يشكل مفهوم الموت مصدر تهديد وانفعال سلبي ناتج عن الإحساس بمشاعر سلبية التي تجعل بعض الأفراد دائمي التفكير بها تحسباً لخطر الموت القريب، ليشكل بذلك ما يسمى" قلق الموت" أو "وسواس الموت"، حيث يشكل الموت لديهم أحد أخطر الأحداث التي يجب عليهم فك شفراتها لتجعلهم غير قادرين على الخروج من ديمومة وقوقعة التفكير السلبي التي تعيق مسيرتهم الحياتية وتحجبهم عن مسايرة الحياة والتمتع بملذاتها أو التفكير في أحلام مستقبلية، لأنهم يجدونها غير مجدية لأن الموت قادر على أن يطرق أبوابهم في أي وقت، حيث تمثل هذه النظرة على الحالة المرضية التي تعيشها هذه الفئة والتي تظهر سلوكات وتفكير غير واقعي مليء بالمخاوف والحجج الغير المنطقية، من هنا جاءت فكرة هذا المقال لتسلط الضوء على قلق الموت، من حيث الأسباب والدوافع ، والبحث عن خبايا هذا الاضطراب الذي يعد من أبرز اضطرابات القلق شيوعاً في الوسط العربي، كما نهدف أيضاً إلى التطرق إلى أهم الإستراتيجيات التي يمكن لنا الاعتماد عليها لعلاج قلق الموت. تجدون إجابة على جميع هذه الأسئلة في التالي: 


الأسئلة ذات علاقة


تعريف قلق الموت

تعريف القلق:
عرف القلق في قاموس علم النفس الطبي على أنه:" ألم وإجهاد داخلي ناتج عن شعور الفرد بالخوف من مجهول غير حاضر إضافة على توقع خطر خارجي لا يملك أمامه الفرد أي وسيلة للدفاع".  (Nobert, 1999)

تعريف قلق الموت:
يعبر عن خبرة إنفعالية غير سارة تتمحور عن الموت والموضوعات المرتبطة به، والتي تؤدي بالفرد إلى التعجيل بموت الفرد نفسه (بشير معمرية، 2007)

مكونات قلق الموت: 
حدد "جاك شورون" ثلاثة مكونات لقلق الموت تتمثل في:

  •  الخوف من الاحتضار 
  • الخوف مما سيحدث بعد الموت 
  • الخوف من توقف الحياة  ( أحمد محمد عبد الخالق، 1987)
     

أسباب قلق الموت

حسب شرلتز يعد اضطراب قلق الموت كنتاج عن:

  • الخوف من المعاناة البدنية والآلام الخاصة بالاحتضار.
  • الخوف من الإذلال نتيجة للألم الجسمي.
  • توقف السعي نحو تحقيق الهداف التي يسطرها الفرد ليحققها خلال حياته المستقبلية.
  • تأثير الموت على من سيتركهم كأسرته وأولاده.
  • الخوف من العقاب الإلهي، ويخص هذا العنصر بالفئة المتدينة.
  • الخوف من العدم(عبد الخالق، 1978) لأن مصطلح الموت لا يوجد له تمثيل على المستوى الفكري لأنه مجهول المعالم. 
     

أعراض قلق الموت

يشير في هذا الصدد (Frédéric,2013) أن كل الأعراض المرتبطة بقلق الموت هي أعراض لها علاقة قوية مع خطر متصور (مرض ، حادث) ليس مرتبطة فقط بالذات ولكن أيضا بالآخرين وخاصة بالأمور التي نحب والخوف من فقدانها، ويشمل لنا ثلاث أعراض أساسية:

  • أفكار الوسواس.
  • الإجترار.
  •  الرهاب (المرض ، الغذاء ، البكتيريا ، التلوث ، وساوس مرضية خاصة أو العامة).

كما يمكن لنا تصنيف أعراض قلق الموت كالتالي:
1- أعراض قلق الموت النفسية : تتمثل الأعراض النفسية في:

  • ضيق التنفس.
  • كثرة البكاء وسيطرة الانفعالات السلبية.
  • سيطرة الأفكار التشاؤمية والنظرة القاتمة للحياة.
  • الإصابة بالأرق وعدم القدرة على النوم.
  • الانطوائية.
  • الكآبة الشديدة.
  • الصداع أو الآلام الجسدية المختلفة.
  • الهروب من المواقف التي تتعلق بالموت.
  • كثرة الشكاوي من الأمراض المختلفة، التي لا وجود لها واقعياً.
  •  التحدث عن الموت والحوادث التي تسببه (فقيري، 2015) .

ويضيف في نفس السياق(شيهان، 1998) الأعراض النفسية التالية:

  • نوبة من الهلع التلقائي.
  • الانفعال الزائد.
  • عدم القدرة على التمييز.
  • اختلاط التفكير.
  • زيادة الميل العدواني.
  • سهولة توقع الأشياء السلبية في الحياة.
  • سرعة الغضب والهيجان وتوتر الأعصاب.
  • العزلة والانسحاب من العالم وانتظار الموت.

2- أعراض قلق الموت البدنية:

  • التوتر الزائد.
  • الأحلام المزعجة.
  • سرعة النبض أثناء الراحة.
  • فقدان السيطرة على الذات.
  • التعرق الشديد.
  • غثيان أو اضطراب المعدة.
  • تنميلات اليدين أو الذراعين أو القدمين.
  • نوبات من الدوخة والإغماء.
  • ضربات زائدة أو سرعة في دقات القلب. (شيهان، 1998).
     

علاج قلق الموت

تعبر الأهمية العلاجية لوسواس الموت مرتبطة بمدى فعالية هذه التدخلات في التخلص من الأفكار والسلوكيات السلبية المرتبة بخطر الموت القريب والمحتوم، حيث أثبت من خلال الإطار السيكولوجي والدراسات السابقة أن ما يصلح كإستراتيجية علاجية للقلق العام يصلح أيضاً للتخلص من قلق الموت، ومن بين الإستراتيجيات الفعالة في التخلص من قلق الموت نذكر:

  • التدريب على عملية الاسترخاء، حيث تساعد المريض على التحكم في الاستثارة الفسيولوجية عند هيمنة الأفكار السلبية عليه واستعادة حالة الهدوء.
  • محاولة التخلص من الأفكار السلبية المتعلقة بالموت واستبدالها بأفكار إيجابية تمكنه من التمتع بوقته مع أفراد أسرته والمقربين منه.
  • ملء الوقت بالنشاطات الإيجابية. 
  • زيادة الوازع الديني حيث يعتبر هذا الأخير المحطة الآمنة لدى الفرد الذي تجعله يشعر بالراحة النفسية الداخلية.
  • تغيير نظرة المريض إلى الحياة وتحديد أهداف مستقبلية يسعى إلى تحقيقها.
  • تدريب المريض على تقبل فكرة الموت وزيادة وعيه في القدر خيره وشره.
  • ممارسة هوايات معينة كالرسم أو ممارسة الرياضة أو ركوب الخيل على حسب اهتمامات المريض.
  • تدريب المريض على أسلوب حل المشكلات الحياتية بطرق مرنة حيث تمكنه هذه الأخيرة من إعطاء حلول بديلة لجميع المشاكل التي قد تعترض حياته وتعوق سعادته.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن بعض الحالات بحاجة على أخذ أدوية ويتم ذلك في الحالات التي تظهر مستوى مرتفع من القلق الذي يجعل الحالة غير قادر على استيعاب العلاج المعرفي السلوكي لذى يجب إحداث تكامل في هذه الحالة بين العلاج الدوائي والعلاج السلوكي المعرفي و التوقف عن أخذ الأدوية تدريجياً بعد الإحساس بالتحسن .
 

قائمة المراجع:
1- بشير معمرية، 2007، بحوث ودراسات متخصصة في علم النفس، الجزء الرابع، منشورات الحبر، الجزائر.
2- أحمد محمد عبد الخالق، 1987، قلق الموت، عالم المعرفة، سلسلة كتب ثقافية شهرية يصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب – الكويت-  العدد 111
3- فقيري تونس، 2015، علاقة سلوك النمط (أ) بقلق الموت لدى عينة من النساء المجهضات، مذكرة ماجستير في علم النفس العيادي
4- شيهان، دافيد، ترجمة عزت شعلان، 1998 ، مرض القلق، د. ط، عالم المعرفة، الكويت.
5- Frédéric Arminot, 2013. Angoisse de mort – Définition, symptômes et traitement de l’angoisse de mort. 
6- Nobert Sillamy, 1999, Dictionnaire de la psychologie, Larousse, Paris