صورة علم Egypt
من مجهول
منذ شهر 11 إجابات
0 0 0 0

تركوها للهلاك وأريد لها النجاة لكنهم يمنعوني

اعانى من عائلة زوجى .. أنا طبيبة جامعية ومن عائلة قروية ثرية .. حمواى من نفس القرية لكنهما تنقلا فى المدن منذ شبابهما . توفيت حماتى قبل زواجي باكثر من عامين .. زوجى ترتيبه بين إخوته قبل الاخير ولا تصغره سوى أخته ذات ال ٢٥ عاما وله اخ كبير.. اخوات زوجى لديهم عنصريه شديدة ضد اهل القرى ومنذ زواجي وهم يعايرونى بانى قروية ويذمون كل ما هو ثروة مع العلم انى أعلى منهم ماديا وتعليميا واجتماعيا وكنت اغض الطرف تارة وارد

بكل فخر تارة أخرى فليس لدى ما اخجل منه ... عندما تزوجت كانت اخت زوجى الصغرى تهمل تماما صحتها ودراستها فتوليت رعايتها برغم عملى ونوباتجياتى ودراستى وبرغم أن سلفتى هى ابنه خالتها وهى ربه منزل فلم تكن تهتم بها .. ويعلم الله كم اهتممت بها حتى أنها قالت لى ذات مرة "انتى ماما بتاع البيت" .. ولكن اخواتها لم يرق لهم أن أظهر بمظهر جيد حتى ولو على حساب اختهم وكانوا يقولون فى ما لا يطاق حتى ان اختها الكبرى اتهمتنى ذات مرة بانى اسلبها نقود معاشها فى مقابل اطعامها! ويعلم الله انى كنت اساعدها احيانا من مالى الخاص وحتى

ما ينقص شقة والدتهم من مستلزمات كنت اكفيه من مالى الخاص لأنهم لا يزورون البيت الا فى المناسبات حتى أن احدى اخواتها تقطن معنا فى نفس الشارع وقد لا تزور والدها بالشهور .. عندما جاء العرسان يطرقون الباب كنت اساعدها فى تجهيزها وتجهيز البيت حيث أنه لم تتكبد إحدى اخواتها العناء والقدوم للمساعدة فى اى مرة ولكن عندما كانت تسألنى عن رأيى فى اى شئ كنت اقول لها ارجعى لاخوتك واستخيرى ورغم ذلك إذا لم يتم النصيب يثور حماى ويتهمنى بانى اضلل ابنته وانى لا اريد لها الزواج !!..توالت المشاكل والاتهامات حتى اصبحت البنت نفسها تنبذنى وقاطعتنى إرضاء لاخوتها واصبت بالاكتئاب والحزن مما رأيته من ظلم وافتراء وحتى زوجى حزن من تلك الأفعال واخذت قرارى أن الزم بيتى وزوجى وابنى فلدى طفل رضيع واذا زارت إحداهما البيت انزل بابنى لكى لا يشاع انى أقطع رحم ابنى لكنى اتحاور معهم فى أضيق الحدود أماأخته الصغرى فإذا صعدت إلى شقتى تريد رؤية ابنى أو تريد اى مساعدة البى لها ما تطلب لكنى لا انزل لشقة حمواى الا فى أضيق الحدود ... اخت زوجى الصغرى كانت تعانى من بعض الوساوس القهرية فى النظافة والوضوء منذ أن كانت فى الثانوية العامة وحينها أتوا لها ببعض الشيوخ والمقرئين الذين قالوا إن ليس بها شئ وهى تتحسن تارة وتنتكس تارة أخرى ... وبعد أن نبذتنى ولم تجد أحد من اخوتها الإناث بجانبها ساءت حالتها النفسية واصيبت بالاكتئاب واعلنت انها تريد رؤية طبيب نفسى ... جاءت احدى اخواتها التى تسكن معنا بنفس الشارع وقالت إن لديها طبيب مضمون ومجرب وذهبت بها إليه ومنذ الزيارة الأولى أدخلهم فى متاهات من التشخيصات المتضاربة وبحكم عملى كطبيبة جامعية طلب منى زوجى التحرى عن هذا الطبيب ليخبرنى زملائى أنه ليس ذو خبرة عالية وأنه كثيرا ما يخطئ فى تشخيص الحالات وعندما رفع زوجى الأمر إلى إخوته ثارت تلك الاخت واخذتها العزة بالاثم وقالت إن هذا افتراء وان هذا الطبيب مجرب ومضمون ولم يسمع أحد كلامى أنا وزوجى.. وبعد أن تعاطيت البنت الأدوية لمدة ٣ شهور حالتها تسير من سئ لاسوأ حتى أنها حاولت الانتحار وعندما راجعت زملائى ثانية فى تأثير العلاجات التى تأخذها كان الرد المتوقع أن هذه العلاجات لا تعطى هذا التأثير الا إذا كان التشخيص خاطئ منذ البداية .. فى تلك الأثناء لم يكن أحد من اخوتها يسأل عنها حتى الاخت التى ذهبت بها الى الطبيب كانت تعتذر احيانا عن الذهاب معها لزيارة الطبيب ونكتشف فى النهاية أن الفتاة ذهبت بمفردها .. زوجى يعمل من الظهر إلى الفجر وانا اعمل من الصبح الى بعد الظهر واذا كنت بنوباتجية اعمل لمدة ٢٤ ساعة وأخيه الاكبر يسافر اسبوعا ويعطل اسبوعا .. وزوجته برغم انها ربة منزل فلا تعاود البنت ولا تسأل عنها الا فى وجود زوجها فقط .. وبرغم كل هذا كنت احاول أن اقضى اغلب الوقت معها برغم انها لا تقبل الحديث معى أو النصح منى ... بعد كلام زملائى للمرة الثانية اجتمع الأخوة وقرروا وقف الأدوية بدون الرجوع لاى طبيب وهذا بالطبع قرار خاطئ .. مرت حوالى ٣ شهور اخرى وأثناء زيارة خاطفة لاخوتها حيث كانت إحداهما فى جلسة علاجية لشعرها فى احدالمراكز بجوار المنزل والأخرى اتفقت معها على اللقاء واذا بالبنت تدخل فى حالة عنيفة من التشنجات .. هرعنا بها إلى المستشفى ليخبرنا الأطباء أن هذا هو تأثير الأدوية الخاطئة الذى تعاطتها وعندها اكتشفنا أن الاخت صاحبة الطبيب المجرب ذهبت بالبنت إليه بدون استشارة اخواتها ليكتب أدوية جديدة بدون علمنا ... وعندما اخبرتهم انهم لابد أن يعاودوا طبيبا مختصا ذو مهارة واعطيت لهم بعض الأسماء فإذا باختها الكبرى تدعى ان ما بأختها هو مس شيطاني او حسد وتلمح الى انى السبب فى ذلك !!! لا أدرى كيف هذا وهى تعانى من الوساوس قبل أن يعرفونى بسنين وبالكاد ضبطت نفسى نظرا للموقف الطارئ ... طلب زوجى من إخوته رعاية اختهم الصغيرة والعناية بها تعللت إحداهما بزوجها والأخرى بأولادها مع العلم أن جميعهم ربات منزل وتعللت سلفتى _ابنة خالتهم_ بأن زوجها هو من يمنعها النزول لشقة حمواى بحجة أن حماى يغلظ لها فى القول مع العلم أن حماى يغلظ للجميع فى القول حتى ابناؤه فقد أصيب بالعمى بعد وفاة زوجته ودخل باكتئاب هو الآخر... ولم يكد اليوم ينتهى بالمستشفى حتى ذهب الجميع إلى بيته وترك البنت .. حاولت مراعاتها فى الأيام التى تلت هذا الحادث ولكن البنت لا تستجيب لى اطلاقا ... الأن ينصحنى الجميع أن الزم نفسى وابتعد عن كل هذا لأن إخوة زوجى يلقون على الاتهامات جزافا وقد يتهمونى باى شئ .. الى جانب انى بكل الاحوال لا استطيع التكفل برعايتها بدونهم بحكم عملى ودراستى ولا أخفى عليكم أنا عقليا مرتاحة لهذا القرار لانى ذقت من ظلمهم وافتراءهم الويلات وانا أحوجهم الى صفاء الذهن وراحة البال .. ولكنى أخشى أن ترتكب البنت جرما بحق نفسها أو تسوء حالتها ولا يوجد من احد بجانبها... وانا اعرف انهم سيولومنى سواء اهتممت أو انعزلت ...افيدونى بماذا اتصرف

أضف إجابتك

صورة علم United States
السؤال التالي