلية اليومية لكي تبني شخصيته بشكل أفضل وتبلورها بالطريقة التي تجعله مستعداً مع الوقت للعمل بوظائف حقيقية بدون الخوف من المسؤوليات أو الالتزامات[4].
 

فوائد القيام بالأعمال المنزلية للصبيان

ماذا يكسب طفلك من قيامه بالأعمال المنزلية؟
بالتأكيد يوجد الكثير من الفوائد التي يمكن للأطفال بشكل عام والصبيان بشكل خاص الحصول عليها من قيامهم ببعض الأعمال المنزلية بشكل يومي؛ ولكن ما هي هذه الفوائد؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذه الفقرة، فتابعوها معنا[5] [6].

- كسر الصورة النمطية للذكور والإناث
إن قيام الذكور بالأعمال المنزلية يساعدهم على التخلص من الصور النمطية البالية التي تربط بين أعمال المنزل والإناث، وبالتالي تكوين شخصية منفتحة ومتقبلة لكل ما هو جديد، وهذا بدوره سيساعد هؤلاء الذكور على تحسين نمط حياتهم في المستقبل. وبالتأكيد أعزاءنا القراء أنتم لا ترغبون بأن يصبح أطفالكم عنيدين وغير متقبلين لفكرة المساعدة في حياتهم المستقبلية، أليس كذلك؟

- يعلمهم المسؤولية
من منا لا يرغب بأن يكون أطفاله أصحاب مسؤولية وقادرين على اتخاذ قراراتهم الخاصة والاعتماد على أنفسهم في جميع تفاصيل حياتهم القادمة؟ ولكن كيف سيعتمدون على أنفسهم إن كانوا لا يستطيعون أن يغسلوا طبقهم الخاص بعد انتهائهم من وجبة الطعام! هذا صحيح أعزاءنا القراء، إن قيام الأطفال الذكور ببعض الأعمال المنزلية يساعدهم على الاعتماد على أنفسهم وتحملهم للمسؤولية.

- تحسين الأداء المدرسي
هذا صحيح! إن إعطاء طفلك القليل من الأعمال المنزلية يساعده على تحسين أدائه في المدرسة؛ فالطفل الذي يتعلم قيمة مساعدة والديه في المنزل عن طريق تنظيف غرفته أو ترتيب غرفة اللعب أو أي عمل منزلي آخر، لن يحتاج إلى التذكير الدائم بضرورة قيامه بوظائفه المدرسية. يمكننا إذاً أن نقول لك عزيزي القارئ أن قيام طفلك ببعض الواجبات المنزلية يحسن من أدائه المدرسي بشكل كبير.

- يعلمهم الحب والتعاطف
قد تستغرب بعض الشيء هذا الأمر عزيزي القارئ إلا أنه صحيح! عندما تربي طفلك على مساعدة والديه في أعمال المنزل اليومية، تكون قد خطوت الخطوة الأولى على طريق تربية طفل محب وحنون وكثير العطف؛ مما يعني أنه لن يصرخ على والديه في كبره ولن يوبخ زوجته في المستقبل البعيد، بل سيكون إنساناً محباً وكثير العطاء.

- إكسابهم ثقة بالنفس
عندما يقوم طفلك بمساعدتك بأعمال المنزل سيشعر بثقة كبيرة بنفسه لأنه سيبدأ بالإحساس بأنه جزء مهم في المنزل وأنه يملك دوراً رئيسياً فيه. لذلك يمكننا أن نقول لك أنه عندما تقدم لطفلك بعض الأعمال المنزلية، أنت لا تقوم بإيذائه نفسياً بل على العكس أنت تقوم تطوير شخصيته.

- تعليمه أهمية الحفاظ على أشيائه
يعتبر الطيش والإهمال من المشاكل الكثيرة التي تترافق مع نمو الطفل، لذلك نرى أن الكثير من الأطفال يخربون ألعابهم بدون أي شعور بالذنب؛ ولكن مع دخول الأعمال المنزلية إلى حياة طفلك، سيبدأ بفهم ضرورة الحفاظ على أغراضه الخاصة بل وربما يبدأ بتنظيف ألعابه بعد الانتهاء منها في حال كانت بحاجة إلى تنظيف بدون أي توجيه منك.

- شعوره بأنه عضو فعال في المنزل
كما ذكرنا سابقاً أعزاءنا القراء، يمكن القول بأن إعطاء الطفل القليل من الأعمال المنزلية ومساواته ببقية أعضاء الأسرة سيدفع الطفل للإحساس بأنه عضو مهم في الأسرة وبأنه جزء رئيسي من عائلته التي يحبها.

- فوائد مستقبلية
إن فوائد قيام الأطفال بالأعمال المنزلية لا تقتصر على فترة الطفولة، بل تظهر أيضاً في المستقبل! حيث أثبتت الدراسات بأن قيام الأطفال ببعض الأعمال المنزلية من شأنه أن يحسن من حياتهم المستقبلية ومن طريقة تحملهم للمسؤولية ونجاحهم في الحياة العملية[7].
 

الأطفال والأعمال المنزلية

ما الذي يجب أن تعرفه علاقة الأطفال بالأعمال المنزلية؟
نحن نعلم بالتأكيد أن معظم الأهالي ينشغلون بأعمالهم ووظائفهم اليومية بالإضافة إلى الاعتناء بالأطفال ورعاية المنزل، إلا أنه من الضروري أن يقوم الأطفال وخاصة الذكور بالمساعدة في أعمال المنزل، وفي حال كان طفلك بين عمر 6-12 عاماً ولا يقوم بالأعمال المنزلية أكثر من 3 ساعات يومياً، ننصحك عزيزي القارئ بأن تضاعف هذه الساعات مرة واحدة على الأقل، وكلما زادت ساعات المساعدة كلما كان هذا الأمر أفضل، بشرط ألا تحمل طفلك مسؤولياتك المنزلية وألا تكون هذه الأعمال مؤذية لأطفالك[8].

كيف تشجع طفلك على القيام بالأعمال المنزلية؟
هناك الكثير من الطرق التي يمكنك أن تقوم بها من أجل دفع طفلك لمساعدتك بالأعمال المنزلية، وفي هذه الفقرة سنتعرف على بعض هذه الطرق وفقاً للبروفيسورة إيلين كينيدي مور[8].

- قم بالأعمال المنزلية مع طفلك
بالتأكيد طفلك لن يعرف كيفية القيام بالأعمال المنزلية بدون القليل من المساعدة منك عزيزي القارئ؛ لذلك من الضروري أن تساعده قليلاً أو أن تقوم بالأعمال المنزلية معه. على سبيل المثال، قوما بمسح الغبار سوياً أو دعه يساعدك في تجفيف الأطباق بعض غسلها.

- اجعل الأعمال المنزلية روتيناً يومياً
يمكنك عزيزي القارئ بأن تجعل من قيام أطفالك بالأعمال المنزلية عادة روتينية يومية؛ على سبيل المثال، يمكن أن تعودهم على تعليق معاطفهم عند العودة إلى المنزل، أو تنظيف طبقهم بعد الانتهاء من الطعام. بالإضافة إلى هذه الطريقة، يمكن أن تسألهم عن الأوقات التي يفضلون القيام بالأعمال المنزلية بها، وعن نوعية الأعمال التي يحبون القيام بها. وبهذه الطريقة عزيزي القارئ تحصل على مبتغاك بدون أي مشاكل مع أطفالك.

- اجعل الأعمال المنزلية سهلة
لا تطلب من طفلك القيام بأعمال منزلية أكبر من عمره لأنك بهذه الطريقة سوف تؤذي طفلك بكل تأكيد سواء كان الأذى نفسي أو جسدي. تذكروا أعزاءنا القراء أنه من الضروري للغاية أن تكون الأعمال المنزلية مناسبة لعمر الطفل.

- ادمجوا المرح بالأعمال المنزلية
يمكن لأي والدين بكل بساطة تحويل الأعمال المنزلية إلى أوقات مرحة يسعد بها جميع الأطفال، ولكن كيف؟ لا تفكروا بالأمور المعقدة أعزاءنا القراء! كل ما تحتاجون له هو غناء بعض الأغاني مع أطفالكم أثناء القيام بالأعمال المنزلية، بالإضافة إلى المزاح وإلقاء بعض الدعابات لإضفاء جو من الفرح والمتعة.

في النهاية، لابد من تنشئة أطفالنا ليكونوا منفتحين ومستعدين دوماً لمساعدتنا في أعمال المنزل متى ما احتجنا لهم؛ وتذكروا دائماً أن تراسلوا خبراء موقع حلوها في حال راودكم أي سؤال بهذا الخصوص.
 

المراجع والمصادر

[1] مقال Oliver Burkeman "سر قذر: لماذا لايزال يوجد فجوة جنسية فيما يتعلق بأعمال المنزل"، المنشور في theguardian.com، تمت المراجعة في 20/7/2019.
[2] إحصائية صادرة عن مكتب الإحصاء الوطني في بريطانيا (2016)، "تتحمل النساء مسؤولية الأعمال غير المأجورة"، المنشورة في ons.gov.uk، تمت المراجعة في 20/7/2019.
[3] تقرير لليونيسيف، "تقضي البنات 160 مليون ساعة أكثر من الصبيان في القيام بالأعمال المنزلية اليومية"، المنشور في unicef.org، تمت المراجعة في 20/7/2019.
[4] مقال Cleve R. Wootson Jr، "لماذا يجب أن تعطي طفلك أعمالاً منزلية أكثر من طفلتك؟"، المنشور في washingtonpost.com، تمت المراجعة في 20/7/2019.
[5] مقال Nalika Unantenne، "لماذا يجب أن يقوم أطفالك الذكور بالأعمال المنزلية؟"، المنشور في theasianparent.com، تمت المراجعة في 20/7/2019.
[6] مقال Katherine Lee، "فوائد إعطاء طفلك أعمالاً منزلية"، المنشور في verywellfamily.com، تمت المراجعة في 20/7/2019.
[7] دراسة (2012) Clara W. Berridge و Jennifer L. Romich، "تنشئته... لحمل ثقله الخاص: أعمال الصبيان المنزلية في الأسر التي تضم أم عزباء فقط"، المنشورة في ncbi.nlm.nih.gov، تمت المراجعة في 20/7/2019.
[8] مقال للبروفيسورة Eileen Kennedy-Moore، "الأعمال المنزلية والأطفال"، المنشور في psychologytoday.com، تمت المراجعة في 20/7/2019.