الرئيسية / قضايا نفسية / مشكلتي اني افقد الثقه تدريجيا

السؤال

صورة علم Tunisia
مجهول
قبل 1 سنة (14 اجابه)
14 اجابه

مشكلتي اني افقد الثقه تدريجيا

مشكلتي اني افقد الثقه تدريجيا .. صدمتي كانت بمن اعتبرناهم قدوه وعلماء.. الموضوع طويل ويصعب حصره.. الا انه حاليا بدأت اشعر بانعدام الثقه بكل مسلمات الحياه.. كأسس الدين مثلا.. زوجي انسان مثقف ومتفهم الا انه لا يستوعب ما امر فيه.. انا الان في حالة ضياع حقيقي.. لا استطيع العوده للوضع السابق و لا اجد بديل مقنع يهدأ روحي الثائره .. احتاج للمساعده ولكن لا ادري اي نوع من المساعده.. ربما مستمع جيد.. او مُوجّه غير تقليدي.. ولكني متأكده اني ماعدت سعيده بحياتي ابدا..

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم Jordan
الخبيرة النفسية سراء الأنصاري
قبل 1 سنة

لم تحددي المشكلة بالضبط ولماذا فقدت الثقة وهل هوسوء فهم ام موقف ام اختلاف الرؤيا نرجو التحديد والتوضيح ليتم الرد عليك،،، عموما الناس الوان والشخصيات اشكال والحذر واجب وعدم اعطاء الثقة كاملة وعدم جعل سقف توقعاتك عالي في الناس فيسقط السقف عليك

صورة علم Saudi Arabia
مجهول
قبل 1 سنة

ٲحد العلماء قديماً كان يشير لقبر النبي ويقول انه لا يثق بٲحد لا بحي ولا ميت بعده وهناك من قال ان العالم الوحيد الذي يمكن الثقة به هو العالم الميت.. المعنى ٲن الثقة بالٲحياء مهما كان مستواهم العلمي ٲو الديني ليست ضرورية حتى لو كنت تحتاجين لٳجابات على استفساراتك التي ربما استفسر عنها الآلاف فيمكنك البحث عنها في الكتب ٲو الانترنت لست بحاجة للثقة بشخص محدد حالياً ربما في الماضي كان الناس يعانون للحصول على المعرفة لكننا الآن في زمن مختلف فلا تحاولي تضخيم الٲمور نحن في زمن لا يمكن فيه ٲن نثق بالٲطفال وفي الوقت نفسه يصادفنا ٲشخاص كبار قمة في البراءة لكننا لسنا مضطرين للثقة بٲحد نحن نعيش ونتعايش فقط.

صورة علم Saudi Arabia
مجهول
قبل 1 سنة

اولا لا تثقي باحد ولاتتخذينهم قدوة لاعلماء ولافقهاء إلا الأموات منهم لانه انتهى عملهم في الدنيا واجعلي قدوتك فقط محمد عليه السلام وصحبه او ممن توفاهم الله من العلماءاما السعادة والدنيا ففي الجنة عوض عن كل حزن وألم .

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.