أعراض وعلاج ديدان المهبل الدبوسية عند النساء

أسباب ديدان المهبل الدبوسية عند البنات والسيدات وطرق علاج الدودة الدبوسية في المهبل والوقاية من الديدان المهبلية

أعراض وعلاج ديدان المهبل الدبوسية عند النساء

أعراض وعلاج ديدان المهبل الدبوسية عند النساء

يعاني بعض الناس من وجود الديدان في منطقة الفرج، وقد تنتقل إلى المهبل عند الفتيات والنساء، ولعل هذه مشكلة مثيرة للاشمئزاز ومزعجة جداً وتستدعي العلاج حتى لو لم تكن خطيرة غالباً.
وتعتبر الدودة الدبوسية من أكثر أنواع ديدان المهبل شيوعاً، تعرفي أكثر إلى أعراض الدودة الدبوسية المهبلية وأسبابها وطرق علاج ديدان المهبل والوقاية منها.

animate

تعتبر الدودة الدبوسية أو الخيطية (Pinworm) أكثر ديدان المهبل شيوعاً عند النساء، وهي دودة بيضاء اللون ورفيعة جداً، يمكن أن تشاهد في البراز أو قد لا تشاهد إلا من خلال المجهر، تبدأ من منطقة الشرج وتصيب الذكور والإناث على حد سواء، وقد تنتقل للمهبل والأعضاء التناسلية عند الإناث.
لا تعتبر الدودة الدبوسية دودة تصيب المهبل فقط أو تصيب الإناث بشكل خاص، بل هي دودة معوية تظهر عند فتحة الشرج وتنتقل إلى المهبل والأعضاء التناسلية، وفي معظم الحالات يكون علاجها سهلاً وبسيطاً.

قد تتسائلين عن سبب وجود هذه الديدان في جسدك، وكيف دخلت إليه، إليك أهم الأسباب:

  1. عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية: فعدم الاهتمام بالنظافة الشخصية يسبب الكثير من الأمراض للشخص منها الدودة الدبوسية.
  2. لمس أو ابتلاع بويضات الدودة الدبوسية: تدخل الدودة الدبوسية عن طريق لمس أو ابتلاع أو استنشاق بويضاتها، وذلك عن طريق الطعام أو الشراب الملوث، أو من خلال قضم الأظافر أو مص الأصابع بعد لمس الأسطح الملوثة بها. تصل هذه البيوضات للأمعاء فتفقس هناك فور ابتلاعها وتتحول إلى ديدان بالغة بعد أسابيع قليلة. [1]

هناك عدة أعراض قد تظهر على الشخص تشير أنه يعاني من وجود الدودة الدبوسية بما أن رؤيتها صعب نوعاً ما، لكن يمكنك رؤيتها حول منطقة الشرج أو المهبل أحياناً خاصة في الصباح إن دققت النظر حول فتحة شرج الشخص المصاب. من هذه الأعراض: [1]

  • حكة في منطقة فتحة الشرج أو المهبل وخاصة في الليل لأنها تضع بيوضها في هذا الوقت وتكون شديدة النشاط فيه
  • الأرق وصعوبة النوم بسبب الحكة المزعجة
  • التململ بسبب الضيق الناتج عنها
  • فقدان الشهية للطعام أحياناً
  • ألم متقطع في المعدة وأحياناً غثيان
  • قد تظهر الدودة ويمكن رؤيتها بالعين المجردة أحياناً في براز الشخص المصاب

في بعض الأحيان فقد تقتصر الأعراض على الحكة البسيطة فقط، ولا يعلم الشخص أنه مصاب بالدودة الدبوسية، كما قد لا تظهر أي أعراض أحياناً، مما يصعب اكتشاف الأمر ويتسبب بكثرة العدوى.

بشكل عام لا تسبب الدودة الدبوسية مشكلات خطيرة إلا في حالات نادرة عندما تتفشى بشكل كبير، ومن مضاعفاتها: [1،2]

  • الحكة المزعجة.
  • بعض الإفرازات المهبلية.
  • فقدان في الوزن.
  • التهابات متعددة، فإن تفشت بشكل كبير فقد تسبب التهابات في المجاري البولية وفي المهبل وعنق الرحم والأعضاء التناسلية بشكل عام إن وصلت إليها.

إن شعرت بحكة مزعجة مستمرة في منطقة الشرج أو المهبل أو رأيت هذه الديدان فعلياً فعليك استشارة الطبيب ليصف لكِ العلاج اللازم والذي يشمل غالباً:

  • أدوية فموية: تعمل الأدوية الفموية المضادة للديدان على قتل اليرقات ومنع الديدان من التكاثر داخل الجسم، ويعتبر دواء ميبيندازول (Mebendazole) من أشهر الأدوية المستخدمة لعلاج ديدان المهبل والدودة الدبوسية.
  • علاج موضعي: عبارة عن غسول سائل أو مرهم لقتل هذه الديدان والتخلص منها، كما يجب استخدام هذا العلاج لكل أفراد الأسرة معاً للقضاء على بيوض الدودة الدبوسية تماماً حتى عند الأفراد الذين لم تظهر عليهم أعراض الإصابة.
  • التخلص من بقايا البيوض واليرقات: إلى جانب العلاج الدوائي سيعطيكِ الطبيب بعض الطرق لقتل بيوض الدودة الدبوسية في المنزل والملابس والمقتنيات، وذلك للتخلص منها والتقليل من فرصة عودتها ومنع نقلها للآخرين، لأن بويضاتها تبقى في المكان لفترة طويلة.

مدة علاج ديدان المهبل والدودة الدبوسية

عادةً ما يتطلب علاج ديدان المهبل عند النساء فترة تبدأ من شهر وقد تستمر لعدة أشهر حسب الحالة ومدى التزام المريضة بالتعليمات والأدوية التي تأخذها على شكل جرعات، ولا يعتبر علاج الدودة الدبوسية معقداً كما يكون الشفاء شبه تام في حال الالتزام بالتعليمات المتعلقة بتطهير وتنظيف المتعلقات الشخصية والحفاظ على النظافة الشخصية وتطويق العدوى.

  • الاغتسال بالماء الساخن والصابون: يجب الاغتسال بالماء الساخن والصابون كل صباح لأن نشاط هذه الديدان يزيد في الليل، مع التركيز على منطقة المهبل ومنطقة الشرج. كما يجب عدم عمل مغاطس واعتماد الاغتسال بالماء الجاري لطرد الديدان ومن ضمنها الدودة الدبوسية وبويضاتها خارجاً.
  • تغيير الملابس الداخلية ومفارش السرير يوميًا: فيُساعد ذلك على التخلص من البُوَيضات.
  • تنظيف الحمام وتعقيمه باستمرار: من المفيد جداً أن تجعل من عاداتك عدم الجلوس على مقعد الحمام دون تعقيمه حتى لو كان في منزلك، مع عدم استخدام الحمامات العامة إلا للضرورة القصوى.
  • عدم ترك فرشاة الأسنان مكشوفة في الحمام: ووضعها في خزانة مغلقة أو استخدام غطائها الخاص، حتى لا تصلها بيوضات الديدان إن وجدت؛ فهي سريعة التطاير والانتشار كما سبق وذكرنا. وكذلك يجب وضع المناشف داخل خزانة مغلقة في الحمام، وعدم ترك ملابس فيه مكشوفة.
  • عدم أخذ الهاتف الخلوي للحمام: فهناك من الناس من يدخلون هواتفهم معهم للحمام، وكذلك من يصطحبون الكتب للدراسة، ومن الأمهات أيضاً من تسمح لأطفالها بأخذ ألعابهم، كل هذه الأمور قد تلتقط البويضات وتنشرها في كل مكان.
  • غَسل الملابس بالماء الساخن باستمرار: فذلك يساعد على قتل بُويضات الديدان الدبوسية، وكذلك غسل ملابس الشخص المصاب لوحدها وعدم خلطها مع ملابس باقي أفراد الأسرة حتى لا تنتقل لها البويضات.
  • إبقاء أظافر اليدين قصيرةونظيفة: فالأظافر الطويلة تساعد البويضات على العيش والاختباء في داخلها، وبالتالي انتقالها لداخل الجسم، لذلك يجب إبقاء الأظافر قصيرة ونظيفة، واليدين كذلك وخاصة بعد استخدام المرحاض أو لمس المنظقة أو قبل تناول الطعام، مع عدم قضم الأظافر أو مص الأصابع، مع ضرورة التأكيد على الأطفال بهذا.
  • عدم مشاركة الملابس مع الآخرين: وكذلك عدم النوم على أسرة الآخرين ومشاركتهم في البطانيات والمخدات وغيرها من المقتنيات الخاصة.
  • الحفاظ على نظافة الأسطح: فيجب الحفاظ على نظافتها وتعقيمها: حتى لا تنتقل عن طريقها البويضات، وخاصة مقاعد الحمامات التي قد تعيش عليها بعض البويضات، وكذلك الأسطح التي تعتبر تجمعاً للجراثيم والأوساخ والميكروبات كالموبايلات ومقابض الأبواب وريموتات الأجهزة الذكية.
  • استخدام المكنسة الكهربائية: فيجب تنظيف المنزل بالمكنسة الكهربائية خاصة غرف النوم لأنها تمتص البويضات وتقتلها بدلاً من المكنسة الكلاسيكية التي تنشره، لكن عليكِ الحرص الشديد حتى لا تتطاير البويضات وتتناثر في كل مكان وبالتالي سيصعب عليكِ القضاء عليها، وكذلك يجب عدم نفض أو هز الملابس أو ملايات السرير التي قد توجد البويضات عليها.
  • عدم تناول الطعام في السرير: فلا شك أن هذا الأمر قد يتسبب بوصول البويضات لطعامك ومن ثم إلى معدتك بأقصر الطرق.
  • إخبار المدرسة في حال إصابة الطفل: يجب على أولياء الأمر إخبار مدرسة طفلهم إن اكتشفوا إصابته بهذه الديدان، حتى يتم أخذ الاحتياطات اللازمة لوقاية باقي الأطفال وتنظيف وتعقيم الأسطح لتجنب نقل لهم.

نتمنى لكم السلامة من كل داء ومرض دائماً، كما نسر بمساعدتكم للتعرف على مشكلاتكم الصحية من خلال إخبارنا عن الأعراض التي تشعرون بها، ليقوم فريق حلوها أو قراؤنا بمساعدتكم من خلال خبراتهم وتجاربهم من هنا.

المصادر و المراجعadd