باتت ظاهرة التنمر، مشكلة كبيرة تؤرق كل أسرة عربية، فأنت تودع طفلك صباحاً ولكن لا تعلم المصير الذي سيواجهه، هل سيقابل أطفالاً يتعاملون معه بلطف ويمرحون ويلعبون سوياً؟، أم يتسمون بالعجرفة ويستخدمون العنف للتنمر ضد زملائهم، فيتسببون لهم بأزمات وعقد نفسية؟
بعض الأطفال لا يحبون أن يظهروا ضعفاء أمام آبائهم، لذلك بشكل أو بآخر يخافون من مصارحتهم بحقيقة ما يحدث معهم، ومن ضمن تلك الأمور قد يكون طفلك يتعرض للتنمر في المدرسة ولكن لا يريد أن يخبرك.
في هذا المقال سنتعرف على بعض العلامات التي تُظهر لك أن طفلك يتعرض للتنمر، وكيف يمكن مساعدته؟، كما نتعرف إلى أنواع المتنمرين والشهود على التنمر.
 


الأسئلة ذات علاقة


حقائق عن التنمر

التنمر ظاهرة يمكن تفسيرها بصورة بسيطة على أنها فرض سطوة أو بلطجة ضد الآخرين، وهي قضية خطيرة خصوصا وأنها انتقلت إلى صفوف الأطفال وهو ما دعا منظمة اليونيسيف لإطلاق حملة بعنوان "أنا ضد التنمر" لإلقاء الضوء على خطورة التنمر.
يشعر معظم الناس وفقاً لموقع  very well family  أنهم يفهمون معنى التنمر جيداً، ولكن في بعض الأحيان قد لا تكون لديهم صورة كاملة حول هذه الكلمة، لذا إليك أبرز الحقائق والمعلومات التي يجب أن يعرفها الجميع حول التنمر.

أنواع المتنمرين
 هناك مالا يقل عن 5 أنواع من المتنمرين: قد يكون المُتنمر يعاني من مشاكل احترام الذات لذا يلجأ للتنمر، أو أن بعض الأطفال يتنمرون على أقرانهم لأنهم خرجوا من منزل يحكم فيه القوي الضعيف، ولذلك يريدون أن يحذوا حذو آبائهم ويتنمرون على أصدقائهم الضعفاء.
أو نوع ثالث من المتنمرين وهم من تعرضوا للتنمر مسبقاً ويريدون تعويض ما حدث لهم، ونوع آخر من الأطفال الذين يريدون التنمر في محاولة منهم لتسلق السلم الاجتماعي، أو آخرون يتنمرون على زملائهم بسبب ضغط من أقرانهم.

هل ضحية التنمر ضعيف؟
هناك العديد من الأمور التي تجعل المتنمرين يستهدفون شخصية ما ليقوموا بالتنمر عليها، فمن الخطأ أن نفترض أن بعض الأطفال يتعرضون للمضايقة بسبب ضعف شخصيتهم أو غير ذلك، فحتى الأطفال الأكثر شعبية في المدرسة يمكن أن يكونوا ضحايا للتنمر.

عمر التنمر
غالباً ما يبدأ التنمر في المدرسة الابتدائية وأيضا يستمر في مراحل الدراسة المتوسطة، ومن المهم أن نشير إلى أن التنمر قد يحدث قبل مرحلة المدرسة، ويمكن أن يستمر إلى مرحلة البلوغ ويصل لمرحلة العمل.
لا يهم في الحقيقة عمر أي شخص، حيث يستهدف المتنمرون أي شخص لا يتناسب مع المعايير المقبولة لديهم، كما أنهم يتنمرون على  الآخرين الذين يشعرون أنهم مهددون أو أولئك الذين لديهم شيء يرغبون فيه، كما يتعرض الناس للتنمر لأنهم ينظرون أو يتصرفون أو يتحدثون أو يرتدون ملابس بطريقة مختلفة.

أنواع التنمر
عندما يتصوّر معظم الناس صورة التنمر، يتخيلون مجموعة من الأولاد وهم يمارسون الضرب والركل، لكن التنمر البدني ليس النوع الوحيد من التنمر، هناك في الواقع ستة أنواع مختلفة من التنمر بما في ذلك التنمر الجسدي، والتنمر اللفظي، والعدوانية التي تتمثل في "الخيانة- الاستبعاد- الإذلال- العزلة-القيل والقال"، والتنمر عبر الإنترنت، والتسلط على التحيز،  والتنمر الجنسي.
 معرفة كيفية اكتشاف تعرض الطفل لأي نوع من جميع أنواع التنمر يساعد الآباء والمعلمين على الاستجابة بشكل أكثر فعالية لمواقف التنمر، على سبيل المثال، تأكد من أنه يمكنك التعرّف على "العدوانية العلائقية" والتنمر عبر الإنترنت بنفس السهولة التي يمكن بها اكتشاف التنمر البدني. 

اختلاف التنمر بين الأولاد والفتيات 
عندما يتعلق الأمر بالتسلط، فإن الأولاد والبنات يميلون إلى التنمر بشكل مختلف، فعلى سبيل المثال، تميل الإناث المتنمرات إلى استخدام التنمر عبر الإنترنت للتحكم في المواقف والتلاعب بها، كما تلجأ الفتيات إلى مناداة زميلاتهن بألقاب سيئة، أما الأولاد من ناحية أخرى يميلون لأن يكونوا أكثر عنفاً، هذا لا يعني أنهم لا يطلقون أسماء لزملائهم الذين يتنمرون عليهم على الانترنت، ولكن الأولاد يميلون إلى الضرب والعنف بشكل عام.

الصمت رد فعل ضحايا التنمر 
على الرغم من المشاعر السلبية التي تصيب الأطفال الذين يتعرضون للتنمر، إلا أن أنهم يفضلون الصمت وعدم إخبار أحد بما حدث، وأسباب الصمت تختلف من شكل إلى آخر، فبعضهم يشعر بالحرج والارتباك أو قد يشعرون بأنهم قادرون على تحمل ذلك بمفردهم، ويتساءل عدد من الشباب أيضاً عما إذا كان الإفصاح للآخرين سيفيدهم أم لا.

هناك عادة شهود على التنمر
في كثير من الأحيان، عندما يحدث التنمر يوجد أطفال آخرون يشاهدون ما يحدث، ولكن رد الفعل المشترك لهؤلاء المتفرجين غالباً ما يكون الوقوف ببساطة وعدم القيام بأي شيء،  ولهذا السبب؛ يجب أن تتضمن جهود منع التنمر أفكاراً حول كيفية تمكين الشهود من اتخاذ إجراء مناسب.
 في كثير من الأحيان، يظل الأطفال صامتين لأنهم غير متأكدين مما يجب عليهم فعله أو يشعرون أن الأمر لا يعنيهم، لكن الهدف من منع التنمر هو الاستفادة من جمهور المشاهدين وتحويله إلى مساعدة الضحية بدلاً من دعم التخويف الصامت.

أضرار التنمر
في الواقع، يشعر العديد من الضحايا أنهم بمفردهم، وقد تتشكل الكثير من القضايا الأخرى ومنها الاكتئاب، اضطرابات الأكل، اضطراب ما بعد الصدمة وحتى أفكار الانتحار، ولهذا السبب، فمن المهم أن يدرك الآباء والمعلمون أن التنمر ليس أمراً سيمر مرور الكرام، ويجب التعامل معه بسرعة وفعالية.

دور الأهل
إذا تعرض طفلك للمضايقة، فمن المهم أن تكون بجانبه؛ ابدأ بالاستماع والتعاطف مع ما يمر به، ثم قم بالتفكير في كيفية معالجة الموقف بشكل أفضل، و بطبيعة الحال يعد الإبلاغ عن التسلط الذي يحدث في المدرسة دائماً هو الخيار الأفضل، ولكن يجب أن تتأكد أن طفلك يريد ذلك.
 


علامات تدل أن طفلك يتعرض للتنمر

 1-لا يريد الذهاب للمدرسة 
المدرسة هي نقطة انطلاق أساسية للتنمر، فإن تردد طفلك في الاستيقاظ والخروج في الصباح يمكن أن يكون ذلك مؤشر لوجود شيء خاطئ، لذا راقب الأعذار المتكررة للبقاء في المنزل، مثل الأوجاع والآلام، أو المكالمات المتكررة من ممرضة المدرسة التي تطلب رؤيتك مبكراً، وتحقق من المعلمين بشكل دوري لمراقبة حضور طفلك.

2- الصداع المتكرر وآلام المعدة
 الصداع وآلام المعدة هي مظاهر جسدية شائعة للتوتر والقلق المرتبط بالتنمر،كما يمكن أن تكون الأمراض سهلة التزييف كأعذار للبقاء في المنزل من المدرسة والأنشطة الاجتماعية الأخرى، إذا كان طفلك يشكو من هذه الأعراض بانتظام، تحدث معه عن ذلك.

3- تغيير في الصداقات
يمكن أن يكون فقدان أو تغيير الأصدقاء مؤشراً على التنمر وخاصة في سن المراهقة، وبالمثل فإن التردد في الخروج مع الأصدقاء يمكن أن يشير إلى أن التنمر يحدث داخل مجموعة الأصدقاء.

4-النوم المضطرب
إذا كان الطفل متوتراً أو قلقاً بشأن ما قد يحدث في اليوم التالي في المدرسة أو في أي مكان آخر، قد يعاني من صعوبة في النوم، وهذا دليل قاطع على تعرضه للتنمر داخل المدرسة.

5- نوبات بكاء وحساسية 
إذا كان لدى الطفل أو المراهق حساسية تجاه المحادثات حول المدرسة أو الأنشطة الاجتماعية، فقد يكون ذلك علامة على كونه قلقاً بشأن تلك الأحداث، لأن الأطفال يميلون إلى الهرب من المناقشات التي تدور حول المدرسة.

6- عدم الرغبة في التفاعل مع العائلة
إذا لاحظت تراجع رغبة طفلك في التفاعل مع العائلة كما هو معتاد، أو إذا ما كان ذهب مباشرة إلى غرفته بعد المدرسة، فقد يكون من الأشياء التي يجب البحث بشأنها كعلامة على تعرضه للتنمر داخل المدرسة.

7- الهوس أو الانسحاب من الأجهزة الإلكترونية
إذا كان تنمر الطفل يحدث عبر الإنترنت، يمكنك أن تلاحظ ذلك إما من خلال زيادة استخدام الأجهزة الإلكترونية، أو الانسحاب الكامل منها، إذا كان الأمر كذلك قم بإعداد قواعد وإرشادات لاستخدام الإنترنت.

8- ملابس ممزقة وعلامات جسدية
تُعد الملابس والممتلكات الممزقة والمدمرة بالإضافة إلى الكدمات علامات أساسية  للتنمر، وعندما يسأل الوالدان عن هذه الأشياء يكون من الصعب على الطفل شرحها.

9-الأشياء المفقودة 
إذا تكرر فقدان أدوات طفلك المدرسية، أو أي شيء من لوازمه، فقد يكون أحدهم يأخذها منه عنوة، لذلك راقب تلك الأدوات واسأله عنها باستمرار.

10- يخاف ركوب سيارة المدرسة
أغلب الأطفال يجدون متعة في ركوب السيارة الخاصة بالمدرسة، إلا إذا كان الطفل يواجه فيها المتنمرين، لذلك إذا لاحظت عدم رغبة طفلك في الذهاب إلى سيارة المدرسة، فلا بد أن تعطي الأمر انتباهاً أكبر.

11-يريدك معه في المدرسة 
إذا لاحظت أن الطفل لا يريد الذهاب للمدرسة وحده، ويلح في اصطحابك له، فربما تكون هناك مشكلة مع أقرانه هناك.

12-ضع ملاحظة خاصة إذا كان طفلك هو "الطفل الجديد"
إذا كان طفلك جديداً في المدرسة، فيجب أن تتصل وتستفسر عن أحواله في المدرسة، هل له أصدقاء؟ هل يمشي بمفرده؟ وهكذا، لأن أكثر الأطفال عرضة للتنمر هم الأطفال الجدد.

13. يظهر غاضباً
الطفل الذي يتعرض للتنمر تنمو لديه حساسية مفرطة تجاه كل ما يحدث، لذلك ستجده ينفعل سريعاً، ويغضب بشدة تجاه أتفه الأشياء.

14-التبول المستمر
القلق والخوف المستمر يتسببان بالتبول اللاإرادي للأطفال، فإذا لاحظت أن طفلك يعاني من هذا الأمر دون وجود مبرر منطقي بالبيت، فربما يكون بسبب تعرضه للتنمر خارج البيت. 

15-انخفاض في الأداء الدراسي 
التنمر يجعل الطفل كاره للمدرسة وكل ما يتعلق بها، فلن يركز فيما يقوله المعلمون، ولن يذاكر بتركيز، فلديه مشاكل أكبر من ذلك بالنسبة له.

16- يبدأ التنمر على إخوته
يمكن لضحايا التنمر من الأطفال أن يمارسوا التنمر على إخوتهم كنوع من رد الاعتبار من ناحية، وتقليداً لما يرونه من ناحية أخرى، لذلك تنمر طفلك على إخوته الصغار قد يكون مؤشراً على ما 
يتعرض له.