للأسف أن الكثير من الآباء والأمهات يعتمدون على أسلوبهم التربوي الموروث عن آبائهم دون التفكير بالطرق والأسس التربوية الصحيحة، وإن كان معظمهم يندم لاحقاً على القسوة أو على الدلال المفرط، ويتمنى لو أن الزمان يعود به قليلاً ليغير طريقته بالتعامل مع أبنائه.

قبل فوات الأوان؛ تتيح لكم خدمة ألو حلوها التواصل مع خبراء التربية والمختصين بعلم النفس التربوي وعلم نفس الطفل للحصول على حلول مشاكل تربية الطفل ونصائح التربية الصحيحة، انقر على هذا الرابط واحجز موعداً الآن.