السؤال

قبل 1 سنة (18 اجابه)
18 اجابه

زوجي يضربني وانا اشعر باللذة

لا اعرف ان كانت مشكلة ام لا لكن اخشى ان تزيد رغبتي فيها او يتمادى زوجي.. مشكلتي هي بالضرب اثناء الجماع او العلاقة الجنسية واستمتاعي وشعوري باللذة عندما يضربني زوجي فيها حتى اني اطلب المزيد ولا اعرف ان كان الامر صحيح ام لا..يمكن ان يخيل لكم اني صاحبة علاقات وتجرب قبل الزواج وهذا ابدا غير موجود واول علاقة جنسية لي كانت مع زوجي وبعد فتة من العلاقة الجنسية التي كانت حارة وفيها شغف كبيرة كانت اول مرة ضربني زوجي من باب المداعبة في الجماع طلبت المزيد وهووجد متعة فيها واستمرينا الى ان اصبح الامر ضروري ومعتاد وبفن وبشدة اكبرة.لا اخفي اني اشعر بالمتعة بالضرب لكن هناك شعور يقول لي ان ما نقوم به خطأ.. فارجو منكم المساعدة هل هذا الامر خطأ ام انه طبيعي وموجود ام انه سلوك شاذ كما يقال وانا لا استطيع فتح هذا الموضوع مع اي انسان

قضايا أخرى

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

ممكن ان تمون العملية الجنسية بعنف ولكن بدون ضرب كل شيء تجاوز حده انقلب ضده اتبعي الفطرة السليمة استمتعي دون اهدار لشخصك والا تصبح عادة وكلما تقدمت في السن قد لا تستسيغيها وتحدث مشكلة. العلاقة اتحاد جسدين وروحين وقلبين وليس انفصالا وعنفا ولك الامر

قبل 20 ساعة

اختي العزيزة مادامك مستمتعة وهو مستمتع فهي طبيعي فانت تبدين ذات شخصية مازوشية وهو يبدو لي سادي .اذا كنت متقبلة والضرب لايوذيك فلا يوجد ضرر منه شريطة ان يكون هو يحبك ويحترمك في الاوقات الاعتيادية اثناء ممارسة حياتكم الطبيعية.وان كان هذا الموضوع لايؤثر على حياتكم الطبيعية فلا ارئ ضرر من الاستمرار فية بل على العكس قد يؤدي امتناعك عنه الئ نفوره منك وخصوصا انه قد اعتاد عليه.ولا يجيك واحد يفتي ويقولك حرام.مادام ضرب غير مؤذي ولايسبب اضرار جسدية او نفسية وبرضاك انت وفيه متعه لكما وانتم ازواج فهو حلال.واسال الله لكما التوفيق في حياتكم الزةجية

قبل 4 يوم

أختي دانة يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( الرفق ماكان في شئ إلا زانه وما نزع من شئ إلا شانه ) والمعنى هو أن الرفق يزين كل شئ إذا كان في موضعه ومن ذلك العلاقات الزوجية ، وما يشعر به الشخص من اللذة بالضرب ما هو إلا وهم سببه تأثره بمشاهدة الأفلام الإباحية الخيالية . والخوف ليس في الضرب ، الخوف هو في تطور هذا الشئ حتى يصل إلى أمر لا تحمد عقباها ، فنصيحتي لا تتمادون في هذا الأمر واجعلوا الرفق يزين حياتكم .

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.