السؤال

قبل 1 شهر (23 اجابه)
23 اجابه

أحب ابنة صديقي التي تصغرني بعشرين سنة

أحب ابنة صديقي التي تصغرني بعشرين سنة

ما بعرف من وين بدي ابدا انا بحب بنت اصغر مني بعشرين سنة والمشكلة الاكبر انه بتموت فيني وكل ما احاول ابعد عنها بتوجعني بالكلام وتقول انت وعدتني ما تتخلى عني كيف بدك تتركني هي بعدها بسن المراهقه لم تتجاوز ال 15 سنة احنا على علاقة من كان عمرها تقريبا 12 سنة وقلت حب مراهقة وبتمر لكن اللي بشوفه منها انه هالحب كل يوم بيكبر اكثر واكثروانا الله يشهد عليا اني بحبها حب جنوني وغيرتي عليها حتى من ابوها والمصيبة الاكبر انه والدها صاحبي كثير ومش قادر احكي اشي لان البنت صغيرة بالنسبة للإرتباط وثاني اشي مش حيزبط اطلبها منه واقوله اني بحب بنتك اللي اصغر مني ب20 سنة انا ما بتخيل اني بقدر اعيش بدونها هي حياتي ونفسي اللي بتنفسه بهالدنيا كثير امور حصلت بس ما بدي اطول عليكو انا بدي تنصحوني شو اعمل وشكرا الكم كتير

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

كونها ابنة صاحبك ليست المشكلة ، المشكلة هي انك تحب طفلة وتشجعها على المضي قدما في حبك. تقول انك احببتها وهي في عمر 12 سنة، اي مازالت في المدرسة الابتدائية، ما نوع هذا الحب وما يجذبك لفتاة في هذا العمر. لا شيئ يمكن ان يجمع شاب في 35 من عمرة مع فتاة في 15 من عمرها، لو كانت في في العشرين او الثلاثين من عمرها لكان تقبل الامر اسهل كونها راشدة وتتحمل قراراتها. اما ان تؤجج مشاعر انثى كبيرة في جسد فتاة صغيرة فهذا تحرش واغتصاب لطفولتها وسيكون له اثار سلبية جدا على مستقبل الفتاة حتما. سيدي، انت تقتل طفولة الفتاة باهتمامك، ليس من المعقول او المقبول ان ترتبط بها او حتى تتعلق بها وهي بهذا السن. الزواج توافق ولا بد ان يكون بين الطرفين بعض القواسم المشتركة، اشرح لي ما يجمعك بفتاة بعمر اطفالك. لا فائدة من التكلم في مدى امكانية نجاح زواجكما ان حدث، فالزواج من طفلة هو مصيبة في حد ذاته ويحطم مستقبلها وصحتها وحياتها. راجع نفسك سيدي وابتعد عن هذه الفتاة كليا واقطع علاقتك بها نهائيا وابحث عن فتاة تقاربك في العمر وتكون ناضجة ومستعدة للزواج واترك صاحبك بسلام ودع ابنته تمرح مع اترابها وبما يناسب عمرها على امل الا تكون قد تاذت من هذه العلاقة.

من السهل سيدي الوقوع في أي شيء، بحكم اننا بشر، ولا نتحكم أحيانا بكثير من الاْشياء العاطفية والشعورية والروحية. ولكن علينا أن ندرك شيئا أهم من ذلك، بحكم اننا نمتلك القدرة بالتحول من بشريين إلى انسانيين، وهناك فرق كبير بين الاثنتين. في البشري نترك أنفسنا بلا تحكم، فتسود شريعة الغاب، أما إذا قررنا بالتحول الى انسانيتنا فنحن من نتحكم بالصح والخطأ. كثيرة هي الأشياء التي تندفع أنفسنا إليها، ولكن ما يقف بالطريق هو شيء اسمه بيت الضمير. قد يقول أحد وما علاقة الضمير بذلك؟ نقول أن الضمير هو الذي ينظم علاقات البشر، ويسير بها بشكل مفيد وله معنى ومعاني عميقة. أن يحب كبيرا صغيرة، أو العكس قد حصل في الماضي، وكل القصص والأحداث قد أجمعت انه لا يصح إلا الصحيح، ولو عرف أصحاب هذه القصص النهايات لما كان هناك بدايات، وذلك لشدة بأس النهايات، ومنها انتهي بجرائم ومآسي كارثية، وجروح لم يكن ثمنها ليتساوى مع تلك المغامرات العبثية. كل شيء بثمن، ولا يصح إلا الصحيح. أمتخيل أن يدري صاحبك؟ هل الثمن بالمقابل مهم. لو تحبها فعلا، هل ستتركها لمصير عبثي مجهول، أم تساعدها على الارتقاء بحياتها لوحدها. من يضمن عندما تكبر وتنضج وتصحى على أعمالها ما الذي سيحصل، وكيف ستنظر لك؟ ماذا ستقول عنك؟ سيدي أنت في مستنقع خطر، ولا أخلاقي، وتستغل تفوقك العمري وجهلها لاستغلالها، فأنت بحكم القانون متحرش ومغتصب. هذه الحقيقة، ولابد انك حين أرسلت مشكلتك كنت تبحث عن رادعا يبعدك عنها. آملا سيدي أن تغلب العقل والضمير وتنسحب بعيدا عن هذا الخطر. شكرا

1 شهر

نفس الفكرة ....رائع شاك مات.


قبل 1 شهر

ودي اعرف ايش سويت

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه