صورة علم United Arab Emirates
من مجهول
منذ سنتان 7 إجابات
3 0 0 3

لا أشعر بأنوثتي معه ودمرني نفسيا وجسديا

السلام عليكم و رحمة الله، انا زوجه و ام لثلاث ابناء في الثلاثين من عمري. متعلمه مثقفه محبه للحياه ومحافظه و جميله، متزوجه من عشر سنوات او اكثر قليلا، مشكلتي مع زوجي ابتدأت من ايام الخطبه، فلقد ارتبطنا ارتباطا تقليديا ، و مع اني انهيت دراستي الجامعيه الا انني كنت مصره على ان احغظ نفسي و ان لا احب قبل الزواج، طبعا الامر لا يخلو من الاعجاب البرئ الا انه لم يحصل ان يتعدى ذلك بسبب طبيعتي و طبيعة اهلي المحافظه. في فترة الخطوبه كنت الاحظ ان زوجي لا يغدقني بكلمات الحب و الهدايا و العواطف و اللهفه كما هو متعارف في هذه الفتره، و كنت أسأله دوما فيجيبني انه شخص هادئ بطبعه و لايستطيع التعبير عن مشاعره، كنت صغيره و ساذجه و مانت فكرة الرتباط و الاستقرارتسيطر علي، لاحظت مسألة تدقيقه على المصاريف و سيطرة اهله عليه من ايام الخطبه و ذات مشكله طلبت من اهلي انهاء الخطبه لكن امي قالت انني صغيره و هذا دلع بنات و تم الزواج و انا رضيت بالواقع ... لكن بعد الزواج حدث ما هو متوقع فازدادت تدخلات اهله و افتعالهم المشاكل لأدنى سبب و التي لم تتوقف عندي بل تعداه الى افتعال المشاكل لعائلتي و حتى التطاول بالكلام و تشويه سمعة اهلي امام معارف مشتركين، في هذه الفتره تحملت كثيرا فلم يكن يمضي أسبوع الا و هناك مشكله جديده و زوجي كان دائما يقف بجانب اهله و يدعمهم مع انهم دائما ما كانو يبدأون المشاكل و هم المخطئين، فهم لم يراعو صغر سني و قلة خبرتي بالحياة بل كانو يتصيدون أخطائي و يفتعلون المشاكل لأتفه الأسباب، بدأ زوجي يتطاول علي بالكلام ثم صار يضربني و انا في كل مره اسامحه لأجل اولادي و لكنه تطور اكثر و قام بتطليقي ثلاث مرات و في المره الاخيره انا من رجوته العوده لأجل اولادنا فقام القاضي بإلغاء الطلقه الثالثة،،،لا زالتحياتي مستمره معه لكنها حياة تخلو من كل معاني الزوجيه فهو لا يطيقني و يرى في كل العيوب و يخرج كل يو للسهر مع اصدقائه و لا نرى بعضنا البعض فأنا اعمل و انام باكرا ، نادرا ما نتحدث مع بعضنا احس بأنه يكرهني و انا بعد كل ما مررت به معه لا اشعر بأي حب تجاهه، حياتي جحيم و عذاب مستمر فأنا محرومه بأن أشعر بأنوثتي معه، غالبا ما يتوقف عن كلامي حتى بدون سبب و يستمر على هذا الحال بشهر و اكثر،، لقد دمرني نفسيا و جسديا ،، ارشدوني ماذا افعل فأنا افكر جديا بالإنفصال و انهاء عذابي...