اختيار وجهة السفر المناسبة وعوامل تحديد وجهة السفر

تعرّف إلى كيفية تحديد وجهة السفر المناسبة! تحديد وجهة السفر حسب الغاية وتأثير الميزانية على تحديد وجهة السفر، الاختيار بين الرحلات الاقتصادية والسياحية

اختيار وجهة السفر المناسبة وعوامل تحديد وجهة السفر

اختيار وجهة السفر المناسبة وعوامل تحديد وجهة السفر

السفر باختلاف غاياته هو تجربة فريدة وممتعة ومسلية وتكسب الشخص خبرة أضعاف ما يكسبه في منطقته التي يعيش فيها حياته. في هذه المقالة عن اختيار وجهة السفر المناسبة سنتطرق لموضوع الرحلات الاقتصادية والرحلات السياحية وغايات السفر. كما سنتحدث عن تأثير المناخ والميزانية في تحديد وجهة السفر المناسبة للشخص. وفي نهاية المقالة سنقدم لكم مجموعة من النصائح والارشادات لاختيار وجهة السفر المناسبة.

يعتبر السفر من الأنشطة الأكثر رواجاً بين الأشخاص لعدة أسباب تعزى لاختلاف غايات السفر لكل شخص بحسب حالته وظرفه، وهنا يمكننا تصنيف أبرز غايات السفر على النحو التالي: [1]

  1. السفر العلاجي: يحتاج بعض الأشخاص للسفر إلى بلد آخر من أجل الحصول على العلاج الطبي الموجود بكفاءة أعلى في البلد والوجهة المراد السفر إليها سواء لتطور القطاع الطبي والتكنولوجي فيها أو مهارة الأطباء والكادر الطبي.
  2. السفر الترفيهي والسياحة: من أكثر غايات السفر انتشاراً هي السفر من أجل الترفيه وتغيير الجو والمتعة والتسلية حيث يتم السفر إلى وجهات تقدم أنشطة ترفيهية تتناسب مع اهتمامات الشخص كالسفر إلى ديزني لاند أو السفر إلى الأماكن التاريخية لمن يحب ويهتم بها.
  3. السفر التجاري: يحتاج التجار للسفر من أجل إتمام صفقاتهم التجارية أو برم الاتفاقيات بينهم وبين مصانع وموردين وتجار في دول أخرى ويندرج هذا النوع من السفر تحت غايات التجارة.
  4. السفر للتعلم: في حال الرغبة بدراسة تخصص ليس موجوداً في بلدك أو ارتفاع تكلفة الدراسة في بلدك مقارنة ببلد آخر قد يكون الخيار الأنسب هو السفر من أجل الالتحاق بالجامعات الأفضل والأنسب للشخص من أجل إكمال دراسته سواء لمرحلة البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه، إضافة للسفر في فترة قصيرة من أجل الالتحاق بالدورات والورشات التعليمية والتدريبية.
  5. السفر للاسترخاء: عند ازدياد الضغط النفسي وأعباء الحياة يحتاج الأشخاص للاسترخاء والراحة والابتعاد عن كل منغصات الحياة ومسببات التوتر النفسي فيقومون بأخذ إجازة والسفر بهدف الاسترخاء وتجديد النفسية وشحن طاقة إيجابية للعودة للعمل والعطاء بدافع أكبر ونفسية مرتاحة أكثر.
  6. السفر للعمل: بعض المهمات في العمل تتطلب السفر لإنجاز اتفاق أو مشروع أو تنفيذ مهمة في بلد آخر فتقوم الجهة المسؤولة عن العمل بانتداب عدد مناسب من الموظفين وإرسالهم في رحلة سفر محددة المدة، أو أن يقوم شخص بالتقدم لوظيفة في بلد آخر وفي حال حصوله على الموافقة يقوم بالسفر للعيش طيلة فترة التحاقه بهذه الوظيفة في البلد التي سافر إليها.
  7. السفر للتسوق: في كثير من الحالات يقوم الأشخاص بتحديد وجهة سفرهم نحو بلد يمتاز بانخفاض أسعار البضائع فيه فيقوم بالسفر من أجل التسوق.

تقسم الرحلات من الناحية الاقتصادية إلى نوعين هما الرحلات الاقتصادية والرحلات السياحية والفرق بينهما هو التالي: [2]

  • الرحلات السياحية تكون التكاليف فيها مرتفعة جداً مقارنة بالرحلات الاقتصادية التي تقوم على توفير التكلفة.
  • الرحلات السياحية يتم السفر فيها في الدرجة الأولى ما تسمى درجة رجال الأعمال من الطائرة فيما تكون درجة الطيران في الرحلات الاقتصادية هي الدرجة الاقتصادية العادية.
  • الرحلات السياحية لا يتم فيها التركيز على تكلفة الأنشطة وفندق وتذكرة الطيران فيما على العكس تماماً فإن الرحلات الاقتصادية يتم فيها حساب التكلفة والبحث عن أفضل الخيارات بأقل التكاليف الممكنة.
  • يمكنك الاستمتاع بكلا النوعين من الرحلات إلا أن ما يحدد طبيعة الرحلة التي تود الذهاب فيها هو ميزانيتك وقدرتك المالية وهدف السفرة والغاية منها إضافة للوجهة التي تقرر الذهاب إليها ومدى توفر خيارات متباينة التكاليف فيها.
  • يرى البعض أن لا فرق في مكان الجلوس في الطائرة طالما أن محطة الهبوط هي ذاتها وأن الرحلة لن تتجاوز بضع ساعات في حال كانت وجهة السفر قريبة من بلدك.
  • التوفير ليس عيباً أو تصرفاً غير لائق! بل يجب على الشخص أن يحدد ميزانيته ليتمكن من معرفة أفضل طرق للاستمتاع وتحقيق غايات السفر دون الوقوع بمشاكل مالية وعوز مالي وحاجته لطلب المساعدة من معارفه وأصدقائه لإنقاذه من مواقف محرجة خلال سفره.
  • من الناحية العملية فإذا قمت بطلب وجبة بتكلفة 150$ أو بتكلفة 30$ فإنك في كلتا الحالتين ستشبع لكن المحدد لك هو ميزانيتك وقدرتك المالية على الإنفاق وإدارة الموارد المالية والمبلغ الذي تحمله معك خلال سفرك.

لتحقق غايات السفر المحددة من قبلك عليك أن تختار وجهة سفرك بشكل مناسب وصحيح لعدم ضياع نقودك دون جدوى أو استنزاف وقتك وجهدك دون فائدة تذكر. ومن أهم العناصر التي تسبب نجاح هدفك من السفر هو تحديد وجهة السفر بالاعتماد على المناخ في البلد الذي تود السفر إليه.
إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من البرد بشكل مبالغ به فعليك تجنب المناطق الباردة وخاصة في الفصول والأوقات التي تكون فيها درجات الحرارة منخفضة جداً ما يسبب لك مشاكل في رحلتك وعدم قدرتك على التأقلم من المناخ والحالة الجوية السائدة في وجهة سفرك وبالتالي فشل رحلتك وعدم تحقيق الغايات والأهداف المرجوة من تلك السفرة.
والعكس صحيح أيضاً إن كنت لا تستطيع احتمال درجات الحرارة المرتفعة فعليك اختيار وجهة السفر المناسبة في الوقت الذي تكون فيه درجة الحرارة معتدلة ومناسبة لك ولطبيعة جسمك. [3]

تتحكم الميزانية بطبيعة السفر ووجهة السفر المناسبة اعتماداً على المبلغ المالي المحدد ضمن ميزانية السفر المخصصة لهذه الرحلة ومن هنا يجب الانتباه لما يلي: [4]

  1. تحديد الغايات: حيث يجب عليك بداية تحديد غايات السفر التي ترغب بها من أجل القيام بعمل خطة تقديرية لإدارة الميزانية والمبلغ المالي المخصص لهذه الرحلة. وحتى إذا كان لديك أكثر من غاية في نفس الرحلة فلا مشكلة في ذلك لكن عليك توضيح ذلك من أجل تجهيز الخطة.
  2. تحديد فترة البقاء في البلد وجهة السفر: وذلك لتحديد المبلغ الذي يجب تخصيصه من أجل تكاليف الإقامة في الفندق وتكاليف الطعام والشراب وتكاليف المواصلات.
  3. اختيار خيارات الإقامة حسب الميزانية: في حال كانت ميزانيتك عالية يمكنك اختيار أحد فنادق الخمس نجوم أو المنتجعات الكبيرة أما في حال كانت ميزانيتك متواضعة وبسيطة فهنالك عدد كبير أيضاً من الخيارات المتاحة كالنزل والفنادق ذات النجمة أو النجمتين أو ما يعرف بالهوستيل.
  4. حساب تكاليف المواصلات: ما قد تغفل عنه في حال كان لديك سيارتك الخاصة في بلدك هو موضوع المواصلات فإنك بشكل غير مقصود لن تستطيع تقدير ومعرفة أن هذا البند سيكلفك الكثير لتنفق عليه خاصة إذا كانت المرة الأولى التي تسافر فيها إلى وجهة السفر التي اخترتها لذا عليك الاستفسار جيداً عن موضوع المواصلات العامة وتكلفتها إضافة لحساب تكلفة تذاكر الطيران وتأشيرة السفر في حال الحاجة لها.

لاختيار وجهة سفرك المناسبة نقدم لك عدداً من النصائح والارشادات التي قد تفيدك في نجاح سفرك واختيار الوجهة الأنسب لك ولغايات سفرك: [5]

  • شراء تذاكر رخيصة لتقليل تكاليف السفر والتنقل حيث يمكنك شراء تذكرة طيران في فترات الخصومات أو العروض أو في المواسم غير الحيوية.
  • اسأل شخصاً قد سافر إلى الوجهة التي تود السفر إليها واستفسر عن تفاصيل الرحلة والأماكن التي زارها وخبرته عن تلك المنطقة لتجنب أي مشاكل.
  • قم بعمل دراسة بسيطة عن الأنشطة والأماكن الموجودة في وجهة السفر وقارنها بخيار آخر لتتمكن من اتخاذ قرار أفضل للوجهة التي تود السفر إليها.
  • حاول عدم أخذ أوزان زائدة معك لتكون خفيفاً سهل التنقل والحركة في وجهة سفرك وحتى لا تتسبب الأمتعة والأوزان الزائدة بإعاقتك عن الحركة وتنفيذ الخطة.
  • قم بتجهيز خطة رئيسية لرحلتك وتأكد من تجهيز خطة بديلة في حال عدم نجاح سير عمل الخطة الأولى لعدم إضاعة وقتك أثناء السفر فيكون لديك خطة بديلة مجهزة ومدروسة جيداً.
  • أعط نفسك وقتاً لاكتشاف المنطقة أو الوجهة التي تسافر إليها فربما تغير في خطتك بعض الشيء وتلتفت لأمور وأنشطة وأماكن وتفاصيل لم تخطر في بالك ولم تعرف عنها قبل وصولك لوجهة السفر.

المصادر و المراجعadd