مهام وصلاحيات المدير التنفيذي والوصف الوظيفي

من هو المدير التنفيذي؟ مهام المدير التنفيذي وصلاحياته والعمل الذي يقوم به المدير التنفيذي، مؤهلات المدير التنفيذي، والفرق بين المدير العام والمدير التنفيذي

مهام وصلاحيات المدير التنفيذي والوصف الوظيفي

مهام وصلاحيات المدير التنفيذي والوصف الوظيفي

تدار الشركات والمؤسسات على اختلاف مجالاتها من قبل شبكة من الأشخاص المرتبين تحت مسميات وظيفية إدارية مختلفة، بحيث يكون كل شخص ذو منصب إداري مسؤول عن عدد معين من المهام المتعلقة بالشركة وله صلاحيات محددة فيها، ومنصب المدير التنفيذي أحد أشهر المناصب الموجودة في نظام الشركات، لكن على الرغم من شهرة هذا المنصب إلا أن كثير من الناس غير مدركين بشكل كامل لماهية عمل المدير التنفيذي، ويتساءلون عن مهامه وطبيعة عمله داخل الشركة، لذا سنقدم في هذا المقال بعض التوضيحات التي تساعد في معرفة من هو المدير التنفيذي وما هي مهامه وما المميزات المطلوبة لهذا المنصب.

من هو المدير التنفيذي؟
منصب المدير التنفيذي يعد من الرتب الإدارية العليا الحساسة في الشركة، ويرمز له بالرمز الوظيفي CEO اختصاراً لـ Chief Executive Officer، وعمله يتمحور في الأمور التطبيقية المتعلقة بخطط الشركة ومشاريعها والإشراف على تنفيذها في أكمل وجه، فالمدير التنفيذي يدير ويشرف على تنفيذ كل عمل هدفه تحقيق الإنتاج الرئيسي الذي أسست الشركة من أجله.
أما عن علاقته بالمناصب الإدارية الأخرى المتمثلة غالباً بأعضاء مجلس الإدارة فهو مسؤول أمامهم عن جودة الإنتاج وحرفيته وعن مدى دقة تنفيذ الأعمال التي تحقق الترابط الأمثل بين ما تسعى إليه الشركة من خطط ومشاريع وبين ما تم تنفيذه على أرض الواقع على يد المدير التنفيذي.
وغالباً ما يكون المدير التنفيذي أحد أعضاء مجلس الإدارة بحيث يحقق صلة الوصل بينهم وبين باقي الموظفين في الشركة، بالإضافة إلى أنه يطرح آراءه ويشارك فيها في وضع خطط العمل للشركة، لكنه في النهاية خاضع لقرارات ذلك المجلس الصادرة سواء أكان مشاركاً بها أم لا. [1]

    المدير التنفيذي من أعلى المسؤولين في الشركات والمؤسسات لذا فهو يتمتع بصلاحيات واسعة داخل حدود الشركة وخارجها، منها ما يكون مطلق ومنها ما يكون جزئي يحتاج للموافقة النهائية والتوقيع من المدير العام أو مجلس الإدارة، وأبرز تلك الصلاحيات:

