هناك العديد من الأشخاص الذين يفضلون الطعام المليء بالتوابل والبهارات، فهذه المنكهات اللذيذة والمفيدة تضيف للطعام نكهات لا تقاوم، أليس هذا صحيحاً؟ لهذا السبب قررنا في هذا المقال أن نتعرف معاً على أشهر أنواع التوابل وأكثرها شيوعاً واستعمالاً حول العالم، بالإضافة إلى الفوائد الصحية العديدة التي تقدمها لأجسامنا. تابعوا معنا هذا المقال لتعرفوا أكثر عن هذا الموضوع.


ذات صلة


أشهر وأهم أنواع التوابل

ما هي أكثر أنواع التوابل شيوعاً؟
يوجد الكثير من أنواع التوابل المستعملة حول العالم، فهناك التوابل الهندية والتوابل المكسيكية والتوابل العربية وغيرها الكثير؛ ولكن على الرغم من هذا التنوع الكبير، هناك بعض التوابل المشتركة والتي يستعملها الجميع تقريباً. ما هي هذه التوابل؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذه الفقرة[1].

- الكركم
لمن لا يعرف الكركم، يمكننا أن نخبره بأنه أحد ألذ أنواع التوابل على الإطلاق، بالإضافة إلى أنه يقدم لنا الكثير من الفوائد الصحية كتعزيز الدورة الدموية ومنع الالتهابات؛ إلا أن شهرته الكبيرة نابعة عن طعمه اللذيذ والمميز وقدرته على صبغ الطعام باللون الأصفر الزاهي. يستخدم الكركم في اللحوم المشوية والأطعمة الهندية، بالإضافة إلى إمكانية استعماله في العصائر.

- بودرة الثوم
بالتأكيد جميعنا يعرف هذا النوع اللذيذ من التوابل، وجميعنا نضيفه لأطباقنا اليومية من أجل الحصول على نكهة مثالية. يمكنك أن تضيف القليل من مسحوق بودرة الثوم إلى أطباق الباستا والمعكرونة الشهية بالإضافة إلى أطباق اللحوم، وبالتأكيد سوف تحصل على نكهة لا تقاوم. إن كنت لا تستعمل هذا النوع من البهارات على الإطلاق، ننصحك بتجربته بأسرع وقت ممكن.

- الريحان والحبق
على الرغم من أن كلاً منهما يعتبر نوع من النباتات إلى أنك يمكنك أن تطحنهما وتستعمل مسحوقهما. تشتهر المطابخ الإيطالية بهذا النوع من التوابل، وله مكانه الرئيسي على رفوف هذه المطابخ. يستعمل كل من الحبق والريحان مع الأطعمة الإيطالية وبشكل خاص الباستا والبيتزا وجميع صلصات الطماطم وذلك لما يقدمانه من طعم لذيذ للغاية وفوائد متنوعة ضرورية للإنسان. جرب هذه التوابل ولن تندم.

- الأوريغانو
يضيف الأوريغانو نكهة مميزة لا تقاوم، وإن كنت تعتقد أن هذا النوع من التوابل لا يمتلك شعبية كبيرة مقارنةً بباقي أنواع التوابل فأنت مخطئ! حيث يستعمل الأوريغانو على نطاق واسع في المناطق المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط ودول أمريكا الجنوبية وغيرها من المناطق، ويستعمل بشكل خاص لتزيين المقبلات الباردة والدافئة.

- الزنجبيل
من منا لم يتذوق الزنجبيل اللذيذ! يتميز الزنجبيل بنكهة عطرية قوية ومميزة، حيث يمكنك أن تستطعم نكهته في أي نوع من الأطعمة المستعمل بها. يساعد الزنجبيل على تحسين أداء الجهاز الهضمي ويحسن من صحة القلب والأوعية الدموية. يمكن استعمال الزنجبيل في الأطعمة والعصائر الطازجة.

- جوزة الطيب
يستعمل هذا النوع من التوابل في الأطعمة والمشروبات والحلويات أيضاً! هذا صحيح، إنه أحد أشهر أنوع التوابل على الإطلاق. يمكنك أن تستعمل جوزة الطيب عندما تصنع الخبز أو المعجنات أو الأطعمة العربية اللذيذة كالكبسة وغيرها؛ كما يمكنك أن تضيفه للحوم بشكل عام، أو أن ترشه فوق كوب من الكاكاو الساخن.

- القرفة
بالتأكيد إنها أشهر من نار على علم! تعتبر القرفة من ألذ التوابل على الإطلاق وبالتأكيد لا يوجد أي شخص لم يتذوق الشاي المخمر اللذيذ مع أعواد القرفة الشهية، أليس كذلك؟ لكن للقرفة استعمالات أخرى أيضاً، حيث يمكنك أن تضيفها إلى العديد من أنواع الطعام كاليخنة مثلاً.

- الفلفل الأسود
يعتبر الفلفل الأسود من أشهر أنواع التوابل والبهارات أيضاً، حيث يكاد يدخل في صناعة أي طبق تقريباً؛ يضيف الفلفل الأسود للطعام نكهة لذيذة ومميزة، وسواء كنت تفضل الفلفل الأسود الخشن أو الفلفل الأسود المطحون، سنخبرك بأن خيارك موفق بالتأكيد لأن طعمته بكل الأحوال لا تقاوم على الإطلاق.

- الكمون
إنه دور التوابل العربية! جميعنا نتذوق الكمون ونستعمله في الكثير من أطباقنا اليومية، ألا توافقوني الرأي؟ يعتبر الكمون الركيزة الأساسية في عالم التوابل العربية، حيث يتم استعماله في معظم أنواع الطعام الخفيف والدسم، بدءاً من البيض المسلوق وانتهاءً باللحوم الدسمة؛ ولكن من ميزات الكمون أيضاً أنه يصنع منه مشروب الكمون الحامض اللذيذ، صديق الكثير من العرب في الشتاء والصيف.

- الفلفل الأحمر
يعتبر الفلفل الأحمر ذو شعبية أكبر من الفلفل الأسود حتّى، ولكن ما السبب؟ السبب في هذه الشعبية الكبيرة يعود إلى إمكانية استعماله قبل نضوج الطعام، أو فوق الطعام المنزلي الذي لا يحتاج إلى الطبخ كـ "اللبنة" أو "الحمص". ويتميز هذا النوع من التوابل بالطعم اللذيذ جداً والنكهة الحارة قليلاً، بالإضافة إلى قدرته على إضفاء لون أحمر جميل على الطعام، مما يزيد من جمال الطبق المقدم. ننصحكم بأن تزينوا أطباقكم بهذا الفلفل لأنه بالتأكيد سيفتح شهيتكم أكثر على الطعام.
ولكن هذا ليس كل ما في جعبتنا، فهناك أيضاً الكثير من التوابل الأخرى التي نستعملها يومياً؛ إليكم المزيد من التوابل المشهورة في العالم[2].

- البردقوش
يعتبر البردقوش من التوابل العربية المشهورة أيضاً، ويستعمل بشكل كبير مع اللحوم والخضراوات المطبوخة على البخار. كما يستعمل البردقوش أيضاً في الأطباق النباتية كالفاصولياء والبازلاء وفي صناعة صلصة السباغيتي وجميع أنواع الفطائر والمعجنات وحشوات الطعام.

- القرنفل
الصديق الدائم للمخللات واللحوم والحلويات وبالتأكيد النبيذ. يمكن أن نضيف القرنفل إلى أطباق اللحوم، ولكن إن كنتم تريدون نصيحتي، فجربوا إضافة القرنفل إلى الأرز وتمتعوا بواحدة من ألذ النكهات على الإطلاق. 

- الخردل
إن كنت من محبي النقانق واللحوم المشوية فيجب عليك حتماً أن تجرب الخردل مع أطعمتك المفضلة. يضفي الخردل على الطعام نكهة لاذعة لا تقاوم، ويمكن إضافته إلى جميع السلطات ومعظم أنواع الشطائر إلى جانب المايونيز والكتشب.
 

ذات علاقة


الفوائد المتنوعة للتوابل

ما هي فوائد التوابل للإنسان؟
تتميز جميع التوابل بصفة مشتركة، وهي لذعة خفيفة من الحر، إلا أن لهذه النكهة اللاذعة فوائد مهمة وضرورية لصحتنا، ولهذا السبب يجب علينا أن نستعمل التوابل بشكل دائم في أطعمتنا، فيهذه الطريقة نضمن الحصول على هذه الفوائد. هل أنتم مهتمين على معرفة بهذه الفوائد؟ تابعوا معنا هذه الفقرة لنتعرف معاً على هذه الفوائد[3].

1- الطعام الحار يطيل العمر
إن كنت من الأشخاص الذين يخافون من الموت بسن مبكر، يمكننا أن نخبرك اليوم بألا تقلق! وذلك لأن الحل أيسط مما تتخيل؛ تناول التوابل والبهارات وأكثر من الأطعمة الحارة، لأن هذا النوع من الأطعمة قد يساعدك على مقاومة الأمراض ومد عمرك بشكل كبير. حيث أثبتت الدراسات أن تناول الأطعمة الحارة يخفض معدل الوفيات بمقدار 14%. نسبة جيدة أليس كذلك؟ كل ما عليك القيام به إذاً هو تناول بعض الفلفل الحار مع وجبة الغداء، وننصحك بتناول هذا النوع من الأطعمة مرة واحدة يومياً لمدة 6 أيام بالأسبوع من أجل الحصول على أفضل النتائج[4].

2- تسريع عملية الأيض
عملية الأيض هي عملية تحويل الطعام إلى طاقة وغذاء لخلايا الجسم وعملية حرق الدهون والتخلص منها. إن كنت تبحث عن بعض طرق تسريع عمليات الأيض من أجل حرق الدهون بأسرع وقت ممكن، فالحل لدينا! تناول بعض أنواع التوابل كالكركم والقرفة والفلفل الحار، واستمتع بعملية الأيض السريعة التي ستحصل في جسدك. ولكن من الضروري أن نخبركم بأن الإكثار من هذه التوابل قد يؤذي معدتكم لذلك تناولها بشكل معتدل وحاولوا الابتعاد عنها في المساء لتجنب القرحة المعدية الليلية[5].

3- التوابل ومكافحة الالتهابات
لمن لا يعلم، تعتبر التوابل من أهم المواد التي تساعد الإنسان على مقاومة الالتهابات والشفاء منها. على سبيل المثال، يوجد في الكركم مركب اسمه الكركمين، ويساعد هذا المركب في التقليل من الالتهابات في كافة أعضاء الجسم؛ بل واستعملت أيضاً الخصائص المضادة للالتهابات في الزنجبيل والثوم من أجل علاج التهاب المفاصل واضطرابات المناعة الذاتية والصداع وحتّى الغثيان. لذلك فكر ملياً في التوابل التي ستضيفها لوجبتك التالية من أجل الحصول على هذه الفوائد المهمة والضرورية[6].

4- التوابل لمحاربة السرطان
بينت الدراسات أن التوابل بأنواعها ولكن الفلفل بشكل خاص قادرين على المساعدة في محاربة الخلايا السرطانية ومنعها من التكاثر والانتشار، بل ومن الممكن أيضاً أن تدمرها وتقضي عليها أيضاً[7]. لذلك من الضروري أن تتناول الفلفل الحار بأنواعه إن كان هناك تاريخ مرضي لعائلتك مع هذا المرض وذلك من أجل وقاية نفسك منه.

5- القضاء على البكتيريا
يمكننا تناول التوابل بشكل يومي إن كنا نريد القضاء على البكتيريا الموجودة في أجسامنا؛ فقد ثبت امتلاك التوابل للعديد من الخصائص المضادة للأكسدة وللبكتيريا أيضاً[8]، وبشكل خاص الكمون والكركم. لذلك إن كنت مريضاً –لا قدّر الله- أو كنت تشعر بوهن عام في جسدك، سارع بتناول الأطعمة المليئة بالتوابل لعلها تساعدك على تحسين صحتك.

في النهاية، أخبرونا في التعليقات، ما هو رأيكم بالتوابل؟ هل تحبونها أم لا؟ ولا تنسوا مشاركتنا أنواع التوابل التي تستعملونها في أطباقكم.
 

المراجع والمصادر

[1] مقال "التوابل العشر الأكثر شيوعاً التي يجب أن تتواجد في كل مطبخ"، المنشور في mydomaine.com، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[2] مقال "أشهر 10 أنواع في عالم التوابل"، المنشور في oddstuffmagazine.com، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[3] مقال "خمسة أسباب تجعل أطعمة التوابل مفيدة بشكل كبير لك"، المنشور في healthline.com، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[4] دراسة Jun Lv وLu Qi وباحثين آخرين (2015)، "استهلاك الأطعمة الغنية بالتوابل والوفيات الإجمالية والأسباب المحددة"، المنشورة في bmj.com، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[5] دراسة N. T. Gregersen وA. Belza وباحثين آخرين (2012)، "الآثار الحادة للخردل والفجل والفلفل الأسود والزنجبيل على استهلاك الطاقة وتوازنها عند البشر الخاضعين للدراسة"، المنشورة في cambridge.org، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[6] دراسة Nahid Akhtar وTariq M. Haqqi سنة (2012)، "المغذيات الحالية في تنظيم هشاشة العظام: مراجعة"، المنشورة في ncbi.nlm.nih.gov، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[7] دراسة Akio Mori وSören Lehmann وباحثين آخرين (2006)، "كبسائسين، مجموعة من أنواع الفلفل، تمنع نمو الأندروجين المستقل وخلايا سرطان البروستات"، المنشورة في cancerres.aacrjournals.org، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[8] دراسة Allahghadri T وRasooli I وباحثين آخرين (2010)، "الخاصية المضادة للميكروبات والقدرة المضادة للأكسدة والسمية الخلوية للزيوت الأساسية في الكمون المنتج في إيران"، المنشورة في ncbi.nlm.nih.gov، تمت المراجعة في 28/7/2019.