كل تلك الأسئلة سنجيب عنها في هذه المقالة بالإضافة إلى مجموعة واسعة وقيمة من الـمعلومات عن البلوغ عند الإناث سنقدمها لكم.

إن نزول دم الحيض هو أبرز علامات البلوغ عند البنات التي تلمع في أذهاننا عندما نتحدث عن البلوغ عند البنات، وهذه العلامة تعد إشارة إلى صحة الرحم وسلامة عمله وحسن أدائه لوظائفه.

ولكن هناك من العلامات والتغيرات ما يسبق نزول دم الدورة الشهرية ويليها، وما ينبغي على الفتاة التي تمر في مرحلة البلوغ أن تتقبل كل التغيرات التي تحدث خلالها بصدرٍ رحب، لا سيما وأنها تدل على صحتها الجسدية الجيدة، ومن الأفضل أن تُهيَّأ مسبقًا من الناحية النفسية لاستقبالها.


الأسئلة ذات علاقة


علامات البلوغ عند البنات

تتعدد علامات البلوغ عند البنات، ومنها ما يحدث داخل الجسم دون القدرة على ملاحظته بالعين المجردة ومن مظاهر البلوغ عند البنات ما يكون ظاهرًا للفتاة بحيث تعرف أنها في طور البلوغ، وفيما يلي نوضح علامات البلوغ عند البنات تدريجيًا وبالترتيب:
- صقل الخصر ونحافته.
- ازدياد حجم المبايض.
- ازدياد حجم الثديين، وهذه العلامة من أبرز علامات البلوغ عند البنات.
- ظهور الشعر الزائد في المناطق الحساسة.
- زيادة طول الجسم.
- زيادة الوزن.
- الإفرازات المهبلية، وهذه العلامة من أبرز مظاهر البلوغ عند البنات، وعادةً ما تظهر قبل نزول دم الحيض بستة أشهر.
- نزول دم الحيض.
- بروز حلمة الثدي، وهذه العلامة من أهم مظاهر البلوغ عند البنات.
- ميل لون منطقة العانة إلى درجة غامقة.
- التبويض.
- انتظام التبويض، وهذه العلامة من أبرز مظاهر البلوغ عند البنات وأواخرها.
- ثبات طول الجسم، إذ يكون قد وصل إلى أقصاه.
- ثبات حجم الثديين، إذ يكون قد وصل إلى أقصاه.


معلومات عن البلوغ عند الإناث

إليكم فيما يلي مجموعة قيمة ومهمة من الـمعلومات عن البلوغ عند الإناث التي تفيدكم في التعامل مع هذه المرحلة بالطريقة الأنسب؛ لذا إليكم مجموعة معلومات عن البلوغ عند الإناث:
- تحتاج الفتاة إلى من يساندها وينصحها قبل وأثناء مرحلة البلوغ؛ حتى تتهيأ للتغيرات التي ستحدث لها وتشعر بأنها تغيرات طبيعية ولا تقلق منها، وحتى تمر في هذه المرحلة بأفضل حالة نفسية ممكنة، إلى جانب ضرورة توفر مَن يرشدها إلى حل مشكلات البلوغ إن وجدت لديها.
- ينبغي على الأم أن ترشد ابنتها عند اقتراب دخولها مرحلة البلوغ إلى كيفية الحفاظ على نظافتها الشخصية، لا سيما في أيام الدورة الشهرية.
- من الطبيعي أن لا تنتظم الدورة في أول عام أو عامين من نزول دم الحيض، ولا يعد ذلك مؤشرًا على وجود مشكلة أو خلل لدى الفتاة، وهذه المعلومة من أهم الـمعلومات عن البلوغ عند الإناث، حيث إن التساؤلات تكثر حولها عند الفتيات.
- قد تستمر الدورة الشهرية ليوم أو يومين خلال العام الأول والثاني من البلوغ، في حين أن فترتها الطبيعية تمتد من ثلاثة إلى ستة أيام بعد الانتظام، وإذا زادت مدة الحيض عن أسبوع فلا بد من مراجعة طبيب النساء والتوليد.
- يمكن للفتاة التي تشعر بالألم في فترة الحيض أن تتناول الأعشاب أو المسكنات الخفيفة، وعليها أن تتجنب المسكنات القوية التي تسبب مشاكل الكلى والمعدة، ويفضل أن تستشير الطبيب المختص لمعرفة الأدوية التي تلائمها في هذه المرحلة المهمة من حياتها.
- قد تتسبب التغيرات التي تحدث في جسم الفتاة إلى تغير حالتها النفسية، وقد تؤثر عليها في بعض الأحيان تأثيرًا سيئًا، وتؤدي إلى الإصابة باضطرابات نفسية.
- تعتبر الإناث أكثر عرضة للبلوغ المبكر مقارنةً بالذكور.
- يمكن أن يتسبب البلوغ المبكر عند الفتيات بإصابتهن بقصر القامة، كما يؤدي شعورهن بالخجل في كثير من الأحيان إلى وقوع المشكلات الاجتماعية بشكلٍ عام.
- يمكن علاج البلوغ المبكر عند الفتيات بتناول الأدوية التي تبطئ تطور علامات البلوغ عند البنات.

سن البلوغ الطبيعي عند البنات

يتحدد سن البلوغ الطبيعي عند البنات والأكثر شيوعًا في العمر ما بين (10- 13) عامًا، وقد يؤجَّل إلى سن لا يتعدى الستة عشر عامًا، علمًا بأن ذلك لا يعتبر تأخرًا في سن البلوغ الطبيعي عند البنات، وإنما يعد ضمن سن البلوغ الطبيعي عند البنات.
ومن الممكن أن تُخمّن الفتاة موعد نزول دم الحيض لديها بناءً على تجربة أمها وأخواتها، ففي كثير من الأحيان يمكن أن يكون سن البلوغ عند الفتيات وراثيًا.
وينبغي على الفتاة أن تراجع طبيب النساء والتوليد على الفور إذا تجاوزت سن البلوغ الطبيعي عند البنات وبلغت سن الخامسة عشر ولم ينزل منها دم الحيض، ولم تلاحظ أيًا من علامات البلوغ عند البنات، إلى جانب ظهور الشعر الزائد في أماكن ليس من طبيعتها بروز الشعر فيها ونموه بكثرة، مثل الوجه.

 

سن البلوغ المبكر عند البنات

يتمثل سن البلوغ المبكر عند البنات بحدوث البلوغ قبل عمر الثمانية أعوام، ومن أهم علامات البلوغ في سن البلوغ المبكر عند البنات زيادة حجم الثدي ونموه، والنمو السريع للجسم، ونزول دم الحيض، ونمو الشعر في الأماكن الحساسة (أسفل الإبط وعلى العانة)، وخروج رائحة للجسم على عكس طبيعة جسم الأطفال.
ومن أهم أسباب البلوغ أثناء سن البلوغ المبكر عند البنات العوامل الوراثية، أو الإصابة بالاضطرابات الهرمونية، أو الشذوذات الدماغية، أو البدانة، أو الأورام.

وفي النهاية ننصحكم بتجنب إعطاء بناتكم في مرحلة الطفولة الأدوية أو المكملات الغذائية التي تحتوي في تركيبها على الهرمونات، لا سيما هرموني التستوستيرون والإستروجين؛ حتى لا تعاني الطفلة من البلوغ المبكر أو تصاب بأي خلل أو اضطراب هرموني.