النعاس بعد الأكل وطرق التخلص من الخمول بعد الطعام

لماذا يشعر الإنسان بالنعاس والخمول بعد الأكل؟ أسباب النعاس بعد الأكل، الأطعمة التي تسبب الخمول والكسل، طرق التخلص من النعاس بعد الأكل وتناول الطعام

النعاس بعد الأكل وطرق التخلص من الخمول بعد الطعام

النعاس بعد الأكل وطرق التخلص من الخمول بعد الطعام

يشعر بعض الأشخاص بعد الانتهاء من تناول الطعام بأعراض كالدوخة والتعب والثقل ويشعر بعض الأشخاص بنعاس يتراوح من خفيف إلى شديد بعد الأكل. في هذه المقالة عن النعاس بعد الأكل سنوضح أسباب هذه الظاهرة وسنتحدث حول كونها مشكلة خطيرة أم أمر عادي ولا ضرر فيه! كما سنذكر أبرز الأطعمة التي تسبب الشعور بالنعاس بعد الأكل وكيفية التعامل مع الموضوع!

تعرف ظاهرة النعاس بعد الأكل باسم غيبوبة الطعام والتي أثبتت دراسات علمية وجود هذه الظاهرة عند كثير من الحيوانات كالديدان والثعابين والجرذان والثعالب وغيرها ما يعطي انطباعاً على كونها أمر غير خطير أو مخيف على الإنسان.
نجد في كثير من الأحيان أنفسنا متثاقلين من القيام بأي نشاط بعد تناول الطعام وبعض الأكلات على وجه الخصوص تسبب الخمول والاسترخاء العام والشعور بالنعاس بعد الانتهاء من تناولها. وتعتبر الحالة التي يشعر فيها الشخص بالنعاس بعد تناول الطعام أمراً عادياً قد لا يحدث للجميع لكنه ليس بمشكلة صحية أو موضوع يشير لخلل أو خطر إنما قد يسبب الاحراج خاصة إذا كان الشخص متواجداً في مكان العمل أو في الخارج ما يجعل من الصعب أن يأخذ قسطاً من الراحة ولو بالاستلقاء. [1]
لننتقل إلى باقي محاور هذه المقالة يجب التأكيد على أن النعاس بعد تناول الطعام ليس أمراً غريباً أو خطيراً لكن يجب التعامل معه وضبطه وقبل ذلك سنتعرف على الأسباب المؤدية للنعاس بعد الأكل!

هنالك عدة أسباب ومسببات للشعور بالنعاس بعد الأكل أشهرها ما يلي: [2]

  • الإرهاق وعدم كفاية النوم: في حال لم يحصل الشخص على القدر الكافي وهو للبالغين بمتوسط 6-7 ساعات من النوم المريح فإن الجسم سيبقى مرتخياً وبعد تناول الطعام سيزداد الارتخاء والشعور بالنعاس.
  • مشاكل السكر في الدم: وينتج عن انخفاض نسبة السكر في الدم عن المعدلات الطبيعية شعور الفرد بالاسترخاء والنعاس خاصة بعد تناول الطعام وبشكل خاص الأطعمة غير الصحية التي تسبب خللاً مفاجئاً في مستويات السكر والأنسولين.
  • الاكتئاب: نجد أن الشخص الذي يعاني من الاكتئاب هو أقرب للشعور بالنعاس فور الانتهاء من تناول الطعام أكثر من الأشخاص الأصحاء الذين لا يعانون من الاكتئاب، لذا فالعامل النفسي يؤثر ويزيد منه تناول الطعام وخاصة الطعام غير الصحي والغني بالسكريات.
  • مشاكل الغدة الدرقية: تقوم الغدة الدرقية بتحويل الطعام إلى طاقة ليستفيد منها الجسم في إنجاز مهماته اليومية إلا أن وجود مشاكل في عمل الغدة الدرقية يتسبب ببطء عمليات الأيض ما يزيد الشعور بالخمول والنعاس خاصة بعد تناول الطعام.
  • الإفراط في شرب القهوة بعد الطعام: نجدها عادة عند بعض الأشخاص أن يقوموا بشرب الكثير من القهوة بعد الانتهاء من تناول الطعام! إن زيادة كمية الكافيين في الجسم تزيد معدلات ضربات القلب وضغط الدم وينتج عن ذلك الإرهاق والشعور بالنعاس بشدة.

من أعراض النعاس بعد الأكل ما يلي: [3]

  • ضعف التركيز لدى الشخص بعد تناول الطعام وعدم قدرته على التفكير باتزان وبصورة منطقية وتشتت الأفكار بعد تناول الطعام.
  • الارتخاء والتثاؤب كثيراً بعد تناول الطعام والشعور بالرغبة بالاستلقاء ومد الجسم حتى دون أخذ قيلولة لفترة قصيرة.
  • عدم وجود طاقة لإكمال المهام والمسؤوليات المتعلقة بالحياة اليومية والشعور بعدم القدرة على بذل أي مجهود عضلي أو فكري بعد الانتهاء من تناول الطعام.

لماذا يشعر الأشخاص بالنعاس بعد الأكل دون غيرها؟ ولماذا تختلف شدة النعاس الذي يشعر به الشخص بعد تناول الطعام من شخص لآخر؟ الإجابة تكمن في العوامل والظروف التي تتسبب بحدوث النعاس بعد الأكل وأكثرها تأثيراً: [4]

  1. نمط الهضم وهرمونات المخ: يحتاج الجسم إلى الطعام لإنتاج الطاقة ليقوم بأداء وظائفه الحيوية وإمداد خلايا الجسم وأجهزته الداخلية بالطاقة والعناصر الضرورية لضمان عملها بطريقة صحيحة وسليمة، وبعد تناول الطعام يقوم الجسم بتفكيك العناصر الغذائية الموجودة في الطعام في الجهاز الهضمي ليتم تحويلها إلى جلوكوز ثم إلى طاقة. بعد الانتهاء من الأكل يفرز الجسم بعض الهرمونات التي تقوم بزيادة مستوى السكر في الدم ما يخلف شعوراً بالشبع وينتج الأنسولين وفي الوقت نفسه فإن الدماغ يفرز مادة السيروتونين التي تسبب الشعور بالنعاس.
  2. نوع الطعام: تؤثر نوعية الطعام التي يتناولها الشخص على شعوره بالنعاس بعد الانتهاء من تناول الوجبة، فمثلاً عند تناول الأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم والدواجن والبيض والأسماك والسبانخ والتوفو والجبن وفول الصويا فإن الجسم يفرز حمض التريبتوفان الأميني الذي يتسبب بالشعور بالنعاس. كذلك فإن تناول أطعمة غنية بالكربوهيدرات يسبب إنتاج السيروتونين وغيرها من الأحماض والهرمونات التي تشعر الشخص بالنعاس. لذلك ينصح بأن تكون الوجبة الأخيرة قبل النوم غنية بالبروتين والكربوهيدرات لتسهيل وتسريع عملية النعاس والنوم.
  3. عادات النوم: عدم الحصول على قسط كافي من الراحة والنوم ووجود مشاكل في انتظام النوم وطول ساعات السهر يجعل الجسم في حالة تأهب واستعداد لأي فرصة مناسبة لأخذ قسط من الراحة، وبعد تناول الطعام يشعر المرء بالامتلاء والشبع والاسترخاء ما يشكل فرصة مناسبة للنعاس بعد الأكل.
  4. الحالة الصحية للفرد: يعاني بعض الأشخاص من النعاس بعد الأكل ويكون أحد علامات وأعراض الإصابة بأمراض مقل الاضطرابات الهضمية وفقر الدم والحساسية من طعام معين ومشاكل خمول الغدة الدرقية أو نقص العناصر الغذائية في الجسم ما ينتج عنه حدوث مشاكل في هضم الطعام وعدم وجود طاقة طافية لإنجاز المهمات الحياتية اليومية والشعور بالنعاس طول اليوم وبشكل أكبر بعد الانتهاء من تناول وجبة الطعام.

هنالك أطعمة تسبب النعاس أكثر من غيرها كما ذكرنا لأنها تكون غنية بالبروتين أو الكربوهيدرات بنسب عالية ومن أشهر هذه الأطعمة: [5]

  • السمك السالمون.
  • الدواجن.
  • البيض.
  • السبانخ.
  • البذور.
  • منتجات الصويا.
  • الجبنة.
  • المعكرونة.
  • الأرز.
  • الخبز الأبيض والمقرمشات.
  • الكعك والبسكويت.
  • كيزان الذرة.
  • الحليب.
  • السكر والحلوى.

بالرغم من أن الشعور بالنعاس بعد الأكل ليس خطيراً إلا أنه قد يكون إشارة للمسبب الخطير أو معيقاً أمام الشخص في حال وجوده في مكان العمل أو التعلم ما قد يسبب له الاحراج والمواقف التي لا يحبذها، لذا نقدم لكم مجموعة من النصائح للتعامل مع النعاس بعد الأكل وتجنبه قد المستطاع: [6]

  1. لا تجلس بعد الانتهاء من تناول الأكل: تحرك وقم بالمشي لمدة 10 دقائق على أقل تقدير وذلك لهضم الطعام وتنشيط الجسم وعدم الامتثال لمشاعر الاسترخاء والنعاس التي قد تغلب خطتك بإكمال نشاطات يومك ومهماتك.
  2. تناول العلكة: مضغ العلكة يقوم على تنشيط عضلات الوجه كاملة وخاصة الفك ما يخلصك من مشاعر النعاس والرغبة بالنوم بعد الانتهاء من تناول الطعام.
  3. أكثر من شرب الماء: الماء ضروري للجسم بصورة عامة وعندما تشعر بالنعاس ولا تود النوم والامتثال لذلك الشعور عليك الاكثار من تناول الماء بعد الانتهاء من تناولك لوجبة الطعام حتى لا تشعر بالنعاس والرغبة بالنوم والخمول والكسل بعدها.
  4. حافظ على النظام الغذائي: نتحدث دائماً عن الجانب الصحي والغذاء المتوازن الذي يتكون من العناصر الغذائية الضرورية والأساسية التي يحتاجها الجسم، فالابتعاد عن الأطعمة غير الصحية يجنبك الشعور بالنعاس والتعب بعد الأكل ويمدك بالعناصر الضرورية والطاقة اللازمة لإنجاز مهماتك الحياتية واليومية بنشاط وحيوية وطاقة.
  5. تحكم بوجباتك وأوقاتها: البروتين ضروري جداً لبناء العضلات وخاصة للرياضيين الذين يتوجب عليهم تناوله بكميات أكبر إلا أنه يتوجب عليك أن تحدد الكميات التي تحتاجها لأن زيادتها قد تسبب لك الشعور بالنعاس بعد الأكل الغني بالروتين وكذلك الأمر بالنسبة للأطعمة الغنية بالكربوهيدرات.
  6. ممارسة الرياضة والنشاط البدني: في أضعف الأحوال المشي لمدة ربع ساعة يومياً أو الذهاب إلى الصالة الرياضية أو النادي الرياضي لممارسة الرياضة تسبب زيادة نشاط الجسم وتخفف من الشعور بالنعاس بعد الانتهاء من تناول الطعام.

المصادر و المراجعadd