علاج هوس تفسير الأحلام وأسباب وسواس تفسير المنامات

هل تفسير الأحلام هوس يصيب النساء أكثر من الرجال؟ ما هي أسباب وسواس تفسير الأحلام؟ النتائج السلبية لهوس تفسير الأحلام وكيفية التخلص من وسواس الأحلام

علاج هوس تفسير الأحلام وأسباب وسواس تفسير المنامات

علاج هوس تفسير الأحلام وأسباب وسواس تفسير المنامات

عندما ننام ننفصل عن محيطنا وواقعنا وعن كل من حولنا وما حولنا لبعض الوقت، إلا أننا نعود ونتصل بأنفسنا وكل ما في محيطنا من جديد عن طريق الأحلام، فيتولد لدينا فضول بتفسيرها لنعرف ماذا تخبرنا عن أنفسنا وعلاقاتنا وحياتنا، وربما عن مستقبلنا كذلك. فمن منا لم يسأل يوماً عن تفسير حلمه، ولو لمرة واحدة في حياته؟! فتفسير الأحلام هو علم معروف من قديم الزمان، ولكن هناك الكثير من الناس الذين وصلوا لمرحلة الهوس بتفسير الأحلام، حتى أصبح هذا الموضوع يأخذ حيزاً كبيراً من تفكيرهم، ومنهم من يعتمد بشكل مبالغ فيه على تفسير أحلامه لاتخاذ قرارات مصيرية في حياته.
في هذا المقال سنتناول موضوع هوس تفسير الأحلام، ونبحث في أسبابه ونتائجه السلبية، كما سنقترح طرقاً للمساعدة في علاجه.

هناك كثير من الأسباب التي تجعل الشخص مهووساً بأمر ما؛ فيفكر فيه طوال الوقت، ويتوتر إن لم يحصل عليه، فما هي أسباب هوس تفسير الأحلام؟ ومن هم الأشخاص الأكثر هوساً بتفسير الأحلام؟ إليكم الإجابة فيما يلي: [1,2,3,4,5]

  • الإيمان بالرؤى ورسائل الغيب: بالنسبة للمسلمين فإنّ الرؤى حقيقة لا ريب فيها، وقد جاء ذكر الرؤيا في القرآن الكريم غير مرة، فالله تعالى خاطب إبراهيم عليه السلام من خلال الرؤيا وأمره أن يضحي بولده {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ}.
    كما ورد عن النبي محمد ﷺ أحاديث وقصص تثبت أن الرؤيا حقيقة؛ لكن الرؤيا الصادقة القابلة للتأويل محكومة بشروط، وليس كل ما يراه النائم رؤيا أو رسالة من السماء، وعندما يحاول الإنسان أن يفسر كل ما يراه في النوم من نافذة الإيمان الديني والرؤيا الصادقة يقع في هوس تفسير الأحلام وتعبير المنامات، اقرأ أكثر عن هذه النقطة بالذات في مقالنا عن مبادئ علم تفسير الأحلام في الإسلام من خلال النقر هنا.
  • التفكير في الأمور مراراً وتكراراً: فالتفكير في أمر ما والحديث عنه أكثر من اللازم يقود إلى التوتر ويعوّد دماغك على استعادة الأمور والأحداث التي حدثت معك والمبالغة في التفكير فيها. وهكذا هو الأمر بالنسبة للأحلام... فإن فكرت بموضوع الأحلام وضرورة تفسيرها أكثر من اللازم فستعوّد دماغك على هذا.
  • الضغط النفسي: فالأشخاص الذين يعانون من الضغط النفسي يكونون أكثر هوساً وتمسكاً بالأمور التي يعتقدون بأنها قد تدلهم على طريق النجاة؛ لذلك تجد أن الشخص الذي يعاني من ضغطاً نفسياً أثناء فترة الامتحانات يلجأ إلى تفسير أحلامه أكثر من أي وقت مضى وكأنه يعتقد أن الحلم قد يدله على أسئلة الامتحانات أو على نتيجته، أو يعطيه طرف الخيط لطمأنته.
  • الهوس بمعرفة كل ما يتعلق بالمستقبل: فالأشخاص الذين يخافون كثيراً من المستقبل تجدهم عادة مهووسين بتفسير الأحلام لكشف مستقبلهم.
  • كثرة الأحلام التي تتوافق مع اعتقادات الشخص: يرتاح الشخص عندما يحلم بما يريد أو أن يكون تفسير حلمه على هواه ويتوافق مع معتقداته وأفكاره ورغباته، فإن كان تفسير عدداً لا بأس منه من أحلامه متوافقاً مع هذه المعتقدات والأفكار والرغبات تجده يدمن على تفسير الأحلام التي تدعمه كشخص وتقوي موقفه أمام نفسه. فقد أظهرت تجربة حول الأحلام أن الأشخاص من المحتمل أن يفكروا بالحلم الذي يتضمن رسالة بأن عليهم أخذ قسط من الراحة، أكثر من التفكير بأن عليهم التضحية بأنفسهم لأجل موضوع معين. إن كثرت الأحلام التي تقوي وجهة نظر الشخص أمام نفسه فقد يصبح مع الزمن مهووساً بأحلامه وتفسيرها.
  • تضمن الأحلام على أشخاص معينين: فقد أثبتت جميع التجارب بأن الشخص يتذكر ويفكر في الحلم الذي يتضمن أشخاص مؤثرين في حياته، أي أشخاص يحبهم كثيراً أو العكس.
  • هناك أشخاص يعانون من حساسية عاطفية أكثر من غيرهم: يعتقد بعض خبراء علم النفس أن بعض الناس يقلقون أكثر من غيرهم بشكل عام لأنهم أكثر حساسية عاطفية، كما قد تتغير كيمياء دماغ الأشخاص في الواقع بعد أن يمروا بتجارب مؤلمة، مما يجعلهم يلجؤون لتجنب التجارب السيئة بأي طريقة وكأنهم غارقون ويبحثون عن "قشة" لإنقاذهم، فيبدؤون بالبحث عن تفسير لأحلامهم آملين أن يجدوا فيها وسيلة لإخراجهم مما هم فيه.
  • بعض المهن: فهناك مهن تعمتد على الأحلام كمؤشرات على أمور معينة، فالاختصاصيين النفسيين الذين يولون أحلام الأشخاص أهمية كبيرة لأن فيها دلالات هامة على حالتهم النفسية. هؤلاء يصابون بهوس تفسيرالأحلام أكثر من غيرهم بحكم طبيعة عملهم.
  • كثرة الكوابيس: فبالتأكيد يخاف الشخص الذي تكون معظم أحلامه كوابيس ويحاول معرفة السر في ذلك.
  • وقت الفراغ والملل: فلوقت الفراغ دور كبير في انغماس الأشخاص في أمور معينة أكثر من اللازم، فقد يلجأ شخص مثلاً لؤلائك الذين يدّعون تفسير الأحلام بشكل متكرر بسبب وقت الفراغ الكبير في حياتهم.
  • العدوى: فنحن نكتسب الكثير من السلوكيات ممن حولنا، فلو كنا نعيش في مجتمع مهووس بتفسير الأحلام فإن العدوى ستصل لنا لا محالة، وخاصة إن قمنا بتفسير حلم ما وكان التفسير منطقياً أو على هوانا كما ذكرنا سابقاً.

النساء أكثر هوساً بتفسير أحلامهم؛ فبحسب بحث أجراه موقع YouGov فإن النساء البريطانيات أكثر ميلاً من الرجال لتفسير أحلامهن لأنهن يعتقدن بأن الأحلام تكشف عن أمور مهمة في حياتهن. [4]
وبعيداً عن هذه الدراسة؛ فإن النساء أكثر ميلاً في الواقع على مشاركة ما يحدث معهن مع الآخرين، وهذا يجعلهن يروين أحلامهن على الصديقات أو الجارات او على من يعتقدن بأن بإمكانهن مشاركتهن نقاش هذه الأحلام أو تفسيرها لهن في المجالس، لكن هذا لا يعني بطبيعة الحال أن الرجال لا يصابون أيضاً بهوس تفسير الأحلام.

لجأ الإنسان لتفسير الأحلام منذ قديم الزمان وبرع في ذلك، فلا أحد منا ينكر أن لأحلامنا دلالات مهمة، كما أن هناك من الناس من يرى رؤيا صادقة وكأنها تكون بمثابة إشارة لشيء ما. فالأحلام تساعدنا على أن نعرف كل ما يجري في داخلنا ومن حولنا وأن نتنبأ بمستقبلنا، ولعل أسهل طريقة لمساعدتنا على ذلك هي تفسير الأحلام، ولكن إن زاد الموضوع عن حده وتحول إلى وسواس وهوس فإنه يستدعي العلاج؛ ولمساعدتك في التخلص من هوس تفسير الأحلام اتبع النصائح التالية: [6] [7]

  • عليك أولاً أن تعرف أن هوس تفسير الأحلام هو مشكلة بحد ذاته وله مخاطر كبيرة سنتعرف عليها لاحقاً في هذا المقال.
  • لا بد أن نعرف بأن هوس تفسير الأحلام يشبع لديك رغبة معينة كالتنبؤ بالمستقبل أو يشعرك بأنك مسيطر على نفسك وعلى ما يجري حولك مما يعطيك الطمأنينة مثلاً، لذلك عليك أن تجد عادة أخرى مكانها تشبع نفس هذه الرغبات التي تشبعها لك عادة تفسير الأحلام بشكل مبالغ فيه، فلا بد من إحلال عادة إيجابية مكان أي عادة نود التخلص منها، ومن هنا تجد كثيراً من الأشخاص يفشلون في التخلص من عاداتهم السلبية إن لم يستبدلوها بأخرى إيجابية من شأنها إشباع نفس الحاجات التي تشبعها تلك العادات السلبية.
  • عالج السبب وراء هوس تفسير الأحلام: فإن كان السبب هو كثرة الكوابيس فتعلم كيفية الحصول على نوم صحي دون كوابيس، وإن كان السبب هو الملل ووقت الفراغ فاشغل وقتك، وإن كان السبب هو انغماسك في التوتر والضغط النفسي فتعلم تقنيات تساعدك في ذلك...
  • ابتعد عن محفزات الرغبة بتفسير الأحلام الزائدة عن حدها لديك، فإن كان لديك تطبيق مختص بتفسير الأحلام في هاتفك النقال فاستغنِ عنه أو لا تسمح لنفسك باستخدامه أكثر من مرة واحدة أسبوعياً، وإن كنت تلجأ لتفسير الأحلام أثناء جلوسك مع أصدقاء معينين فقلل من اختلاطك بهم أو على الأقل اطلب منهم مساعدتك.
  • استعن بأشخاص لتشجيعك: فمن المفيد أن تقول لأصدقائك أو أحد أفراد عائلتك بأنك تريد التقليل من هذه العادة لمساعدتك على ذلك.
  • حاول التعرف على أشخاص ليس لديهم هوس تفسير الأحلام: وذلك لمساعدتك على التخلص من هذا الهوس.
  • تخيل حياتك وقد تخلصت من هوس تفسير الأحلام: بالتأكيد ستتحسن حياتك وسيصبح لديك المزيد من الوقت والطاقة لعمل أمور أكثر فائدة.
  • تعود على سلوكيات جيدة قبل النوم: كتذكير نفسك ببعض الأمور الحسنة التي حصلت خلال يومك، وعدم تناول الطعام الدسم قبل النوم، وتناول العشاء قبل النوم بساعتين على الأقل، والاسترخاء التام قبل النوم، ولا شك أن قليل من الروحانيات تساعدك كثيراً أيضاً.
  • تعلم السيطرة على ما يقلقك ويوترك وخصوصاً القلق بشأن المستقبل: فتعلم أن تأخذ بالأسباب وأن تتوكل على الله، واعلم أن الله لن يضرك، وأن المكتوب مكتوب، ولا يمكنك تغييره.
  • حاول عدم التفكير في أحلامك كثيراً: فلا تجبر نفسك على تذكر الحلم الذي نسيته، فلو كان حلماً يستدعي التفسير لما نسيته.

هناك أحلام ذات معنى وأحلام أخرى لا معنى لها، وإنما هي نتاج التوتر والضغط النفسي الذي نعاني منه، كما أننا أحياناً قد نحلم لإزالة الذكريات غير المهمة، وتخزين الذكريات المهمة في الذاكرة طويلة الأمد في أدمغتنا، فمثلاً إن حلمت بأن الرئيس ترامب يسبح مع خراف البحر، فقد يكون دماغك بصدد إزالة جزء من الأخبار حول الإدارة الرئاسية وأنواع من الحيوانات المهددة بالانقراض التي مرت عليك أثناء متابعتك لنشرة الأخبار، ولكنك لست بحاجة لها. كما قد يأتي الحلم للتعبير عما بداخلنا أو ليخبرنا عما يجري في اللاوعي، أو لمساعدتنا على حل المشكلات، أو لإشباع رغبات لم نتمكن من إشباعها ونحن مستيقظين، وقد تساعدنا بعض الأحلام على اتخاذ قرارات مهمة في حياتنا أو تحذرنا من أمر ما، كما أن هناك أحلاماً لا معنى لها أصلاً، ومنها ما هو ليس إلا ترجمة لما حدث معنا في يومنا لا أكثر. [8] اقرأ أيضاً الأحلام وتفسير الأحلام من منظور التحليل النفسي

بعد أن ناقشنا أسباب هوس البعض في تفسير أحلامهم، وكيفية علاج هذا الهوسوالوصول به إلى حد الاعتدال، نود الآن أن نذكر بعض الأمور التي تلخص خطورة هذا الأمر:

