خوف العروس من ليلة الدخلة وكره الزوج من أول ليلة

أسباب خوف الفتاة من ليلة الدخلة وتأثير ليلة الدخلة على نفسية العروس، كره الزوج بسبب ليلة الدخلة وسلوكيات خاطئة في أول ليلة، نصائح للرجل في ليلة الدخلة

رغم أهميّة وضرورة تلبية الحاجة الجنسيّة لدى الرّجل والمرأة وسيعهما لتوفير كافة الأجواء المحيطة المناسبة لتحقيق هذه الرّغبة وإشباعها، إلا أن الخوف من ليلة الدّخلة وهي المرّة الأوّلى للمارسة العلاقة الجنسيّة مع الشّريك بعد عقد القران والارتباط الشّرعي والقانوني. قد تصدر بعض التّصرفات والسّلوكيات عن الرّجل ما يتسبّب بكره زوجته له من اللّيلة الأوّلى.
سنتنأوّل في مقالتنا هذه نصائح لتجنّب الوقوع بمثل هذه المشكلة والتّغلّب على مخاوف الجماع والعلاقة الجنسيّة للمرّة الأوّلى في ليلة الدّخلة وكيفيّة التّصرف يوعي وثقة وحكمة حيال مخاوف الشّريك من ليلة الدّخلة دون الوصول لكره الزّوج من ليلة الدّخلة ما سينعكس على بقيّة حياة الزّوجين سلباً وفي إطار يحقق النّشوة الجنسيّة للمرأة والرّجل.

يعتبر الخوف من ليلة الدّخلة وممارسة العلاقة الجنسيّة للمرّة الأوّلى هاجساً نفسياً وعامل ضغط فكريّ ونفسيّ على الرّجل والمرأة، وتعود الأسباب المؤدية للخوف من الجماع في ليلة الدّخلة وممارسة العلاقة الجنسيّة للمرّة الأوّلى لأسباب عديدة أبرزها: [1]

  • نقص الثقافة الجنسيّة في المجتمع وقلّة الوعي الجنسي لدى الأشخاص.
  • انتشار الخرافات الجنسيّة والتّأثر بالمشاهد والأفلام الجنسيّة.
  • الخوف من الألم المصاحب للجماع للمرّة الأوّلى وتفاصيل فض غشاء البكارة لدى المرأة.
  • الخوف من عدم التّمكن من السّيطرة على نجاح الجماع لدى الرّجل كخوفه من عدم القدرة على الانتصاب للفترة الكافية أو سرعة أو تأخر القذف وغيرها من المخاوف الجنسيّة لديه.
  • بعض العادات الشّرقيّة التي تسبّب ضغطاً نفسياً على العرسان في ليلة الدّخلة.
  • الخوف بعد سماع تجارب فاشلة في إقامة العلاقة الجنسيّة في ليلة الدّخلة.
  • اقتران نجاح عمليّة الاتصال الجنسي وإقامة العلاقة الجنسيّة في ليلة الدّخلة برجولة الرّجل وأنوثة المرأة.
  • الحياء والخجل من الشّريك.
  • بعض السّلوكيات والتّصرفات المنفّرة والتي سنتحدث عنها بعد قليل في جزء خاص.

ومع اختلاف أسباب وعوامل الخوف من ممارسة العلاقة الجنسيّة والجماع في ليلة الدّخلة والتي تعد المرّة الأوّلى لممارسة علاقة جنسيّة مع شريك عند العذارى ومن لم يسبق لهم خوض تجربة الارتباط والزّوج قبل هذه المرّة! ونؤكد أنه يمكن التّغلّب على كل هذه المشاكل والعوامل المسبّبة للقلق من ليلة الدّخلة والجماع!

تصرفات وسلوكيات تدفع الزّوجة لكره الزّوج من اللّيلة الأوّلى
يعتبر الجنس من أكثر الأمور التي تسبّب السّعادة والرّاحة النّفسيّة وزيادة الثقة بالنّفس لدى الرّجال والنّساء، ومن يقبل على الزّواج يجب أن يحضّر نفسه جيداً للتّعامل مع الشّريك الآخر وتنظيم العلاقة الجنسيّة وتفاصيلها. فقد تصدر من الزّوج بعض التّصرفات والسّلوكيات التي يكون لها الأثر السّلبي في كره الزّوجة للزّوج من ليلة الدّخلة!
في البداية يجب أن نتفق على أن الأسباب التي ذكرناها منذ قليل تلعب دوراً كبيراً في توتر وقلق العروسين ليلة الدّخلة. ولا بد من الانتباه لأي تصرف أو سلوك يصدر من الشّخص قد يزيد قلقل وتوتر وخوف الشّريك الآخر من حيثيات الجماع في ليلة الدّخلة! فهنا سينقلب الموضوع من كونه مصدر سعادة وترفيه وفرح إلى مصدر خوف ورعب وتشنج فكري وعاطفي وجسدي!

سنتحدث الآن عن بعض التّصرفات التي تزيد توتر ليلة الدّخلة وتجعل الجماع والعلاقة الجنسيّة في تلك اللّيلة سبّباً لكره الزّوجة مدى الحياة أو قد تتسبّب لها بعقدة من الجنس:

  • العنف الجسدي: يعتقد بعض الرّجال أن عليهم إنجاز مهمة بكافة الوسائل والطرق الممكنة وأن نجاح الاتصال الجنسي في اللّيلة الأوّلى أشبه بواجب عسكري يجب تأديته! فقد يستخدم الرّجل للعنف الجسدي في إقامة علاقة جنسيّة مع زوجته للمرّة الأوّلى في ليلة الدّخلة وهذا ما يشوّه فكرة الجماع والعلاقة الجنسيّة عند المرأة. فالمرأة كائن عاطفي حنون وخاصّة في هذا الجانب من العلاقة، فاستخدام القوة البدنيّة سيبث الرّعب في نفسها ما يعيقها من الاستمتاع وإمتاع الزّوج معها!
  • العنف اللّفظي: من السّلوكيات الخاطئة التي قد تصدر من بعض الرّجال أثناء الجماع وإقامة العلاقة الجنسيّة للمرّة الأوّلى في ليلة الدّخلة استخدام ألفاظ نابية وإهانة العروس لفظياً ونعتها بصفات قبيحة، هذا لن يثير شهوتها وخاصّة في المرّة الأوّلى بل سيشعرها بأنها أداة للمتعة الجنسيّة فقط والمرأة طبعاً ليست فقط ماكينة جنس! فالكلام الطيب واللّين والرّومنسي هو المطلوب فقط.
  • إلحاق الأذى بالعروس عند محاولة فضّ غشاء البكارة: وهنا يجب الوقوف قليلاً للحديث عن أهميّة التّعامل مع الموضوع بوعي! فغشاء البكارة هو غشاء مطاطي تختلف سماكته من امرأة لأخرى فقد لا يتم فضّه من الجماع الأوّل وهذا لا يعني التّشكيك بالمرأة ولا يعني وجوب استخدام أي أداة أو عضو غير جنسي في فض غشاء البكارة كفض غشاء البكارة بالاصبع أو غيرها من السّلوكيات الخاطئة التي تسبّب ألماً وأذى نفسياً للمرأة وأيضاً سيسبّب تشنجاً مهبلياً للمرأة. [2] 
  • بعض السّلوكيات الشّاذة: أو غير المفهومة والتي قد تكون مرتبطة باضطراب جنسي لدى الزّوج وانعكاسها على الحياة الجنسيّة للزّوجين مستقبلاً ستكون سيئة لأن المرّة الأوّلى كانت من غير تراضٍ أو تفاهم ستشكل حاجزاً نفسياً بين الزّوجين.

التّفاهم الجنسي وتحقيق اتصال ناجح عند إقامة العلاقة الجنسيّة للمرّة الأوّلى في ليلة الدّخلة ينعكس بطبيعة الحال على طبيعة العلاقة الجنسيّة المستمرّة طيلة فترة الزّواج والارتباط! لذا فإن قيام الرّجل بأي سلوك منفّر سواء أكان من غير وعي وقصد أو بقصد وإرادة مسبقة فإن الأثر سيمتد طويلاً؛ لأن العلاقة الجنسيّة ليست فقط اتصالاً جنسياً والوصول للنشوة الجنسيّة! إنما هي اتصال روحي وفكري وجسدي وجنسي بين الزّوجين.
يجهل البعض بأهميّة التّوافق الفكري والجنسي وتبعاته على الحياة الجنسيّة للزّوجين، فقط يتسبّب ذلك بقلق جنسي من ممارسة العلاقة الجنسيّة بين الزّوجين، وله أثر على كره الزّوجة للزّوج من اللّيلة الأوّلى وشعورها بأنّ سبّب ارتباطه بها هو جنسي فقط لتلبية احتياجاته ومتطلباته ورغباته الجنسيّة دون الاكتراث برغباتها ومتطلباتها هي كما يشعرها بأن الجنس هو الأهم في علاقة زوجها بها. ذلك يسبّب نفوراً نفسياً واجتماعياً وأسرياً.
العلاقة الجنسيّة هي أساسيّة بلا شكّ لكن الاهتمام بباقي الجوانب والتّفاصيل الإنسانيّة والفكريّة والعاطفيّة يعزز نجاح العلاقة الجنسيّة ويسهّل إمتاع الشّريكين لبعضهما بل وعملهما الدّائم على تقديم المزيد للشريك وإرضائه جنسياً.
إن كره الزّوجة للزّوج من اللّيلة الأوّلى تبعاً لتصرفات وسلوكيات غير مسؤولة وغير جادّة في احترامها قد تصل بالعلاقة الجنسيّة إلى مرحلة البرود الجنسي وتجنّب إقامة العلاقة الجنسيّة وتوصيم العلاقة الجنسيّة بواجب وفرض عليها من دون أي متعة أو سعادة أو تحقيق لرغبات الجنسيّة المشتركة ما قد يصل في مرحلة ما بالعلاقة الزّوجيّة ككل لخطر الانفصال وعدم احتمال إكمال الحياة مع هذا الشّريك لعدم قدرته على تفهم واحتواء المرأة واحتياجاتها الجنسيّة.
كما قد ينتج عن سوء التّعامل في ليلة الدّخلة وكره الزّوج من اللّيلة الأوّلى ما يسمى برهاب الجماع ورهاب الحميميّة وصدمات نفسيّة بسبّب العنف والتّصرفات الخاطئة أثناء الجماع للمرّة الأوّلى في ليلة الدّخلة وقد تظل هذه التّبعات ملازمة للمرأة. كما أننا كنا قد خصصنا مقالاً منفصلاً للحديث عن خوف الزّوجة من العلاقة الجنسيّة وعلاج رهاب الجماع ننصحكم بالاطلاع عليه. [3]

ماذا يجب أن يفعل الزّوج للتعامل مع خوف الزّوجة من الجماع في ليلة الدّخلة؟
هنا سنقدم مجموعةً من النّصائح للتّصرف بحكمة ووعي في ليلة الدّخلة وتجنّب كره الزّوج من اللّيلة الأوّلى، لذلك عزيزي الرّجل عليك التّركيز والعمل مع الزّوجة لتخفيف الخوف والقلق من العلاقة الجنسيّة في ليلة الدّخلة: [4] [5]

