فعلاً المرأة في الحب عمياء!!

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

انا امراة متزوجة من 5 سنوات .كنت أعيش في محيط منفتح حيث اني عشت مراهقتي بكل تفاصيلها كانت عندي علاقات بس بريئة من غير تجاوزات يعني في المجتمع الذي كنت أعيش فيه كان مسموح انو اطلع مع اصحابي مقهى مطعم سينما و حتى لما يكون في اعجاب متبادل مع احد أصدقائي ما اخليه يتجاوز حدود اللقاءات العلنية و المكالمات هكذا نشأت واضحة و صريحة و ما أعمل أي شيء اخجل منو .و تمر السنين و اتخرج ما لجامعة و انا أعيش على نفس النسق و بدأت العلاقات تتطور نحو الجدية و طلبات الارتباط و الزواج لكن ماكنت مقتنعة باي من الذين طلبوا مني الزواج كنت اخذ وقتي في التعرف للشخص لكن بعد فترة احس انو مو هذا الشخص الي ممكن اقضي معه بقية حياتي علما و اني جميلة و مثقفة دائما متفوقة في دراستي و الكل يشهد بأخلاقي . و تعرفت على شخص في الجامعة كنت باعمل ماجستير في جامعة غير جامعتي الاصلية و هو كذلك و انجذبت له بطريقة غريبة و حسيت انو هذا هو الانسان الي مايمكن اتخلى عنو بحياتي و بصراحة عمري ماكنت مندفعة في مشاعري بهذه الطريقة كنت دائما عاقلة افكر قبل ما اعمل أي شيء و العمل الي يخجلني المجاهرة به الغيه تماما و كنت متصالحة مع ذاتي .لكن حب هذا الشخص جعل منى انسانة مختلفة تماما كنت مستعدة اعمل أي شيء حتى افوز بقلبه .و كان عندو صديق مقرب متابع كل القصة من بدايتها و على علم بكل التفاصيل . المهم تواصلت العلاقة و في الاغلب كانت حب من طرف واحد و الطرف الثاني كان هدف استغلال كل مايمكن ان يتحصل عليه مني أموال مشاعر مساعدات أي شيء وزي ما يقولو مرأة الحب عمياء انا ماكنت شايفة هذا الكم من الاستغلال خصوصا استغلال مشاعري ماكان همني الاستغلال المادي .تطورت العلاقة و صار في خلوات انا ادرك مدى فداحة الغلطة الي حصلت و لست أقوم بتبرير خطأي بل كل ما في الموضوع ان هذه الخلوات لم تؤدي ابدا الي علاقة جنسية لكن كانت هناك بعض الحميمية و كانت بالنسبة لي لحظات حب صافي لا يتخللها أي هدف جنسي لكن كانت بالنسبة للطرف الاخر مقدمة او تمهيد لغرضه الدنيء .لكن الحمدلله لم يتمكن من الوصول اليه لاني برغم كل شيء و كل ضعفي الا انه بقي لي القليل من العقل الذي مكنني من السيطرة على الموقف .لكن هنا يتدخل الصديق ليبعد عني صديقه و يكشف لي زيف مشاعره و رغبته باستغلالي و الذي عرفني و اقتنع باني انسانة جيدة ولا استاهل مثل هذه الخدعة خصوصا و قد ادرك صدق مشاعري و براة احساسي . و تتطور العلاقة ولا ادري هل بمحض الصدفة او بتخطيط من الصديق حتى يحل محله و يواصل استغلالي و قد كنت في تلك الفترة منهارة منهكة أعيش اكبر خيبة امل في حياتي .و تتواصل العلاقة فترة مبهمة ليس لها أي عنوان حتى قررت وضع النقاط على الحروف و رسم الحدود و قد اكتشفت في هذا الصديق بعض الخصال التي تخول له ان اواصل معه حياتي و كان الإحساس متبادل خصوصا و قد تعرفنا على بعض اكثر .و هنا ظهرت صفة في هذا الصديق الذي اصبح الان حبيبا و تعلقنا ببعضنا اشد تعلق لدرجة قرارنا الارتباط .كان شديد الغيرة و مع رغبة في التسلط لم ادرك وقتها مداها و لم اكن أتصور باي حال من الأحوال ان يوجد شخص بذا القدر من حب الامتلاك و التسلط انه فوق كل التصور .لكن لسبب ما اجهله تواصلت علاقتنا بعد ان قام باستجواب دقيق لكل تفاصيل حياتي و طبعا اجبت بصراحة لانه قبل لم اكن اخجل من أي شي قمت به و بالنسبة لعلاقتي الأخيرة كان هو على علم بادق تفاصيلها فلا حاجة لي بقول غير الصدق .