    1. تقييم أعمال الموظفين: للمدير التنفيذي الحق الكامل في تقييم مستوى الإنجازات التي يقدمها كل موظف في الشركة، ومن صلاحياته إعطاء الملاحظات عليها.
    2. تكليف الموظفين بالأعمال: حيث يستطيع المدير التنفيذي توجيه الأعمال للموظفين وتقسيمها بينهم بما يراه مناسباً، وتكليف كل موظف بعمل معين بعد وضع تقدير لمدى قدرة ذلك الموظف على إتمام العمل المطلوب منه.
    3. إصدار الأوامر لرؤساء الأقسام: يوجه المدير التنفيذي مدراء الأقسام المختلفة المتواجدة في الشركة بحيث يوضح لهم ماهية صلاحياتهم في التصرف مع الموظفين وما الأمور التي يجب الرجوع إليه فيها، ويطلب منهم التقارير المختلفة المتعلقة بأعمال القسم والملفات الموجودة فيه وغيرها.
    4. إصدار بعض القرارات المالية: كصرف مبالغ مالية تلزم أثناء القيام بتنفيذ الخطط الموضوعة وإنجاز الأعمال، وهذا من الصلاحيات الجزئية للمدير التنفيذي التي تحتاج لإنشاء تقرير بالمبلغ اللازم وسبب طلبه والطريقة التي سيصرف بها وغيرها من التفاصيل، ثم عرضها على المدير المالي والمدير العام، أو على مجلس الإدارة ككل وأخذ الموافقة والتوقيع منهم جميعاً.
    5. عقد الاجتماعات: بما أن المدير التنفيذي يتحمل مسؤولية عدد كبير من المهام داخل الشركة فهو يستطيع عقد الاجتماعات المختلفة مع الفريق التنفيذي الذي يديره أو حتى مع أعضاء مجلس الإدارة لشرح خطط العمل وتوجيه المهام والملاحظات اللازمة في سبيل إنجاز الأعمال على أتم وجه.
    6. إصدار الأوامر حول كيفية تنفيذ الأعمال: فالمدير التنفيذي هو الذي يرسم المخطط الذي ستجرى وفقه عمليات التنفيذ في الشركة، فيقسم المهام بين الموظفين ويرتب خطوات تطبيق الخطط ويوجه الملاحظات عن كيفية بدأ العمل وإنهائه.
    7. نقل الموظفين بين الأقسام المختلفة: فمن حق المدير التنفيذي تقدير المكان المناسب لكل موظف في الشركة وبالتالي إصدار القرار الذي من شأنه وضع العامل في القسم المناسب لمؤهلاته وقدراته أو نقله من قسم لآخر.
    8. إصدار العقوبات: يصيغ المدير التنفيذي العقوبات المناسبة للموظفين الغير ملتزمين بقوانين عمل الشركة أو الذين ارتكبوا أخطاء سببت عرقلة في سير خطط العمل.
    9. إجراء التحقيقات اللازمة مع الموظفين: في حال ملاحظة أي خلل سواء مالي أو تنفيذي أثناء إنجاز العمل في الشركة، يحق للمدير التنفيذي إصدار الأوامر بإجراء التحقيقات اللازمة مع جميع الموظفين والعاملين في المؤسسة وإدارتها والإشراف عليها بحيث تؤدي لمعرفة السبب وراء حدوث ذلك الخلل وكشف فيما إذا كان أحد الموظفين قد قام بفعل تجاوزات معينة خارج نطاق خطط الشركة وقوانينها.

    المدير التنفيذي هو القائد المباشر للشركة، ويندرج تحت ذلك عدد كبير من المهام التي سيكون مسؤولاً عنها، وتختلف تلك المهام بحسب كل شركة ومجال اختصاصها وحجم عملها وعدد الموظفين فيها وغيرها من الأمور، ولكن يمكن القول إن المهام الرئيسة المتعارف عليها في أغلب المؤسسات تكون كالتالي: [2-3]

    1. تحقيق رؤية المنظمة: كل مؤسسة أو منظمة تضع قبل نشأتها رؤية استباقية للطموحات الساعية للوصول لها في المستقبل، بالإضافة لوضع رسالة هادفة لتلك المؤسسة يتم العمل دوماً على عكسها وتوصيلها إلى العملاء، وأن المسؤول الأول في هيكل الشركات عن تحقيق تلك الرؤى وتوصيلها وإنشاء اتجاهها العام هو المدير التنفيذي، فمن خلال إدارته لاستراتيجيات العمل في الشركة وإشرافه على التطبيق الصحيح لخططها سيرفع من مستوى الأداء فيها، وبالتالي سيسهم في إبرازها من بين المؤسسات الناجحة التي يثق العملاء والمساهمين في العمل معها.
    2. التشاور مع مجلس الإدارة: فالمدير التنفيذي كما ذكرنا هو صلة الوصل بين مجلس الإدارة بمختلف أعضاءه وباقي الأقسام والعاملين في الشركة، وبالتالي هو المسؤول عن التشاور مع ذلك المجلس فيما يخص القرارات الهامة والحساسة في الشركة، وطرح المشاكل المعقدة التي تواجه الشركة في بعض الظروف سواء المتعلقة بالعاملين والموظفين الموجودين فيها أو فيما يتعلق بعراقيل سير الخطط التنفيذية لمشاريع الشركة.
    3.  صياغة استراتيجيات العمل: فالمهمة الأولى الواقعة على عاتق المدير التنفيذي هي تنفيذ الأعمال المتعلقة بخطط الشركة وتحسين إنتاجها، وهذا ما يتطلب منه وضع الاستراتيجيات والمعايير المناسبة التي تضمن تحقيق سير مشاريع العمل بشكل منظم ومترابط مع الخطط الموضوعة، وتوجيه العمل في الشركة ككل نحو النتائج الموثوقة.
    4. الإشراف على الأعمال التطبيقية في الشركة: فهو يشرف على إدارة وتنفيذ جميع الأعمال التي يقوم بها العاملين في الشركة ورؤساء الأقسام وغيرهم من الموظفين بهدف تطبيق خطط العمل، ومن واجباته تفادي الأخطاء التي تحصل وحل جميع المشكلات التي تواجه الخطط التنفيذية للشركة، وبالتالي يعد المسؤول الأول والأعلى عن جودة إنتاجية الشركة.
    5. تقييم مدى نجاح الأعمال المنفذة: المدير التنفيذي للمنظمة أو الشركة مسؤول عن تقييم مدى نجاح الأعمال التي يتم تطبيقها عملاً بخطط الشركة، وعن مدى فعاليتها في تحقيق الأهداف المرجوة منها لرفع مستوى أداء الشركة وتقييمها في المجال الذي تعمل فيه، ثم يقدم تقييمه لمجلس الإدارة الذي ينظر فيه ويتخذ القرارات اللازمة المتعلقة بخطط العمل بناءً عليه.
    6. قيادة عمليات التطوير في الشركة: تسعى الشركات لتطوير استراتيجياتها بشكل مستمر سعياً للتوافق دائماً مع احتياجات سوق العمل، والقائد الذي يعمل على تطوير أساليب العمل في الشركة هو المدير التنفيذي بالتعاون مجلس الإدارة.
    7. النيابة عن المدير العام: المدير التنفيذي للشركة هو النائب الأول عن المدير العام وهو الذي يقوم بأعماله ويحضر الاجتماعات نيابة عنه في حال وجود ظروف تمنع حضور المدير العام إلى الشركة أو في حال خلو المنصب.
    8.  تقديم التقارير إلى مجلس الإدارة: فالمدير التنفيذي هو الذي يقوم بتقديم التقارير المختلفة سواء المتعلقة منها بالمشاكل الحاصلة مؤخراً بأعمال الشركة أو خططها، أو تقارير مستمرة تُفصِّل الأعمال التي يتم إنجازها.

    لا شك أن المهام المتعددة التي يقوم بها المدير التنفيذي والمسؤوليات الكثيرة الملقاة على عاتقه تتطلب أن يكون شخصاً مؤهلاً يملك العديد من الميزات الشخصية والمهارات، وأهم تلك الميزات: [2-4]

    1. شهادة تخصصية: الحد الأدنى من التعليم الذي يطلب لقاء منصب المدير التنفيذي هي الشهادة الجامعية أو كما تدعى بالبكالوريوس، وتختلف الشهادة بحسب مجال عمل كل شركة، ولكن غالباً ما يطلب بكالوريوس في اختصاصات إدارة الأعمال أو التجارة والاقتصاد أو التمويل أو إدارة الموارد البشرية، وأحياناً يتم طلب شهادات أفرع علمية أبرزها أفرع الهندسات كالهندسة الميكانيكية والكهربائية أو أفرع الكيمياء والصيدلة وغيرها.
    2. اجتياز عدد من الدورات: والتي غالباً تطلب من أصحاب الشهادات الذين تكون دراساتهم غير متعمقة في مجالات إدارة الأعمال والشركات، فتقوم هذه الدورات التدريبية بتزويد المتدربين فيها بأهم الخطوات التي تسهم في إعداد المدير التنفيذي من مختلف النواحي، كالتعرف على منصب المدير التنفيذي بشكل عام ومن ثم الخوض في تفاصيل عمله ومسؤولياته داخل الشركات وغيرها.
    3. مهارات اللغة: اللغة من أساسيات العمل في أغلب المناصب الوظيفية وخصوصاً المناصب الإدارية، حيث لا يطلب إجادة اللغة الإنكليزية فقط بل والتمكن من اللغة العربية أيضاَ.
    4. خبرة عالية في مختلف المجالات: فيجب أن يكون المدير التنفيذي ذو خبرة بالأمور الإدارية جميعها فهو مسؤول عن مجالات متعددة في الشركة، فمن الضروري توافر خبرة إدارية ناجحة بشكل عام، وخبرة في إدارة الأمور المالية وخبرة في التواصل وإدارة العلاقات العامة وخبرة في وضع وتنفيذ الخطط، بالإضافة للعديد من الخبرات المتعلقة بمجال عمل الشركة.
    5. امتلاك شخصية قيادية: من أهم السمات الشخصية الواجب توافرها في المدير التنفيذي هي الشخصية القيادية، وذلك لأنه أحد القادة الأوائل للشركة ومسؤول بشكل كبير عن نجاحها أو فشلها، وبدون التمتع بشخصية قيادية قوية وذكية ستفشل أعمال الشركة بنسب عالية.
    6. القدرة على التنظيم: نجاح المدير التنفيذي يعتمد بشكل كبير جداً على قدرته في تنظيم الأفكار والخطط التي يسعى إلى تنفيذها بغرض تحقيق أهداف الشركة وإنجاز أعمالها بأفضل وجه.
    7. مهارات تحليلية: أيضاً من السمات الهامة جداً التي يجب أن تتواجد لدى المدير التنفيذي، فالمهارات التحليلية تعني القدرة على تفسير الخطط الموضوعة بأدق تفاصيلها وتقدير مدى فعاليتها في إنجاز أعمال وأهداف الشركة، والقدرة على التماس أي خطأ موجود فيها وإيجاد الحل المناسب له، ومن ثم التنبؤ بدقة النتائج التي سيتم الحصول عليها وتقدير كل الاحتياجات اللازمة للوصول إلى تلك النتائج ذات التقييم العالي.
    8. سلوك أخلاقي عالي: فبدون سمة الأخلاق العالية لن يعمل المدير التنفيذي بشكل محترف وجدّي على تنفيذ أعمال الشركة، وسيؤدي لخلق مشاكل كثيرة داخلها.

    تلتقي المهام التي يتولاها كل من المدير العام والمدير التنفيذي في كثير من الحالات، ولهما عدد من الصلاحيات المشتركة، لكن الاختلافات الرئيسة تكمن في التوصيف الوظيفي العام لكل منهما، فالمدير التنفيذي يتعلق عمله أكثر بالأنشطة التجارية والانتاجية في الشركة، أما المدير العام فهو أكثر تصرفاً في الأمور الإدارية والمالية والأمور التنظيمية، ونوضح فيما يلي المحاور الأساسية لعمل كل من المدير التنفيذي والمدير العام التي تُوجِد بعض الفروق بينهما:

    • المدير التنفيذي: هو المسؤول الأول في الشركة عن الأعمال المتعلقة بعملية الإنتاج أو الأهداف الرئيسية بالشركة، ومهمته الإشراف على العمل وتوجيه مساره نحو تحقيق الأهداف والخطط الأساسية لهذه الشركة، فعندما تكون الشركة تنتج سلعة معينة بجودة معينة يقع على عاتق المدير التنفيذي الإشراف على جميع مراحل انتاج هذه السلعة وإدارتها وضمان وصولها إلى الجودة المطلوبة.
    • المدير العام: وهو الممثل الأول عن الشركة والمشرف العام على جميع أقسامها وأعمالها وعلاقاتها والمسؤول عن تأمين الحاجات الضرورية التي تدفع الشركة لتحقيق أهدافها، ويمكن في بعض أنواع المؤسسات والشركات أن يكون المدير العام هو مالك للشركة، ومن مهامه تعيين وفصل الموظفين، وضع الخطط العامة للشركة، اتخاذ القرارات المالية، قراءة التقارير من الأقسام المختلفة في الشركة وتقدير أوضاعها، علاج المشاكل التي تعرقل سير العمل سواء كانت مادية أو تقنية أو قانونية أو غيرها، رفض وقبول الأعمال، التواصل مع عملاء الشركة والمؤسسات الأخرى أو الجهات الرسمية، عقد الاتفاقيات مع الشركات الأخرى.

    المصادر و المراجعadd