  • التّثقيف الجنسي والتّحضير للعلاقة الجنسيّة في ليلة الدّخلة: فقلة الوعي الجنسي وانعدام الثقافة الجنسيّة واعتماد الأشخاص على مصادر للتّثقيف غير واعية وغير حقيقيّة كالأفلام الجنسيّة والإباحيّة، وتجارب خاصّة في ظروف خاصّة لأشخاص وتعميمها، وعدم معرفة الشّريكين بتفاصيل جنسيّة مهمة كإثارة الشّريك الآخر وإيصاله للنشوة الجنسيّة وتحقيق رغباته. كما أن عدم النّقاش بين الشّريكين في فترة الخطبة وقبل ليلة الدّخلة حول تفاصيل جنسيّة مفضّلة ومحببة لدى كل منهما والتّباحث في ترتيب التّفاصيل المتعلقة بالعلاقة الجنسيّة بينهما تسبّب الإرباك في ليلة الدّخلة وكره الزّوج من اللّيلة الأوّلى.
  • المغازلة والكلام الرّومنسي: للكلام وقع وأثر مهم في النّفس! فاستخدام عبارات تحببيّة ومغازلة الزّوجة بعبارات رومنسيّة تزيد من إثارتها الجنسيّة وبالتّالي قدرتها على إثارة وإمتاع الزّوج. فالعلاقة الجنسيّة علاقة مشتركة ويجب على كل منهما العمل على تلبية متطلبات واحتياجات الآخر للوصول لنجاح العلاقة الجنسيّة وخاصّة في ليلة الدّخلة. فاستخدام أسلوب المغازلة والكلام الرّومنسي يزيد من شعور المرأة بالحميميّة والطمأنينة والاسترخاء.
  • ضبط المزاج والتّخفيف من التّوتر: تحدثنا في بداية المقالة عن أسباب توتر العريسين ليلة الدّخلة والآثار النّاجمة عن ذلك التّوتر والقلق من فشل في إنجاح العلاقة الجنسيّة والجماع في ليلة الدّخلة كما قد يتسبّب بكره الزّوج من اللّيلة الأوّلى بسبّب تصرفات وسلوكيات غير صحيحة ولا صحيّة تؤثر على مستقبل العلاقة الجنسيّة بين الزّوجين. يجب التّشديد على دور الرّجل في احتواء المرأة وتفهّم مخاوفها وقلقها عند الجماع في ليلة الدّخلة وخاصّة عندما تكون التّجربة الجنسيّة الأوّلى لهما أو لأحدهما، فعليه طمأنتها وتهدئتها وعدم إجبارها أو إكراهها على شيء.
  • واجه مخاوفك وتحدث إلى الشّريك: الحوار والحديث بصراحة وشفافيّة هو المفتاح السّحري لحل معظم المشاكل الزّوجيّة والجنسيّة والأسريّة كما الاجتماعيّة! فالحديث مع الشّريك عن مخاوف ليلة الدّخلة والجماع والتّباحث في كيفيّة التّعامل معها وتجاوزها تزيد شعور المرأة بالأمان والرّاحة كذلك تعزز ثقتها بزوجها وبنفسها ولا تصل بها لمرحلة كره الزّوج من اللّيلة الأوّلى لعدم تفهمه لها واحتوائه لمخاوفها.
  • الاسترخاء والتّعامل مع الموضوع بهدوء وعطف: العاطفة والمشاعر عنصران مهمان في تحقيق الغاية من الاتصال الجنسي والجماع وخاصّة في ليلة الدّخلة والمرّة الأوّلى للعلاقة الجنسيّة التي تتطلب التّعبير الصريح وبكل الطرق الممكنة عن الحب والمشاعر والرّغبة الجنسيّة بالتّواجد مع الشّريك والرّغبة بإمتاعه. ولكن نعود ونذكّر بأهميّة انتقاء الكلمات والألفاظ والعبارات وتجنّب كل ما يسبّب كره الزّوج من ليلة الدّخلة!
  • العناية بالنّظافة الشّخصيّة ونظافة المكان: تزيد النّظافة الشّخصيّة من متعة الجماع ورغبة الزّوجين في استمرار الاتصال الجنسي لأطول فترة ممكنة، وهنا ننصح الرّجل والمرأة بالاهتمام بالنّظافة الشّخصيّة وقص الأظافر وتنظيف الجسم وتنظيف الأسنان ووضع رائحة عطر جذابة والاهتمام بالمكان وتفاصيله وإضفاء طابع رومنسي مريح نفسياً كاستخدام الشّموع والإضاءة الخافتة وغيرها من العناصر التي تبعث السّكينة والهدوء وتحفّز الاثارة ونجاح العلاقة الجنسيّة بين الزّوجين وخاصّة في ليلة الدّخلة.

كثير من السلوكيات الخاطئة التي يقوم بها الرجل في ليلة الدخلة ترتبط بالدرجة الأولى بمجموعة الأفكار والمفاهيم الخاطئة التي يرسّخها المجتمع أو المحيطين بالرجل عن أول ليلة زواج وعن العلاقة الزوجية الحميمة وفض غشاء البكارة.
في هذا الفيديو يتحدث الدكتور هاني الغامدي عن المفاهيم الخاطئة التي قد تكون مسؤولة عن تدمير العلاقة الزوجية من ليلة الدخلة، ومفاهيم فض البكارة وأول ليلة حميمة بين الزوجين وتأثيرها على نفسية الزوجة ومشاعرها على الأمد الطويل، شاهد الفيديو من خلال النقر على علامة التشغيل أو من خلال الانتقال إلى حِلّوها tv عبر النقر على هذا الرابط:

المصادر و المراجعadd