تكيس المبايض هو اضطراب هرموني شائع بين النساء في سن الإنجاب تحديداً، حيث تعاني النساء المصابات بتكيس المبايض بطول فترة الحيض أو قصرها أو عدم انتظامها، وفي بعض الحالات تكون مستويات هرمون الذكورة (الاندروجين) مرتفعة، ويقوم المبيض بخلق العديد من الأكياس الصغيرة التي تحتوي على السوائل (الجريبات) ويفشل المبيض بسببها في إطلاق البويضات بانتظام.

السبب الحقيقي والمباشر لتكيس المبايض غير معروف، ولكن التشخيص المبكر والعلاج جنباً إلى جنب مع فقدان الوزن قد يقلل من خطر حدوث مضاعفات على المدى الطويل مثل مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب.
 


الأسئلة ذات علاقة


أعراض تكيس المبايض

أعراض تكيس المبايض ترتبط بالدورة الشهرية، وبعض الأعراض تتطور لاحقاً مثل زيادة الوزن، وتختلف أعراض تكيس المبايض من حالة إلى أخرى، ويتم تشخيص الحالة إذا ظهرت واحدة من الأعراض التالية:
1- عدم انتظام الدورة الشهرية: تعد الدورة الشهرية غير المنتظمة أو الطويلة من أكثر علامات تكيس المبايض شيوعاً، فإذا كانت تأتي الدورة الشهرية أقل من تسعة مرات في السنة، وإذا كانت المدة ما بين الدورة والأخرى 35 يوماً وأكثر، أو تأتي الدورة على فترات طويلة بشكل غير طبيعي، فهذه جميعها مؤشرات غير مطمئنة ويجب الفحص السريري لدى الطبيب.
2- ارتفاع هرمون الذكورة (الأندروجين): ارتفاع هرمون الأندروجين عند المرأة يؤدي لظهور الشعر الزائد في جسمها مثل زيادة شعر الوجه وأجزاء أخرى من الجسم، وأحيانًا حب الشباب الشديد والصلع الذكري.

متى يجب مراجعة الطبيب؟
راجعي طبيبك إذا كانت لديكِ مخاوف اتجاه انتظام الدورة الشهرية لديكِ، أو إذا كنتِ تعانين من العقم أو إذا كان لديك علامات تدل على ارتفاع هرمون الأندروجين مثل زيادة نمو الشعر في وجهك وجسمك أو ظهور حب الشباب أو الإصابة بالصلع الذكري.
 


أسباب تكيس المبايض عند المتزوجات

1- الأنسولين الزائد: من المعروف أن الأنسولين هو الهرمون الذي ينتُج عن طريق البنكرياس والذي يسمح لخلايا الجسم باستخدام السكر وإمداد الطاقة الأساسية لجسمك، وإذا أصبحت خلايا جسمك مقاومة لمفعول الأنسولين فهذا سيرفع مستويات السكر في الدم وقد ينتج الجسم كمية أكبر من الأنسولين، وزيادة الأنسولين ستعمل على زيادة إنتاج الأندروجين مما يسبب صعوبة في الإباضة.
2- العامل الوراثي:  تشير الأبحاث إلى أن بعض الجينات قد تكون مرتبطة بـالإصابة بتكيس المبايض.
3- الاندروجين الزائد: عندما ينتج المبيض مستويات عالية من الاندروجين بشكل غير طبيعي، مما يؤدي إلى الشعرانية وحب الشباب.
 

مضاعفات الإصابة بتكيس المبايض

العقم.
• سكري الحمل أو ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل.
• الإجهاض أو الولادة المبكرة.
• التهاب الكبد الحاد الناجم عن تراكم الدهون في الكبد.
مرض السكري من النوع الثاني.
• توقف التنفس أثناء النوم.
الاكتئاب والقلق واضطرابات الأكل.
• نزيف في الرحم.
• سرطان بطانة الرحم.
 

تشخيص الإصابة بتكيس المبايض

لا يوجد اختبار لتشخيص تكيس المبايض بشكل قاطع، لكن من المرجح أن يبدأ الطبيب النقاش حول التاريخ الطبي للمريضة، بما في ذلك فترات الطمث وتغيرات الوزن، وفحص علامات زيادة نمو الشعر ومقاومة الأنسولين وحب الشباب.
وقد يوصي الطبيب بإجراء الاختبارات التالية:
• اختبار الحوض: يقوم الطبيب بفحص بصري ويدوي للأعضاء التناسلية لملاحظة وجود كتل غير طبيعية أو غيره من الأمراض الغير الطبيعية.
• اختبارات الدم: قد يتم تحليل دمك لقياس مستويات الهرمون، ويمكن لهذا الاختبار استبعاد الأسباب المحتملة لعدم انتظام الدورة الشهرية أو زيادة الأندروجين التي تدل على الإصابة بتكيس المبايض.
• الموجات فوق الصوتية: يفحص الطبيب المبيضين وسماكة بطانة رحمك من خلال جهاز الموجات الفوق صوتية المهبلي.

إذا تم التشخيص بالإصابة بتكيس المبايض فقد يوصي طبيبك بإجراء اختبارات إضافية لمضاعفات الإصابة، يمكن أن تشمل هذه الاختبارات:
• فحوصات دورية لضغط الدم، تحمل الغلوكوز، ومستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.
• الكشف عن الاكتئاب والقلق.
• مراقبة توقف التنفس أثناء النوم.
 

علاج تكيس المبايض

علاج تكيس المبايض يعمل على السيطرة والحد من المضاعفات والأعراض التي تنتج عن التكيس، وهذا يشمل التغيير في نمط الحياة أو استخدام الأودية أو كلاهما معاً:

علاج تكيس المبايض بتغيير نمط الحياة
قد يوصي طبيبك بإنقاص الوزن من خلال اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية مقرونا بأنشطة التمارين الرياضية المعتدلة، فنزول بعض الكيلوهات الزائدة من وزنك قد يحسن حالتك بشكل كبير، وفقدان الوزن قد يزيد أيضًا من فعالية الأدوية التي يوصي بها طبيبك لعلاج متلازمة تكيس المبايض ويمكن أن يساعد في علاج العقم.

علاج تكيس المبايض بالأدوية
لتنظيم الدورة الشهرية قد يوصي الطبيب بالآتي:
• حبوب منع الحمل المركبة: الحبوب التي تحتوي على هرمون الاستروجين والبروجستين تقلل من إنتاج الأندروجين وتنظم الإستروجين، فتنظيم الهرمونات الخاصة بك يمكن أن تقلل من خطر الاصابة بسرطان بطانة الرحم والسيطرة على النزيف ونمو الشعر الزائد وحب الشباب.
• البروجستين: تناول البروجستين لمدة تتراوح بين 10 - 14 يوماً يمكن أن تنظم الدورة الشهرية وتحمي من الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

لتحفيز الإباضة قد يوصي الطبيب بالآتي:
• كلوميفين (Clomid): يؤخذ هذا الدواء المضاد للاستروجين عن طريق الفم خلال الجزء الأول من الدورة الشهرية لتحفيز الإباضة.
• ليتروزول (Femara): هذا العلاج يستخدم لبعض حالات سرطان الثدي، ويمكن أن يعمل على تحفيز المبيضين.
• جلوكوفاج (Glucophage): هذا الدواء يؤخذ عن طريق الفم لمرض السكري من النوع الثاني حيث يحسن مقاومة الانسولين ويخفض الوزن ويحفز المبيضين.

لتقليل نمو الشعر الزائد، قد يوصي طبيبك بما يلي:
• حبوب منع الحمل: هذه الحبوب تقلل إنتاج الأندروجين الذي يمكن أن يسبب نمو الشعر الزائد.
• إيفلورنيثين (Vaniqa): هذا الكريم يبطئ نمو شعر الوجه عند النساء.
• التحليل الكهربائي: من خلال هذه التقنية يتم إدخال إبرة صغيرة في بصيلات الشعر، تنبعث من الإبرة نبضة تيار كهربائي تتلفها وتدمرها.
 

تكيس المبايض والحمل

النساء المصابات بمرض تكيس المبايض نسبة الحمل تكون لديهن أضعف من النساء السليمات لأن مستوى هرمون الذكورة يكون لديهن مرتفع ويكون لديهن خطر أكبر بالإصابة بمضاعفات خطيرة أثناء الحمل منها:
• الإجهاض.
• ارتفاع ضغط الدم المرتبط بالحمل.
• سكري الحمل.
• الولادة المبكرة.
الولادة القيصرية.

وختاماً نذكّر بأن الفحص المبكر لجميع الأمراض يرفع نسبة الشفاء من الأمراض وكذلك تكييس المبايض، فإذا لاحظت أي عرض من أعراض تكيس المبايض لديك فيجب عدم التواني عن مراجعة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة.