السؤال

قبل 4 شهر (59 اجابه)
59 اجابه

تزوجني ليكمل نصف دينه فقط !

تزوجني ليكمل نصف دينه فقط !

تزوجت وانا في 16من عمري دخلت الحياة الزوجيه وانا لا افهم اي شي ولا اعرف عن نفسي اي شئ .وكنت خجوله جدآ ولم يكن عندي اختلاط مع الناس .. يكبرني زوجي ب8 سنوات وهو متعلم وجامعي ولكن لم يعرف عن الحياة اي شيء تزوج بنائآ على طلب والدته ليكمل نصف دينه فقط . فكان محدود التفكير من ناحيتي .. كنت صغيره لكن افهم ومنطقيه جدآ في الحياة وعاقله .. وهنا كان الصراع.. بغض النظر عن اهله وسوء معاملتهم معي الى الآن .. لكن كان الاهم عندي زوجي ليفهمني وافهمه فكانت خلافاتنا لا تطاق على اتفه الاسباب واكبرها .. مع ذالك كنت اهتم به لأجعل منه شخص اخر غير الذي اخذته .. اهتم بنفسي جدآ جدآ جدآ ولكن لم يكن يكترث لي .. كنت انتظر المناسبات مثل عيد الحب والزواج او عيد ميلاده لأصنع له اجمل ليله رومنسيه .. فهذه الامور تستهويني جدآ .. حتى عندي اطفال فلم يعيقوني عن اي شئ اصنعه لزوجي ولي ..ولكن بالمقابل كان البرود وقلة الاهتمام وكأني لم افعل له شئ مع ذالك كنت ارجع واصنع له سهره الى ان جاء الوقت وعرفت انه مقصر معي وانا اريد منه مثل ما اعطيه .. فأنا اكره الحياة الممله .. فكنت احب الضحك والمرح واللعب ولكن هو عكسي تمامآ حتى انه لا يبتسم وكثير الصمت حتى لو زعلت منه وبكيت لايحرك له شيء لدمعتي فهاذا كان يقتلني وما زال ..فتوقفت عن هذه الاشياء وكنت ابكي دائمآ لاني اريد حب واهتمام .. كبرت ونضجت فوصلت الي قناعه ان قلبي سيتعبني كثيرا في حياتي ومن الافضل ان اعيش بعقلي لا بقلبي فكانت حياتي تمشي مثل الساعه وعندما افتح قلبي له واريد حب واشعره بحاجتي تخر ج المشاكل .. هنا اتحدث عن العواطف والاهتمام ليس العلاقه الجنسيه .. واستمرت حياتي حتى كشفت خيانته لي في نصف بيتي فلم تكن كباقي الخيانات فكان يتجسس على اخواتي عندما كانو يزوروني مع العلم انا اجملهم فلم تنقصني الانوثه شئ .. صدمت صدمة حياتي مع انه كان قدوة لي بالنسبه لتفكيره وعلمه .. ذهبت لاهلي ومعي اطفالي لافكر ماذا عساني ان افعل فكنت اتوسل لاختي ان تنسى كل شئ وان لا تخبر احد وفي نفس الوقت لم يكن لدي نيه بأن اخبر اهلي عن ما حصل فسترت عليه .. حاولت اعرف منه السبب لما فعل هذا وانا لم اقصر بك ولم ينقصك شئ من الحب والاهتمام .. فكان جوابه انا سئ وانا حقير والشيطان وسوس لي .. هنا انكسر في داخلي كل شئ جميل واصبحت جسد بلا روح في بيتي فلم اقصر ببيتي واطفالي اي شئ ولم ينقصهم شئ من الحب والاهتمام لكن انا ينقصني كل شئ .. فكانت غايتي من رجوعي الي بيتي هم اطفالي .. استمرت الحياة فعاد الي عادته هذه مره أخرى بفتره .. زعلت ولكن كان شعوري عادي .. سألته لماذا فكانت مبرراته اقبح من ذنبه .. فقلت له انت فيك مرض نفسي ولازم تتعالج عند اخصائي نفسي ..وافق ليسكتني وكان يماطل في الذهاب لاني كنت أصر على ذهابه .. لكن مع مرور الوقت نساني الموضوع فاحتسبت امري لله .. بعدها حاولت ان ابحث عن صداقه بيني وبين اي شب على الانتر نت .. اعرف هاذا حرام ولكنت كنت افكر بالانتقام منه بهذه الطريقه .. فتعرفت بشب وكان كلامي معه عادي فقط اريد ان يعرفني احد .. فوجدت فيه الرجوله التي كنت ابحث عنها طوال 12 سنه من حياتي مع زوجي .. كان يتكلم معي ببساطه وكنت انا استخرج روعة شخصيته من كلاماته فلفت نظري بشخصيته وكلامه .. تعلقت به الى حد الجنون .. ايقظ قلب شبه ميت .. اعترفت له باعجابي ولكن هو لا يريد هذا .. كان يعرف اني متزوجه ولا احب زوجي فقال لي زوجك ذنبه عظيم ليفرط بزوجه مثلك .. فقرر الانسحاب لوحده .. هذا الكلام من سنتين الى الآن افكر فيه ..امنيتي ان اخرج من هذه الحاله ايقظ الحب في داخلي وذهب .عواطفنا لم تكن ملك ايدينا يومآ كان حب او كره ..أستعنت بالله من نفسي وقلبي وحياتي وعمري الي ضاع والي راح يضيع ..فأصبحت ناضجه بما يكفي وأيقنت ان الحياة تأخذ الاعز على قلبك وانا عواطفي كانت اهم شئ في حياتي .. بعدها حاول زوجي ان يتغير وان يقدم لي ولأطفالي كل ما يستطيع وان يعوضني عن كسر القلب الذي سببه لي وان يتغير للأحسن .. فأصبح يحب الحياة معي ..ويفرح ويضحك وانا اصبحت صامته لا يضحكني شئ .. فتغير بعد فوات الأوان .. اريد كلام من القلب وليس في المنطق ..

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

عزيزتي اولا احمدي الله ان الشاب الذي احببت لم يستغلك وكان شريفا والا كنت تعذبت اكثر وتعقدت حياتك اكثر. فلا تفكري باللجوء الى هذه الطريقة ثانية. واضح ان خطوط الزمن بينكما متقاطعة حيث لم تبدا العلاقة بالشكل الصحيح انت صغيرة ورومانسية وتبحث في زواجها عن من يحقق احلام المراهقة والعشق والافلام العربية ،،وهو شاب من هذا الزمان تزوج دون نضج بتحمل مسؤولية انسانة تعتمد عليه ويلبي رغبتها العاطفية وهو في عمر الاثارة الجنسية والتي يظن انها الاهم ومادامه قادرا عليها فهو غير مفصر والبقية تفاهات ،، ولذلك يجب ان تعرفي ان الرجل يعبر عن نفسه وحبه بالجنس والمراة بالعاطفة وان لم تكن بينهما عاطفة مسبقة صعب على الرجل ان يمثلها او ان يقدرها،،، وهذا ما احصل ،، وربما حتى نضجه الروحي والديني كان ضعيفا لمحاولته اشباع بعض الرغبات من خلال التجسس على النساء من حوله،،، انا لا اجد له الاعذار ولكن احاول ان اتفهم خفايا النفس البشرية وابصرك بها ،،،، مرت سنين وهي فرصة جديدة تمنحها لك الخياة بعد ان نضج اكثر وعرف قيمة بيته واولاده وعاد اليكم وانت ليس لديك فرصة للحب دون مخاطر او للانفصال بسبب الاطفال فهو المتنفس الوحيد لعواطفك. لذلك انسي الماضي وما مضى فكري كانه لم يحصل لانه كان ممع اناس اخرون انت لست انت الان وهو ليس هو الان،، لذلك قولي لم يحصل ونحن ولادة جديدة وامل جديد وتحدي جديد والحياة فرص وتجارب ومغامرة ولن تخسري امثر مما خسرت،،، لا تفكري الان بالانتقام او تعذيبه او العقاب لانك تعاقبي نفسك وتعذبيها ايضا. ابتسمي فانا ارى ابتسامتك وارفعي راسك واستقيمي بكتفيك وقولي انا قادرة ومن حقي الفرح والحب والحياة واصري على هذا وكرريها يوميا والله الموفق

لا تشترطي سيدتي مرة ثالثة ورابعة ومخاوف من جروح جديدة، هذه حياة، وكما تحرصين على تعليم ابنك مرارا وتكرارا كونك الام، صاحبة البيت والمسؤولة الاولى عنه عليك المثابرة والتحسين والتطوير بمثابرة لا تمل ولاة تكل، فكل هذا رصيد لك. كوني دارسة لخطوات دعمك، لا تقدميها بسهولة، وعندما تقدمين دعمك احرصي على شكل التقديم، فحددي موعد لهذا الغرض، وجهزي له القهوة والشاي، وخصصوا اللقاء للحديث حول مسألة محددة، ولخصوا على ماذا اتفقتم، وراقبي حسن التنفيذ عند مشاهدة أي خلل. وإن لزم اعقدوا اجتماعا آخر، ليشعر زوجك بأهمية الاشياء وجديتها وثقلها على العائلة. هكذا تساعديه، وفي الاثناء اثني عليه وادعميه وارفعي من معنوياته، ورددي محاسنه. التعزيز هي الطريقة الجيدة للدعم بعد التوجيه والمراقبة غير الملاحظة. اذا كنت تحسين أن هناك شيء نفسي أسأليه ما رأيك بزيارة طبيب، نبهيه ان هذا شيء عادي، وهذه صحة نفسية..وان رفض لا تذكريه به مرة أخرى الا اذا احسستي انه هو بحاجة ودعيه يطلبها هو.

يا سيدتي الحكمة ضالة المؤمن انى وجدها اخذها... والامر ليس متأخرا. لعله كان يحتاج لينضج ويفهم ويعرف قيمتك واخيرا وليس آخرا. متاخرا افضل من ابدا. صحيح انه اضاع 12 سنة ولكنه عاد وعاد بمخبة ورغبة. اعطه الفرصة ولن تخسري. جربي فقلبك ملووع ربما عالجه وشفاه.. واكثر مما مررت فيه لن تمري. لذا لن تخسري شيئا من فرصة جديدة. انت تقولين ان العمر مر ولكنك لا زلت في العشرين.. اطوي الصفحودة واتفقي معه على ان زواجكما بدا في اليوم الذي تتصالحا فيه.. اخبريه انك تريدين الاحتفال بالحب معه لاول مرة. ابدءا وكانكما تزوجتما يوم التصالح واتخاذ قرارك بالعودة. عودي لشخصيتك اللطيفة اظهريها ولا تقلقي ولا تخجلي ولا تقولي كلمات سلبية. افتحي قلبك وانطلقي معه وستكبران معا ان شاء الله تعالى

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه