بغض النظر عن موقعك الحالي في عملك أو عن مدى استقلاليتك في حياتك الأسرية والاجتماعية؛ قد تجد أن لديك صفات القائد الحقيقي وإن لم تكن كذلك، وقد تكون قائداً لكنك لا تصلح للقيادة فعلياً!.
من خلال الاختبار النفسي التالي ستعرف إلى أي درجة تتمتع بصفات الشخصية القيادية وتصلح أن تكون قائداً، قد يكون الاختبار طويلاً -24سؤلاً- لكنه بكل تأكيد مشوّق ومفيد.

Reference: psychometric Testing, by Philip Carter and Ken Russell
 


السؤال : ما هو أعلى منصب وصلت إليه في وظيفتك؟

السؤال : هل كنت مشاركاً في لجنة من اللجان؟

السؤال : هل تظن أنك تصلح لتكون رجل سياسة جيد؟

السؤال : ما هو طموحك وحلمك الذي تسعى إليه؟

السؤال : ما هي علاقتك بالموضة؟

السؤال : كيف تتعامل مع تلقي الأوامر؟

السؤال : أي نمط من العمل تفضل؟

السؤال : كيف سيكون رد فعلك إذا تمت ترقية زميل لك وهو في نفس مستواك وأقدميتك؟

السؤال : هل فكرت أن تكون مديراً عندما بدأت بعملك؟

السؤال : هل نظمت أنشطة اجتماعية مع الجيران أو الأصدقاء؟

السؤال : هل كنت رائداً للصف عندما كنت طالباً؟

السؤال : هل كنت مبتكراً لإحدى الصيحات أو الأشياء الدارجة؟

السؤال : هل ستترك وظيفة مستقرة لكن بلا ترقية، لتحصل على وظيفة أقل استقراراً مع فرصة للترقية؟

السؤال : هل تتطلع إلى أصحاب السلطة؟

السؤال : هل تؤمن أن الناس سواسية؟

السؤال : هل تؤيد نقابات العمال الفعالة؟

السؤال : هل كنت مسؤولاً عن تنظيم حملة رفض أو مناهضة لشيء أو فكرة؟

السؤال : هل تعتقد أن الزعامة القوية شيء أساسي في العصر الحالي؟

السؤال : هل يلجأ إليك أشخاص من غير المقربين لطلب النصيحة؟

السؤال : هل تؤرقك فكرة أن تكون في السلطة

السؤال : إذا كنت في مطعم مع آخرين، وتأخرت الخدمة؛ ولم يستجب أحد لشكواك، ماذا تفعل؟

السؤال : هل نظمت حفلاً لجمع شمل أصدقاء الدراسة أو الأقارب المشتتين؟

السؤال : ما مدى حساسيتك للنقد الشديد؟

السؤال : أي من الصفات التالية تعتقد أنها أهم مميزات القائد الجيد؟