صورة علم Algeria
من مجهول
منذ 7 شهور 9 إجابات
0 0 0 0

أختي حولت حياتي إلى جحيم

اختي حولت حياتي الى جحيم تحية من ورد. لدي اخت شريرة (وأنا أزن كلامي)، انانية لدرجة لا تطاق، وتريد كل شيء لها، والجميع خادما لها. وهي تستخدم امي. والدتي امراة عاطفية وساذجة، ولذلك سهل على اختي ان تلعب دور الضحية منذ سنوات، وان تختلق الظروف المناسبة لتبدو كذلك، حتى صارت امي تصدقها وتظن اننا نغار منها ونسعى الى اذيتها. حتى انها تقول لنا ان اختنا هي "يوسف" ونحن "اخوة يوسبف" الذين سعوا الى التخلص منه. هذه الاخت تسعى الى تجريدنا من كل شيء، والى تحطيم علاقاتنا بأمي، وببعضنا. في البداية كنا لا نفهم ما يجري لانها معنا تتظاهر بالبراءة، ونرى الاشياء تحصل دون ان ندري من الفاعل، وكم زرعت بيننا من شقاق وألفت الاكاذيب حتى صرنا لا نطيق بعضنا، ومع مرور الايام وبمواجهتنا لبعض، اكتشفنا ان هناك من يدير المشاكل في الخفاء، وبعد مدة اكتشفنا وجهها المنافق وكيف تلاعبت بنا خلال هذه السنوات وجعلتنا اعداء. وعندما عرفنا وضعنا لها حدا واتحدنا مجددا. وهنا لعبت هي ورقة امي. خلال كل هذه المدة جعلت امي تشاهد شجاراتنا، وفي كل مرة تملأها بفكرة اننا سيئون، واقتنعت امي ان ابناءها –ما عداها- اشخاص لا يطاقون مشكلجيين، وعندما تفاهمنا مع بعض استخدمت امي لمواجهتنا، فهي تريد استمرار المشاكل لتتدخل في امورنا الشخصية وتسيرنا الى حيث تريد. كم اخذت ممتلكات لنا، وكم استولت على اشيائنا، وكم خلقت مشكلات مع ازواجنا، حتى كدنا نطلق بعضنا، لم ينفع عها شيء: ان واجهناها وجدنا امي تخاصمنا، وان سكتنا وتغاضينا، ثبتت علينا الجرم، حتى انها تتهمنا في شرفنا وتقنع امنا اننا نمارس خيانات زوجية، وأمي تبكي وتقول يا رب لماذا عاقبتني بهذه الذرية؟ لا اتكلم عن نفسي، وما سببته لي، فأنا عقدتها، ونجاحي المهني والزوجي والنفسي يثير حنقها، وهي تحاول اخذ كل ما هو لي، لكن اتكلم عن اختي التي لجأت في السنة الماضية الى طبيب نفسي لمدة طويلة، واختي الاخرى التي هي على حافة الجنون من فرط الاستفزازات اليومية التي تسببها لها، فضلا عن جعلها خادمة في البيت، تفعل كل شيء والاخرى طول الوقت مرتاحة وتفتعل المشاكل وتبكي بدموع التماسيح امام امي. ما العمل، لقد مللنا ومللت، ولم تجد معها الاخوة والابتسامة والنصيحة، ففمها يبتسم لنا وذراعها يهوي بمعوله على جذوعنا كما يقول المثل، ولم يجد معها الابتعاد ولا اي شيء.. حتى وان ابتعدنا عنها تلحقنا وتتسبب لنا في مشكلة كبيرة بكل شر. اسالبيها ملتوية وهي حادة الذكاء والدهاء، وشديدة الكذب، ومستعدة للبكاء والاغماء، والحلف فوق المصحف كذبا، دون ندم او ضمير. ونحن في اغلبنا مسالمون ولا نحسن التعامل مع هذه الاساليب، ولا نريد اغضاب والدتنا. في الاخير ركع لها الجميع وسمحوا لها بأن تشرشحهم كما يحلو لها كي لا نغضب امنا (وهي عجوز ومصابة بالضغط). لكن انا لم استطع، فقد تنازلت كثيرا (عمري 40 سنة)، ولم يعد بامكاني تحمل المزيد، علما انها منذ ايام دفعت امي الى مقاطعتي نهائيا، حيث طلبت مني ان لا ترى وجهي بعد الان.