كلنا نحلم كل ليلة عدة أحلام، ولغة الأحلام هي اللغة العالمية التي تجمع جميع الشعوب والثقافات فهي لغة عالمية فطرية موغلة في القدم، خصوصاً بعد أن بينت الدراسات أن كافة الثقافات تحلم بأحلام متشابهة وهذا يؤكد أصالتها وأهميتها وضرورة دراستها وفهمها والاستفادة منها.
لأجل تسهيل الفهم نلجأ للتصنيف وخير طريقة للتعلم يكون بالتصنيف أي بالتقليم "علَّم بالقلم"  ولذلك سنقسم الأحلام إلى مجموعات ليسهل فهمها ومتابعتها، حيث نتعرف وإياكم في هذا المقال إلى أكثر أنواع وأصناف الأحلام شيوعاً، ونتوقف مع ما يعرف بالرموز الكونية التي تعتبر العمود الفقري لكونية للحلم.
 


محتويات المقال (اختر للانتقال):

1- تصنيف الأحلام
2- الرموز الكونية ونماذج الأحلام
3- المراجع والمصادر


تصنيف الأحلام

هناك ما يقارب العشرين صنفاً و نوعاً من الأحلام وأكثر، وهناك عدد كبير من الأحلام الشائعة سنركز عليها مع شرح مبسط لكل منها[1]:

١- ظهور الأشخاص: أي شخص في الحلم قد يعني ببساطة هو نفسه ويفسر ببساطة أو قد يكون جانب من شخصيتك أنت مع أخذ معنى اسم الشخص في الاعتبار.

٢- الأحلام الإبداعية: قد تتعلم منها مهارة معينة أو تخطر لك فكرة إبداعية، وقد تحدث بعض المبدعين عن دور الأحلام في إبداعاتهم أو تطويرها كسلفادور دالي الرسام الشهير ومايكل جوردن لاعب السلة الشهير الذي طور بعض المهارات خلال إلهام في الحلم.

٣- الكوابيس: أحلام الرعب، هذه الأحلام مهمة لأنها تنقل لك رسالة مهمة من اللاوعي لتنبهك إلى طريق خاطئ وخطر قد تكون سالكه أو توجهك لتجنب مخاطر أنت غير منتبه لها.
ويكون محتواها مخيفاً لتستيقظ وأنت تذكر الكابوس وتتأثر به لاتخاذ إجراء ما، هنا قد تحدث بعض حالات الهلع ولذلك علينا التفكر في مثل هذه الأحلام.
هذه الأحلام إن لم تتخذ إجراء بصددها ستتكرر لأنها تعلن لك حالة الخطر فهي كجهاز الإنذار وتتكرر بأشكال مشابهة أو بالضبط ولكن لنفس الموضوع.

٤- الأحلام المكررة: فقد تتكرر على عدة ليالي أو تظهر كل مرة بشكل معين ولكن بنفس المعنى، وهي هنا تشبه أحلام الكوابيس أي تحدث لجذب انتباهك لأمور مهمة في حياتك، وأحياناً تستمر هذه الأحلام منذ الطفولة لأنها قد تتعلق بموقف مررت به ولم تتخلص من نتائجه، أو تحدث في أوقات مختلفة عندما تمر بظروف مشابهة.

٥- أحلام الطيران: وهي من الأحلام الشائعة كثيراً وتدل إما على الرغبة في الحرية أو الفرح أو الرغبة في الابتعاد عن وضع معين لا ترغبه كنوع من الهروب.

٦- الأحلام ذات المحتوى الجنسي: وتدل على الرغبات المكبوتة الجنسية وقد يظهر بوضوح أو برموز وتكثر في فترة المراهقة وبداية الشباب.

٧- الأحلام التي تظهر بها عارياً أو بملابس فاضحة: وتدل على الشعور بالنقص أو الخزي نتيجة أفعال معينة لك في الواقع والخوف من اكتشافها أو مواقف معينة الخجل منها أو الشعور بالمهانة.

٨- أحلام المطاردة: إما شخص مجهول يطاردك أو حيوان معين، وتدل على الخوف والتوتر والقلق ومحاولة الهروب من وضع معين وعدم الرغبة في المواجهة.

٩- الأحلام ذات الرموز الدينية: وقد يفسر حسب ظروف الحالم وشخصيته واهتمامه.

١٠- أحلام الموت لك أو لغيرك: ولا تدل على الموت الفيسيولوجي وإنما قد تكون ظروف صعبة أو محنة تمر بها ولكنك سوف تنتهي منها ويفتح لك باب جديد لأن الموت بداية لحياة أخرى.

١١- الحلم بالأقرباء أو الأهل المتوفين: وقد يكون ببساطة مجرد الشوق لهم، أو أنت في ظروف تذكرك بوجودهم معك، أو حاجتك إلى الدعم والإسناد، وهناك من يفضل فكرة اللقاء الروحي.

١٢- أحلام اجراء امتحانات مدرسية: وعادة بعد فترة من ترك المدرسة مما يدل على القلق أو أنك الآن أمام امتحان صعب في الحياة أو تذكير بمادة دراسية معينة درستها في المدرسة وأنت في ظروف تحتاجها.

