السؤال

قبل 10 شهر (15 اجابه)
15 اجابه

معوضني عن كل شيء مادياُ ونفسياُ و جسدياُ

السلام عليكم ... مشكلتي هي أنه انا تزوجت وانا عمري 15 سنه بسبب ظروف أسرية ع رجل يكبرني ب17 سنه انا الان عمري 27 سنه وهو في آخر الأربعين من أول م تزوجت م رتحت معه حملت وجبت بنت وتطلقت منه رغبه مني فبعد مده رجعت له تحت ظغوطات أهلي وهو واهله رجعت عشان بنتنا مشكلتي معه كانت انه يغيب فتره عن البيت م يسأل م يهتم لا في بنته ولا فيني مو لااقيه منه أي اهتمام متقلب المزاج مره يكون يهتم فينا ومره لا ولا كأنه بيعرفنا انا تعبت منه ومن البيت ومن كل شي بعد فتره أكتشفت انه بيستعمل حبوب "مخدرات" مره يكون عصبي وبيلعن ويشتم لكن م بيظرب ومرات مافي مثله أبد بعده فتره انسجن ولمن كلمت اهله وكلمته ع أساس اني ابي انفصل منه رفض يطلقني ورجعت حملت منه وجبت ولد الحين عايشة معه جسد بلا روح هو ترك الشغل ومعتمد علي في كل شي انا اصرف عليه وعلى البيت واعيال فأنا أدرس بنتي واوصلها أحيانا المدرسه واوديهم للمستشفيات بنفسي تعبت من المسؤاليه وظغط البيت والعيال كرهت الحياه معه عمره م جاء وقال تبين شي بطلعك لا أي مكان وم يحب يسافر ولا يطلع من البيت وع طول رافض يطلعنا وأي شي اطلب منه يقول لا اكرهه نفسي احس نفسي انا رجال البيت انا اله مو انسانة ع طول بشتغل ولا الاقي منه مدح ع طول مو عاجبه ويتهمني بتقصير والإهمال وهو مايدري بنته بأي مرحله مو راضي يطلق مسكني مع يدي اللي توجعني أعيالي مابغاهم يتشتتونن وبنتي تفهم تقول ماما نبيك معنا في البيت احترت مدري وش اسوي مو حاسة معه بشي يقولي أحيانا كلام جااارح وقاسي وتحمل احسه بيكرهني ومخليني عشان اولاده م قليل اللي أحس محبته حتى من كم سنه انا انام ف مكان وهو في مكان انا كارهه الغرفة وهو كمان بيجي أوقات بس انا م بحب انام معه قبل كم شهر تعرفت ع شخص حبيته لكلامه لا اسلوبه كلامه جدا جميل حبيته جدا تقبلت معه كم مره صار يدعمني ماديا وبغير مقابل صرت بخاف لمن اطلع له عشان الهدايا والفلوس أخاف ا حد يطيح فيني بس صرت اشتاق له وع طول هو في بالي وأفكر فيه الشخص هذا يقرب لزوجي انا حبيته وتعلقت فيه حاولت أتركه م قدرت هو اللي معوضني عن كل شي نقصني ماديا نفسيا جسديا الحين يطلب مني أشياء صعبه م ترضي الله سبحانه وخايفه الله يكشفني ويغضب علي وأحيانا اقول كلنا محتأجين لبعض هو ينتظر مني رد وانا متردده طلبه ننام مع بعض فكرت كثير في الطلب لكن م عطيتهه رد ادري غلطانهه واعرف ان اللي اسوي حرام بس مظطره عشان اصرف ع البيت والعيال والرجل حتى جسديا انا محتاجته قمت أفكر كيف ناصل لبعض وكيف نتقابل اقول أي موافقه وغضب ربي ولا أقول لا واحتسب الأجر مااذا أفعل اجيبوني تكفووون ساعدوني ارجوكم

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

كم هو صعب ان تقع امرأة صابرة مثلك من سوء معاملة الزوج واهماله فريسة سهلة ومستساغة من رجل ما يعرف الله وقريب زوجك ويعرف ظروفه. اولا يجب ان تتخذي قرار حازم بحكم زواجك، اطلبي الطلاق رسميا وتنازلي له مقابل ابراءك، ولا تسألي لانه يريدك خادمة وسعيد بوجود امرأة تصرف عليه ويذلها ولا كرامة لها. والامر الاهم لا تقدمي على اي خطوة اخرى مع ذلك الذئب والشيطان الذي يراودك عن نفسك صراحة ويريد الزنا فيك وانت امرأة محصنة حكمك الرجم حتى الموت من بشاعة الخطيئة التي ستقعين بها، وتسألين؟؟ محتاجة؟؟ كلنا محتاجين، محتاجين حب وحنان ورعاية ودعم ولكن تخيلي لو واحدة منا رمت نفسها بين ايدي هؤلاء الذئاب ماذا سيصبح في الحياة؟؟ يا سيدتي انت كبيرة، اعيدي له ما عندك من امور له، وقولي له بطلب الطلاق وبنفصل ومن ثم نتزوج، وصدقيني انك لن ترين وججه مرة ثانية لانه يريد علاقات عابة وزنا. وعندما تشكو زوجته انه يخونها نقول لها ابحثي عن السبب ربما انت السبب، ولكن لاسبب وجود نساء يسلمن انفسهن بهذه البساطة بدون ورع وخوف. احترمي نفسك واحرتمي سمعة ابنتك واحترمي دينك واتركي هذه العلاقة الشائنة وعودي لضميرك، وتخلصي من ذلك الزوج العفن، وعيشي حياتك بشرف وكوني قوية، وسيرزقك الله من حيث لا تحتسبين. وبالطبع كوني حذرة مع الرجل الشيطان خوفا من انه يمسك عليك ممسك ويفضحك وتذهبين ضحية جريمة شرف. ربي يهديك ويصلح حالك.

قبل 3 شهر

الله مستنيه رد يقولك ايه روحيله ونامي معه يا بنتي اتطلقي من زوجك ولو حابب يتزوجك هيتزوجك لكن ما اعتقد انه هيتزوجك لكن الافضل لك تدعو الله بصلاح امورك

قبل 5 شهر

تريدين ان تردين له جميله من شرفك وشرف عائلتك بئس المراة انتى وان لم تعودى ابشركى بنارا تلظى في الاخرة وعار وشنار وفضائح ومخازى الدنيا وكل ذلك لتشبعى شهوتكى-- اصرى على الطلاق وتزوجيه زواجا شرعيا ان كان صادقا مع نفسه اولا ومعكى ثانيا

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.