صورة علم Libyan Arab
من مجهول
منذ شهر 20 إجابات
0 0 0 0

طيف الماضي مازال يلاحقني، ساعدوني

أعاني من طيف الماضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن عائلة تتكون من ٣اولاد و٤بنات انا البنت الاكبر بعد اخوتي الذكور الاثنان عشت طفولتي مع أبي وأمي وجدتي والدة أبي كان أبي دائم الانشغال والغياب عن المنزل لانه كان يعمل بدوامين بسبب وضعنا المادي كانت أمي دائمة الغضب لايمكنني تذكر وجهها الا وهي غاضبه من كل شيء كنت احب اللعب مع اختي التي تصغرني بعامين وكنا اشبه بالتوأم الملتصق اذكر اول يوم دراسي لي كنت خائفه من المدرسه وكان معي ابي

لدعمي وعندما انتهى الدوام اردت اخبارها عن ماحدث في المدرسه لكنها كالعاده لم تهتم بي بل وبعد لحظات تغير وجهها الغاضب بمجرد دخول اخوتي الذكور الى وجه مبتسم وتسالهم بحماس عن مجريات يومهم اجل انا طفله لكن لي مشاعري كانت جدتي رحمها الله الصدر الرحب لي ولاختي تسايرنا تلاعبنا تسهر علينا في مرضنا بينما كانت امي تهتم فقط باخوتي الذكور تفوقت دراسيا وكنت محبوبه لدي معلمتي فقد كنت مثال للادب والتفوق وكنت محبوبه في الصف كنت اشعر بغصه بمجرد ان اسمع صوت الجرس لاني ساعود للمنزل اذكر انه في احد الايام كنت متحمشه للاعلان عن نتائج الصف فكنت الاولى على

الصف وكنت سعيده اركض لاخبر أمي بتفوقي فنهرتني وقالت لي كيف تفرحين واخوكي الاكبر راسب فجلست بحزن انتظر عودة ابي وعندما سمعت صوته ركضت لاخبره باني الاولى على الصف فحملني عالياً وقال ماذا تريدين ان أحضر لكي كهديه وسالني عن اخوتي فاخبرته بان اخي الاكبر راسب لاجد امي فوق راسي تنهرني وتقول هل انت سعيده الان واخوك راسب وتنقلي الخبر بكل فرح ،لم اكن سعيده برسوب اخي فانا احب اخوتي كثيراً كنا كاي اطفال نلعب تارة ونتشاجر تارة اخرى كنت احيانا اشتكي لامي من اخوتي لكنها لاتصدق الا الاولاد كانت تعايرني بلون بشرتي فبشرتي حنطيه كلون جدتي بينما امي واخوتي لهم بشرة بيضاء اذكر انني كنت احب الدمى فكنت انا واختي نلعب سويا بعد العوده من المدرسه لم اكن افهم لما تغضب امي من لعبنا مع العلم اننا كنا ننجز فروضنا المدرسيه بدون اي مساعده صرنا نلعب خلسة فلم تتجاوز اعمارنا انا واختي ٩و٧ كانت تشبهنا بالحيوانات ودائمة النقد لنا لم اذكر انهادعمتنا باي شي فبالرغم من اننا كنا هادئتين ومطيعتين الا انها كانت تفضل الاولاد علينا وتقف معهم حتى لو لم تكن حاضره لمشاكلنا اصبحنا منطوئتين منغلقتين بعد ان كنا محبوتين من الجيران والمعلمين اصبحت اخشى التجمعات والناس بصفه عامه كانت اسعد ايام حياتي مع ابي وجدتي كنا نرى صديقاتنا والاقارب من فتيات يتسوقن مع امهاتهن لشراء الملابس والعطور وكنت انا واختي حينها ١٥و١٣عام نخجل من كوننا فتيات ونتصرف كالذكور لكي ننال رضى امي لم تكن ضروفنا الماديه سيئه لدرجة ان نحرم من متطلبات الفتيات فقد كان اخوتي الاولاد لديهم اكثر من مستلزماتنا نحن من عطور وكريمات وغيرها من مستلزمات شخصيه ادركت ان تفوقي دراسيا واهتمامي بان انال رضا امي بلا جدوى فقررت انا واختي ان نعيش وكانها غير موجوده وفعلا اصبحنا نهتم ببعضنا وبمشاعرنا لم تلحظ امي اننا اصبحنا بعيدتين عنها او لم تهتم فكانت اسعد الايام يوم عودة ابي اذكر انها كانت تضربني اذا تشاجرت مع اخوتي الذكور حتى لو لم اكن المخطئه وكانت تضحك على وجهي عندما ابكي انا لست بشعه لكنني صرت ارى نفسي مخلوق بشع من كثرة نقد والدتي لي ولشخصيتي ولحركاتي ولشعري وووووو لن انتهي اذا ذكرت قائمة النقد شاء القدر ان يرحل ابي سريعا وياله من حزن الم بنا ولم ينتهي العام لتلحقه جدتي الحنونه فصرت ارى العالم مكان موحش وشعرت بالوحده والالم بصمت بدات امي تتغير مع اختاي الصغيرتين واصبحت احن كانت تحاول التقرب مني ومن اختي لكننا لم نعد بحاجة لها فقد صرنا شابتين جميلتين بمساندتنا لبعضنا كبرت واصبحت شابه عنيده بينما اختي اصبحت مسالمه خوفا من الضرب والنقد بينما انا لم اعد اتأثر بضربها لي حتى امام الضيوف وصديقاتي لاتفه الاسباب او ضننت انني لم اثاثر انا الان ابلغ ٣١ سنه متزوجه ولي بنت زوجي يحبني واحبه لااستطيع تجاوز نقد وضرب امي كلما تذكرت الماضي طيفه يلاحقني تحولت الى شخصيه ضعيفه تسكت عن حقها امام اهل زوجي وغيرهم من المحيطين بي انا اكره نفسي وشخصيتي احاول ان اتظاهر بغير ذلك لكني اتعذب من التظاهر انا اخاف من كل شيء لم استطع ان اسامح امي برغم من صحوتها المتاخره سامحوني على الاطاله وساعدوني رجاءاً اعتذر لان رسالتي قد تبدو غير متناسقه فعندما اتذكر ماضي تتناقض مشاعري واشعر بالضعف وقلة الثقه ارجو ان اكون اوضحت مشاعري فلا يمكنني كتابة كل التفاصيل وجزاكم الله خيرا

أضف إجابتك

صورة علم United States
السؤال التالي