صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ سنة 11 إجابات
0 0 2 0

السعادة تتلاشى من حياتنا يوماً بعد يوم والسبب في ذلك الغيرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا طبيب وزوجتي طبيبة ونعمل في نفس المستشفى متزوجين منذ خمسة أعوام ورزقنا بطفل والحمدلله مشكلتي هي بنفسي أنا متزوج من أمرأة فائقة الجمال وأغار عليها كثيراً هي لم تقم بأي شيئ خاطئ لاسمح الله بل أنها أمرأة على خلق وأدب وتهتم بي وبطفلي وبالمنزل بالإضافة إلى عملها بالمستشفى لم تقصر معي يوماً لكني أعاني من شدة غيرتي عليها ومن تودد بعض الأطباء والممرضين لها وهذا يدخلني في نوبات غضب أحياناً تخرج الأمور عن السيطرة وتخرج مني بعض الكلمات الجارحة حاولت أن أفسد عملها أحياناً لتطرد من العمل وتبقى لي وحدي بالمنزل لكن لم أفلح إذ أني كنت أتراجع دائماً فأنا لا أقوى على رؤيتها محطمة أو حزينة .. شرحت لها عدة مرات بأني أغار عليها ولا أستطيع السيطرة على مشاعري وكانت نعم الزوجة كانت تقول لي بأنها تحبني ولا يمكن أن تتأثر بأي أطراء تسمعه من أحد وكل ما أراه وهم وما أسمعه وهم وماهو إلا مجاملات بين زملاء العمل . ولكني لا أستطيع تقبل هذا الأمر أنا أشعر بالضيق والحزن حاولت مراراً وتكراراً تغيير أفكاري أحياناً أجبر نفسي على الأبتسامة أمامها والإدعاء بأني سعيد أغدق عليها الهدايا والسفر في كل عطلة وأشتري لها كل ماتشتهيه ولا أقترب من أموالها أبداً لتشعر بأستقلاليتها وتكون سعيدة أنا حريص جدا على سعادتها وأحافظ على كرامتها إلى أن في إحدى الليالي كنا في فراش الزوجية كنت أداعبها وتفوهت بكلمة لا أعرف كيف خرجت من فمي قلت لها " لا أحد سيغازلك أفضل مني " قفزت من السرير كأن عقرب لدغها وغضبت كثيراً وقالت ماذا تقصد هل فقدت عقلك .!! حدث جدال بالكلام وتطور إلى حد بكائها وانا أقسم بأني لم أقصد شيئاً ومنذ ذلك الوقت بدأت أشعر بنفورها مني لم تعد تبتسم كالسابق وأصبحت باردة في فراشنا كأني أعاشر جثة فقدت بريقها في العمل والمنزل أصبحت كأنها زهرة لم تسقى وأصبحت قليلة الكلام وتختصر ردودها كثيراً وقليلة الطعام حتى لم تعد تسميني حبيبها بل أصبحت تستخدم أسمي فقط و تواصلها مع عائلتها قل بشكل كبير لدرجة أني تلقيت أتصالات كثيرة تستفسر عن أحوالها حاولت كثيراً أن أعيدها إلي بدأت أدعمها في عملها وأقدم لها العون لتنال المزيد من الثناء وترتقي بوظيفتها وأخلق لها أجواء مريحة في المنزل وأساعدها في الطهي والتنظيف والأعتناء بالطفل ولكن لاجدوى أشعر بأني خرجت من قلبها إلى الأبد ,, زاد حزني حزناً وألمي ألماً مضاعفاً أنا أحبها كثيراً حاولت كثيراً صدقوني إلى حد أنني أرسلت طفلي إلى عائلتي في عطلة إلى بلادنا إذ أننا مقيمين هنا وأخذتها في رحلة مدة شهر كامل لأسعدها وأعبر لها عن حبي أستغليت عطلتنا لأجري معها نقاش حول الأمر وتناقشنا كثيراً وأعتذر ت لها بشكل متكرر تقبلت أعتذاري وعادت لتبتسم ولكن أبتسامة باردة جداً وكأن رياح من القطب الجنوبي تخرج من فاهها وعادت لتسميني حبيبها ولكن أشعر بأنها لاتعنيها حقاً كل هذا وغيرتي لم تتبدل ولكني بت أكتمها في قلبي لم أعد أظهر لها غيرتي أبداً ولا أضايقها بأي كلمة بت أفكر بأي كلمة قبل قولها وأقوم بكل شيئ تحبه وأحضر لها المفاجأت وأحتفل بعيد ميلادها بشكل أكبر من السابق وبعيد زواجنا وذكرى لقائنا الأول . في كل مرة أرغب بسؤالها إذا كانت لم تعد تحبني ولكني أخاف من الجواب وأتراجع عن سؤالها أشعر بأني أتأكل من الداخل والسعادة تتلاشى في حياتنا . أريدها أن تعود إلي لا أستطيع العيش بدونها أبداً أفضل الموت على فراقي لها أريد إستعادتها ..... أرجوكم هل من نصائح