الرئيسية / قضايا اجتماعية / ما رأيكم هل الابتعاد أم البقاء معه أفضل؟

السؤال

صورة علم Tunisia
مجهول
قبل 8 شهر (29 اجابه)
29 اجابه

ما رأيكم هل الابتعاد أم البقاء معه أفضل؟

ما رأيكم هل الابتعاد أم البقاء معه أفضل؟

انا أم لولد مات أبوه و هو في السنة الرابعة من عمره ربيته بمفردي حتى بلغ 12 سنة تقدم لخطبتي استاذ تعليم ثانوي من عائلة محترمة مطلق ومرة بأزمة نفسية بعد الطلاق تعرفت عليه مدة قصيرة ثم وافقت لما رأيته فيه من أخلاق ورق قلبي لحالته النفسية و ما مر به من ظروف قاسية حيث أنه لا ينجب مما أثر عليه كثيرا . تزوجته و بدأت في تحفيزه نفسيا حتى عاد للحياة و الشعر و الأدب و ترك الادوية و عاد للتدريس كل الاهل شكروني و تفاجؤوا من هذا التغيير لكن فجأة دخلت صديقة دراسته في حياتنا و قد أخبرني سابقا أنه كان يحبها لكن لم يصارحها ابدا باركت صداقتنهما واعتبرت انها بريئة لكن صدفة وجدت الرسائل في هاتفه و جدت رسائل حب بينهما واجهته فاعترف انه لازال يحبها وأنه لا يريد أن يتركني لكن مشاعره لا يمكن لاحد ان يتدخل بها ومصر ان علاقتهما بريئة علما بأن المرأة متزوجة ولها بنتان لم اسكت واعتبرت ان زوجي يمر بفترة نفسية حرجة فقررت أن اخبر هذه المرأة عن هذه العلاقة فنفت واقسمت ان هذه المشاعر من طرفه وحده في بادئ الأمر صدقتها لكن تكررت هذه الرسائل من طرفه وحده و لم استطع الاحتمال وكل مرة اقرر ان اتركه كان ينهار فكنت أخاف أن ينتكس ويعود إلى مرضه السابق لم أعد احتمل هذه الضغوطات هل أصدق هذه المرأة و تعتبر انها حالة مرضية ام ابتعد و اتركه مهما كانت العواقب مع العلم اني واثقة ان العلاقة لا تتعدى الكلام بالهاتف و الرسائل لأني اعلم و اثق انه رجل صالح و لا يمكن ان يقوم بعمل يغضب الله


قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم Jordan
لبنى النعيمي مدربة العلاقات الاجتماعية
قبل 8 شهر

شكرا عزيزتي لرسالتك. اتفهم حيرتك وقلقك مما يحدث. لقد عانيت الكثير مع زوجك وساعدته حتى يعود مرة اخرى للحياة. اما الان وما يحدث مع زوجك فهذا تحدي جديد وهكذا هي الحياة فيها الاحتفالات والأفراح وفيها التحديات والمشاكل. بالرغم من حديث زوجك مع هذه السيدة هي رسايل ومكالمات هاتفية فقط ولكن هذا كافي لاثارة الخوف والقلق من وجودها في حياته وإمكانية تطور هذه العلاقة فهذه للعلاقة بدأت بالصداقة وتطورت الى رسايل ومكالمات هاتفية. انصحك ان لا تستهيني بما يحدث وتحدثي مع زوجك وقومي بتذكيره بما حدث معه سابقا وكيف بحبك له تغلب عن ألمه وعاد للحياة واهمية حياتكما معا وان لا يدع اي مغريات في الحياة ان تخرب حياتكما معا. اطلبي منه قطع علاقته بها لكي يساعدك على اعادة الثقة به وبناء علاقتكما الزوجية السعيدة سويا. وفقك الله.

صورة علم Jordan
مدربة حياة ميساء حموري
قبل 8 شهر

اهلا عزيزتي استطيع رؤيه ما حصل معك واقدر جهودك وقوتك في اخراج انسان من حاله نفسيه صعبه وارجاعه للعمل والحياه ولكن لمتى ستبقي انت الطبيب النفسي لزوجك .في البدايه كان يعاني حاله نفسيه من الطلاق وانقذته منها واحببته واعطيته الثقه والامان والمحبه والان يظهر هذا الحب بحياته واصبح من السهل عليك ان تبرري اخطاؤه وترميها على الحاله النفسيه التي يعاني منها .عزيزتي انت زوجه ولست طبيب نفسي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! عليك بمواجهه زوجك بصراحه ومحبه دون اتهامات وغضب تكلمي معه بهدوء وصراحه بانك تعلمي بشان هذه الرسائل وتكلمت مع هذه المرأه وانك غير موافقه على مايحصل وغير راضيه عما يشعر به .نعم من حقه ان يحب من يريد وهذا قلبه وهذه مشاعره وما دامت مشاعره متجهه باتجاه هذه المرأه ولا يستطيع التوقف عن مراسلتها وحبها اذا فليبتعد عنك ولا يسمح له ان يستغل مساعدتك وقوتك ووجودك بجانبه فهو لا يستحق هذه المشاعر والتضحيات .اخبريه بالامر وضعي الكره بملعبه وليختار .

مجهول
8 شهر

يازوجه يا صالحة مادامو استعرف بانه يحبها فانت زباده كون هي توافق على ان تطور هده العلاقة فانت تصبحين في خبر كان مع هادا الرجل ناكر المعروف خليه قبل ما يخليك هو على الاقل القاك انت اما انتشكون تلقاي يوقف معاك ردي بالك هادا خداع عمرك ما الديري فيه امان


صورة علم Jordan
مجهول
قبل 8 شهر

اكيد تركه أفضل مش عيشه انك داءما قلقه وحيرانه إنّو في او ما في شي،وبتشوفي بعد فتره اذا حاول الرجوع بعد الانفصال التام والواضح العلني تاخذي القرار اللي بتوزني برأسك وليس بالقلب،واذ ما رجع معناته صارت الصوره واضحه جدا عندك وكل واحد بطريقه الرجال كلهم بدون استثناء يعشقوا بالعلاقة مع اكتر من واحده اللا من رجم ربي

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

 


احجز استشارة أونلاين

اختر الخبير الأنسب لك واحجز معه جلسة استشارية خاصة على الإنترنت في الوقت الذي يناسبك.

احجز الآن