لا يدرك الأطفال دائماً عواقب أفعالهم، فهي بالنسبة لهم في الغالب تكون مجرد فضول واستكشاف، ولا يعرفون أيضاً كيفية التصرف في حالات الطوارئ، لذلك يجب تعليمهم أساسيات السلامة العامة من الحرائق والاستراتيجيات المحددة لحالات الطوارئ التي تساعد بشكل كبير في الحفاظ على سلامتهم.


1- فهم وإدراك الخطر
الكثير من الأطفال لا يعرفون كيف يتعاملون مع الحرائق وربما يختبئون منها دون أن يخرجوا إلى بر الأمان، لكن إذا علمناهم حقائق أساسية وأخبرناهم بما يجب فعله ليكونوا آمنين فسيكون بمقدورهم حماية أنفسهم، و فيما يلي بعض الحقائق المثيرة للاهتمام:
- أكثر من نصف الوفيات الناجمة عن الحرائق تحدث للأطفال دون سن الرابعة.
- تزيد إصابات الحريق في مرحلة المراهقة، حيث أن هذا العمر يزداد به سلوك الخطر.
- من المرجح أن يصاب الأولاد  الذكور بالحرائق أكثر من الفتيات، لأن الأولاد أكثر عرضة للمشاركة في الأنشطة الخطرة.

2- التعامل مع الموضوع بحذر
في حين أنك لا ترغب في تخويف طفلك أو جعل الاحتمالات تبدو وكأنها فيلم مخيف، فأنت تريد التأكد من أنهم يعرفون ما يمكن أن تسببه النار من أخطار، لذلك تحدث عن السلامة العامة مع طفلك دائماً، ويمكنك التحدث على انفراد معه حول ما يجب فعله في حالات الطوارئ، وتأكد من معرفة أطفالك عن رجال الشرطة ورجال الإطفاء،  فمن خلال التركيز على هذه الرموز الممتعة للأطفال يمكنك تعزيز الأفكار العامة حول الأمان وعندما تستخدم أنت وطفلك لعبًا كلعبة "رجال الإطفاء" ، فإنك في الواقع تبني فهماً جيداً للسلامة من الحرائق لديه وهو أمرٌ جيد!

3- تعليمه الهروب في حالة الطوارئ
درّب طفلك على كيفية الهروب في حال نشوب حريق أو أي حالة خطر أخرى، علم طفلك على الهروب من غرفتهم بأكثر من طريقة وذلك للخروج في أسرع وقت ممكن.
وتأكد من أن طفلك يستطيع الهرب فعلاً وتحقق من أن النوافذ يمكن فتحها.

4- إرشادهم حول أجهزة الإنذار بالحريق
وفقاً للدراسات فإن بعض الأطفال لا يعرفون بالفعل ما هو الهدف من أجهزة إنذار الحريق، لذلك يجب أن تتأكد من أن أطفالك يعلمون أن أجهزة الإنذار بالحريق تنبهك للحرائق، وإذا سمعوا صوتها يجب عليهم الخروج في أسرع وقت ممكن والذهاب إلى مكان آمن.

5- التحقق من سخونة الأبواب
اطلب من طفلك لمس الأبواب لمعرفة ما إذا كانت ساخنة أم لا، وأخبره بعدم فتح الأبواب إذا شعر بأنها كذلك كما يجب أن تنبيه الأطفال إلى عدم لمس مقابض الأبواب أيضاً إذا كانت ساخنة لأنها دليل على وجود حريق.

6- علمهم التوقف والزحف والهروب
علّم أطفالك كيفية الهروب بأمان من الحرائق، اجعلهم يفهمون أن الحرائق تنتشر بسرعة وأن معظم الوفيات المرتبطة بالحرائق تأتي من استنشاق الدخان وليس من الحروق، وأخبرهم أن الأدخنة الخطرة يمكن أن تقضي على شخص خلال دقائق معدودة. 
كما يجب عليك تدريبهم على ممارسة الزحف على الأرض والهروب من المنزل، واستخدام طريق هروب ثانوي مثل النوافذ أو السلالم، كما يجب تنبيههم بعدم الركض سريعاً في حال وصول النيران لأجسادهم لأن هذا سيفاقم الأمر ويزيد الإشتعال.

7- التدريب على الهروب 
كما أنه من الضروري أن يعرف الطفل كيفية الخروج من المنزل في حالة الحريق أو أي طارئ آخر، فإنه من الضروري أيضاً معرفة ذلك في المدارس أيضاً لأنها مختلفة تمامًا عن المنزل، لذلك يجب على المدرسة القيام بالتدريب على حالة الطوارئ في المدرسة وكأن هنالك حريق فعلي مع إمكانية إضافة العقبات وإغلاق المخارج الرئيسية لجعلها أكثر تحدياً.

8- علم طفلك الاتصال بالطوارئ
تأكد بأن طفلك يعرف أرقام الطوارئ الخاصة ببلدك في عمر مبكر، حتى يتسنى له طلب النجدة في حال حدوث أي شيء طارئ معه.

9- ناقش طفلك بالأمر
ناقش طفلك بما يجب القيام به أثناء الحريق، وتذكر أن لا يكون النقاش جدياً لأن هذا سيخيفه، وإليك النقاط الأساسية التي يجب على الأطفال معرفتها:
- الدخان خطير للغاية ويجب أن يغطي فمه بقطعة قماش مبللة أثناء الحريق.
- الدخان يرتفع للأعلى لذلك يجب أن يزحف على الأرض.
- علمه الاستخدامات الأساسية للطفايات وأجهزة إنذار الدخان وسلالم النار وخراطيم الحريق وبطانيات النار.
- قم بتنبيهه لمس الباب، والبدء بالمقبض لمعرفة ما إذا كان هنالك حريق أم لا.
قدمنا لكم أهم المعلومات والخطوات التي يجب أن تعلموها لأبنائكم، فالكثير من الأطفال يجهل هذه المعلومات لسبب جهل الآباء بها، كما أنهم يستبعدون أن يحصل معهم إي أمر طارئ وخطير، وهذا غير صحيح لأن الأحداث والكوارث ممكن أن تحدث في أي مكان وزمان لذلك يجب أن نتنبه لها جيداً
 

ذات علاقة