السؤال

قبل 3 شهر (15 اجابه)
15 اجابه

يخطف قلبي عندما اراه

مشكلتي انني وقعت في حبه منذ سنتين دون شعور انه حب من طرف واحد.. هذا الشخص أخ جارتنا يأتي عندها قليلا ... وكلما يأتي يخطف قلبي ويذهب ومشكلتي الاكبر أنه عندما يأتي لا يراني إلا مرة او مرتين بينما أنا اتجسس لرؤيته كلما يأتي .... اصبحت حائره لانني لا اعرف نهاية هدا الحب ... فإنه اقتحم تفكيري وخيالي واصبحت غارقة في احلامي وانا مستيقظه ... ربما هو لا يعتقد انني موجوده على الكرة الارضية أصلا ... أرى هذا الحب مثل الحلم المستحيل ...والمشكلة أنني استطيع الموت من أجل حبه ولا اصارحه .... فبماذا تنصحوني وتساعدوني ؟؟ انا فعلا بحاجة لنصائحكم ...

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

انصحك ان تنسيه، كما قلت هو لا يشعر بوجودك أصلا وقد يكون مرتبطا فأنت لا تعرفين عنه غير انه اخو جارتك!!! هذا اعجاب لا اكثر، الحب يحتاج الى عشرة وتوافق وانجذاب من الطرفين. اهتمي بحياتك ولا تضعي كل تركيزك عليه، وان كان لك نصيب فيه فسيأتي الى باب بيتك.

قبل 16 يوم

اعلمي من جارتك هل هو مرتبط ؟وما هي ظروفه , ولو كان مناسب لكي صارحيه بحقيقة شعورك , أو كفي عن ذلك واشغلي نفسك بامور اخرى,,فلا تركضي وراء السراب

قبل 3 شهر

عزيزتي انها فترة وجيزة وستمر فقد مررت من مثل قصتك ايضا لكن مع الزمن نسيته كان ابن جارتنا و من يوم ما لمحته طار عقلي مني و مرت الايام الى ان عرفت انه يسكن قرب منزلي فقد كانت نافذة غرفتي تطل على باب منزله ومن هنا بدأت التجسس و الملاحقة اين ذهب و متى رجع كنت اراه كامل المواصفات و ان ليس هناك غيره بهذه الكرة الارضية مرت الايام اخبرت امي واخواتي بعشقي له ضحكوا علي فقد كنت صغيرة او مراهقة حقيقة و في يوم من الايام كانت امي واختي ذاهبين الى الكوافورة فترجيتهما على ان يسءلا على اخته لانها كانت تصفف شعرها عند هده الكوافورة ونعم عند الرجعة جلببوا كل المعلومات عنها و الان جاء دور الفايسبوك بحث عنه باسمه العاءلي فوجدته و عرفت اسمه وكل المعلومات و اضفته من حساب انشأته بصور فتاة اخرى فتحدثنا و عرفت اين يشتغل و يكبرني ب15سنة لكن المشكلة انه عرف ان هذا الحساب غير حقيقي فقام بحذفي و انا لازت اعشقه يوما بعد يوم و اختلق الصدف لكي يراني فكلما ذهب الى البقال اتبعه فايقنت انه عرف شيء ما لانه من غير الطبيعي كلما خرج يصادفني امامه مرت سنة و اهملت دراستي لانني كلما سمعت صوت سيارته او بابه اخرج لكي يراني بقيت على حالي 4 سنوات الى ان نضجت قليلا و ايقنت انه لن يكون لي يوما فاستسلمت متمنية يوما اعجبه او يتحدث معي بالسنة الخامسة توقفت عن هده المهزلة و اهتممت بدراستي و الان لا شيء احسه تجاهه و اضحك على نفسي كيف كنت اتوهم و احلم من فراغ اقابله احيانا لكن لا يعنيني الان فقد كانت مجرد فترة مراهقة

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه