تعاني شريحة كبيرة من السيدات من الشعر الخفيف في حواجبها، الأمر الذي يضعهم في مواقف محرجة في أحيان كثيرة، وذلك بعد ظهور الحواجب السميكة كـ "موضة" بين مشاهير العالم.
ظهرت عدة تقنيات جديدة، كحلول لهذه المشكلة، منها رسم التاتو، ولكن لا تحبه جميع السيدات، فظل البحث الطبي مُستمراً حتى توصلوا إلى تقنية "الميكروبليدنج" أو "زرع الحواجب"، الأمر الذي لاقى استحساناً من جميع السيدات في العالم، وذلك لأنه يجعل مظهر حواجبهن طبيعياً.
في هذا المقال سنتعرف على تقنية الميكروبليدنج الجديدة، وما هي خطواتها وعيوبها ومميزاتها، وتكلفتها في الوطن العربي؟


الأسئلة ذات علاقة


ما هي تقنية الميكروبليدنج؟

زراعة الشعر ليست تقنية جديدة، فظهرت في عشرينيات القرن الماضي، كعملية لمعاجلة الصلع ع الرجال، ولكن قام الأطباء باستحداثها واستخدامها كعملية لملأ الفراغات في الحواجب، أو القيام بتكثيف الحواجب، حيث يتم أخذ بصيلات من الشعر سواء من منطقة الرأس الخلفية، أو من الصدغين أمام الأذنين، ويفضل معظم الأطباء الخيار الثاني بسبب تغذيتها بالدم لوجود الشريانين الصدغي والتاجي في هذه المنطقة.
تتم عملية الميكروبليدنج بدون أي تدخل جراحي، فبعد زرع الشعر في منطقة الحواجب باستخدام الأجهزة التقنية الحديثة مثل الألترا سليت، ينمو الشعر تلقائياً سواء في المنطقة المأخوذ منها "المانحة" للشعر، أو في منطقة الحواجب المزروع فيها.
ما هي الفحوصات التي تسبق الميكرو بليدنج؟
قبل استخدامك لعملية الميكروبليدنج يجب أن يقوم الطبيب ببعض من الفحوصات ومنها قياس ضغط الدم، وقياس مستوى السكر ف الدم، وبعض الفحوصات الجلدية، حتى يتأكد الطبيب بأن الشخص ليس مريض بأي مرض جلدي كالصدفية والطفح الجلدي، وكذلك التأكد من سيولة في الدم وأن الشخص لا يعاني من نقص الهيموجلبين.


خطوات الميكروبليدنج

 يتم أولاً غسل المنطقة التي سيتم اقتطاف الشعر منها، ثم بعد ذلك يقوم الطبيب بوضع مخدر على المنطقة سواء كان دهاناً موضعياً أو حقنة مخدرة، حتى لا يشعر الشخص بأي ألم، وبعد ذلك يقوم الطبيب بالاتفاق مع الشخص على الشكل المناسب الجمالي للحاجب، مراعياً شكل الوجه وحجمه.
وبعد ذلك يتم وضع المنطقة التي سيتم الاقتطاف منها تحت التكبير الدقيق للمجهر، ويقوم الطبيب باقتطاف الشعر واحدة تلو الأخرى وليس كلهم مرة واحدة، وبعد ذلك يتم وضع الشعر في السائل لحفظها لأطول فترة ممكنة، ثم يقوم الطبيب بزرع الشعر في منطقة الحاجب باستخدام الإبرة الفرنسية المعوجة.
تستمر العملية لمدة من 2 إلى 5 ساعات، ويمارس المريض حياته العادي بعدها بأسبوع أو أقل، وذلك حتى لا يتعرض لأشعة الشمس، ولكن يجب أن يستخدم المريض نظاماً غذائياً مليئاً بالحديد والبروتين بعد الميكروبليدنج ويمنع منعاً باتاً استخدام الملقط بعد العملية إلا بمرور شهر على الأقل، ويجب أيضا الحد من وضع مكياج الحواجب المتمثل في (البودرة- القلم) لتكثيفها.

مميزات الميكروبليدنج

ما هي أبرز مميزات الميكروبليدنج؟
يعتبر الميكروبليدنج من التقنيات المهمة في عالم الطب الحديث، ويرجع ذلك لكونها آمنة سواء على المنطقة المنزوع منها الشعر أو على الحاجب، بالإضافة إلى كونها تمنح الحاجب مظهراً طبيعياً، وينتج منه شعراً طبيعياً ودقيقاً، كما أنها لا تترك أثراً على المناطق فهي ليست جراحية.
 

عيوب الميكروبليدنج

 مع انتشار هذه التقنية، أصبحت توجد في كثير من المراكز التجميلية، ولا يقوم بها أطباء مختصون وبالطبع يبحث معظم الناس عن الأقل سعراً، لذلك يجب أولا التأكد من أنك تقوم بها عند مُختص، لأن عدم التأكد من ذلك يؤدي إلى بعض المضاعفات مثل تورم في منطقة الحاجبين، واحمرار بها قد لا يزول إلا بعد فترة طويلة، تورم في منطقة العينين، ومن الممكن أن يكون المختص ليس على دراية بالأمر، فقد يزرع الشعر في جهة، وينمو في جهة مختلفة.
 

ما هي موانع الميكروبليدنج؟

هناك بعض الحالات التي لا يمكن فيها استخدام الكيروبليدنج، ومنهم الأشخاص الذين يعانون من أمراض السكر والدم والقلب، وأيضاً الحوامل والمرضعات يمنع عنهم منعاً باتاً استخدام هذه التقنية، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من نقص السيولة في الدم، وأيضاً الأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية كالأكزيما، أو الطفح الجلدي، والأشخاص الذين يعانون الحساسية في منطقة الحاجبين.
 

هل الميكروبليدنج مؤلم؟

مستوى الألم لهذا الإجراء يعتبر خفيفاً، حيث قبل الإجراء، سيطبق فني الحواجب الخاص بك مخدراً موضعياً لتخدير المنطقة، كما سيُعيد تطبيقه أثناء الإجراء، الجميع يستجيب بشكل مختلف للتخدير، اعتماداً على المريض، وقد يحتوي عقار التخدير الموضعي على ليدوكائين، بريلوكايين، بنزوكائين، تيتراكيين وإبينافرين.

بعد الإجراء،سيكون هناك احمراراً وتورماً طفيفاً في المنطقة وهو أمر طبيعي، ويمكن للمريض تناول تايلينول ولكن ليس الأسبرين أو الأيبوبروفين وذلك وفقا لموقع browstyling.
 

 ما هي إجراءات ما قبل وبعد العملية ؟

من أجل تحقيق أفضل النتائج، من الأفضل إتباع تعليمات الرعاية السابقة، فقبل الإجراء الخاص بك، يتم إبلاغ العملاء بما يلي:
-تجنب تناول الكحول والأسبرين الأيبوبروفين وأي فيتامينات قد تنقص دمك لمدة 72 ساعة.
-تجنب الصبغة حتى نتمكن من تقييم لون بشرتك الطبيعي
-لا تقوم بتقشير للوجه أو تقشير كيميائي قبل أسبوعين على الأقل.
-لا تقوم برسم الحاجب، حتى يستطيع فني الحواجب من التمكن برسمها بالشكل الذي يناسب وجهك.

إرشادات عملية الميكروبليدنج:
-لا تجعل منطقة الحاجب تلامس الماء لمدة 14 يوماً على الأقل.
-احرص على استخدام المرطب الذي يكتب لك الطبيب.
-احرص على عدم التعرض لأشعة الشمس الضارة.
-تأكد من وضع البلسم الذي قام الطبيب بوصفه صباحاً ومساءً على الأقل لمدة 5 إلى 7 أيام.
-لا تضع الماكياج لمدة لا تقل عن عشر أيام، وتجنب لمس منطقة الحاجب والعين.
-لا تذهب للسباحة أو الصبغة أو  الساونا لمدة 14 يوماً على الأقل.
-لا تقوم بتقشير للوجه أو تقشير كيميائي بعد أسبوعين على الأقل.