علاج التهاب الحلق عند الأطفال بالأدوية والأعشاب

أسباب التهاب الحلق عند الأطفال وأدوية علاجه، الطرق الطبيعية لعلاج التهاب الحلق عند الطفل بالأعشاب، وعلاج التهاب الحلق عند الطفل الرضيع تحت عمر سنة

علاج التهاب الحلق عند الأطفال بالأدوية والأعشاب

علاج التهاب الحلق عند الأطفال بالأدوية والأعشاب

التهاب الحلق (Sore Throat) عدوى شائعة ومتكررة لدى الأطفال؛ عبارة عن ألم أو حكّة أو تهيّج في منطقة الحلق؛ والذي يزداد سوءاً عند البلع، بالإضافة إلى أعراض أخرى مرافقة تختلف تبعاً لنوع وسبب الالتهاب، يحدث التهاب الحلق عند الأطفال نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية أو العديد من الأسباب الأخرى التي سنتعرّف عليها لاحقاً في هذا المقال؛ وما هي الأعراض المميزة لالتهاب الحلق عند الأطفال؟ وعلاج التهاب الحلق للأطفال بالأدوية وبالأعشاب الطبيعية

توجد العديد من الأسباب المختلفة التي قد تؤدي لحدوث التهاب الحلق المتكرر عند الأطفال:

  1. العدوى الفيروسية: تعتبر الإصابة بالفيروسات مسؤولة عن معظم حالات التهاب الحلق عند الأطفال، أهم الأمراض الفيروسية التي يرافق حدوثها التهاب الحلق:
    • الزكام (نزلة البرد)
    • الأنفلونزا
    • جدري الماء
    • الفيروس المسبّب لعدوى اليد والقدم والفم
    • النكاف (عدوى تسبب توّرم الغدد اللعابية في الرقبة)
    • مرض فيروس كورونا
  2. العدوى البكتيرية: تسبب الالتهابات البكتيرية ما يقارب 40% من التهاب الحلق عند الأطفال، وأكثرها شيوعاً التهاب الحلق المسبّب من قبل جراثيم المكوّرات العُقديّة المقيّحة (Streptococcal Bacteria) من نمط A.
  3. التهاب اللوزتين: يعتبر التهاب اللوزتين مرض شائع الحدوث عند الأطفال، وهو التهاب مؤلم أو عدوى تصيب اللوزتين؛ حيث تصبح اللوزتين متورمتين ممّا قد يؤدي للشعور بألم الحلق، يمكن أن يحدث التهاب اللوزتين بسبب عدوى تحدث من قبل الفيروسات أو البكتريا
  4. الحساسيّة: قد تسبب بعض العوامل المسبّبة للتحسس ظهور أعراض الحساسية عند الأطفال؛ مثل العطاس واحتقان الأنف والتهاب الحلق، تشمل أكثر العوامل المحسّسة شيوعاً: وَبَر الحيوانات الأليفة والعَفَن وغبار الطلع والعشب
  5. الهواء الجاف: يمكن للهواء الجاف في فصل الشتاء أن يجعل الحلق أكثر خشونةً وجفافاً؛ ممّا يسبب حدوث التهاب الحلق. كما يسبب استنشاق الهواء عبر الفم جفاف الحلق وتهيجّه ممّا يؤدي لحدوث التهاب الحلق
  6. التعرّض للمواد المهيّجة: يشمل ذلك تعرّض الطفل لجميع العوامل الخارجية المخرشّة والمثيرة للحساسية، مثل دخان السجائر وملوّثات الهواء و المواد الكيميائية المستخدمة في التنظيف

تختلف الأعراض المرافقة لالتهاب الحلق عند الأطفال باختلاف السبب الذي أدى لحدوث التهاب الحلق عند الأطفال: [3]

  1. أعراض التهاب الحلق الفيروسي:

    ألم الحلق هو أول الأعراض التي ترافق التهاب الحلق المسبّب من قبل الفيروسات، كما ترافق هذه الحالة أعراض أخرى مميزة مثل:
    • سيلان الأنف
    • حكّة في الحلق
    • العطاس
    • التهاب الحلق مع الكحة (السعال)
    • ارتفاع الحرارة
    • صداع بسيط
    • آلام في الجسم
  2. أعراض التهاب الحلق الجرثومي:

    وهو التهاب الحلق مع وجود صديد (قيح) في البلعوم، يسبب التهاب الحلق الجرثومي أعراضاً أكثر شدةً من التهاب الحلق الفيروسي؛ وهو مرض شائع الحدوث عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-15 سنة، يُرافق التهاب الحلق الجرثومي الأعراض التالية:
    • ألم الحلق المفاجئ
    • ارتفاع الحرارة
    • صعوبة البلع
    • فقدان الشهية
    • توّرم اللوزتين
    • وجود بقع بيضاء على اللوزتين
    • انتفاخ العقد اللمفاوية في الرقبة وتوّرمها

يعتبر التهاب الحلق من الأمراض التي تُشفى تلقائياً بعد مرور 5-7 أيام من بدء ظهور الأعراض، مع ذلك؛ يمكن أن يساعد استخدام بعض الأدوية تخفيف الأعراض المرافقة لالتهاب الحلق، أهم أدوية علاج التهاب الحلق للأطفال في عمر سنتين وما فوق: [4,5]

  1. خافضات الحرارة ومسكّنات الألم: تستخدم الأدوية التي تُعطى بدون وصفة طبية لتخفيف أعراض الألم والحرارة في التهاب الحلق، تعد الأدوية المسكنة مثل دواء باراسيتامول ودواء إيبوبروفين؛ الأكثر استخداماً لدى الأطفال والتي تكون معظمها بشكل شراب فموية
  2. قطرات الأنف الملحية: تستخدم قطرات الأنف الحاوية على مركب كلور الصوديوم بتركيز 0.9% للمساعدة في تخفيف أعراض الرشح وانسداد الأنف في التهاب الحلق الفيروسي
  3. أدوية السعال: يمكن استخدام الأدوية المهدّئة للسعال لتخفيف الكحة المرافقة لالتهاب الحلق؛ مثل الأدوية المضادة للهستامين الموجودة في الكثير من شراب علاج الزكام بالمشاركة مع أدوية أخرى؛ أو يمكن أن تكون لوحدها مثل المستحضر الشهير كلاريتين (Claritin)؛ والتي تساعد في تخفيف أعراض السعال والعطاس لدى الأطفال
  4. المضادات الحيوية: تستخدم أدوية المضادات الحيوية (Antibiotics) لعلاج التهاب الحلق الجرثومي (Strep throat) مثل أدوية البنسلينات (penicillin) أو مشابهاتها. من المهم الانتباه إلى أنّ استخدام أدوية المضادات الحيوية يقتصر على الحالات الجرثومية فقط؛ أي لا يجب استخدامها لعلاج التهاب الحلق الفيروسي أو الناتج عن الحساسية والتخريش
  5. أقراص المص للحلق: تستخدم أقراص المص (Lozenges) لترطيب الحلق وتخفيف الألم المرافق لجفاف الحلق؛ وعموماً تستخدم أقراص المص للحلق عند الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 5 سنوات وما فوق

تعتبر الإصابة بألم الحلق المرتبط بحدوث عدوى فيروسية أو بكتيرية عند الأطفال الرضّع أمراً شائعاً، ويمكن علاجه باستخدام العلاجات المنزلية وبعض أنواع الأدوية الآمنة للاستخدام لدى الرضّع: [6]

  1. الرضاعة الطبيعية: تساعد الرضاعة الطبيعية الأطفال الرضّع في تخفيف الألم المرافق لالتهاب الحلق عند الرضيع؛ كما تساعد الرضاعة الطبيعية في المحافظة على ترطيب الحلق لدى الرضيع والتخفيف من تهيّج الحلق، بالإضافة إلى قوة تأثير حليب الأم على رفع مناعة طفلها تجاه أي عدوى خارجية
  2. نقط الأنف الملحيّة (Saline Nose Drops): تستخدم هذه الأدوية لعلاج التهاب الحلق المرافق لاحتقان الأنف عند الرضّع، تساعد هذه النقط على تفكيك المخاط السميك لتسهيل إزالته باستخدام شفّاط الأنف المخصّص للأطفال الرضّع
  3. مسكنّات الألم وخافضات الحرارة: بشكل نقط فموية، والمعدّة للاستخدام عند الأطفال الرضع،مثل نقط باراسيتامول للأطفال بأعمار تزيد عن 3 أشهر، ونقط إيبوبروفين للأطفال بأعمار فوق 6 أشهر

بالإضافة إلى العلاجات الدوائية المستخدمة للتخفيف من حدّة الأعراض المصاحبة لالتهاب الحلق، تعتبر العلاجات المنزلية فعّالة أيضاً في تقوية جهاز المناعة لدى طفلك، أفضل وسائل علاج التهاب الحلق للأطفال في المنزل: [1,2]

