مهارات التميز في العمل وإدارة فريق عمل متميز

كيف تعثر على مهارات التميز في العمل؟ تأسيس ثقافة التميز في العمل، إليك أسرار اكتساب مهارات التميز والنجاح في العمل ومفاتيح إدارة فريق عمل ناجح

مهارات التميز في العمل وإدارة فريق عمل متميز

مهارات التميُّز في العمل وإدارة فريق عمل متميّز

التميز في العمل ليس سمة يمتاز بها هذا الشخص أو ذاك، بل هو ثقافة ينبغي نشرها في كل المؤسسات والشركات سواء كانت حكومية أو خاصة.
نتعرف في هذا المقال على مهارات التميز في العمل من خلال معرفة كيفية إيجاد وتأسيس التميز في العمل وطرق تعزيز ثقافة التميز في العمل، وكذلك المفاتيح العشرة للتميز في العمل وإدارة فريق عمل متميز.

كيف تخلق التميز في مكان العمل؟
إذا كنت تعمل في بيئة عادية وبين موظفين عاديين، كيف يمكنك تأسيس التميز في العمل؟ الجواب على هذا السؤال ليس صعباً كما تظن، فقط عليك امتلاك المهارات التالية وستصل للتميز في العمل[1]:

  • مهارات التميز في العمل والنضج العاطفي: يعد النضج العاطفي الذي تتمتع به من أهم مهارات التميز في العمل، وأن تكون ناضجاً في العمل يعني أن تدرك جيداً ما تشعر به تجاه نفسك، هذا الوعي بالذات؛ يجعلك مدركاً لمشاعرك ولماذا تفكير بالطريقة التي تفكر بها؟ بالتالي يمكنك التحكم بمشاعرك ووضعها تحت السيطرة سواء قررت إظهار مشاعرك أو إخفائها، وهنا قد يفاجئك وجود أشخاص غير ناضجين في عملك يعبرون عن مشاعرهم بطرق غير مستحبة كرمي الأوراق على الأرض والصراخ، وغيرها من التصرفات التي قد تجعلهم يعانون عواقب مضاعفة لتصرفاتهم غير الناضجة.
  • مهارات التميز في العمل وتعلم التغيير: يعد تعلم التغيير والتكيف مع مكان العمل من أهم مهارات التميز في العمل، فعندما تكون منفتحاً على التغيير، تنفتح أمامك فرصٌ مهمة للتقدم وتحقيق التميز في العمل، وربما تصل إلى المنصب الذي كنت تحلم به. 
  • مهارات التميز في العمل والشغف: يعد الشغف والمثابرة لتحقيق أهدافك من أهم مهارات التميز في العمل، وبذلك يمكنك كفرد إلهام باقي العاملين لإظهار أفضل ما لديهم في العمل، بالتالي تكون قد أنشأت بيئة لتعزيز ثقافة التميز والتنافس البنّاء.
  • مهارات التميز في العمل وبناء الثقة: يعد بناء الثقة مع الآخرين في مكان عملك؛ من أهم مهارات التميز في العمل أيضاً، هذا يجعلك تحترم وتقدر ما يقوم به زملاؤك في العمل وتشجعهم كي يتميزوا في عملهم بالتالي تتعزز الثقة بينك وبينهم.

ما هي طرق إيجاد وتعزيز ثقافة التميز في العمل؟
إذا كنت تمتلك شركة خاصة أو تدير شركة أو مؤسسة، فبالتأكيد لديك طموح لأن تكون شركتك أو المؤسسة التي تديرها مميزة في عملها، وهنا لا بد من خلق ثقافة التميز في العمل بين العاملين معك، وهناك ست طرق لخلق ثقافة التميز في العمل هي:

  1. التواصل وفهم رؤية المنظمة: إحدى طرق خلق ثقافة التميز في العمل هو التواصل مع العاملين وإفهامهم رؤية المنظمة وأهدافها، فلا يكفي أن يكون لديك رؤية تنظيمية محددة للشركة، لتحقيق ثقافة التميز، بل يجب على كل موظف فهم رؤية الشركة، وكذلك معرفة دوره ومسؤولياته والإجراءات المحددة، التي يحتاج إلى اتخاذها من أجل المساعدة في تحقيق هذه الرؤية.
  2. تحديد أهداف مؤسستك وأن يكون واضحاً لدى الموظفين: ففي ثقافة التميز، يشعر الموظفون بأن ما يعملون عليه؛ ذو مغزى وهام وقائم على الغرض والهدف الذي تريد من مؤسستك الوصول إليه وتحقيقه، حيث يستلهم كل عامل من الهدف المشترك، الذي يتحول إلى قوة دافعة للتميز في العمل بالنسبة لكل موظف.
  3. التركيز على تميز الموظفين في العمل: حددت الشركات التي تتمتع بثقافة التميز سقفاً عالياً لأدوار الموظفين على مستوى المؤسسة، من خلال دعم وتشجيع كل موظف ليصبح مديراً في مجال خبرته بالتالي متميزاً في عمله، ويتم رعاية الموظفين المتميزين في عملهم ومكافأتهم وتوجيههم وتكريمهم، كما يتم تدريب أصحاب الأداء المتوسط على الانتقال إلى فئة الأداء العالي والتحول لمميزين في عملهم، أما الموظفين ذوي الأداء المنخفض فلا مكان لهم في المؤسسة، إلا إذا كانت لديهم بوادر التطور وفق المعايير العالية للتميز. 
  4. المرونة عند حدوث التغيرات: يصبح الموظفون في معظم المؤسسات مشتتين عندما يحدث التغيير، كما قد يفقدون التركيز على رؤية المنظمة وأهدافها، أما في جو من ثقافة التميز، يمتلك الموظفين مرونة التعامل مع التغيير والتحديات وعدم اليقين.
  5. وحتى عندما تكون هناك عقبات وصعوبات قد يبدو من المستحيل التغلب عليها، فإن الدافع لتحقيق رؤية الشركة وصاحب العمل أعلى من الرغبة في تجنب الانزعاج أو التهرب من المسؤوليات، ويدعم المديرون فرقهم في الحفاظ على تركيزهم والبقاء على المسار الصحيح ومعايير التميز، رغم كل الصعوبات والتحديات التي قد تواجه العمل.
  6. تعزيز روح العمل ضمن فريق: فمن السمات الرئيسية لثقافة التميز وجود فرق متعاونة داخلية وخارجية، فكل الموظفين وجميع الفرق يعملون معاً من أجل رؤية مشتركة، فهم يشعرون أنهم في مركب واحد، ولأن هذا التعاون يتم تشجيعه ومكافأته من القيادات الأعلى؛ لا يوجد سبب لحماية الأدوار الفردية أو المشروعات أو الخبرة الفردية على حساب روح الفريق.
  7. عقلية رائدة لدى الموظفين: فمعظم الشركات التي تحقق ثقافة التميز لا تستقر على المستوى المتوسط، إنها تركز على إنشاء مستوى لم يتم إنشاؤه من قبل، وتحطيم الأرقام القياسية وتحقيق نتائج غير مسبوقة، وقد يبدو كما لو أنهم يحققون المستحيل، لأن الطاقة الناتجة والإثارة والقيادة بروح الفريق؛ تخلق جواً إيجابياً يتردد صداه في جميع أنحاء الشركة، حيث يتم تشجيع الموظفين والفرق على استكشاف ورعاية والمشاركة في تحقيق أهداف مشتركة، إن هذه المعايير العالية لخلق ثقافة التميز هي ما نلاحظه في سوق العمل والشركات العالمية اليوم.

ما هي مفاتيح التميز في العمل؟
بالتأكيد التميز في العمل هو هدف لكل شخص، سواء كنت مديراً أو صاحب شركة أو موظفاً في شركة أو مؤسسة، وللتميز في العمل مفاتيح عشرة على صاحب الشركة أو مديرها أن يعرفها وينفذها، كي يتمكن من الوصول للتميز في العمل [3]:

  • توفير رؤية مقنعة وإيجابية مع أهداف واضحة: يجب على مدير الشركة أو صاحب العمل أن يعرف مؤسسته بقدراتها الحالية، وأن يكون لديه أهداف واضحة لتطويرها
  • التواصل مع الموظفين في الوقت المناسب: على مدير الشركة أو صاحب العمل أن يتواصل مع الموظفين كلما كان ذلك ضرورياً، عند حدوث مشكلة ما على سبيل المثال، أو عند الرغبة في تحقيق هدف جديد للمؤسسة أو الشركة. 
  • تحديد الأشخاص المناسبين لشغل الوظيفة المناسبة: فعندما تكتسب مؤسستك سمعة بتميز مكان العمل، فإنك تجتذب مرشحين من ذوي الكفاءات العالية، إذا كانت مؤسستك تتمتع بسمعة طيبة في توظيف هؤلاء الأشخاص، فلن تحصل على مرشح ضعيف.
  • خلق جو موحد للفريق: فعندما يتعلق الأمر بالنجاح التنظيمي، لا يمكن للأفراد تحقيق هدفهم بدون فريق، بل تحتاج إلى كل الموظفين الكبار والعمل الجماعي المنظم، ويجب أن يحمل كل عضو في الفريق المسؤولية، ليحقق نتائج غير عادية حتى يتمكن الفريق من الفوز.
  • تشجيع الإبداع والابتكار: فيجب تشجيع الأفكار الخلاقة والمبدعة التي يطرحها الموظفين، سواء لحل مشاكل موجودة في العمل أو لخلق خدمات جديدة للمؤسسة.
  • التقدير المعنوي ومكافأة الأداء الممتاز: هل تقوم منظمتك بمكافأة الموظفين المتواضعين أو ذوي الأداء الضعيف؟ هل يوزعون المكافآت فقط على أساس عدد سنوات الخدمة لمؤسستك؟ عندما يحصل كل موظف على نفس المكافأة، أو عندما لا ترتبط المكافآت مباشرة بالأداء ونتيجة العمل، يكون من شبه المؤكد أن تؤدي إلى انخفاض الروح المعنوية.
  • مساءلة الموظفين عن عملهم: تتفوق أفضل المؤسسات والشركات في إدارة الأداء بثلاث طرق: فهي تحدد بوضوح ما هو متوقع من الموظفين؛ وتعطي الموظفين ملاحظات مستمرة بشأن أدائهم؛ ويحمّلون جميع أعضاء الفريق مسؤولية الوفاء بمعايير الأداء.
  • تأكد من أن كل موظف يتعلم وينمو: توفر أفضل المؤسسات الفرص لموظفيها في مجالات التدريب والتعلم المستمر، فمن المرجح أن يظل الأشخاص الذين يشعرون بالتقدير مع الشركة، واثقين أن المنظمة ستوفر لهم فرصاً للتقدم والنمو باستمرار.
  • تعامل مع المشاكل بسرعة وفعالية: تقوم المؤسسات والشركات المتميزة بالتواصل مع الموظفين، كما تطلب منهم إيجاد حلول للمشكلات التي قد تواجه الشركة، وتسعى إدارة الشركة لحل الخلافات بين الموظفين لديها، وبذلك ينصب اهتمام الموظفين على تحقيق مهمة العمل ورؤية صاحب العمل وأهدافه.
  • تأكد من فهم كل موظف لأهمية العملاء: من خلال إيلاء قيمة كبيرة لخدمة العملاء، ما يتيح دعم الموظفين لهم وتزويد العملاء بالخدمة الجيدة التي يرغبون فيها ويتوقعونها من الشركة أو المؤسسة أو صاحب العمل والمنتج.

هل يمكن تحقيق التميز إذا كانت الإرادة ضعيفة؟
التميز هو طموح كل منا، ولكن التميز يحتاج لتوفر إرادة قوية لدى الشخص الراغب في التميز، فماذا لو كانت الإرادة ضعيفة؟ لذا نصحت الدكتورة سناء عبده خبيرة تطوير الذات في موقع حلوها أصحاب الإرادة الضعيفة الراغبين بالتميز بما يلي:

  • التوقف عن الأفكار السلبية وتوقع الفشل: لأنه حسب قانون الجذب أنت تجذب ما أنت عليه، فإن أردت التميّز والتفوّق والإبداع؛ لا يجوز أن تذكر كلمة الفشل إلا إذا كان درساً تتعلم منه.
  • استبدل الكلمات السلبية بالإيجابية وأنت تتحدث عن نفسك، وأنك قادر ويمكنك أن تنجح وبما أن غيرك نجح ستنجح، وأن إرادتك قوية، وستبذل جهدك وستركز لتحقق التميز في حياتك.... الخ.
  • الجهد والمتابعة والرغبة ووضع هدف ووجود حاجة، لذا كن صريحاً مع نفسك واعرف ما هي حاجتك؟ لماذا يجب أن تتفوق من الأساس؟ إن استطعت أن تحدد قيمة ما تقوم به وحاجتك له؛ ستقترب خطوات أكثر من هدفك وهو النجاح.
  • يجب وضع خطة وترتيب الأمور وحضور الدروس وتسجيل الملاحظات، وتعزيز التذكر.

في النهاية.. امتلاك مهارات التميز في العمل أمر هام للغاية، ولكن الأهم إذا كنت مديراً أو صاحب شركة هي خلق وتعزيز ثقافة التميز في العمل داخل المؤسسة أو الشركة، وإدراك مفاتيح التميز في العمل يجعل التميز أسلوب حياة وليس فقط محصور في العمل.

  1. مقال "كيف تخلق التميز في مكان العمل؟"، منشور على موقع career-success-for-newbies.com، تمت المراجعة في 1-2-2020.
  2. مقال "6 طرق لتحقيق التميز في مكان العمل"، منشور على موقع dynamicachievement.com، تمت المراجعة في 1-2-2020.
  3. Peter Stark "مقال 10 مفاتيح للتميز في مكان العمل"، منشور على موقع amanet.org، تمت المراجعة في 31-1-2020.