الدكتورة سندس العجرم
الدكتورة سندس العجرم اخصائية اطفال ومستشارة دولية سابقة في الرضاعة الطبيعية و صاحبة متجر فابيولس

كثرة بكاء الطفل الرضيع من المشاكل التي تؤرّق الأمهات وخاصة في تجربة الأمومة الأولى، في هذا الفيديو تتحدث الدكتورة سندس العجرم أخصائية طب الأطفال حول بكاء الطفل الرضيع، حيث تحلل أسباب بكاء الأطفال بين ما هو طبيعي وما هو غير طبيعي، وكيف يمكن للأم أن تتعامل مع الطفل كثير البكاء، وغيرها من المعلومات المهمة والمفيدة عن كثرة بكاء الطفل.


ما أسباب بكاء الطفل الرضيع؟

تؤكّد د.سندس العجرم أن بعض الأطفال يتميزون بطبع هادئ، وبعضهم يتميز بطبع بكّاء ويحتاج إلى التهدئة دائماً، لكن ذلك لا يعني إهمال الطفل كثير البكاء، وإنما النظر في بعض أسباب كثرة بكاء الرضيع لمعالجتها ومنها[1]:

- ظروف الحمل ومرحلة ما حول الولادة قد تلعب دوراً في بكاء الأطفال كما تقول د.العجرم.

- الرضيع يعبِّر عن حاجاته بالبكاء، فالجوع والعطش سبب مباشر لبكاء الرضيع، كذلك النعس، امتلاء الحفاضة، الحاجة للحنان ....إلخ.

- الألم من الأسباب المباشرة لكثرة بكاء الرضيع، وأكثر الآلام التي تدعو الرضيع للبكاء هي: آلام منطقة الحفاض، ألم المغص والغازات، والآلام الناتجة عن الأمراض مثل نزلة البرد والحمى أو التهاب الأمعاء، كذلك آلام منطقة التطعيم وآلام التسنين، إضافة إلى آلام الخصيتين عند الذكور... وغيرها.

- لفت الانتباه من الأسباب التي تدفع الرضيع للبكاء المستمر، فسرعان ما يدرك الأطفال فاعلية البكاء بلفت الانتباه والحصول على حضن أو جولة على أكتاف بابا!.

- تناول الأم المرضعة للكافيين بكثرة، حيث يؤثّر الكافيين على مزاج الطفل ويسبب له صعوبات بالنوم.

- الإفراط بإطعام الطفل، فعدم تنظيم الرضاعة وأحياناً إجبار الطفل على كميات كبيرة من الحليب -أو الطعام بعد 6شهور- قد يكون السبب الحقيقي لبكاء الطفل المستمر.

- كثرة الثياب مزعجة أيضاً للرضيع، وقد تسبب له مضاعفات أخطر من مجرد البكاء.

- بكاء الرضيع بدون سبب، فقد لا يعاني طفلك من أي مشاكل أو آلام، لكنه مع ذلك يبكي بلا سبب، ومع استبعاد أي أسباب مرضية لبكاء الرضيع قد يكون ذلك مرتبط بتقلبات المزاج مع تطور إدراك الرضيع للعالم من حوله.

كيف تتعامل الأم مع بكاء الطفل الرضيع؟

البكاء لغة الأطفال؛ من تجربة شخصية أقول "لكل بكوة معنى"، فبكاء الجوع ليس كبكاء النعس، وبكاء الحفاض الوسخ غير بكاء ألم التسلخات، لذلك على الوالدين في الأشهر الأولى من حياة طفلهم أن ينتبها إلى نوعية البكاء ويحاولا تنظيم "قاموس بكاء الرضيعوإليكم بعض طرق التعامل مع بكاء الطفل الرضيع:

- لا تهملي بكاء طفلك أبداً، تشير الدراسات[2] إلى أن إهمال بكاء الرضيع يؤدي لاختلالات عصبية وإدراكية وسلوكية خطيرة، على رأسها الإجهاد المبكر واضطراب فرط النشاط، والعدوانية المفرطة ومشاكل التطور المعرفي والإدراكي.

- تأكدي قبل كل شيء من عدم وجود أسباب مستمرة لبكاء الطفل الرضيع، شاهدي الفيديو أعلاه لتعرفي أكثر عن هذه النقطة.

- لا تخشي أن يفسد الحمل والدلال طفلك الرضيع، احضنيه دائماً وحافظي على التواصل العاطفي والتواصل باللمس.

- حاولي أن تتحلي بالصبر والهدوء، فالأمومة مهمة شاقّة معجونة بالصبر والإيثار.

- اطلبي المساعدة من زوجكِ أو الأشخاص المحيطين بكِ لتحصلي على القليل من الراحة.

- اطلبي المساعدة من الطبيب في حال لاحظتِ إحدى العلامات المذكورة أدناه.

متى تكون كثرة بكاء الرضيع خطيرة؟

- عمر الطفل أقل من شهرين ويبكي بشكل مستمر وغير طبيعي أو كان مصاباً بالحمى (لا تعطِ الدواء من تلقاء نفسك).

- ترافق البكاء مع تقيؤ مستمر، وانسداد في الشهية، واستمر لأكثر من ساعتين متواصلتين دون توقف.

- تورم في المنطقة الطرية بالرأس، أو تورم كيس الصفن لدى الذكور.

- إذا كان الطفل غير يقظ بشكل كامل أو تظهر عليه أعراض فقدان للوعي.

- البكاء مرتبط بلمس جسد الطفل أو تحركيه.

- عندما تقومين بكل ما يمكن فعله لتهدئة الرضيع ولا تنجحين.

- لا تترددي بطلب الرعاية الطبية المتخصصة في أي وقت تشعرين أن بكاء الطفل الرضيع غير طبيعي[3].

الكاتب: عامر العبود

المراجع والمصادر

[1] مقال Dana Dubinsky "اثنا عشر سبباً لبكاء الأطفال"، منشور في babycenter.com، تمت مراجعته في 16/1/2020.
[2] مقال "تأثير البكاء المفرط على الأطفال"، منشور في askdrsears.com، تمت مراجعته في 16/1/2020.
[3] مقال "بكاء الطفل الرضيع قبل 3شهور"، منشور في seattlechildrens.org، تمت مراجعته في 16/1/2020.