خطوات الانفصال عن فتاة وإنهاء العلاقة دون إحراجها

أسباب انفصال الحبيبين ونهاية العلاقة، خطوات يجب القيام بها قبل إنهاء العلاقة والانفصال عن الفتاة، خطوات قطع العلاقة مع الفتاة وما يجب فعله بعد الانفصال

خطوات الانفصال عن فتاة وإنهاء العلاقة دون إحراجها

خطوات الانفصال عن فتاة وإنهاء العلاقة دون إحراجها

نهاية العلاقة العاطفية تجربة يمر بها معظمنا خلال فترة المراهقة أو حتى بعد النضوج، وتختلف الأسباب التي تؤدي إلى نهاية العلاقة والانفصال عن الحبيب، لكن تبقى ذكراه راسخة في وجداننا مهما طال الزمن، وقد تكون ذكرى مؤلمة جداً للبعض، لذلك إن وجدت نفسك في موقف تريد فيه إنهاء العلاقة، حاول القيام بذلك بأقل ضرر ممكن، فكسر القلوب وترك أثر وجرح عاطفي لدى الحبيب أسوء من الانفصال عنه.

كثيرة هي الأسباب التي تؤدي لانفصال الحبيبين ونهاية العلاقة بينهما ومنها:[1]

  1. غياب التفاهم: خاصةً إذا كانت العلاقة بدأت بشكل سريع قبل أن يتعرف كل منكما على الآخر بشكل جيد، حيث أنه بعد فترة من العلاقة يبدأ كل شخص باكتشاف صفات لا تعجبه لدى الشخص الآخر ما يؤدي لغياب الاتفاق والتفاهم بينكما وطغيان الملل على العلاقة التي تؤدي بالنهاية إلى زوال مشاعر الحب.
  2. الخيانة في الحب: تعتبر من أكثر أسباب نهاية العلاقات العاطفية حيث أنها جرم لا يغتفر سواء كانت من قبل الشاب أو الفتاة وبالتأكيد سوف تترك الخيانة جرح بالغ لدى الطرف الآخر، وهنا ليس عليك اتخاذ إي خطوات لإنهاء العلاقة، كل ما عليك هو قطع صلتك بالحبيب الخائن دون الاكتراث لشيء آخر.
  3.  الكذب بين الحبيبين: كثرة الكذب على الحبيب تؤدي مع الوقت إلى انعدام الثقة به والشكّ بتصرفاته، وطبعاً هذا بدوره يولد المشاكل والخلافات بين الحبيبين والتي تؤدي بالنهاية إلى رغبة أحد الطرفين بالانفصال وإنهاء العلاقة بينهما.
  4. الشك والغيرة المفرطة: على وجه العموم لا يرغب معظم الرجال بالارتباط بفتاة شديدة الغيرة، فالغيرة الشديدة أو المرضية والشك المفرط سببٌ وجيه لإنهاء وتدمير العلاقات العاطفية والزوجية، سواء كان من يعاني من الغيرة المرضية الرجل أم المرأة.
  5. تدخل الأهل بين الخطيبين: يعتبر تدخل الأهل بين الخطيبين أحد الأسباب البارزة للانفصال وإنهار العلاقة، فكثير من قصص الحب تنتهي لأن الأهل يحاولون فرض شروطهم وآرائهم على الخطيبين، بل أننا نجد بعض الأهل يعملون على إنهاء هذه العلاقة قصداً وبطرق مختلفة.
  6. ظروف خاصة: بنهاية الأمر تعتبر العلاقات العاطفية فريدة لكل ثنائي وإن تشابهت، وقد يكون الانفصال لأسباب خاصة ربما لا نجدها شائعة بين الناس.

عندما لا تنتهي العلاقة لسبب طارئ مفاجئ كالخيانة مثلاً، وإنما بسبب الملل وعدم الشعور بالحب، هنا يجب قبل إنهاء العلاقة اتباع بعض الخطوات التي من شأنها أن تشعر الفتاة بالملل وتقلل الحميمية بينكما والتي تسهل من صدمة الانفصال، وتتركز هذه الخطوات في:

  1. تقليل التواصل: قبل نهاية العلاقة بحوالي الأسبوعين قوم بالتمهيد لها عن طريق تقليل التواصل بينكما بشكل متدرج قدر المستطاع.
    فإذا كنت تتكلم معها وتراسلها على مدار اليوم، قمّ بتقليص ذلك خلال الأسبوع الأول إلى ثلاث مرات يومياً وفي الأسبوع الثاني إلى مرة يومياً... هكذا تهيئ الفتاة للانفصال قبل أن تصارحها به، لكن تذكر أنه لا يجب عليك أن تقطعها بشكلٍ كامل فجأة.
  2. الإهمال: قللّ من اهتمامك بها قبل إنهاء العلاقة:
    • فلا داعي للتدخل بشؤونها وإملاء عليها ما يجب أن تفعل
    • وحاول التهرب من الوقت الذي تقضونه معاً وتقليصه إلى أكبر درجة ممكنة
    • قد يكون هذا محزن لكن تذكر أن كل ذلك من شأنه أن يخفف تعلقها بك وبالتالي لا يكون الانفصال صدمة كبيرة لها.
  3. كسر حالة الالتزام برغبات الآخر: خلال العلاقات قدّ يملي الحبيبين كل منهما بعض الطلبات على الآخر بما قد يتعلق باللباس أو الشكل والعناية بالنفس ومواعيد الخروج والرجوع للمنزل ومرافقة بعض الأصدقاء وتجنب الآخر، حاول أن تقوم بخرق ذلك بالتدريج لكن دون جرحها، مثلاً إذا كانت تنزعج من حلاقة الذقن، قمّ بحلاقتها وقل لها أي حجة، وكذلك الأمر فيما يتعلق بباقي الأسباب؛ هذا الشيء يسهل كسر ميزة الخصوصية بينكما حيث أنها تشعر بعد فترة بأنكما غير متفاهمين ومن الأفضل الانفصال. [2]

لا يوجد طريقة مثلى تتصرف بها عند انهاء العلاقة ولكن هذه أهم الأمور التي يجب أن تضعها في الاعتبار:

  1. تحديد السبب: ما هو السبب الذي دفعك إلى الانفصال؟ يجب أن يكون لديك سبب واقعي ومقنع وليس مجرد شيء تريد أن تقنع نفسك به، لذا قمّ بتحديد الأسباب جيداً ثم هيء نفسك لمصارحة الفتاة بتلك الأسباب. [3]
  2. الوقت الملائم: الانفصال يسبب الجرح لك ولها لفترة من الزمن لذلك عليك اختيار التوقيت بشكل جيد بحيث لا تكون الفتاة مثلاً تقوم بامتحانات الجامعة عند اخبارها، عليك الانتظار حتى انتهائها من الشيء الذي تقوم به كي لا يؤثر ذلك على حياتها بشكل سلبي كبير.
  3. المكان الملائم: عليك تحديد مكان هادئ ومنعزل نوعا ما عن الناس تحسباً لردة فعلها، حيث أنها قد تغضب أو تبكي، ومن أجل عدم مقاطعة الحديث بينكما من قبل أحد.
  4. الحديث والمصارحة:
    • صارحها برغبتك بشكل مباشر: نقصد هنا أن تخبرها رغبتك بالانفصال عنها وجهاً لوجه، وليس عبر الرسائل الإلكترونية أو عن طريق وسيط بينكما، فذلك سيكون مهين للفتاة ويجعلها تغرق بعاصفة من الأفكار التي تؤثر عليها بشكل سلبي.
    • الصراحة في الأسباب: للفتاة كل الحقّ بمعرفة الأسباب التي دفعتك إلى اتخاذ قرار الانفصال، لذا كنّ صريحاً معها وأخبرها الأسباب بشكل واضح دون أن تجرحها بالكلام.
  5. تحمل المسؤولية: لا تضع اللوم كله على الفتاة بلّ يجب عليك تحمل مسؤولية الأخطاء الناتجة عنك والاعتراف بها أمام الفتاة دون خجل. [4]
  6. تجنب التصعيد والانفعال: قدّ تنفعل الفتاة بشكل كبير بسبب الصدمة لذلك أبقى هادئاً ولا تجعل كلامها يثير غضبك حيث أنها قد تشتمك وتذكر أشياء مزعجة لك وفي بعض الحالات قد تقوم بضربك، كن مهيئ لذلك ولا تنفعل معها وحاول تفهم موقفها، بالنهاية ردة الفعل القوية تنتج عن حبها لك، لذلك عليك تحمل ردة فعلها مهما كانت. [3]

 كثير من الرجال يقومون بأخطاء كبيرة بعد الانفصال غير مدريكن الآثار السلبية لها ومنها:

  1. لا تخدع الفتاة: بعض الرجال قدّ لا يتحملون الصدمة التي سببوها للفتاة فيلجئون إلى تعليقها بالأمل بشيء قد يحدث في المستقبل وهو يعي تماماً أنه لن يحدث، يعتقد الرجل أنه بهذا يخفف الألم عن الفتاة لكن الحقيقة هي أنه يتسبب لها بألم مضاعف، فتتألم عندما تصارحها وتتألم عندما عند فقدان الأمل بالعودة للعلاقة بينكما، لذلك كن صريحاً معها وأخبرها بقرارك دون أن تتهرب أو تتحدث عن شيء سوف يحدث بالمستقبل كي تعي الفتاة تماماً أنها انفصلت عنك بشكلٍ كامل. [3]
  2. لا صداقة بعد انفصال: الانفصال هو نهاية علاقتكما بالكامل، أما الصداقة بعد الانفصال فهي نوع من خداع النفس ذلك أنك سوف تجد نفسك تتدخل في تفاصيل حياتها دون أن تشعر وهي كذلك وقد تشعران بالحنين، ما يسبب الألم  لك ولها، لذلك أنهي العلاقة بشكلٍ كامل ولا تقم بهذا الخطأ الكبير.
  3. الابتعاد عن التجريح: خلال علاقة الحب يقوم الطرفين بالبوح ببعض التفاصيل الخاصة لكل منهما ومن الطبيعي أن يكون ما تعرفه أنت عن فتاتك أكثر ما يعرفه أي شخص آخر، وعليك بعد الانفصال أن تتصرف برجولة وتحافظ على ما كان بينكما دون أن يعلم به أحد وألا تتكلم بسوء عنها في محاولة تبرير لنفسك قرارك بالانفصال، تذكر أنك من أراد الانفصال وعليك التصرف بشكل رجولي وواعي خالي من الحماقات كالتي يقوم بها بعض الشبان من استهزاء بمشاعر الفتاة وفضح أسرارها. [3]
  4. لا تدخل بعلاقة مع أحد قبل الانفصال: أكثر ما يجرح أي إنسان هو أن تكون رغبتك بالتخلي عنه بسبب شخص آخر، لذلك لا تدخل بعلاقة جديدة قبل الانفصال وبعده بفترة قصيرة، فذلك يعطي شعور بعدم احترام مشاعر الفتاة وأن كل الأسباب التي تحدثت عنها ما هي إلا حجج لتقوم بالانفصال عنها من أجل الارتباط بالفتاة الجديدة. [4]

تصلنا إلى موقع حلوها العديد من الاستشارات العاطفية واستشارات الخاطبين، وربما أكثرها تأثيراً بالقراء هي التي يسأل فيها طالب الاستشارة عن طريقة الانفصال عن حبيبته أو خطيبته، ومن هذه الاستشارات شاب خطب بنت عمّه وكتب عليها، وبينه وبين الزواج فترة بسيطة، لكن خطيبته التي هي زوجته شرعاً- كانت مبادرةً إلى أحاديث الحب والغرام وبعض التلميحات الجنسية، ما جعله يريد الانفصال عنها خوفاً من جرأتها، ولجأ إلى مجتمع حلوها لطلب الاستشارة؛ اقرأ إجابة الخبراء ونصائح القراء من خلال النقر على هذا الرابط.

استشارة أخرى لشاب يريد الانفصال عن خطبته دون أن يجرحها أو يسبب لها الأذى، لكن هذه المرة السبب أنه خطبها لينسى حبيبته! لكنه لم يستطع التفاهم مع خطيبته وأصبح يرى فيها شخصية تحاول فرض نفسها عليه، فكيف يجب أن يتصرف؟!
اقرأ القصة الكاملة مع آراء الخبراء والقراء من خلال النقر على هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd