صورة علم Morocco
من مجهول
منذ 3 شهور 8 إجابات
0 0 0 0

نجوت من الوسواس القهري بفضل الدعاء والإرادة القوية

السلام عليكم إخواني أعضاء المنتدى انا عضوة جديدة بالمنتدى وبتمنى انو ترحبوا فيا وهذا اول موضوع لي سوف اشاركه معاكم وحبيت فضفض معاكم على تجربتي مع صديقة كنت اعتبرها اكثر من اختي وأثق فيها ثقة عمياء. وأين أدت بي هذه الثقة التي لا أعتبرها ثقة بل أعتبرها غباء وقلة خبرة. القصة بدايتها هي انه كانت لي صديقة اعرفها منذ كان عمري ست سنوات من الصف الابتدائي انا ليس لدي اخت وكنت اتمنى ان تكون لي لذلك اعتبرتها اكثر من اخت تعلم عني كل صغيرة وكبيرة عني واشاركها كل اسراري وهمومي درسنا معا وتخرجنا معا من الجامعة وكنت اعتبرها مثل بئر اروي له كل اسراري وأثق فيها اكثر من نفسي لاني كنت جد سادجة وأثق بسهولة في الناس وجد طيبة لدرجة حتى ولو أذيت من أحد لاأكره بل أبقى أعامله بطيبوبة وبمحبة، حتى جاء يوم وأصبت بالواسواس القهري ولله الحمد والشكر كله كما ينبغي لجلاله وعظيم سلطانه شفيت منه بفضله وحده لاشريك له، وكانت هي الوحيدة من الصديقات التي كانت تعرف بمرضي لأنها كانت صديقة مميزة لي ولا انكر انها عند بدايتي مرضي كانت تحاول التخفيف عني فلم أشك فيها يوما حتى انت أيها القارئ لو رأيتها أو تحدث معاها او عاشرتها شهورا لن تشك فيها أبدا ونهائيا لأنها شخص لايظهر لك مافي قلبه من شر أو حسد هي انسانة تتقن لباس قناعها بشكل احترافي لايخطر على البال. تعذبت مع مرضي كثيرا وتألمت معه لدرجة كبيرة وكنت حينها أتناول أقراص ادوية الاكتئاب قبل اشفى منه تماما واستغني عنها ولله الحمد والشكر ولم استطع ان اقبل بعروض الزواج قبل ان اشفى منه الا انني اكتشفت انه في الطب يعتبر مرضا مزمنا يجب تناول دوائه طوال حياتك لم اتحمل هذه الحقيقة آلمتني كثيرا وبدأت أحاول اقناع نفسي لكن لم أستطع أن أقتنع وبعدها بفترة وجيزة تقدم أحدهم لخطبتي ووافت هذه المرة بعدما كنت ارفض الى حين شفائي وكان عريسا محترما وعلى خلق ودين على حسب ماعرفت فتوكلت على الله وصليت صلاة استخارة وكانت هي أثناءها مسافرة، بعدها تفاهمنا أنا والعريس على كل شيء ولم اقل له ابدا على مرضي الا انه وبعد ان تفاهمنا حسيت بعد بضعة ايام انه يحاول ان يفترق معي، فلم اعد اتحدث معه ولا هو يتحدث معي، على فكرة ليس السبب مرضي فهو لايعرف عنه شيئا لحد الان، كان بسبب شيء ليس لي دخل فيه أنا، كان بسبب مشكلة هو لديه. بعدها بايام عادت تلك الصديقة من سفرها وكانت أثناءها مخطوبة والخواتم بأصبعها فحكيت لها عنه وعن التفاصيل وشاءت الصدف ان تكون صديقة واحدة من اقاربه فطلبت منها ان تسأل لي عنه وعن أخلاقه من غير ان تحس او تعلم لانني لم اعرف في تلك اللحظة سبب الانفصال. وبعدها بايام قليلة التقينا انا وهي واخبرتني بانها سألت وقالت لي بهذه الطريقة هو لن يقبل بواحدة مثلك تعاني من مرض الوسواس القهري انا قالت لي قريبته لقد كنا سوف نزوجه لك انت لان تفكيره مثل تفكيرك فقط لاننا رأينك مخطوبة سكتنا وبتقولها وهي بتضحك وتقول لي انت يجب ان تخبريه بمرضك وحتى ولو اخبرته هو لن يتزوج واحدة مثلك سيفكر أنها مريضة وانه هنالك قريب لي قلنا له عنك ونريد ان نزوجه لك وهو الوحيد الذي سوف يقبل بك وذلك القريب الذي قالت لي عنه ظروفه لا تساعده ان يتزوج واقنعتني بالفكرة انه لااحد سوف يقبل بك غيره فوافقت من دون استشارة امي واخي وعندما ذهبت الى البيت لا تتصورون مدى الدموع والالم التي ذرفتها حتى انني نتفت شعري لم اتحمل ذلك الكلام وعندما سالتني امي ماذا بي اخبرتها بكل شيء فغضبت غضبا شديدا وقالت لي هل هذه مجنونة تريد ابنتي ان تسكن في قرية علما اني اسكن في العاصمة ونملك فيلا وتعيش ايضا مع حماتها في البيت. وبعدها اتصلت بها واجابتها بالنفي لكن امي لم تتمالك غضبها وبعد بضعة ايام زارتني في بيتنا فقالت امي هل جننت هل كنت تريدين ان ترمي ابنتي الى الهاوية فلم تتحمل كلام امي ورحلت، وقلت لها تاخذ موقف من امي فهي لم تقصد شيئا قلت ذلك رغم ماقالته لي لانني كنت اعزها ولم ارد ان افقدها لانها عشرة عمر وايضا كنت جد سادجة وليس خبرة. بعد مضي بضعة ايام اتصلت بي في واتساب والحت على ان نتقابل فاستجبت لطالبها وقابلتها وقالت لي انا لقد جرحني كثيرا كلام امك وانا كنت سوف اغير رقمي بسببك لكني تراجعت وقلت انا سوف اتزوج وبعد ستة اشهر سوف ارحل من هذه المدينة الى القرية وبدأت بعدها تجرحني بالمعاني لقد كان هذا انتقاما منها كان تتصل بي كل ويكاند وتقول لي هيا لنا لنخرج ونستغل الفرصة بالخروج معا قبل رحيل وكانت كل مرة اخرج معي تجرحني وتعايرني باسراري التي سردتها لها بالمعاني لا بدات سيدة تتدخل في الشؤون الخاصة وتعايرني بامي واخي من دون لفت انتباه كانها تنصحك يعني بالمعاني اظنكم فهمتم الطريقة المحترفة تعمل نفسها انها تنصحني وهي توصل رسائل شتمها، لم ارد عليها يوما ولقد كان بامكاني الرد عليها فكل اسرارها اعرفها ولدي الكثير حتى اشتمها حتى اسكتها واجعل تبكي عمرها كلو لكنني لم ارد ان اشتمها فيبتليني الله بحالها او انزل لي مستواها فسكت وايضا تلك المرحلة كانت بداية شفائي من الواسواس القهري  واحمد الله على استجابته لمناجتي فتلك الكلمة التي قالتها لي ان لا احد سوف يقبل بواحدة مثلك مريضة اعطتني العزيمة والارادة حتى اشفى واتغلب على المرض كل مرة كان يحاول ان يغلني الواسواس كنت اتذكر ذلك الكلام الجارح فأستعيد ارادتي والحمد نجحت بفضل الله وهي عندما قاربت على ان ترحل اشتريت لها هديت واتبعتها لها عندما رحلت الى القرية ببلوك في الواتساب ومن هاتفي وكل من يعرفها ايضا ببلوك والحمد لله واطلب من الجبار ان يجبر بخاطري فيها جبرا يتعجب له اهل السماء والارض. كانت هذه قصتي اتمنى ان تستفيدوا منها ولا تتقوا باحد غير والديكم وبالنسبة لمرضى الواسواس فهو مرض يمكن الشفاء منه بالايمان بالله وتوكل عليه وبهذا  والسلام عليكم ارجو سماع تعليقاتكم عن قصتي ومن يريد ان اساعده في الشفاء فانا موجودة ولن ابخل عليكم بالنصيحة