  • إضاعة الوقت: فكم يضيع من وقتك الثمين وأنت تبحث عن تفسير لأحلامك - وكطبيعة النفس البشرية- تجدك تعيد البحث مرات ومرات إن لم يعجبك التفسير لتتأكد منه أو حتى لتصل لتفسير يرضي حاجاتك ورغباتك.
  • إضاعة جهدك وطاقاتك: فبدلاً من أن تبذل جهداً في تذكر أحلامك وفي البحث عن تفاسير لها، وتحليللها وربطها بأمور حدثت معك، يمكنك استغلال كل هذا المجهود لعمل أمور أكثر أهمية.
  • إيقاعك في دوامة من التوتر: فمع كل تفسير يعجبك أو لا يعجبك تتوتر وترهق نفسك ونفسيتك، وتحاول أكثر من مرة لتدخل في طريق لا ينتهي راكضاً وراء أحلامك. توكل على الله ولا ترهق نفسك في أمور هي أصلاً في علم الغيب.
  • إضاعة المال: فقد تدفع أموالاً طائلة للأشخاص المختصين بتفسير الأحلام، في حين ليس كل الأحلام تحتاج لتفسير.
  • إيقاعك فريسة للمشعوذين أو اللصوص: فكثير من الناس يدعون علمهم بتفسير الأحلام وقراءة المستقبل ليحتالوا على الآخرين. لذلك عليك البحث عن الأشخاص الثقة لتفسير أحلامك.
  • قلة النوم: فتقلل ساعات نومك إما بشكل متعمد خوفاً منك بأن تحلم حلماً يخيفك أو يوترك، أو بسبب إصابتك بالأرق الذي يحرمك النوم.
  • تصرفات غير مبررة: فقد يلجأ الشخص للشك في أحد أفراد عائلته مثلاً أو قد يتخذ قرارات غير منطقية بسبب تفسيره لحلم ما.

أرسل لنا أحد قراء "حلّوها" سؤاله بشأن تفسير الأحلام وهوسه به، وقال أنه يلجأ غالباً لتفسير نفس الحلم عند أكثر من مفسر، كما أنه أحياناً يلجأ لتفسير أحلامه القديمة.
فردت عليه مفسرة الأحلام أ. خديجة محمد قائلة بأن التفسير كالفقه؛ هو فهم فك الشيفرة، وكما أن هناك اختلاف عند الفقهاء فهناك اختلاف عند المفسرين، لكن لكل مفسر مرجعية علمية شرعية يعتمد عليها. أي أنه قد يحدث ويحصل الشخص على أكثر من تفسير لنفس الحلم.

كما كتب أحد القراء رده على هذا الاستفسار ناصحاً بعدم مقارنة التفسيرات، فالشخص يبحث عن تفسير على هواه وسيدخل في دوامة التفسير إلى أن يجد التفسير الذي يعجبه. لقراءة الاستفسار مع جميع الردود التي وردت عليه اضغط هنا.
ولطرح الأسئلة أو طلب تفسير الرؤى من مفسرة الأحلام في موقع حلوها من هنا

أخيراً... نحن لا ننكر أهمية تفسير الأحلام، وأن هناك أشخاص مختصين بهذا المجال ويصيبون غالباً، كهؤلاء المختصين في موضوع تفسير الأحلام في موقع "حلّوها"، ولكننا نؤكد على ضرورة الاعتدال في في هذا الأمر.

  1. مقال Elizabeth Scott, MS "الاجترار... لماذا يصبح الأشخاص مهووسون بأمور معينة"، نشر في verywellmind.com، تمت مراجعته في 20/3/2020
  2. مقال "الناس يصدقون ما تقوله الأحلام، ويؤثر هذا على قرارراتهم"، منشور في science20.com، تمت مراجعته في 20/3/2020
  3. مقال Kendra Cherry "تفسير الأحلام: ماذا تعني الأحلام"، منشور في erywellmind.com، تمت مراجعته في 19/3/2020
  4. مقال Will Dahlgreen "الأحلام تعني أكثر بالنسبة للنساء"، منشور في yougov.co.uk، تمت مراجعته في 19/3/2020
  5. مقال "لماذا يشعر البعض بالقلق أكثر من غيرهم"، منشور في waldenu.edu، تمت مراجعته في 20/3/2020
  6. مقال James Clear "كيف تتخلص من العادات السيئة، وتستبدلها بعادات جيدة"، منشور في jamesclear.com، تمت مراجعته في 20/3/2020
  7. مقال Pam Thomas "كيف توقف القلق بشأن المستقبل، 8 تقنيات لذلك"، منشور في lifehack.org، تمت مراجعته في 20/3/2020
  8. مقال Cynthia Vinney "تفسير الأحلام من وجهة نظر نفسية"، منشور في thoughtco.com، تمت مراجعته في 20/3/2020