علما وان الأول عندما علم بعلاقتنا حاول جاهدا ان يفرق بيننا مستعملا كل الطرق القذرة لكنه لم ينجح و قد ادركت لاحقا انه ندم ندما شديدا و رغب فيتتويج علاقتنا بالزواج فلما علم بوجود صديقه في حياتي جن جنونه لانه ادرك ان صديقه سعى لابعاده عني بطريقة ذكية ثم استولى على مكانه و قال لي بالحرف يمكننك الزواج باي رجل في الكون الا هو لانه من فرق بيننا و شجعه على تركي لانه حسب تعبيره لا يجوز السخرية من فتاة بريئة مثلي و يجب عليه الابتعاد عني حتى لا يضلمني .هنا قطعنا علاقتنا به و قررنا الزواج رغم كل شي تجاوزنا كل العوائق المادية و الاجتماعية و كل شي .المهم تزوجنا و كانت حياتنا مثالية لم اكن أرى سواه و كل يوم ادرك انه اختياري المناسب .حتى غيرته المفرطة لم تزعجني و قيامه بقطع كل علاقاتي الاجتماعية لم ينقص من حبي له ووفائي له فما حاجتي لاصدقاء و صديقات سرعان ماينشغل كل منهم بحياته ففي النهاية ليس لي الا زوجي و بيتي و فعلا لم اكن أرى سواه كان كل شيء بالنسبة لي الزوج و الصديق و الاب و الأخ و رزقنا الله بولدين و كانت حياتنا سعيدة و مستقرة لا ينغصها الا تلك الذكرى .لقد كان يراقبني مراقبة شديدة حساباتي في شبكات التواصل الاجتماعي تليفوني ايميلاتي حتى التابعة لشغلي حسابي البنكي كل شي ... لم يترك تفصيلا في حياتي الا و مسك به حتى محادثاتي مع صديقاتي كان يقرأها و لم اعترض لايماني بانه ليس لدي شيء اخفيه . لكن لكل انسان حاجة لمجال شخصي خاص به لم اتفطن في البداية لكن بدات احس رويدا فعندما اخفي عنه أي معلومة و يكتشفها مهما كانت تافهة او مهمة هنا الطامة الكبرى فيفتح الأرشيف و يبدا بمعايرتي و يعيد معي التحقيق و الاستجواب و كانه لم يعاشرني 5 سنوات . و كان يجبرني على الكذب حتى اتفادى مشكلة معه لكنه دائما يكتشف الامر لاني لا رغبة مسبقة لي بالكذب بل هو رد فعل عشوائي و عندما يكتشف كذبة لا يواجهني مباشرة بل يعيد السؤال و يدقق في التفاصيل و بالطبع اشعر بالاحراج في التراجع و اصر على موقفي هنا يواجهني .ادركت انه يرغب باذلالي دائما و يعيد فتح كل الملفات القديمة . و لا يذهب تفكيركم بعيدا حين أقول اكذب عليه فان هذه الكذبة ان ذهبت مع صديقة الي سوق و مكان ما في اطار الاحترام و الاخلاق طبعا بدون اخباره لسهو او عن قصد حتى لا يبدا في استجوابي . فاجد نفسي بعدها متهمة بابشع التهم .هنا أتسأل الا يحق لي في مجال شخصي لنفسي لماذا يجب ان يكون متواجدا بيني و بين نفسي . وصل الي حدود مراقبتي بال GPS . و لسائل ان يسال هل امسك عليا أي شيء يجعله يشك يشرفي ؟؟ ابدا و باعتراف منه .اذا لماذا أعيش هكذا لم اعد استطيع التحمل انا دايما متهمة بدون تهمة . لماذا ادفع فاتورة غلطة طيلة حياتي و هو يعلم بها ووافق عليهاو لم يجبره احد على أي شيء . هل ما اسميه انا احتفاظ بمعلومة لنفسي كذب ؟؟ لاي مدي يجب ان اقحم زوجي بخصوصياتي ؟ حتي مشاكل صديقاتي يصر على علي معرفتها عبر الاطلاع محادثاتي معهن و لايسمح لي بتغيير كلمات العبور ولا فهذا يعني ان هناك ماخفيه .ماذا افعل هل انفصل عنه و احطم حياة ولدي اما ارضى بالذل و المهانة لبقية حياتي .لقد تعبت و قد اشترط لمواصلة حياتي معه ان اخبره بأدق ادق التفاصيل اليومية و لا يحق لي النسيان او السهو .و كل سهو هو بمثابة الكذب .انا أصبحت عاجزة عن مسايرته احسست بإهانة شديدة .يجب ان ابرر كل محادثة لي مع صديقة لماذا و متى و كيف .انا احبه و اعرف انه يحبني لكن وصلنا لطريق مسدود كلانا لا يستطيع التنازل ليس تكبرا لكن كل منا فعلا يعجز عن التنازل . انا اتفهمه نوعا ما و احس به لكنه لا يتفهمني و يحملني وحدي ذنب كل ما يحصل مع انه ذنب مشترك انا اخطات لكنه علم بالخطا الذي لا يتقبله و بنى عليه حياة !!!!
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • مدربة حياة ميساء حموري
    مدربة حياة ميساء حموري verified_userمن المؤكد ان زوجك له حقوق عليك ،له الحق بالامان في العلاقه معك كما لك انت ايضا الحق بالامان معه ،اي له الحق ان يعرف اين تذهب زوجته ومن هم اصدقاؤها وكيف تمضي اوقاتها ولك الحق بالمثل ولكن ما ليس من حقه هو اختراق خصوصياتك ومعرفه اخبار صديقاتك لان هذه الاخبار والامور اسرار انت مؤتمنه عليها ولا يحق له بمعرفتها وكذلك من غير الصحي ابدا ومما يدل على عدم الاحترام والسيطره وعدم الثقه هو تدخله بحياتك وامورك اليوميه بهذه الطريقه !!! لا تستمري في ادانه نفسك على العلاقه السابقه فانت مررت بقصه حب حالك كحال معظم الفتيات وللاسف زوجك انسان متلاعب واستطاع الوصول اليك وتخريب علاقتك وكما قلت هو كان على علم تام بالموضوع وقبل به وانت لست مضطره لدفع ثمن علاقه عابره بحياتك مدى العمر .انصحك بايقاف زوجك عند حده وعدم السماح له بالتدخل بامورك الخاصه ولا البحث برسائلك ولا تلفونك فاما ان يكون هناك ثقه او لا ،فانت لا تعيشين حياتك بشروطه ،هذه حياتك انت وهو شريك بها ،ضعي الحدود وطالبي بالاحترام واحترام الخصوصيه والثقه ودافعي عن نفسك ولا تكوني ضعيفه ومستسلمه انت لم تغلطي ومن حقك ان تعيشي بحريه .
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول
    ضعي حد عند اول مناسبه يثار فيها هذا الكلام، واخبريه كانت تجربه وحيده في حياتي وانتهت وتحملت منك الكثير خلال السنوات الماضيه بسبب حبي لك ولاساعدك في تجاوز كل ما مضى لكن لكل شيء حد وصبري نفذ، اما الاحترام والثقه او يغني الله كلا من سعته .. الانفصال .. ولا تنسي ايضا انه كان شريك في ما حدث ووقف يشاهد صديقه وهو يستغلك حتى قرر ان يتدخل في الوقت المناسب له..
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول
    لا ارى مسكله في ذلك ما دامت نيتك صافيه
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول
    الأفضل هو التفاهم حول هذه الأمور وإفاهم زوجك انه لك بعض الخصوصية ولا يعني ذلك الخيانة ، لا انصحك بالانفصال لانه قرار خاطئ لكن يجب أن توعي زوجك
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    زوجك مريض بالشك وبعمره ما بيتغير..اين اهلك عن كل هذه المهزلة كيف ساكتين عليك و راضيين بحياة الذل هذه..اتهدي بالله و ابعدي عنه لانه ممكن توصل معه انه يقتلك اذا شك فيكي في يوم من الايام
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    انت الي اوصلتي زوجك الى هذه التصرفات لانه من البداية كان المفروض انك وقفتيه عند حده و ما سمحتي له انه يتجاوز الخطوط الحمرا بينكم و يوصل فيه انه يتهمك في شرفك ..فكري في نفسك اكثر
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا