صورة علم Iraq
من مجهول
منذ 12 يوم 28 إجابات
0 0 0 0

يتجدد الشوق في كل لقاء بيننا رغم محاولاتي للبعد عنه

سلام عليكم بعد الشكر و التقدير و امنياتي لكم بالتوفيق الدائم اطلب منكم مساعدتي. انا امرأة أربعينية و اشغل منصب عالي في مؤسسة حكومية.. منذ الطفولة و بعد وفاة والديَّ كنت المسؤولة و صاحبة القرار في بيئة الأهل و العائلة و الأصدقاء و العمل. كثرة الأحداث في حياتي و تقلباتها الغريبة زادت من صلابتي و قدراتي في حل جميع المشاكل و أنواعها. قبل ٥ سنوات كان لدي مساعد اخترته لذكائه الخارق و شخصيته الراقية و كفائاته المميزة. وجوده و قربه مني كان رائع لي من جميع الجهات. الى ان هذه الروعة المتضاعفة اقلقتني بما اثارت في نفسي من مشاعر تعلق و ربما ما يسمى بالحب. لذلك نقلته الى محافظة اخرى و قطعت التواصل. و لكي اكمل من دونه أكثرت من العبادة و الصوم و الصلاة و الدعاء و العمرة. ضاعفت اهتمامي بزوجي و أولادي و قضاء الوقت معهم و مع الأصدقاء في السفر و الترفيه. أشرعت في دراسة الدكتوراه و اخذ كورسات تطويرية و تعليمية ر مشاريع بحثية في مجالات شتى. ركزت على سلبياته و على ايجابيات زوجي و عائلتي. و عملت اليوغا و تدريب العقل الباطني و الطاقات الروحية و التفكير الإيجابي و الاستشارات النفسية. و بعد كل هذه السنوات و المحاولات. انا الان امرأة أربعينية تعاني من اكتئاب شديد. سريعة الغضب و البكاء. منعزلة. مرهقة ، مشتتة، فاقدة الشغف و الإحساس و الحيوية. أمضي ساعاتي بمساعدة العقاقير المهدئة و مسكنات الآلام و مضادات الاكتئاب. اشعر بدفيء الدم في عروقي حين يهبني العمل احياناً دقائق قليلة للقائه و الحديث معه اثناء اجتماع او حوار مهني فأدرك اني لا زلت احبه. هل هناك نهاية ممكنة لعذابي ؟