١٣- الأحلام التنبؤية: قد تكون شخصية أو كونية عالمية كحدوث الكوارث، وهو كما قلنا استقراء اللاوعي لما يحدث في حياتك أو حولك وتوقع ما يحدث، وعادة لا نتذكرها إلا بعد حدوث الحدث، ومعظمها ذات محتوى سلبي وسنعود لها بالتفصيل.

١٤- الأحلام الواضحة: أي أنك في الحلم تدرك أنك تحلم، أي نوعاً ما يقظة الوعي خلال الحلم وأحيانا يتم تدخل الوعي في مجرى الحلم وهذه الأحلام يستفاد منها في حل محنة أو معاناة الحالم من خلال الحلم.

١٥- أحلام الشفاء أو الصحية: حيث يرسل لك اللاوعي إشارات عن حالة صحية تعاني منها قبل أن تظهر جسدياً فهي من الأحلام المفيدة، وكذلك قدرة اللاوعي على شفاء الجسد فأحياناً تتم عملية العلاج والشفاء خلال الحلم.

١٦- الأحلام المشتركة: أحيانا يحلم نفس الحلم عدة أشخاص في نفس البيت أو البيئة وأحيانا تكون أحلام جماعية في المجتمع عند توقع حدث عام مهم كظهور بطل أو منقذ أو توقع كارثة أو حرب.

١٧- الأحلام التعليمية: قد تكون الأحلام من عدة طبقات من الوعي تحدث يوم بعد يوم ومع الوقت وعن طريق الرموز القدرة على رفع الوعي حول نفسك وحول الحياة.

١٨- أحلام السقوط: وهي من الأحلام الشائعة والتي قد تدل على قلة الثقة بالنفس والخوف من الفشل والخسارة وتدل على طاقتك السلبية.

١٩- الماء في الحلم: قد يتكرر ظهوره والماء عموماً رمز للحياة ورمز للعاطفة وحسب نوعية وصفاء وسرعة جريان الماء يكون تعبيراً عن عواطفك.

٢٠- الأحلام الملحمية: وهي من أهم أنواع الأحلام حيث يظهر فيها أحد الرموز الكونية وخصوصاً السبعة الأولى، ويكون الحلم مؤثراً جداً وقد يترك أثراً في تغيير حياتك ويبقى حياً في ذهنك مهما تقادمت الأعوام، وكأنك حلمت به أمس، أحلام تغير توجهاتك للحياة وتحدث مرة في العمر.


الرموز الكونية ونماذج الأحلام

فماهي إذاً الرموز الكونية الأهم أو ما تسمى النماذج الأولية، وما هي أهميتها في الأحلام؟


النماذج الأولية هي الدوافع الإنسانية الأساسية والسلوكيات والشخصيات وهي منها أربعة في غاية الأهمية وتظهر في الأحلام وأخرى لا تقل أهمية عنها[2]؛ فما هي:

١- القناع: وهو القناع الاجتماعي الذي نرتديه في مناسبات اجتماعية مختلفة لحماية الذات من الأذى أي يكون كالدرع وتظهر لنا هذه الأقنعة من شخصيتنا في الحلم فتفاجئنا.

٢- الظل: وهو الجانب من أنفسنا المنبوذ ليس اجتماعيا فقط وإنما من قبلنا، فهو يمثل الغرائز الجنسية وغيرها العدوانية كالحسد الطمع، وهو يكمن في اللاوعي مع بقية الأفكار والغرائز والرغبات المكبوتة، هو موجود في الكل ولكن البعض ينكره ويسقطه فقط على الآخرين، فيظهر في الأحلام كجزء أو جانب منا كأفعى أو تنين او وحش أو أشكال غريبة.

٣- الجوانب الأنثوية والذكرية: في كل رجل صفات أنثوية وفي كل أنثى صفات ذكورية للوصول للتكامل النفسي، إنكارها ومحاربتها يؤدي إلى صراعات نفسية تظهر في الأحلام بوضوح.

٤- النفس: والتي تشمل كل مقومات الشخصية وتؤدي الى تكامل الفرد وإثبات ذاته وهذا هو الهدف، وهي تظهر كرغبة في الأحلام من أجل اكتمال الشخصية وإثبات الذات.

وهناك نماذج مهمة أخرى
- صورة الأب حيث تمثل النظام والسلطة وقوة القوانين.
- صورة الأم أو الراعي وتمثل النموذج الذي يعطي الدعم والرعاية في الأحلام.
-  صورة الطفل والذي يمثل البراءة والميلاد والإمكانيات الكامنة.
-  نموذج الرجل الحكيم وهو يمثل المرشد والموجه.
-  نموذج البطل وهو المنقذ والمدافع.
-  الرجل المخادع ويظهر كبهلوان أو شخص خبيث والذي يمثل الكاذب والمحتال.
- العذراء وتمثل البراءة والنقاء والرغبة.

أخيراً... وجود هذه النماذج في الحلم تدل على أهميته في حياة الحالم وفي مساعدته لتجاوز الصراعات عن طريق تحليل الحلم فيكتسب الحلم هنا أهمية مضاعفة.


المراجع والمصادر

[1] مقال."100 رمز شائع في الأحلام ومعانيها" منشور في howtolucid.com، تمت مراجعته في 1/10/2019.
[2] مقال دكتور Richard J. Corelli جامعة ستانفورد. "الرموز والأحلام" منشور في web.stanford.edu، تمت مراجعته في 1/10/2019.
 

ذات علاقة