صورة علم United Arab Emirates
من مجهول
منذ سنتان 6 إجابات
1 0 0 1

آلام الحاضر والماضي تحضرني بكل تفاصيلها

لاأمني النفس بأن تلقى رسالتي اهتماما لكنها فضفضه لعلهاتزيح ذلك الجبل الجاثم فوق صدري أنا امرأه في 47 من عمري وزوجي في 56مشكلتي معه مشكلة هذا العصر الخيانه..اريد ان أتخلص من الشك فيه ،فحياتي تكاد تنهار وانا مازال لدي مراهقتان اخشى عليهن فوالدهن ليس ممن يربي او يمارس دوره كأب أورب أسره فقد ترك لي المهمة برمتها وكان هو مجرد بنك..لم يأتي الشك من فراغ فخلال سنوات زواجنا كنت ارى اثار المكياج الواضحه واشياء كثيره واقابلها بالصمت دون ان اخبره أو أخبر بشرا وأقول مستحيل ان يذهب للحرام ولديه الحلال وأكرر هذه العبارات حتى اقنع عقلي الباطن بكذبتي فالحديث في الامر سيخلق زوبعة تودي بااستقرار أولادي سيخلق مشاكلا لاأريد لأولادي ان يعيشوها فأكتفي بالعذاب وحدي فقد كان رجلاقاسيا لكنه الْيَوْمَ تغير جِدّا وأصبح ملاكا نسبة الى ماكان عليه وتزامن هذا التغير مع ادمانه لهاتفه بشكل يؤكد ان له علاقه ما ،وكنت اسمع عبارات من الخارج تؤكد ذلك لكنه ينكر ويعتبر انني مجنونه لأني أشك ،ماعدت اثق بحرف مما يقول وماعدت قادرة على الصمت كان يتضايق من شكي حتى طلب الانفصال وهذا زاد شكي به وتحول فعلا الى مرض تعرضت لشبه انهيار بسبب هذا وكان مذهولا مما أصابني ويومها وعدني وأقسم ان ليس له غيري وانه لايستبدلني بنساء الارض كلها، ومن يومها صار يراعيني ويتحملني ويأخذ الموضوع على انه مرض أو ابتلاء ولابد من العلاج وفعلا ذهبت للطبيب وشخص انه اكتئاب بسيط ،ولَم يتغير شيئ. لجأت للتهجد لعل الله يصرف عني هذا الشك..وكل هذا ولَم أخبر أولادي أو اَي بشرابشيئ كنت احارب حتى لايشعرون لكن ابنتي طبيبه وكانت تحس ان هناك ألما يعتصرني كنت أقول لها أني حزينه على والدي ووالدتي فقد كانا كلاهما في طريقهما للموت أمي في مستشفى الأورام ووالدي في مستشفى اخرى في حاله حرجه.....المشكله ان ألم الماضي والحاضر يحضرني بكل تفاصيله اتذكر ملابسه المتسخة بمكياج النساء اتذكر قسوته احس ان صندوق العقل الباطن بكل مافيه من صمت وألم فتح على مصراعيه وأعجز عن اغلاقه رغم جهادي تعبت أتعبني الامر ،خمس سنوات مضت وانا في هذا العذاب ،واخشى ان أكون ظالمه له ،تعبت حتى اني ارغب بالموت حتى ارتاح وأريح فإن تحملني الْيَوْمَ لن يتحملني غدا ولاأريد لبنياتي الضياع فهن متعلقات بي جداوتحملت ماتحملت لأجل فلذاتيء