تأثير صعقة الكهرباء والوقاية من الصعقة الكهربائية

ماذا يحدث للجسم عندما يصاب بالصعقة الكهربائية؟ أعراض الصعقة الكهربائية، الإسعافات الأولية للصعقة الكهربائية وطرق الوقاية من الصعقات الكهربائية

تأثير صعقة الكهرباء والوقاية من الصعقة الكهربائية

تأثير صعقة الكهرباء والوقاية من الصعقة الكهربائية

الأجهزة الكهربائية تحيط في عالمنا من كل ناحية وصوب وباتت جزءاً رئيسياً في مجالات العمل والترفيه والصحة أيضاً. وبات التعامل مع الكهرباء والاحتياج لها ضرورات للبقاء واستدامة الحياة. في هذه المقالة عن علاج الصعقة الكهربائية وتأثيرها على الجسم سنتناول جانباً خطراً من الكهرباء ونتحدث عن أعراض الصعقة الكهربائية وتأثيرها على الجسم وما هي الإسعافات الأولية والإجراءات التي يجب اتخاذها في حالة الإصابة بصعقة كهربائية أضافة لأساليب الوقاية من الإصابة بالصعقة الكهربائية.

تعرف الصعقة الكهربائية على أنها دخول التيار الكهربائي إلى جسم الإنسان عن طريق ملامسته لخطوط الطاقة الكهربائية والآلات الكهربائية في البيئات المختلفة. وتختلف شدة وخطورة الصعقة الكهربائية باختلاف كمية الكهرباء التي تدخل جسم الإنسان وشدة التيار فمنها ما هو بسيط وخفيف ومنها ما هو خطير ومؤذٍ جداً وقد يتسبب بوفاة الشخص.
كما قد تحدث الصعقة الكهربائية بسبب التعرض للبرق أو الصواعق الكهربائية الناتجة عن التلامس المباشر بين جسم الإنسان وسطح يحتوي على شحنات كهربائية عالية. ويمكن ذكر أبرز الأسباب المؤدية لحدوث الصعقة الكهربائية على شكل النقاط التالية: [1]

  • الأجهزة الكهربائية المتعطلة.
  • الأسلاك التالفة أو المهترئة أو أسلاك التمديد.
  • الأجهزة الكهربائية التي تلامس الماء.
  • الأسلاك المنزلية غير السليمة أو التالفة.
  • خطوط الطاقة الكهربائية.
  • صاعقة البرق.
  • الأسلحة الكهربائية مثل مسدسات الصعق الكهربائي.
  • المنافذ الكهربائية.
  • الأجهزة الكهربائية الموجودة في المنزل والعمل.

وتختلف شدة خطورة الصعقة الكهربائية استناداً للتغيرات في عدد من العوامل المؤثرة في الصعقة الكهربائية وهي:

  1. الجهد الكهربائي
  2. طول مدة الاتصال بالمصدر الكهربائي أو مسبب الصعقة الكهربائية
  3. الحالة الصحية للمصاب
  4. طريق الكهرباء عبر جسم الإنسان والأعضاء المتضررة من الصعقة.
  5. نوع التيار حيث أن التيار المتردد أكثر ضررًا من التيار المباشر لأنه يسبب تشنجات عضلية تجعل من الصعب إفلات وترك مصدر الكهرباء المسبب للصعقة الكهربائية.

تظهر على الشخص الذي تعرض للصعقة الكهربائية عدد من الأعراض التي تختلف شدتها باختلاف شدة الصعقة الكهربائية نفسها ومن هذه الأعراض: [2]

  • فقدان الوعي: ويكون فقدان الوعي من الأعراض التي تتطلب الاتصال بالجهات الطبية المعنية ومحاولة إيصال المصاب بالصعقة الكهربائية لأقرب غرفة طوارئ، إلا إذا كان فقدان الوعي لا يتجاوز الدقيقة بعد حدوث الصعقة الكهربائية فلا ضير أو مشكلة في نقل المريض إلى المستشفى أو الطوارئ لكن الخطورة هنا تكون أقل.
  • تشنجات عضلية: تبدأ العضلات بالتشنج والشد ويفقد المصاب بالصعقة الكهربائية القدرة مؤقتاً على التحكم بعضلاته بشكل كامل.
  • خدر أو وخز: أو ما يسمى التنميل فيشعر المصاب بالصعقة الكهربائية بخدر ووخز وتنميل في جسمه وخاصة المنطقة الملامسة للسطح الكهربائي.
  • مشاكل في التنفس: من الأعراض المرافقة لحدوث الصعقة الكهربائية هي حدوث مشاكل في عدم القدرة على التنفس بشكل صحيح وعدم القدرة على استنشاق الهواء والاكسجين بشكل طبيعي حيث يحتاج ذلك لجهد وطاقة ويشعر المصاب بالصعقة بصعوبة التنفس فور إصابته بالصعقة الكهربائية.
  • صداع الرأس: قد يكون صداع الرأس خفيفاً أو شديداً باختلاف شدة الصعقة الكهربائية التي تعرض لها الشخص لكن يجب الجلوس في مكان جيد التهوية والاسترخاء قليلاً لاستجماع القوة.
  • مشاكل في الرؤية أو السمع: يحدث بعد الصعقة الكهربائية صعف عام في حواس الانسان وهي السمع والبصر والشم والتذوق والاحساس باللمس.
  • الحروق: تختلف درجات الحروق بين الخفيفة والشديدة الخطيرة باختلاف العوامل المؤثرة في شدة وقوة الصعقة الكهربائية.
  • اضطراب نبضات القلب: تتغير نبضات القلب لتتسارع بشكل غير طبيعي ثم تنخفض بدرجة كبيرة وهذا التذبذب والاضطراب في نبضات القلب ناتج عن الإصابة بالصعقة الكهربائية.

عندما يصاب أحد بالصعقة الكهربائية يجب الإسراع في إسعافه وتقديم المساعدة الطبية التي يحتاجها فيجب مباشرة الاتصال بالدفاع المدني أو الإسعاف أو أقرب طوارئ طبية من مكان حدوث الإصابة بالصعقة الكهربائية. ولحين وصول الإسعاف أو الدفاع المدني أو الكادر الطبي يجب القيام ببعض الخطوات للإسعاف الأولي وهي: [3]

  1. إبعاد المصاب عن المصدر الكهربائي الذي تسبب له بالصعقة الكهربائية، حيث يجب إطفاء الكهرباء وفصل مصدر الكهرباء المسبب للصعقة من خلال إزالة القابس أو الفيش أو قطع الدائرة الكهربائية.
  2. في حال عدم القدرة على إطفاء المصدر الكهربائي يجب الوقوف على جسم جاف وعازل أي غير موصل للكهرباء أو الإمساك به مثل الإمساك بلوح خشبي ومحاول إبعاد الشخص عن مصدر التيار الكهربائي باستخدام أدوات وأشياء غير موصلة للكهرباء مثل كرسي بلاستيك أو مقبض بلاستيكي أو مكنسة خشبية أو أي مادة عازلة موجودة بالقرب من مكان الإصابة بالصعقة الكهربائية.
  3. في حال سقوط أحد الخطوط الكهربائية على مركبة يجب إبقاء الركاب داخلها ما لم يكن هنالك خطر الانفجار أو الحريق وانتظار رجال الدفاع المدني للوصول لإخراج الأشخاص العالقين داخل المركبة دون وقوع أي إصابة أو تضرر لأحد منهم.
  4. إجراء الإنعاش القلبي الرئوي في حال واجه الشخص مشاكل في التنفس أو نبضات القلب بانتظار وصول الجهات المتخصصة في تقديم المساعدة الطبية السليمة للمصابين بالصعقة الكهربائية.
  5. في حال وجود نزيف يجب الضغط على مكان النزف ورفع الجرح إن كان في الذراع أو الساق للأعلى.
  6. إذا كان الشخص المصاب بالصعقة الكهربائية غير قادر على الحركة بشكل كامل فقد يكون قد أصيب بكسور في حال سقوطه أثناء الصعقة الكهربائية لذا ينصح بعدم تحريكه وانتظار رجال الدفاع المدني.
  7. عند الوصول للمستشفى يجب فحص الحروق والكسور وإجراء تخطيط كهربائي للقلب وفحص الدم وفحص البول والأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي للتأكد من سلامة الأجزاء الداخلية من جسم الإنسان المصاب بالصعقة الكهربائية.

نتنج عن الصعقة الكهربائية عدة أضرار ومخاطر صحية على جسم الانسان منها: [4]

  • التقلصات العضلية وتمزق العضلات والأربطة والأوتار بسبب حدوث الانكماش المفاجئ بسبب الصدمة الكهربائية.
  • حدوق حروق في الأنسجة في حال استمرار الصعقة الكهربائية لمدة زمنية طويلة أو التعرض لكميات كبيرة من الشحنات الكهربائية أي إذا كان مقدار التيار الذي دخل جسم المصاب أكثر من 100 ميللي أمبير ما يرافقه حروق خطيرة في الجلد أيضاً.
  • السكتة القلبية من الأضرار الخطيرة في حال مرور تيار مقداره 50 ميللي أمبير داخل جسم الإنسان فتتسبب الصعقة الكهربائية باختلال ضربان القلب ما قد يصل إلى توقف القلب عن ضخ الدم ما ينتج عنه فقدان للوعي واحتمالية الوفاة.
  • مشاكل في الجهاز العصبي كفقدان الذاكرة والدخول في نوبات وإحداث أضرار جسيمة في الجهاز العصبي والدماغ والأعصاب.
  • قد يتسبب مرور التيار الكهربائي في العينين بإضعاف القدرة على البصر والإصابة بالعمى حتى بعد فترة من علاج الصعقة الكهربائية.

كما يقال الوقاية خير من قنطار علاج، لذا يجب أخذ الحيطة والحذر دائماً عند التعامل مع الأدوات والآلات الكهربائية وهنا يجب الانتباه للتفاصيل التالية للوقاية قدر المستطاع من الصعقات الكهربائية: [5]

  1. زيادة الوعي حول أخطار الكهرباء والطرق السليمة للتعامل مع الأجهزة الكهربائية في البيئات المختلفة من المنزل إلى العمل.
  2. الصيانة الدورية للأجهزة الكهربائية وإصلاح الأجهزة الكهربائية التالفة لتجنب ترك الأسلاك معرّاة وعرضة للتلامس المباشر مع الأشخاص بقصد أو بدون قصد.
  3. عند محاولة إصلاح أي جهاز كهربائي يجب فصل التيار الكهربائي من الموزع الرئيسي للغرفة التي يتم العمل بها.
  4. صيانة الأسلاك الكهربائية واستبدال التالف منها بشكل مباشر عند ملاحظة أي مشكلة فيها أثناء الاستخدام مثل تقطع التيار الكهربائي أو إصدار أصوات خفيفة.
  5. تجنب تعامل الأطفال بشكل مباشر مع الأدوات الكهربائية والآلات إلا بحضور ولي الأمر أو المعلم أو شخص كبير ولديه الخبرة في التعامل معها.
  6. نشر ثقافة الإسعافات الأولية للتمكن من مساعدة الشخص لنفسه أو لأي شخص قد يتعرض لصعقة كهربائية ويمكن تقديم مساعدة له لحين وصول رجال الدفاع المدني والجهات المختصة.
  7. تأريض الأجهزة الكهربائية المعرضة للمس والتعامل المباشر من قبل المستخدمين لتلك الأجهزة.
  8. استخدام السلالم والقبضان المعدنية بالقرب من خطوط التيار الكهربائي العالي لتجنب الإصابة بالصعقة الكهربائية العابرة للهواء.

المصادر و المراجعadd