  • الغرغرة بالماء والملح: الغرغرة بمزيج من الماء الدافئ مع ملعقة صغيرة من الملح عدّة مرات في اليوم؛ يساعد هذا العلاج على تهدئة التهاب الحلق لدى الطفل، وهو علاج مفيد للأطفال فوق 6 سنوات
  • الإكثار من شرب السوائل الدافئة: مثل الماء المحلّى بالعسل، ومشروبات الأعشاب الدافئة ومَرَق الحساء وغيرها؛ تستخدم الشرابات المحلّاة بالعسل فقط للأطفال فوق السنة من العمر
  • تجنّب المهيجّات: مثل منتجات تنظيف المنزل ودخان السجائر؛ والتي يمكن أن تزيد من سوء حالة التهاب الحلق لدى الطفل
  • إقناع الطفل بضرورة الراحة: يجب أن يأخذ الطفل من اللعب والحركة المتواصلة خلال الأيام الأولى من التهاب الحلق لسهولة وسرعة التعافي ؛ والحرص على راحة صوت الطفل لتجنّب التخريش الناتج عن الكلام الزائد أو الصراخ؛ والذي قد يزيد حالة التهاب الحلق سوءاً.

تستخدم المشروبات الطبيعية العشبية كثيراً في علاج التهاب الحلق المؤلم لدى الأطفال، تساعد هذه المشروبات على ترطيب منطقة الحلق؛ وهذا ما يقلّل من تخريش هذه المنطقة ويخفّف الشعور بالألم، كما يساعد الترطيب المستمر للجسم "من خلال الإكثار من السوائل" في زيادة مناعة الطفل وتسريع شفائه؛ أفضل الأعشاب المستخدمة في علاج التهاب الحلق عند الأطفال: [7]

  1. شاي البابونج: يساعد مشروب البابونج على تخفيف بحّة الصوت والألم المرافقان لالتهاب الحلق، كما يملك دوراً مضاداً للالتهاب ومساعداً على تخفيف السعال، وهو ذو طعم محبّب لدى الأطفال
  2. شاي النعناع: يحتوي النعناع على مادة المنثول (Menthol) المعروفة بتأثيرها على زيادة انتعاش منطقة الحلق وإذابة المخاط الزائد وتخفيف السعال، كما تُضاف نكهة النعناع إلى العديد من أقراص المصّ المستخدمة لتخفيف آلام الحلق
  3. شاي الزنجبيل: يملك الزنجبيل تأثيراً قوياً مضاداً للالتهابات؛ كما يمكن إضافة القليل من القرفة لهذا المشروب لإعطائه فعالية أكبر في علاج التهاب الحلق
  4. شاي الكركم: وهو أيضاً ذو تأثير فعّال جداً في مكافحة العدوى وعلاج التهاب الحلق عند الأطفال، يمكن تحلية مشروب الكركم بمعلقة صغيرة من العسل لزيادة تقبّل الطفل لهُ.

في النهاية.. التهاب الحلق المتكرر عدوى شائعة لدى الأطفال والرضّع، يمكن أن تساعدك الأعراض المرافقة مع التهاب الحلق على تحرّي السبب الحقيقي لحدوثه؛ وعلاجه باستخدام الأدوية الآمنة للأطفال والرضّع، بالإضافة إلى العلاجات المنزلية والأعشاب المقويّة للمناعة، من المهمّ توجيه الطفل إلى الطبيب المختص عند ملاحظة عدم استجابته للأدوية أو العلاجات البسيطة؛ فقد تحتاج بعض حالات التهاب الحلق الجرثومي إلى العلاج السريع بأدوية المضادات الحيوية، كما يجب الحرص على حصول الطفل على الراحة التامة أثناء علاج التهاب الحلق والإكثار من شرب السوائل المرطبّة والمخفّفة لآلام الحلق

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية الأطفال والرضاعة الطبيعية د. سندس العجرم عن سبب ارتفاع حرارة الطفل ولماذا علينا تجنب استخدام الأدوية إلّا في حالات معينة، وكيف يمكن السيطرة على حرارة الطفل المرتفعة دون اللجوء لخافضات الحرارة والمسكنات، شاهد الفيديو من خلال النقر على علامة التشغيل، أو من خلال الانتقال إلى حِلّوها تي في عبر هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd