أعاني من عصبية أخي الكبير ومن حبي له

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

أعاني من أخي العصبي ، عمري16 و اخي الاكبر عمره 22 ، هو حنون و مرح و مزوح و دائم البسمة و متفهم و محب و يعتني بنا جميعا و رقيق في التعامل و يجعلنا بجانبه نشعر بالامان و يهتم لأمورنا و لدراستنا و نصوح و اذا طلبت منه مالا يعطيني و طلباتي مجابة من جانبه و يحرص على صلاتي و تربيتي عدا انه لا يتركني أنام عند أصدقائي و أسهر ليلا في المقهى أو عند صديق و يكره عدم إجابتي على الهاتف عند اتصاله و لكن عند غضبه يتحول لشخص لا اعرفها فأخافه جدا و أخاف عليه ايضا فمثلا احيانا يعود من العمل أو الجامعة غاضبا فان تحدث معه احدنا فسيصرخ عليه أو حتى يصل لضربه في الحقيقة لا يخطئ في حق امي ابدا دائما يحترمها ذات يوم طلب مني كأس ماء فأخبرته بأن يذهب وحده اعاد الطلب و لكن بحزم فتأففت و احضرت له الماء فامسك ب الكأس وأحكم قبضته على يدي و سكب الماء علي فصرخت و قلت له هل انت مجنون كم أنت غبي و احمق فصفعني بخلفية يده و قال الآن أحضر الماء برضائك و الا سأضربك بشكل أفضل فعلت ما طلبه و مرة أخرى خرجت بدون استشارة أحد لكن كان الامر عاجلا و لم انتبه ان البطارية قد نفذت من الهاتف و عندما عدت قابلني بكل غضبه فتحدث بشكل صارم و صرخ علي حتى انه كسر كأسا في يده ما جعلها تنجرح و تنزف و عندما تكلمت و بدأت أقول له بأنه لا علاقة له بي و هو ليس والدي و اني كبرت و ساعتمد على نفسي و انت لست الا حثالة يريد جري للوراء و اخافتي فصفعني و أمسكته أختي كي لا يضربني و بدأت امي بصراخ علي كيف لي ان أتحدث مع اخي بهذه الوقاحة و لكني تجاهلتها و قلت لها لا تتدخلي فأنت تزيدين تفاقم الشجار هل انت امه و لست امي( في الحقيقة لشدة غضبي منه قلت هكذا لأمي لكني لم أقصده بتاتا فنظر لي و قال اصعد الى غرفتك فقلت له و إن لم أفعل استدارت أختي و قالت اصعد لو سمحت اسمع كلامي ارجوك صغيري (احبها جدا دوما تدافع عني و تعطيني ما أريد فصعدت تبعني أخي و أمي تترجاه ان يهدأ فأغلق الغرفة و سحب حزامه أنا خفت كثيرا لم يضربني بالحزام قط و لكني اعرف شدته فعندي صديق والده يضربه بالحزام يخلف له كدمات تجعله يتألم بشدة فبدأ بالاقتراب و أنا بالابتعاد و أنا أترجاه ان يسامحني و اني لن اعيدها ابدا حتى ضربني ضربة أوقعتني أرضا(لم تكن قوية لكنها تبقى مؤلمة و بدأت بالبكاء سمعته يحكم الحزام و يرميه أرضا و حضنني الى صدره و أنا ابكي( عمري 16 و ابكي لكن كان مخيفة لم أرى في عيونه ذرة رحمة ثم مسح دموع و هدأ من روعي و اعتذر لإخافتي و لكنه عاقبني بألا أخذ مصروفا مدة شهر و هددني ايضا باني لو أخطأت في حق أمي ثانية فلن أهرب من تحت حزامه لكني تعلمت درسي جيدا ذات مرة علم بأمر غيابي عن المعهد لأسبوع و ذلك لوصول تنبيه للبيت وبخني لذلك توبيخا شديدا لم أقوى حتى على رفعي عينيا من الأرض ، و ذات مرة أخبرت أختي بأني سأذهب للمكتبة للمراجعة وأن تأخذ لي إذنا من أخي ففعلت و أنا في الحقيقة ذهبت للسينما و لسوء حظي قابلت أحد أصدقائه هناك عند انهاء الفيلم عدت للبيت مسرعا فذهبت إلى غرفته لإخباره قبل أن يفعل صديقه فتعامل مع الأمر بهدوء و حذرني بأن لا أكذب ثانية و إن أعدتها سيكون له تصرف آخر معي في إحدى المرات أيضا كانت أختي تنظف غرفتي فوجدت علبة سجائر أخفيها و لكن صدقوني انها ليست لي انها لصديقي نسيها في البيت اخفيتها كي لا يروها و نسيت أمرها أخبرت أختي أخي بالأمر و عند عودتي للبيت وجدته في غرفتي ينتظرني ( علمت أني فعلت شيئا سألني متظاهرا بالهدوء هل تعلم مخاطر التدخين؟ اجبت نعم لماذا ؟ فسألني هل تريدني أن أعيدها عليك ؟ قلت لا أخي أعرفها هل هناك أمر ما؟ نظر إلي فأحسست أن نظراته تقطعني تقطيعا و قال ما هذا حبيبي ؟ وفي يده علبة السجائر قلت لحظة ارجوك ليس كما تظن فقال و هو يقترب مني بغضب حقا ليس كما أظن آااه أ لم أحذرك ؟ أ لم أوصل لك المعلومة جيدا ؟ لماذا تصر على إخرجي من عقلي و بدأ بصراخ حتى أني أخفضت رأسي و لم أستطع تكوين جملة أمام هذا البركان و اكتفيت بالاعتذار ثم نظرت له و طلبت منه ان يتركني افسر فصفعني بخلفية يده صفعتين جعلتاني أهرب إلى غرفة امي و أغلقت الباب فنزل يبحث عن مفتاح ثانوي و عندما وجده إختبأت في الخزانة فتح الباب و طلب مني الخروج من الخزانة واعدا اياي انه لن يفعل لي شيئا و فسرت له فاعتذر مني ذات مرة أتحدث مع إبن عمي يكبرني بعام و هو سيء معي و قال أشياء سيئة عن أمي و أختي فتشاجرنا و ضربته فشكاني لأخي فناداني و طلب مني ان اعتذر لكني قلت له بأني لن أفعل و سأقبل أن تضربني و تعاقبني على أن أعتذر له لأنه يستحق فأمسكني بقوة من ذراعي و قال أتريدني أن أستعمل يداي الآن كما إستعملتهم أنت قلت له ان أخبرتك لماذا ضربته ستعطيني الحق فصرخ ابن عمي و قال انه يكذب انا لم أفعل له شيئا هو يغار مني ضربني المفيد أجبرني أخي على الاعتذار منه أمام الجميع و نلت جزائي على ضربه و تركي أخي يعيد كلامه فأخذ هاتفي و لكني لم أتحمل و ذهبت إليه و أخبرته بما قاله ابن عمي فثار غضبا وذهب و شاجره و صفعه و أخبر عمي ذات مرة تجاوزت حدي معه و صرخت في وجهه و لكنه لم يضربني أو يعاقبني بل تجاهلني و لم يكلمني لمدة يومينين و أنا عندما أحسست بتغيره اعتذرت منه و لكن كثيرا ما أتجاوز حدي فيصفعني أو يعاقبني بحرماني من هاتفي أو الحاسوب و الآن أصبح يعاقبني بحرماني من كلامه معي في الحقيقة أحسست أنه يألم أكثر من ضربه لي وذلك لأنه يجعلك تفكر في ما فعلته و يأنبك ضميرك و أحيانا يغض الطرف عن بعض أخطائي و يكتفي بتحذيري فحسب ذات مرة كنت ألعب إحدى الألعاب على هاتفي و كنت جالسا بجانبه و معنا أختي فسألتني سؤالا فتجاهلتها فغضبت مني لكنها لم تقل شيئا لأنه أمام أخي فأعاد سؤالي هو فخسرت في اللعبة لأنه شتت انتباهي فشتمت عندها أحسست بذنبي و علمت لأنها لن تمر على خير نظرت له وجدته مدهوشا ثم قوس حاجباه و قبل أن يتكلم إعتذرت منهما و سلمته هاتفي و صعدت لغرفتي بعد ساعة تقريبا دخل غرفتي و قال سأتظاهر بأني لم أسمع و لكن إن أعدتها لن أتردد في كي لسانك و أعاد إلي هاتفي انه هكذا إما يكون لينا جدا أو قاسيا جدا و عند غضبه لا يرى أمامه أبدأ انه عند هدوءه جيد جدا حنون لطيف محب يعاملني بأحسن معاملة و ما ان غضب الا و تحول لوحش يخيف من حوله لكني أحبه جدا و احترمه جدا حتى عندما يتكلم معي لا أرفع عينيا من الأرض حتى نبرة صوتي أحاول التحكم فيها فأبي توفي بعد عام من ولادتي و أنا أعتبره في مقامه دوما و خاصة انه ساهم في تربيتي ساعدوني كيف أتعامل مع أخي عند غضبه ؟ فعصبيته ستقتلني يوما ما
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userاهلا بك يا ولدي وهو ابوك الان لان والدك قد توفي وانت صغير، وهو يتحمل مسؤوليتك وتربيتك، ولعلك تقرأ رسالتك مرة ثانية وترى حجم الأخطاء التي تخطأها، وترى كيف انك فعلا تتجاوز في بعض الأمور، واعتقد انه لو قررت ان تغيّر انت طريقة تصرفك وتصبح مسؤولا وتراقب كلماتك ولا تكذب ولا تفعل اي امر سيء وتعين نفسك بان تكبح جماح وسواس شيطانك لن تسمع صوت اخيك ولن ترى اي عصبية وتذكر انه يدرس ويعمل ومسؤول عن البيت ولا شك ان الف فكرة وفكرة ومسؤولية في باله وعقله، وانت الان بدأت بخطوات الرجولة فكن رجلا وتعاون مع اخيك وضع يدك بيده وتوقف عن كل هذه الأفعال الصبيانية وركز في دراستك وترافق معه وابتعد عن رفقاء السوء وساعد اخيك لتكسب محبته وتكسب رضا والدتك عنك، انت لست صغير ولست طفلا وعليك ان تراقب سلوكك، صدقني يا ولدي ان مفصل التغيير في العائلة كلها هو انت. اوقف المشاكل وكن رجلا وتصرف بالعقل واحسب حساب لكل تصرف ستعمل على تربية ذاتك بذاتك وردعها وسترى كيف ان جو البيت سيصبح جنة ان شاء الله تعالى. وربي يوفقك
  • صورة علم Bahrain
    صورة علم Bahrain
    مجهول

    يا عزيزي انت اصبحت رجلا لكنك تتصرف وكأنك لازلت طفلا.... اثبت لاخيك شخصيتك بثباتك على الطريق الصحيح وعدم اللف والدوران... وكن رجلا ولا تتصرف وكأنك اخرق ويجب اعادتك دائما لطريق الجادة... ووجود اخ كبير يرعاك ويقوم على شؤونكم جدير بالاحترام والتوقير فقل في هذا الزمن من يكترث ويرمي بالمسئولية على الام فقط ويغسل يده من اخوانه... ولولاه لكنت تسرح وتمرح بلا قيد ..لكنك لست صغيرا ولست اقل شأنا وعقلا وتستحق ايضا الاحترام والمعاملة بالحسنى... صحيح انك تتصرف بتهور لكن لك كيانك وشخصيتك المستقلة لذلك لا تكن ابدا عبدا .. بل اثبت له انك سيد نفسك وانك تعرف طريق الصح بأن تقوم به وليس باثبات العكس.. اثبت لنفسك اولا ثم لامك واخيك انك قادر على الامساك بزمام الأمور .. وحافظ على قوة شخصيتك وخياراتك حتى لو تعارضت مع غيرك لكن بما لا يسبب المشاكل و الوقيعة بينكم وتجنب الدخول في شجارات ومشاكل ... 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    أخيك يريد منك أن تكون شاباً ذو أخلاق و قدوة و لا يريد أن يلحق بك أي أسى أو أذى ,, هو بمقام أبيك و هو له خبرة في الحياة من الظاهر و لذا تراه حريص على كل تصرفاتك فتجده يهذبك من هنا و هناك و يريد أن يكون لك مستقبل واعد و أن لا تنحرف ,, عليك أن تتقبل عصبيته و أن تعلم أن هذه العصبية نابعه من حبه لك أيضا و حرصه عليك و حماية لك من كل ما سيلحث بك من ضرر ان تركك تفعل كل ما يحلو لك

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    لا حق لاخيك فيما يفعله بكل تاكيد لكن في حاله وفاه والدك وان اخوك هو المسئول عن المنزل وهو من يقوم بالانفاق على المنزل فعندها يجب ان تحترمه لكن ان كان هناك شيى واحد ناقص في تلك الامور فلا حق له في ما يفعله ولا يجب ان تسمح له بهذا ابدا 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    اخوك لا يزال طفل هو الاخر ويحتاج من يرعاه فلا يحق له ان يمارس عليك تلك الممارسات فهو ليس والدك فعلا ويجب ان يدرك هذا ففارق السن بينك وبينه لا يعطه هذا الحق لهذا يجب ان يحترمك هو الاخر وان لا يتعامل بهذا الشكل الخاطئ دون معنى 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا اخي عليك ان تتعامل مع الامر بحكمه فوالدتك تعطيه الحق في التعامل بهذا الشكل لهذا لا بد من التعامل مع الامر كما هو ولابد من اطاعه اخيك مادام انه يتحدث لمصلحتك فعليك ان تدرك ان كل ما يفعله هو لمصلحتك لهذا يمكن ان يتم تفادي عصبيته ببساطه 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    عليك ان تتحدث معه في وقت هدوءه ليتحكم بنفسه وليتمكن من السيطره عليها ففي النهايه سبب عصبيته هو صغير سنه فهو ليس رجلا بعد بل هو مجرد شاب صغير وفي حاله عدم وجود والدك فهو يشعر بالمسيئوليه ويتصرف من منطلق حبه لك وخوفه عليك 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    تحدث مع والدتك عن الامر ولا تقلق من تلك الناحيه ابدا فعليك ان تتاكد من ان الوضع بسيط وتحدثك مع والظتك سيؤمن لك الكثير من الحلول مع اخيك ففي النعايه هي صاحبه القرار الاول والاخير في كل شيى لهذا عليك ان تتحدث معها لتحل الامر معه 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا ابني العزيز عليك ان تستمع الى اخيك فهو يريد مصلحتك فكما هو واضح انه شخص طيب وحنون لكن هو لا يزال صغير على ادراك كيفيه التربيه وكيفيه مواجهه ظروف الحياه ولا يمكن ان يلومه احد على ما يفعل ابدا لهذا عليك ان تحترمه وان تستمع له دائما 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يا ابني هو الان والدك واخوك في نفس الوقت ويجب ان تحترمه لهذا يجب ان تتعامل مع الامر بحكمه وان لا تفكر اكثر من اللازم في ما يفعله فهو يتحمل مسئوليه كبيره وواجب عليك ان تستمع له فهو يعرف اكثر منك ويخاف على مصلحتك لهذا تعامل مع الامر بشكل جيد وحاول ان لا تخطئ

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا