تصريحات عن عام الاستعداد للخمسين 2020

بعد إعلان عام 2020 "عام الاستعداد للخمسين" في الإمارات؛ القطاعات المختلفة تبدي استعدادها الكامل لتنفيذ أكبر خطة استراتيجية وطنية خلال عام الاستعداد للخمسين واستعدادها للاحتفال بمرور خمسين عام على تأسيس الدولة

تصريحات عن عام الاستعداد للخمسين 2020

تصريحات عن عام الاستعداد للخمسين 2020

أعلن أصحاب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن عام 2020 سيكون "عام الاستعداد للخمسين" في الإمارات العربية المتحدة، حيث سيشهد عام الاستعداد للخمسين وضع أكبر استراتيجية وطنية في تاريخ البلاد تمتد على مدى الخمسين عاماً المقبلة، وتبدأ مع الاحتفال عام 2021 باليوبيل الذهبي ومرور خمسين سنة على اتحاد الإمارات وتأسيس الدولة.

ملاحظة: يتم تحديث هذا المقال يومياً لإضافة آخر الأخبار والتصريحات حول عام الاستعداد للخمسين، وذلك منذ الإعلان الرسمي عن "عام الاستعداد للخمسين" وحتى نهاية العام 2019.

عام الاستعداد للخمسين 2020

بمجرد إعلان القيادة في الإمارات عن تسمية عام 2020 بـ "عام الاستعداد للخمسين" بدأت القطاعات المختلفة في الدولة بالإعلان عن استعدادها الكامل للمضي في تنفيذ استراتيجية الخمسين عام المقبلة من خلال تضافر الجهود والعمل بروحية الآباء المؤسسين.
وقد أعلن أصحاب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن تشكيل لجنتين متخصصتين في عام الاستعداد للخمسين؛ الأولى ستقوم على تنظيم الاحتفالات بمناسبة اليوبيل الذهبي للإمارات عام 2021، والثانية ستكون مسؤولة عن وضع الخطة الاستراتيجية والتنموية الشاملة للخمسين سنة القادمة.
وقد أشار الشيخ محمد بن راشد إلى أن عام الاستعداد للخمسين سيكون شبيهاً بعام التأسيس والاتحاد قبل خمسين سنة، فهو انطلاقة جديدة لدولة الإمارات لتكون من أفضل دول العالم عند الاحتفال بالذكرى المئوية بحلول عام 2071.


الاستعداد لخمسين سنة قادمة بدأ الآن

ننقل لكم مجموعة من المواقف والتصريحات للقطاعات المختلفة في دولة الإمارات والتي تشكل بداية الاستعداد للخمسين 2020:

- صرَّح الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي ورئيس لجنة الإعداد لاحتفالات اليوبيل الذهبي 2021؛ صرح أن الإعلان عن عام الاستعداد للخمسين يمثِّل انطلاقةً جديدةً في مسيرة الاستثمار بالإنسان، وأضاف سموُّه:
"يمثِّل عام الاستعداد للخمسين محطَّةً مهمّةً للتخطيط وتعزيز تنافسية الإمارات في كل القطاعات الاقتصادية وهو ما سوف يتحقَّق من خلال تأهيل الكادر البشري وتطوير العقول والكفاءات بما يتلاءم مع متطلبات المستقبل"

- وقال رئيس المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي صقر غباش أن المجلس سيواصل دوره الوطني في عام الاستعداد للخمسين والذي سيكون عاماً استثنائياً، وأضاف:
"يواصل المجلس دوره الوطني في مسيرة البناء والنهضة الشاملة المتوازنة التي تشهدها الدولة من خلال ممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية بما يحقق رؤية الإمارات 2071 التي تتضمن أهدافاً طموحة في كافة القطاعات".

- صرحت غرفة تجارة وصناعة الشارقة على لسان رئيس مجلس إدارتها عبد الله سلطان العويس أنها مستعدة لعام الاستعداد للخمسين وستكون مستعدة لتقديم كل ما يلزم لتنفيذ الخطة التنموية والاستراتيجية، وأضاف العويس:
"ونحن في غرفة الشارقة جاهزون للمضي في استكمال المسيرة المباركة التي بدأها الآباء المؤسسون قبل خمسين عام وسوف نسخِّر طاقاتنا وجهودنا وجميع مواردنا المادية والفكرية في سبيل إطلاق العنان بكل همة لممكنات المرحلة المقبلة ونظل على أُهبة الاستعداد لتطويع كل ما يبرز في طريقنا من تحديات واستغلال كل ما يمثل أمامنا من فرص"
كما أكدت غرفة الشارقة على اعتماد أفضل الممارسات العالمية والمبادرات المبتكرة في عام الاستعداد للخمسين وما بعده والتي تحفظ للقطاع الخاص على ريادته في الإمارة.

- كذلك الأمر مع غرفة تجارة وصناعة عجمان حيث قال رئس مجلس إدارتها عبد الله المويجعي:
"لاشك أن القطاع الاقتصادي سيكون له نصيب وافر من عام الاستعداد للخمسين، ونؤكد استعدادنا في غرفة عجمان للمشاركة في هذا العام لنواكب خطط دولتنا ومسيرتها الرائدة، فلكل مؤسسة وفرد دور في الاستعداد للمرحلة القادمة".

- وعن عام الاستعداد للخمسين واليوبيل الذهبي للإمارات قال رئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الإمارات عبد العزيز الغرير:
"يهمنا التأكيد أن اتحاد مصارف الإمارات، بجميع أعضائه الـ52، ولجانه الفنية الـ20، على أتم الاستعداد لتوحيد وتعزيز جهوده بالتعاون مع مختلف القطاعات في البلاد للاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات عام 2021 الذي سيشكّل علامة فارقة في تاريخ دولتنا. كما أن المبادرات والإنجازات التي سنحققها العامين المقبلين ستكون حاسمة في سياق أداء دورنا الرائد في بناء الحضارة الإنسانية".

- بدوره صرح مجلس علماء الإمارات خلال اجتماعه لاستعراض الإنجازات العلمية في 2019 أنه سيعمل على رسم ملامح الخطوات المقبلة لتعزيز قطاع العلوم والتكنولوجيا في الإمارات في إطار رؤية عام الاستعداد للخمسين والخطة التنموية الشاملة طويلة الأمد، وقالت رئيسة مجلس علماء الإمارات سارة بنت يوسف الأميري وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة حول استعدادات علماء الإمارات لعام الاستعداد للخمسين:
"إن مجلس علماء الإمارات سيعمل في إطار الجهود لدعم توجهات الدولة في استقطاب العقول والمواهب التخصصية، على استحداث تصنيفات جديدة لبرنامج تأشيرة الإقامة الذهبية، وتطوير مجالات جديدة للبحث العلمي من خلال تحديد أولويات البحث العلمي في الدولة حسب الأولويات الوطنية والخطط الاستراتيجية والتشغيلية بما ينسجم مع توجهات وأهداف مئوية الإمارات 2071"

- وأشار رئيس دائرة البلديات والنقل فلاح محمد الأحبابي أن الإعلان عن عام الاستعداد للخمسين يسطر لـ "نهضة ملحمية استثنائية"، وأكد أن دائرة البلديات والنقل على أهبة الاستعداد للشروع في الاستعداد للخمسين سنة المقبلة وبذل ما يلزم من الجهد لإنجاح الخطة التنموية الشاملة.
 
- وأكدت الدكتورة آمنة خليفة آل علي رئيس مجلس سيدات أعمال عجمان عن استعداد المجلس لبذل ما يمكن والعمل بكل طاقاته من أجل المساهمة في عام الاستعداد للخمسين.

- وقالت الدكتورة رجاء عيسى القرق رئيس مجلس سيدات أعمال دبي عن عام الاستعداد للخمسين: "العام المقبل سيكون عام استعداد مجلس سيدات أعمال دبي لمسيرة جديدة من الإنجازات في تمكين المرأة العاملة وتطوير قدراتها من خلال خطط استثنائية ونوعية، وذلك تماشيا مع توجهات ورؤى قيادتنا الرشيدة في أن يكون عام 2020 عام الاستعداد للخمسين"

- شكلت أكاديمية شرطة دبي لجنة متخصصة لاستشراف المستقبل ووضع الخطط والاستراتيجيات التي تستجيب لرؤية الإمارات في الخمسين سنة القادمة، وتألفت اللجنة من خبراء وأكاديميين سيجتمعون بشكل دوري للخروج باقتراحات وأفكار ومشاريع تهدف إلى تخريج أجيال من الضباط وفق أعلى المعايير الدولية يساهمون في ترسيخ دور الإمارات العالمي وتحقيق أهداف عام الاستعداد للخمسين.

- من جهته صرَّح قائد عام شرطة أبو ظبي اللواء الركن فارس المزروعي خلال حفل تكريم الموظفين وفرق العمل الأكثر تميزاً؛ صرَّح أن عام الاستعداد للخمسين سيكون زاخراً بالأحداث والإنجازات، وحثَّ معاليه على الاستمرار بالعمل الدؤوب بما يحقق رؤية الإمارات الاستراتيجية والتنموية في عام الاستعداد للخمسين وفي الخمسين عاماً المقبلة.

كل هذه التصريحات وغيرها جاءت تعبيراً عن استعداد القطاعات جميعها في دولة الإمارات لأداء واجبها في وضع وتنفيذ الخطة التنموية الشاملة في عام الاستعداد للخمسين -ولخمسين سنةً مقبلة- وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أكد على ضرورة التعاون بين جميع سكان الإمارات المواطنين والأجانب وبين جميع القطاعات لتحقيق رؤية الإمارات على الأمد البعيد.