السؤال

قبل 4 شهر (65 اجابه)
65 اجابه

أحببت والدة طالبي التي تكبرني

أحببت والدة طالبي التي تكبرني

انا استاذ في جامعة امريكية عمري 36 سنه ولي فيها 8 سنوات عازب لم اتزوج من قبل ولم يكن لي علاقة عاطفية ابدا بسبب احلامي وطموحاتي التي اريد تحقيقها بعدها التفت الى حياتي الشخصية والعاطفيه قبل سنتين تعرفت ع طالب سعودي من طلابي مبتعث عمره 20 سنة اصبحت علاقتنا اخوه اكثر من صداقة بما انه ابن بلدي فعزمته في بيتي وقمت بالواجب اصر كثير اني ارد زيارته وازوره في بيته وكنت منشغل جدا ودايما اعتذر بعد سنة لبيت دعوته وذهبت استقبلني هو ووالدته واخته تفاجأت بأهله كونهم عائله متفتحه والدته تكبرني بسنة كانت شابة اعتقدت فالبداية انها اخته صدمت بها مرت الايام وحكى لي ابنها انها تزوجت بعمر صغير والمعاناه اللي عاشتها بعد وفاة ابوه وانها ربتهم لحالها حبيت شجاعتها وجرأتها وتحملها للمسؤلية ويوم قابلتها فالجامعه عزمتها ع فنجان قهوة و اخذتنا السوالف والكلام وجرتنا الى رسايل ومكالمات وانجرفنا الى مقابلات الى ان تعلقنا في بعض تكلمت معها بموضوع الارتباط ولكن حسيت من كلامها بأنها رافضه خوفا من ردة فعل ابنائها مع اني كنت مستعد لمواجهة اهلي اللي يتمنون زواجي ولكن ليس ممن هي اكبر مني ولديها ابناء ذهبت الى ابنها اللي هو صديقي وطلبت يدها دون علمها كان متردد فالبدايه ولكن اقنعته واقتنع ورحب بي وحين فاتحها رفضت ولا تجيب ع رسائلي واتصالاتي كنت مغيب ويأس ومحبط تلك الفترة ولكن بعد شهرين من رفضها اكتشفت بأن جد ابنتها اشترط عليها في حين زواجها سيأخذون ابنتها و عمرها 13 سنة ما الحل لا استطيع نسيانها .

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

رغم الحب والتفهم لكني ارى انك تظلم نفسك بهذا الزواج فستذهب السكرة وتحد نفسك تتحمل مسؤولية مراهقين وامراة كانت لها حياة وصعوبات وهذا لايقلل منها ولكنها رات كثيرا وانت فريش وبدات الان تفتح عينيك على الدنيا. وربما تندم بعد فترة ليس بسبب فرق العمر لانه بسيط ولكن ربما بسبب العمر واختلاف الاحتياجات انا ارى انكما تنفعان كصديقين ولكن ليس كزوج وزوجة والله الموفق

كانت النهاية مفاجئة بالنسبة لي، ومعها حق فالتخلي عن ابنتها بعد ان ربتها 13 سنة صعب، ويبدو ان الجد متزمت فهو يرفض ان يربي غريب ابنته. اتدري ما خطر على بالي فورًا ان تعرف بنفسك الى الجد، ويجب ان يعرف انك استاذ جامعي وانك محترم ومتلعم، دعه يعرفك ويعرف انك ستربي البنت كأنها ابنتك، ربما ان شعر بالأمان ناحيتك وعرف ان مقصدك خير وطيب سيكون اقل تزمتا ويمكن ان تصل انت وهو والوالدة على اتفاق. يا سيدي فرق عام لا يهم، ولكن عليك الانتباه لما يلي: هل المرأة مستعدة للانجاب ثانية، وخاصة انها انجبت سابقا وتخطت مرحلة الامومة والرضاعة وما شابه. هل هي قادرة جسديا على الانجاب اذ ان عمرها 38 سنة، هل تشعر انك قادر على تحمل مسؤولية ولدين معها؟ تتابع التفاصيل وتتخذ القرارات، بدون احراج ولا مخاجلة؟ هل تشعر ان اهلك سيقفون معك في هذا القرار؟؟ لانك لا تستطيع مقاطعة اهلك. هل يمكنك التواصل مع الأم ووضع النقاط على الحروف وقبول حل وسط بموضوع ابنتها وجدها، بحيث تكون الوصاية للجد، ولكن تقضي البنت ايام هنا وهناك؟؟ ان لم ترضى الأم بهذا سيكون القرار الحاسم بيدها ان تنقطع العلاقة بينكما، في حال عدم رغبة الجد في التعاون، ومن هذا الحديث تعرف ان كانت جادة في العلاقة ومستعدة لها. ما ازعجني هو انقطاعها عنك مع العلم كان بامكانها اخبارك بما حدث! يبدو انها لا تزال غير مستعدة لزواج جديد. اعتقد انها تفكر بأولادها، وانهم بحاجة لرعايتها ولا تريد ان تقصر في حقكم، وهذا السبب هو الذي دفعها للابتعاد. المهم انك وجدت في نفسك الاستعداد للارتباط والزواج، وانه يمكنك ان تعشق وتريد زوجة، هذا امر مفرح، وان شاء الله ربنا يرزقك في زوجة صالحة تستحقك. توكل على الله وتوصل بسرعة لقرار حتى لا تصاب بالاحباط. لا اريدك يا دكتور ان تغلق قلبك بعد هذه التجربة ان -لا سمح الله- لم تنجح مساعيك فيها! بالعكس ستكتشف كم هو رائع ان تحب. وفقك الله

تاثرت عند قراءة قصتك فقد شعرت انك وجدت شريكة حياتك بعد انتظار طويل وان الله عوضها خيرا بعد معاناتها. بالطبع من الصعب ان تطلب منها ان تتخلى عن ابنتها ولا اعتقد انها سترضى. الحل الوحيد الذي افكر فيه هو ان تذهب للجد وتطلب يدها منه عله يرتاح اليك فلا يخاف من ترك حفيدته تتربى في بيتك. ربما يستطيع اهلك ان يساعدوك في اقناع الجد، تناقش معها واعرض عليها هذا الاقتراح واعلم انها ان كانت من نصيبك فلن يستطيع احد منعها عنك. مع تمنياتي بالتوفيق

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه